12:58 صباحًا الثلاثاء 19 مارس، 2019

احكام االسبوع _ الحكم الشرعي

بالصور احكام االسبوع   الحكم الشرعي 20160908 2273

احكام السبوع

السؤال اريد ان اعرف حكم الاحتفال بما يسمي بالسبوع هل هو حرام او لا الذى اعرفه ان في اليوم السابع للمولود يكون له عقيقه ، و يحلق شعره و يتصدق بوزنه فضه ، فهل بقي موضوع الهدايا و حلوي السبوع حرام و لو السبوع حرام و اهلى احتفلوا به هل انا على و زر او ذنب حتى لو نصحتهم و ما هو المفروض عمله في تلك الحالة؟

الجواب

الحمد لله

السنه بالنسبه للمولود ان يعق عنه في يوم سابعه ، للغلام شاتان و للجاريه شاه ، و يسمي و يحلق راسه ، و يتصدق بوزنه فضه .

روي ابو داود 2838 عن سمره بن جندب رضى الله عنه ان رسول الله صلى الله عليه و سلم قال كل غلام رهينه بعقيقته تذبح عنه يوم سابعه و يحلق و يسمى صححه الالبانى في “صحيح ابى داود” .

وروي احمد 26642 عن ابى رافع رضى الله عنه قال لما و لدت فاطمه حسنا قالت الا اعق عن ابنى بدم قال لا و لكن احلقى راسه و تصدقى بوزن شعره من فضه على المساكين و الاوفاض . و كان الاوفاض ناسا من اصحاب رسول الله صلى الله عليه و سلم محتاجين في المسجد او في الصفه . ففعلت ذلك ، قالت فلما و لدت حسينا فعلت مثل ذلك حسنه الالبانى في “الارواء” 4/402-403 .

قال الحافظ في “التلخيص الحبير” 4 / 366-367

” الروايات كلها متفقه على ذكر التصدق بالفضه و ليس في شيء منها ذكر الذهب ، بخلاف ما قال الرافعى انه يستحب ان يتصدق بوزن شعره ذهبا ، فان لم يفعل ففضه ” انتهي .

والسبوع بصورته المعروفه عند الناس اليوم يشتمل على كثير من البدع التى يصحبها اعتقادات منحرفه ، كرش الملح و دق الهون لدفع العين ، وايقاد الشموع ، و نحو ذلك .

قال الشيخ على محفوظ رحمه الله في كتابه “الابداع في مضار الابتداع” و منها – اي من البدع – ما يعمل في اليوم السابع من الولاده و ليلته من تزيين نحو الابريق بانواع الحلى و الرياحين من رشح الملح وايقاد الشموع و الدق بالهون و نحوه من الكلمات المعروفه ، ثم تعليق شيء من الحبوب مع الملح على الطفل ” انتهى.

ومن تلك البدع هذه الصينيه التى ياتون بها ، و يجعلون فيها الماء ، و في و سطها شمعه كبيره تظل مشتعله طوال ليله السبوع ، وينام المولود بجانب هذه الصينيه حتى اليوم الثانى .

ويجعلون بداخلها سبع حبات من الارز و الفول و العدس و الحلبه و غيرها ، تيمنا للمولود – بزعمهم – بالحياه الرغده و الغني .

وكذلك تلك المبخره التى ياتون بها ، و يجعلون الام تتخطاها سبع مرات ، و الاولاد حولها يغنون ، و النساء يرشون عليها الحبوب و الملح .

الي غير ذلك من البدع المنكره و الشركيات .

علاوه على الاسراف و التبذير اللذين يصحبان في العاده عمل هذا السبوع .

فهذا و نحوه لا يجوز فعله ، و لا المعاونه عليه ، و الواجب الامر بالمعروف ، و هو اقامه السنه ، و النهى عن هذا المنكر ، فمن نهي عن ذلك و انكره ، و لم يشارك فيه ، و لا اعان عليه ، فقد برئ منه و سلم .

وقد قال الله عز و جل وتعاونوا على البر و التقوي و لا تعاونوا على الاثم و العدوان المائدة/2 .

اما مجرد توزيع الحلوي و الهدايا و حضور الاطفال و نحو ذلك فلا باس به ، ما لم يرتبط باعتقاد فاسد ، او يشتمل على محرم .

وكثير من الناس يحرص على عمل هذا السبوع المبتدع ، و يترك السنه التى حث عليها النبى صلى الله عليه و سلم ، و بهذا يصدق ما ذكره العلماء انه ما ابتدع الناس بدعه الا ما تركوا من السنه مثلها .

قال الشاطبى رحمه الله

” ما من بدعه تحدث الا و يموت من السنن ما هو في مقابلتها ، حسبما جاء عن السلف في ذلك . فعن ابن عباس قال ما ياتى على الناس من عام الا احدثوا فيه بدعه و اماتوا فيه سنه ، حتى تحيا البدعه و تموت السنن . و في بعض الاخبار لا يحدث رجل بدعه الا ترك من السنه ما هو خير منها . و عن لقمان بن ابى ادريس الخولانى انه كان يقول ما احدثت امه في دينها بدعه الا رفع بها عنهم سنه . و عن حسان بن عطيه قال ما احدث قوم بدعه في دينهم الا نزع الله من سنتهم مثلها ثم لم يعدها اليهم الى يوم القيامه .

الي غير ذلك مما جاء في هذا المعني و هو مشاهد معلوم ” انتهي .

“الاعتصام” 1/15 .

والذى ينبغى للمؤمن ان يحرص على السنه و يتمسك بها ، و يجتنب البدع .

245 views
احكام االسبوع _ الحكم الشرعي