4:46 مساءً الجمعة 26 أبريل، 2019

اخاف من تحمل المسؤولية

بالصور اخاف من تحمل المسؤولية 20160907 985

و بركاتة .

 

.
تحيه طيبه على هذا الموقع و جعلة الله في ميزان حسانتكم كلا و اكرمكم و بارك الله لكم على هذا العمل الطيب .

 

.
انا فتاة ابلغ من العمر 24 عاما مخطوبة وان شاء الله ساتزوج بعد 4 اشهر يمكن ان يكون هذا هو سبب ما جعلنى اكتب اليكم المشكلة فكرت كثيرا في زياره طبيب نفسي و هذا لا يعني اني مجنونة و لكن لدى مشكلة لا استطيع حلها بمفردى و لكن معظم المجتمع يتخيل عكس هذا اتمني ان يهدينا الله كلا .

 

.
لا اعرف من اين ابدا و كيف و لكنى اشعر اني شخصيه غير سويه اعانى من نتاقضات كثيرة في شخصيتى افكر في الامر و نقيضة في وقت واحد اعانى دائما من و ساوس و افكار سوداء تلاحقنى احاول ان اكون متفائله و لكنى افشل و ارجع ذلك دائما لما حدث لى في حياتي فانا مررت بعده ازمات و لكن الحمد لله كان عنوانى الصبر الحمد لله ثقتى برب العالمين لا تنتهى و لكن احيانا نضعف و نفكر بسلبيه غريبة .

 

.

 

فانا تعرضت لعده ابتلاءات هي ما جعلتنى افكر بهذه الطريقة فلا استطيع ان افرح بشئ ليتنى استطيع ان افرح بزواجى مثلا او بحالة نفسيه جيده مررت بها او بضحك و فرح لوقت قصير دائما ما ينتابنى شعور ان هناك شيء سيئ سيحدث و بالفعل يحدث لماذا لا استيطع التفكير بشكل ايجابي و متفائل.
اولي الابتلاءات هي مرض ابي ثم و فاتة رحمة الله شعرت بوحده غير معهودة.
انا اعيش حاليا مع امي و اخي و لى اخوه يعيشون في الخارج انا اصغرهم كلا الحمد لله علاقتى جيده بهم بعد هذا الابتلاء شعرت بالوحده كنت في هذا الوقت مرتبطه بشاب احببتة كثيرا و هو كذلك و لكن دائما كنت خائفه لانى كنت اعلم ان هذا ضد الدين و الاخلاق و كان هذا ثاني ابتلاء بعد و فاه ابي تركنى و ذهب ليخطب فتاة احضرتها له و الدتة و جدتة فهو كان و حيدها و كانت هناك ظروف كثيرة تعوق الارتباط الرسمي بيننا و لكنى صبرت و احتسبت و دائما كنت اقول الحمد لله الذى ابتلانى بعملى في الدنيا و لم يجعلة في الاخره و دائما كنت اقول من عمل يدى و كنت نادمه اشد الندم.
مررت بفتره اكتئاب و وحده و حزن من كل النواحى و دائما كنت انتظرة كان دائما لدى احساس و ثقه ان الله يعاقبنى و لكنة سوف يعيدة لى و في هذه الفتره اقتربت من الله اكثر و كنت بالفعل شخصيه سويه عاقله راضيه بقضاء الله و حامدة شاكره له و كان الكل يحترم رايى و انا كنت اثق في نفسي كثيرا عكس ما انا فيه الان حتى اتي ابتلاء اخر بهد هذا الموضوع من 5 اشهر فقط الا و هو .

 

.

 

