3:49 صباحًا الثلاثاء 21 مايو، 2019

ادوية الذهان

صور ادوية الذهان

السؤال

السيد،

 

تحيه طيبة.

اشكو منذ سبع سنوات من عسر في المزاج, مع عدم القدره على النوم – سواء بالليل او بالنهار – و عندي عصبيه شديده و تهور،

 

و احساس بان الناس لا يحبونني،

 

و اقوم بشراء اشياء غاليه الثمن كالطعام, و الملابس, و الاحذية, و الساعات, و الهواتف – و عندما اطلب من احد الاشخاص اصلاح بعض الاعطال كالكهربائي, او النجار, او عمال النظافه – اجزل لهم العطاء،

 

و عندما اقوم بفعل شيء لا اشارك الاخرين, تلك هي الاعراض.
اما فيما يتعلق بالاطباء و الادوية: فقد ذهبت لكثير من الاطباء, و لكنى في كل مره لا استطيع الصبر و الالتزام بالدواء لفترات طويله – قد تتعدي الشهر او اكثر – لكي يعطى الدواء الفاعليه المطلوبة, و ذلك لان ابرز الاعراض المؤلمه هو عدم القدره على النوم.

ادركت اخيرا انه لا سبيل لى الا الالتزام بالدواء و المتابعة مع الطبيب،

 

فذهبت لاحد الاطباء  و وصف لى العلاج التالي:

1.

 

كلونازيبام 2 م مساء.
2.

 

ريميرون 30 م مساء.
3.

 

بروثيادين 25 م كبسولتان مساء.
4.

 

تربتيزول 10 م صباحا و مساء.

التزمت بالدواء هذه المرة؛

 

لان الكلونازيبام 2 م جعلنى انام منذ اول يوم تناولته،

 

و في الشهر التالي تزوجت بتاريخ 7/2/2019 و لكنى ما زلت لا اشعر بتحسن في الحالة المزاجية،

 

و ذهبت للطبيب للمتابعة يوم 16/2/2019 و اخبرتة بذلك فرد قائلا: السبب يرجع الى عدم التزامك بالدواء في الماضي, و اخبرتة ان دواء تريبتزول سبب لى ضعفا في الانتصاب فالغاه, و استبدلة بدواء ترازودون 100 م مساء،

 

و خفض دواء بروثيادين 25 م الى حبه واحده فقط, و امرنى ان استمر في العلاج لتتحسن حالتي،

 

و لكنى حتى هذا الان لم اشعر بتحسن, على الرغم من التزامي بالعلاج،

 

و لا ادرى ما هو الحل

 

علما ان الاطباء في الماضى صرفوا لى ادويه تسمي مثبتات المزاج و مضادات الذهان،

 

و منهم من صرف لى ادويه للاكتئاب و القلق مع بعض مضادات الذهان بجرعات صغيرة – لا ادرى اي التشخيصات هو الصواب

 

– .

 

فى انتظار ردكم،

 

مع الشكر.

الاجابة

الاخ الفاضل/ مصطفى حفظة الله.
و بركاته, و بعد:

الاخ الطبيب الذى قام بفحصك قام بعلاج حالتك على انها اكتئاب مزمن،

 

و انت ذكرت انك تعانى من عسر المزاج منذ سبع سنوات،

 

و الذى يتضح لى انه من المحتمل انك تعانى من اكتئاب خفيف مستمر مزمن،

 

و في بعض الاحيان تاتيك نوبات اكتئاب حاد،

 

و هذه الحالات تسمي من الناحيه التشخيصيه الاكتئاب المزدوج).

عموما كما تعلم و ذكرت في رسالتك من الشروط الاساسية جدا لنجاح العلاج الدوائى الاستمرار عليه, و الالتزام بجرعته،

 

و المدة المطلوبة،

 

و معظم الادويه المضاده للاكتئاب تحتاج لوقت لا يقل عن اربعه اسابيع لتظهر فعاليتها الحقيقيه – وان كانت هذه الفعاليه تبدا بعد اسبوعين من تناول العلاج .

انا اتفق تماما مع الاخ الطبيب حول مبدا تناول الترازودون, فهو دواء جيد جدا،

 

مضاد للاكتئاب ممتاز،

 

و في نفس الوقت ليست له اي تاثيرات جنسية سلبية،

 

كما انه يحسن النوم لدرجه كبيرة،

 

و اوافق تماما على اضافه عقار ريمارون بجرعه ثلاثين مليجراما ليلا،

 

و اعتقد ان هذين الدواءين سوف يمثلان الركن الاساسى او جوهر العلاج بالنسبة لك.

