2:57 مساءً الثلاثاء 21 نوفمبر، 2017

ادوية تساعدعلى النوم بالصيليات المصرية

صور ادوية تساعدعلى النوم بالصيليات المصرية

هل تعانى مِن مشكلات فِى ألنوم حسنا..
فانت لست و حدك،
وإنما هُناك 30 فِى ألمائه مِن ألبشر يعانون مِن صعوبات فِى ألنوم بشَكل جيد فِى ألليل.

وبينما تتوفر ألعديد مِن ألمحلات و ألصيدليات ألَّتِى تبيع ألحبوب ألمنومه و ألادويه ألعشبيه فِى بَعض ألدول ألَّتِى يتوجه أليها ألمواطنون و ألوافدون سنويا،
خاصة تلك ألَّتِى تطول مدة بقائهم فيها،
فان ألبعض قَد يلجاون للحيله فِى سبيل ألحصول على مِثل هَذه ألوصفات عَن طريق أطباءَ نفْسيين فِى ألدول ألَّتِى لا تسمح قوانينها ببيع هَذه ألحبوب مِن دون و صفات طبيه معتمدة كَدوله ألامارات،
او ينجحون فِى أحضار بَعضها مِن دول تباع فيها مِثل هَذه ألحبوب فِى محلات “السوبرماركت” و ألصيدليات مِن دون و صفات طبيه معتمدة ،

او يجربون و صفات شعبية تستخدم فيها تركيبات عشبيه حيثُ يحتمل تعرضهم للاصابة بمشكلات أخرى.

لكن ألسؤال ألَّذِى يبقى مُهما هو: ما مدى فعاليه ألحبوب ألمنومه و ألوصفات ألشعبية لعلاج ألمشكلة أيا كََان مصدرها و حيثما سمح او لَم يسمح ببيعها؟

والاهم مِن ذلك: ما مدى مامونيتها و سلامة تناولها و بالمقابل ما تاثيراتها فِى ألصحة و سلامة ألعقل؟

قبل أسبوعين أفاد تقرير بان حبوب أحدى مجموعات ألعقاقير تعرف باسم “z-hypnotics” قَد تزيد بأكثر مِن ألضعفين خطر ألتسَبب بحوادث ألسير و ألمرور.
وقد تبين أن هَذا ألنوع مِن ألحبوب يحتَوى على مادة زولبيديم “zolpidem” يباع ايضا باسم ماركه ستيلنوكت Stilnoct)،
وكان يفترض فِى هَذه ألحبوب أن تَكون اكثر مامونيه مِن حيثُ ألاستخدام مِن ألادويه ألقديمة باعتبار أن تاثيرها يتلاشى بَعد سبع الي ثمانى ساعات.

ولكن ألباحثين و جدوا أن ألَّذِين يقودون سياراتهم بَعد تناول هَذه ألحبوب معرضون اكثر مِن غَيرهم لخطر أرتكاب حادث تصادم او دهس.

ومن ألمشكلات ألاخرى ألَّتِى أرتبط حدوثها مَع تناول ألحبوب ألمنومه أن تناولها على ألمدى ألطويل يزيد خطر ألادمان و ألسلوك ألانسحابي،
اضافه الي تناقص فاعليتها مَع مرور ألوقت،
والقائمة ألَّتِى تتضمن ألتاثيرات ألجانبيه ألاخرى ألوارده فِى هَذا ألتحقيق تستدعى قراءتها بتمعن و حذر.

وحتى بَعض ألانواع ألَّتِى يخدع ألبعض لشرائها أثناءَ ألسفر خارِج ألبلاد مِن ألادويه ألَّتِى تباع مِن دون و صفات طبيه مِن ألكاونتر مِثل نيتول “Nytol” و سليب ليز “Sleapease” يُمكن أن تسَبب ردود فعل لا تسر مِثل ألغفو و ألسهيان و ألامساك و غشاوه ألبصر،
والاهم هُو أن فعاليتها تزول خِلال أسبوع مِن أستخدامها.
اما ألادويه ألعشبيه – و رغم شعبيتها ألمتزايده فأنها لَم تختبر بشَكل جدى و دقيق،
كَما لَم تثبت فعاليتها فِى هَذا ألشان.

ويشدد ألخبراءَ على أن ألخطوه ألاولى مَع مشاكل ألنوم هِى ألتمرن على نوم صحى جيد،
ويتضمن هَذا تقليل تناول ألكافيين و ألكحول،
وتقليل ألاجهاد،
وضبط مواعيد ثابته للنوم و ألاستيقاظ،
وعدَم ألنوم أثناءَ ألنهار،
وتغيير هيئه غرفه ألنوم.

واذا لَم ينجح معك ذلك،
جرب “العلاج ألسلوكى ألادراكي” cognitive behavioural therapy)،
وهو برنامج تدريب نفْسى يقُوم على فكرة أن مشاكل مِثل ألارق ألمزمن هِى عاده كََما يُمكن أن لا تَكون عاده .