موت اخي كانت هذه صدمه كبيرة و لكنى بفضل الله صبرت بل و صليت ركعتين شكر في هذا اليوم ان الله يحبنى و ابتلانى ليطهرنى من الذنوب و ادركت ايضا انه بعمل يدى و الله يعاقبنى و كنت صابره راضيه الحمد لله و الشكر له فالابتلاء علمنى و فتح جوانب اخرى في شخصيتى جعلنى اتعرف على نفسي من جديد كنت عميقه التفكير لدى حكمه و بعد نظر سبحان الله كان ذلك من 3 سنوات او 4 كنت فتره دراسه في الجامعة.
مرت الايام و عاد الشخص الذى كنت احبة بعد غياب سنتين و بعد كل ما مر من موت اخي و ما تبعة من مشاكل اخرى ثم عدت له مره اخرى على امل ان ياتى لاهلى و لكن ما حدث هو العكس و خلفت و عدى مع رب العالمين اني عاهدتة انه اذا عاد لن اقابلة و لا اكلمة حتى يكون زوجي شعرت و قتها بعد ان عدت الية اني فشلت في اختبار التوبه و من هنا بدات المشاكل ابتعدت عن الله و لكنى الحمد لله عدت ثانية و لكنى اريد ان اعود لعقلى و رزانتى و صبرى فانا اليوم اخاف ان يبتلينى الله فلا اصبر على بلائة مثل السابق المهم اني قطعت علاقتى بهذا الشاب و قلت في نفسي انا ابتعد عنه و اذا كان نصيبى هو ياتى دون ان اغضب الله مره اخرى و يعاقبنى بعملى و لكن سبحان الله حاول ان يعود لى و لكنى رفضت و بعد هذا ب 5 اشهر كنت قد خطبت لشخص اخر لم اتوقع ان الله بالفعل عوضنى به فقد كنت دائما اقول اننى لن احب شخصا اخر غيرة و لكن ما حدث هو العكس تماما فقد احببت هذا الشخص و تعلقت به و لكنى دائما خائفه ان يذهب هو الاخر و لا يعود علما انه هو ايضا يحبنى و لكن تحت تاثير هذه الحالة النفسيه السيئه و الافكار السوداء انفصلت عنه لفتره و انتهي الموضوع بيننا الا انه بحمد الله و فضلة عاد ثانية و الحمد لله الزواج بعد شهور اتمني من الله ان يتم هذا الزواج و لكنى دائما خائفه و قلقه من ان يحدث اي شيء في اللحظات الاخيرة لماذا كل هذا التشاؤم لا اعرف بعد ان انهيت دراستى لا اشتغل و بقيت في المنزل لمدة سنتين تغيرت تغيرا تاما و للاسف كانت صديقتي و جارتى هي الساحب لى هي بنت على خلق و لكن اخلاق اكثر منها دين و يمكن ان تكون افضل منى عند الله و لكن..

 

مع الاسف بعد ان احببتها فانا اصبحت لا احبها فقد اصبحت بسببها و لا اريد ان القى كل اللوم عليها و لكن انا ايضا كان لى نصيبى من الخطا اصبحت تافهه و سلبيه و افكارى عقيمه بلا فائده غبيه لا افكر سوي في مظهري و شكلى و ابتعدت خطوه خطوه عن دينى و عن تطوير الذات و لكن دائما كنت معترضه عليها لانها كذلك و لكن للاسف اصبحت افكر مثلها في كثير من الاوقات فكنا نحن لا نفارق بعض الا عند النوم .

 

.
بعد ان اصبحت بهذا الشكل و نسيت ما تعلمتة من تجارب بدات في مرحلة هي الاسوا بدات اشعر بالغيره منها بل كان دائما ينتابنى احساس اني لا اريدها ان تكون احسن منى في اي شيء حتى لو كان تافها و لكن هي السبب في ذلك فهي مغروره متكبره تحتقر من هو اقل منها و انا الحمد لله عكسها و لكنى بدات اشعر اني عكسها ظاهريا فقط و لكنى احاول ان اقاوم هذه الافكار و اتذكر الله دائما و لكنى انا في غيره منها و امتد الامر اني شعرت اني اغار من كل من هو افضل منى انا اخاف ان اكون بدات ان اصبح بنى ادم حقوده و حسوده لا احب الخير لاحد حتى اقرب الناس الى و كل هذا بسببها هي بالرغم اني افضل منها  امور كثيرة فالحمد لله الكل يحبنى اكثر منها و يصاحبنى و هي لا و لكنياخاف ان اكون مثلها هذا اذ انني لم اكن بالفعل مثلها اخاف من الله كثيرا و هذا يجعلني اقاوم كل هذا و لكني اخاف الفشل
اريد ان اخرج كل هذا من داخلي اصبحت بالفعل معقده و في نفسيه سيئه للغايه حاولت الابتعاد عنها و نجحت نوعا ما فهي السبب فيما انا فيه من تعاسه الان اصبحت افكر بمنطقها هي و لكني بدات اتغير قليلا و مشكلتي ايضا ان زواجي اقترب و اخاف الفشل فيه
انا اريد هذا الشخص شعرت انه طوق النجاه و دائما ما اردد ان الله يعوضنى عما ابتلانى به من ترك شيئا لله عوضة الله باحسن منه و افضل و هذا ما حدث معى انا اخاف المسؤوليه كثيرا و اخ شي الفشل لا احب ان اخطئ اخاف الا اكون زوجه ناجحه اريد ان اقترب اكثر من الله فهذا حلى الوحيد الان و لكن الوساوس لا تدعنى فكثيرا ياتى و سواس يوسوس لي في العقيده مثلا اعوذ بالله انني بالفعل في مشاكل لا نهاية لها و اخيرا مشكلتي الاحلام اني دائما اريد تفسير اي شيءاراة في  حلمى حتى اصبح هاجسا عندي و هوس و اذا حلمت حلما تفسيرة سيء ابكى كثيرا دائما اقدر البلاء قبل ان يقع ماذا افعل؟
بالله عليكم اريد معرفه ما هي مشكلتي بالضبط الاساسية

  • صور تحمل المسؤولية
  • الخوف من تحمل المسئولية
  • صور عن تحمل المسؤولية
865 views

اخاف من تحمل المسؤولية