5:38 مساءً السبت 23 فبراير، 2019








ابعد عن الشبهات

بالصور ابعد عن الشبهات unnamed file 740

الحمد لله و الصلاه على رسول الله

عن ابى عبدالله النعمان بن بشير رضى الله عنهما قال سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول ان الحلال بين وان الحرام بين ، و بينهم امور مشتبهات لايعلمهن كثيرا من الناس، فمن اتقي البهات فقد استبرا لدينه و عرضه ، و من و قع في الشبهات و قع في الحرام ، كالراعى يرعي حول الحمي يؤشك ان يرتع فيه .الا وان لكل ملك حمي الا وان حمي الله محارمه . الا وان في الجسد مضغه اذا صلحت صلح الجسد كله ، و اذا فسدت فسد الجسد كله . الا و هى القلب . رواه البخارى و مسلم

المفردات
ان الحلال بين الحلال هو الماذون به و الذى اذن فيه الشرع و ليس الهوي و لا العرف ، و سمي حلالا من حل الشئ اذا فك قيده و اطلقهلان الشرع قد اطلق له التصرف في ذلك . و من ذلك الماكولات الحلال كالخبز و افواكه و العسل و المشروبات الحلال كالماء و اللبن و الملابس المتنوعه من الاقمشه و القطن و الصوف و المعاملات من بيع و قرض و واجاره و من نكاح و ما شابه ذلك .( بين) اي ظاهر و اضح جلى لااشكال فيهولا غموض اذ هو معلوم لكل احد من العلماءوالعامه و غيرهم،لان حكمه بين و امره و اضح و حله جلي.
(وان الحرام بين الحرام هو المنهى عنه و الممنوع منه و الذى نهي عنه و حذر منه هو الشرع الحكيم و سمى حراما من حرمته اي منعته . و من ذلك الماكولت الحرام كاكل الميته و الدم و لحم الخنزير و شرب الخمر و الملبوسات المحرمه كالحرير و الذهب للرخال و كالزنا و الغيبه و النميمه و الحقد و الحسد و ما شابه ذلك.

( و بينهما امور مشتبهات) اي بين الحلال و الحرام امور مشكلات لا يدرى هل حلال فتفعل ام هى حرام فتترك .
و المشتبهات انواع
اولا تعارض الادله كاكل لحم الجزور هل ينقض الوضوء ام لا ، لقول جابر كان اخر الامرين ترك الوضوء مما مست النار ، و غيرها .
ثانيا اختلاف العلماء مثل الاختلاف في التورق و الاختلاف في جمعيه الموظفين و نحوها .
ثالثا ما كان مكروها مثل النوم قبل العشاء و الحديث بعدها ,
ربعا ما كان مباحا مثل فضول المباحات و نحوها.

((لايعلمهن كثيرامن الناس) العلم هو ادراك الشيءعلي ما هو عليه ادراكا جازما و المراد بهؤلاء الناس العامه الذين لافقه عندهم و لا علم ، او من عنده علم فليل او من علمه في فن من الفنون الاخري و لا علم له بالشريعه اما الراسخون في العلم فانهم يعرفون ذلك ، و الراسخون في العلم باربعه اشياء:
1 التقوي فيما بين العبد و بين ربه ,
2)التواضع فيما بين العبد و الناس .
3 الزهد في الدنيا حتى لا تشغله عن الاخره .
4 المجاهده للنفس فيما بيته و بين نفسه .,[/c] فمن اتقي الشبهات) اتقي ابتعد عن النشكلات و احترز منها وجعل بينه و بينها و قايه من الورع و ذلك بتركها فيكون المراد:فمن ترك الشبهات و توقي المشكلات و لم يقع فيها تورعا و بعدا عن الاثم .
فقد استبرالدينه و عرضه: اي حصل له البراءه من الدم الشرعى و هو الاستبراء للدين و صان عرضه من ذم الناس و هو الاستبراء للعرض فيكون بريئا في دينه و دنياه و سليما في ضاهره و باطنه.

  • الشبهات
  • ﺍﻟﺸﺒﻬﺎﺕ
290 views

ابعد عن الشبهات