موضوع ال تربتيزول لا اعتقد ان هناك داعيا له،

 

و ال بروثيادين لا باس به،

 

لكن تناول ثلاث مضادات للاكتئاب ربما لا يؤدى الى اي قفزه علاجيه حقيقية.
اما بالنسبة لل كلونازيبام فهذه الادويه كما تعرف بالفعل تحسن النوم جدا،

 

لكنا لا ننصح باستعمالها لمدة طويلة،

 

و انا على ثقه تامه ان الاخ الطبيب الذى قام بفحصك سوف يرشدك نحو هذا الامر.

فى بعض الاحيان و جد ان مثبتات المزاج و مضادات الذهان ذات فائده كبيرة جدا لتدعيم العلاجات الدوائيه المضاده للاكتئاب،

 

فاصبح الان عقار سوركويل – الذى يعرف علميا باسم كواتبين – من الادويه الشائعه الاستعمال بالنسبة للذين يعانون من الاكتئاب احادى القطب او الاكتئاب ثنائى القطب،

 

و من و جهه نظرى ان اضافه هذا الدواء سوف تكون جيده لك،

 

خاصة انه ملطف و محسن جدا للنوم،

 

و في ذات الوقت هو دواء ليست له اثار سلبية،

 

و يتم تناولة مثلا بجرعه خمسه و عشرين ليلا لمدة اسبوع،

 

بعد ذلك تجعلها خمسين مليجراما ليلا،

 

و حسب درجه النوم فان تحسن بصورة فاعله فهذه الجرعه تكفي،

 

وان لم يتحسن فهنالك مجال كبير جدا ان ترفع جرعه السوركويل اكثر من ذلك،

 

و لا اريدك ان تتخذ هذه الخطوه دون ان تستشير طبيبك.

فاضافه مضادات الذهان و مثبتات المزاج لا تعني ان هناك تغيرا في تشخيصك،

 

فتشخيصك كما ذكرت هو الاكتئاب النفسي،

 

و انا اري انه من نوع الاكتئاب المزدوج،

 

و ليس هنالك ما يشير لانك تعانى من اضطراب و جدانى ثنائى القطبية, او اي مرض اخر.

واستعمال مضادات الذهان – مثل السوركويل الذى هو في الوقت نفسة مثبت للمزاج ايضا – امر معروف تماما،

 

و من حيث ضوابط الجوده و المعياريه الطبيه الصحيحة فهذا الامر مقرر تماما, و اؤكدة لك،

 

فلا تنزعج ابدا،

 

بل – على العكس تماما – هي محاوله علاجيه جاده جدا.

من اوائل مثبتات المزاج التي استعملت لتدعيم مضادات الاكتئاب النفسي احادى القطبية: عقار كربونات الليثيوم)،

 

و البعض الان يعطى دواء يسمي لامكتال في مثل هذه الحالات،

 

و هنالك ادويه اخرى،

 

لكنى اري ان السوركويل هو افضلها،

 

فارجوان تطمئن،

 

و اعتقد ان الاطباء على الطريق الصحيح،

 

و عليك بالفعل ان تلتزم باستعمال الدواء،

 

وان تصبر عليه حتى يتم البناء الكيميائي،

 

و انا اؤكد لك ان امورك سوف تتحسن جدا.

كن داعما لعلاجك ايضا بالمزيد من الصبر و المثابرة،

 

وان يكون لك نمط حياة ايجابي،

 

خاصة انك متزوج حديثا،

 

و كن حريصا في عملك،

 

و طور نفسك مهنيا،

 

و احرص على صلاه الجماعة،

 

و ما رس الرياضة،

 

وصل رحمك،

 

فهذه كلها اضافه علاجيه مهمه جدا و ايجابية.

بارك الله فيك, و جزاك الله خيرا،

 

و اسال الله لك الشفاء و العافية, و التوفيق و السداد.

  • افضل ادوية الدهان
  • ادوية الذهان
  • دواء الذهان الحاد
  • ريميرون30م
  • احدث ادويه الذهان
  • ادويه مضادات الذهان ترفع الضعط
  • افضل ادوية الذهان
  • اهم ادوية الذهان
  • بروثيادين للقلق الحاد
642 views

ادوية الذهان