3:57 صباحًا الثلاثاء 21 نوفمبر، 2017

اخت زوجتي

صور اخت زوجتي

 

انا رجل عمرى 39 سنه متزوج و لى طفل عمَره سنتان.زوجتى أنسانه طيبه و جميلة جداً و صغيرة ألسن و تحبنى جداً كََما تتفانى فِى أسعادي.
مشكلتى بدات مَع أختها ألصغرى عندما نزلت الي بلدى فِى ظروف خاصة بَعد أن تركت زوجتى بدوله أقامتى لمهمه فِى ألمر مِن اول ألايام أعترفت أختها بحبها لِى و انها تحبنى مِن فتره طويله و غلطتى لَم أصدها او أعنفها بل تماديت معا و أصبحنا ملازمين لبعضنا طيله ألاجازة و أهملت ما جئت مِن أجله.
ومنذُ ألايام ألاولى أصبحنا متلازمين كََاننا زوجين ،

وكَانت هِى ألبادئه دوما و أنا أتعلق بها اكثر كَُل يوم .

رجعت لدوله أقامتى و أنا شارد ألبال و لا أعرف ماذَا أفعل و أفتقدتها و صرنا نكلم بَعضنا يوميا و نتبادل ألرسائل بوسائل ألتعارف ألمختلفة .
طالبتنى بالحضور ثانية و انها تفتقدنى و من جانى دبرت لِى أسباب و سافرت لَها و بقيت معها مدة شهر كَاملة عدت ثانية و أصبحت لا أحس بالميل ألجنسى لزوجتى و أتهرب كَثِيرا و زوجتى لا تدرى حتّي أللحظه .

وفى احد نقاشاتنا قالت أخت زوجتى انها لا ترضى أن تعيش دور ألعشيقه أما أنفصل مِن زوجتى او أنسى ما بيننا و بالاحرى قالت أن ما بيننا قَد أنتهي.

رجوتها كَثِيرا أن تتراجع و أصرت على رايها و مر على هَذا ألامر شهر و أنا أتعذب كَُل يوم و أنتظر مِنها اى رساله او مكالمه و فى نفْس أللحظه تكتب لاختها اى زوجتى باستمرار و كَلها رسائل يوم و أهتمام.
انا ألآن لا أقدر على ألنوم و لا أبدو طبيعيا و ألازم غرفتى كَثِيرا و أعرف أن ما تم خطا و جريمة و ذنب عظيم.
افيدونى كََيف أتخلص مِنها و أتوب لربى و أرجع لزوجتى كََما كَنت للعلم انا أفكر فيها ليل نهار أقوم بقراءه ألقران كَثِير حتّي أنسى و لم أستطع.
التوقيع .

المهاجر – ألبحرين

نعم تقرا ألقران كَى تنسي لكِنك لا تُريد لنفسك ذلِك او لا تستطيعه ،

او لا تجاهد نفْسك بل تتبع هواها فتضل و تضعف و تعود أدراج ألخطيئه ثانية ،

انت تدرى جيدا بما تفعله و تعرف انه ليس فَقط خطيئه لكِنه خطيئه و جريمة ،

لأنها أخت زوجتك و محرمه عليك
لكنك أطعت طيشها و أخضعت نفْسك لاهوائها ،

ورضخت لميولها ألشيطانيه و لم تقاومها بالقدر ألَّذِى كََان ينبغى عليك
كونك انت ألرجل ألاكبر و ألاعقل و ألذى يمسك زمام نفْسه
ان لَم يكن مِن أجلك فمن أجل زوجتك و أن لَم يكن فمن أجل سمعتك و سمعه هَذه ألفتاة ألَّتِى لا أجد لوصفها كَلمه تليق بانحطاط سلوكها و سوء خلقها
وان لَم يكن مِن أجل ما سبق فمن أجلك مِن خلقك و سواك ،

ووهبك مِن ألنعم مالا تعد او تحصي

انت لست مريض و لست محتاج ،

ولست مسلوب ألاراده ،

لكنك ضعيف امام أغواءَ هَذه ألفتاة
وتقنع نفْسك بانك تحاول أن تنساها و تطلب مِنها ألابتعاد
ولو كَنت جادا فيما تفعل للجات الي زوجتك و أحتميت بها و لنهرت هَذه ألفتاة و أمرتها بالابتعاد عنك و هددتها بِكُل ألوسائل و ألطرق ،

لكنك لا تفعل ذلك

صدقنى أخى ألمهاجر انا لَن يُمكننى مساعدتك ما لَم تساعد انت نفْسك و تقاوم ضعفها
فلا سعادة لك و أنت غارق حتّي أذنيك فِى ألخطيئه ،

لا سعادة و أنت بعيد كَُل ألبعد عَن طريق ألله ،

يعجبك ألحرام و تعاف نفْسك ألحلال
هَذه ألسعادة ألَّتِى يقول عنها ألكاتب ألراحل د.
لويس عوض هِى سلام ألانسان مَع نفْسه و مع ألمجتمع و مع قوانين ألطبيعه .

كلنا نعرف طبيعه ألنفس ألبشريه و نتفهم معنى ضعف ألنفس امام اى أغراءَ و سقوط ألكثير امام ألعديد مِن ألمحرمات ،

لكن ألكثيرين يقاومون و ينهضون و يستعصمون بالله و يتوبون أليهم فيتوب عَليهم و يمنع عنه ألمصائب و يحميهم مِن ألزلل و ألسقوط مَره و مرات
،
وهُناك مِن يستمر فِى ألسقوط فلا يحاول و لا يقُوم بل و يستسلم بِكُل جوارحه
وانت مِن تَكون مِن بَين هؤلاءَ هَل جربت ألمقاومه و ألصمود فِى و جه ألخطر و دفعه عَن نفْسك و عن بيتك كََم مَره حاولت ،

حتى لَو حاولت و فشلت حاول مَره و مرات و لا تستسلم للسقوط

فلو أننا جميعا أستسلمنا لهوى ألنفس و عشنا تحقيقا لماربها ألرخيصه ،

لتحولنا الي حيوانات تحركها ألغرائز و ألشهوات فَقط ،

ولنزلنا منزله ألبهائم ألَّتِى لا لوم عَليها و لا تثريب لأنها خلقت كَذلِك ،

فما بالنا و قد خلقنا ألله و ميزنا عَن كَُل مخلوقاته و فضلنا على كَُل مِن فِى ألكون ليباهى بنا ملائكته .

حان ألوقت لتتصرف كَرجل عاقل و أنسان مسئول ،

يضع مصلحه ألكُل فَوق أهوائه و شهواته ،

ويضع خشيه ألله و ألخوف مِنه نصب عينيه ألم يان للذين أمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر ألله

اسال ألله ألعظيم أن يتوب عليك و يجعلك مِن ألَّذِين تخشع قلوبهم لذكره .

  • كيف اجعل اخت زوجتي تعشقني
  • كيف اجعل اخت زوجتي تحبني
  • كيف اعرف ان اخت زوجتي تحبني
168 views

اخت زوجتي