8:34 مساءً الخميس 13 ديسمبر، 2018

ابعد عن الشبهات


صور ابعد عن الشبهات

الحمد لله والصلاة على رسول الله

عن ابي عبدالله النعمان بن بشير رضي الله عنهما قال



سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول



( ان الحلال بين وان الحرام بين ،



وبينهم امور مشتبهات لايعلمهن كثيرا من الناس،

فمن اتقى البهات فقد استبرا لدينه وعرضه ،



ومن وقع في الشبهات وقع في الحرام ،



كالراعي يرعى حول الحمى يؤشك ان يرتع فيه .

الا وان لكل ملك حمى الا وان حمى الله محارمه .



الا وان في الجسد مضغه اذا صلحت صلح الجسد كله ،



واذا فسدت فسد الجسد كله .



الا وهي القلب .



رواه البخاري ومسلم

المفردات


ان الحلال بين



الحلال هو الماذون به والذي اذن فيه الشرع وليس الهوى ولا العرف ،



وسمى حلالا من حل الشئ اذا فك قيده واطلقهلان الشرع قد اطلق له التصرف في ذلك .



ومن ذلك الماكولات الحلال كالخبز وافواكه والعسل والمشروبات الحلال كالماء واللبن والملابس المتنوعه من الاقمشه والقطن والصوف والمعاملات من بيع وقرض وواجاره ومن نكاح وما شابه ذلك .

( بين) اي ظاهر واضح جلي لااشكال فيهولا غموض اذ هو معلوم لكل احد من العلماءوالعامة وغيرهم،لان حكمه بين وامره واضح وحله جلي.
(وان الحرام بين الحرام هو المنهي عنه و الممنوع منه والذي نهى عنه وحذر منه هو الشرع الحكيم وسمي حراما من حرمته اي منعته .



ومن ذلك الماكولت الحرام كاكل الميته والدم ولحم الخنزير وشرب الخمر والملبوسات المحرمه كالحرير والذهب للرخال وكالزنا والغيبه والنميمه والحقد والحسد وما شابه ذلك.

( وبينهما امور مشتبهات)



اي بين الحلال والحرام امور مشكلات لا يدري هل حلال فتفعل ام هي حرام فتترك .


والمشتبهات انواع


اولا



تعارض الادله كاكل لحم الجزور هل ينقض الوضوء ام لا ،



لقول جابر كان اخر الامرين ترك الوضوء مما مست النار ،

وغيرها .


ثانيا



اختلاف العلماء مثل الاختلاف في التورق والاختلاف في جمعيه الموظفين ونحوها .


ثالثا



ماكان مكروها مثل النوم قبل العشاء والحديث بعدها ,


ربعا



ماكان مباحا مثل فضول المباحات ونحوها.

((لايعلمهن كثيرامن الناس)



العلم هو ادراك الشيءعلى ماهو عليه ادراكا جازما والمراد بهؤلاء الناس العامة الذين لافقه عندهم ولا علم ،



او من عنده علم فليل او من علمه في فن من الفنون الاخرى ولا علم له بالشريعه،

اما الراسخون في العلم فانهم يعرفون ذلك ،



والراسخون في العلم باربعه اشياء:
1 التقوى فيما بين العبد وبين ربه ,


2)التواضع فيما بين العبد والناس .


3 الزهد في الدنيا حتى لا تشغله عن الاخره .


4 المجاهده للنفس فيما بيته وبين نفسه .

,[/c] فمن اتقى الشبهات)



اتقى ابتعد عن النشكلات واحترز منها وجعل بينه وبينها وقايه من الورع وذلك بتركها فيكون المراد:فمن ترك الشبهات وتوقى المشكلات ولم يقع فيها تورعا وبعدا عن الاثم .


فقد استبرالدينه وعرضه:

اي حصل له البراءه من الدم الشرعي وهو الاستبراء للدين وصان عرضه من ذم الناس وهو الاستبراء للعرض فيكون بريئا في دينه ودنياه وسليما في ضاهره وباطنه.

  • الشبهات
  • ﺍﻟﺸﺒﻬﺎﺕ
261 views

ابعد عن الشبهات