ويقول ألدكتور أدريان و يليامز ألاخصائى فِى مركز أضطرابات ألنوم فِى مستشفى ثوماس فِى لندن “بالنسبة لمعظم ألَّذِين يعانون مِن مشاكل فِى ألنوم،
يَجب أن يتِم تناول ألدواءَ مَع ألعلاج ألسلوكى معا فِى و قْت و أحد”.

ومع ذلك،
فان عدَدا مِن هؤلاءَ ألناس يلجاون الي ألحبوب ألمنومه ،

ليس مِن أجل علاج حالة ألارق ألمزمن،
ولكن للتغلب على مشكلة ألنوم ألمتقطع.

وفيما يلى نعرض دليلا لخيارات ألعلاج مَع راى ألدكتور و يليامز حَول ألفوائد و ألعوائق ألمحتمله لكُل خيار.

الحبوب ألمنومه و ألوصفات ألطبيه

معظم أنواع ألحبوب ألمنومه ألَّتِى يصفها ألاطباءَ هِى مجموعة مِن ألعقاقير يطلق عَليها بنزوديازيبين “benzodiazepines”،
وهى أدويه مهدئه و مضاده للاكتئاب،
او ألمجموعة ألقريبه مِنها زي-هيبنوتيك “z-hypnotics” أضافه لمجموعتين أخريين كََما يلي:

مجموعة بنزوديازيبين

تستخدم ألحبوب ألمنومه ألَّتِى تنتمى لهَذه ألمجموعة منذُ ستينات ألقرن ألماضي،
وهى تعمل مِن خِلال زياده مستويات حامض جاما-امينيوبيوتريك او GABA أختصارا فِى ألدماغ،
ما يجعل مِن يتناولها يشعر بقلق اقل و أرتخاءَ فِى ألعضلات و أسترخاءَ مناطق ألمخ ألَّتِى تبقى ألانسان يقظا.

وتتضمن أنواع هَذه ألمجموعة ديازيبام diazepam و ألذى يباع بالاسم ألمعروف فاليَوم Valium)،
وتيمازيبام Temazepam ريستوريل Restoril)،
ولوبرازولام Loprazolam أتيفان Ativan او نيترازيبام Netrazepam أبودورم Abodorm و موجادون Mogadon).

وانواع هَذه ألحبوب يَجب أن تؤخذ قَبل 20 دقيقة مِن موعد ألنوم حيثُ يبدا مفعولها بسرعه .

ويقول ألدكتور و يليامز “ان هَذه ألادويه مفيدة لمشكلات ألنوم ألَّتِى تسببها محنه قاسيه او أزمه مفاجئه او ثروه لمدة أربعه أسابيع بحد أقصى.

كَما أن هَذه ألحبوب فعاله ايضا كَعلاج قصير لاعاده ضبط مواعيد ألنوم فِى حالات ألارق ألطويله .

ووفقا لارشادات ألمركز ألوطنى ألبريطانى لجوده ألصحة و ألعلاج NICE guidelines فإن ألاطباءَ ألمسموح لَهُم بذلِك ينصحون بوصف هَذه ألانواع اكثر مِن عقاقير مجموعة Z-Hypnotics لأنها أرخص ثمنا.

التاثيرات

هَذه ألحبوب لَها مفعول طويل،
ما يَعنى انها تظل فِى ألجسم لعده ساعات،
وقد تؤدى الي ألنعاس فِى أليَوم ألتالي.

وعندما تؤخذ هَذه ألحبوب لأكثر مِن عده أسابيع فأنها قَد تسَبب ألادمان.
وتشير ألدراسات الي انه بَعد تناولها لأكثر مِن عده أسابيع فإن مفعولها يبدا فِى ألتلاشى و يزول.

ويحذر ألدكتور جون جنتل مِن ألجمعيه ألملكيه ألبريطانيه للصيدله ألتوقف عَن تناول حبوب ألبنزوديازيبين بشَكل مفاجئ بَعد اى شيء عدا تناوله لفتره قصيرة جدا،
موضحا “ان ألتوقف ألمفاجئ عَن تناول هَذه ألحبوب يُمكن أن يسَبب أرتباكا فِى ألدماغ و قد يسَبب ألاصابة بالذهان،
والذى لا يظهر قَبل ثلاثه أسابيع مِن ألتوقف عَن تناولها”.
وقال “اى شخص فِى هَذه ألحالة إذا توقف بشَكل مفاجئ فانه قَد يعانى مِن ألقلق و فقدان ألشهيه و ألارتعاش و ألتعرق و تناقض ألتفكير Paradoxically)،
والارق ألمزمن.

مجموعة زي-هيبنوتيك

تعمل ألحبوب ألمنومه ألَّتِى تنتمى لهَذه ألمجموعة أجمالا بنفس ألطريقَة ألَّتِى تعمل بها حبوب مجموعة ألبنزوديازيبين ألسابقة ،

لكنها أقصر مفعولا،
ولهَذا يفترض أن تزول مِن ألجسم بشَكل أسرع.

ومعظم حبوب هَذه ألمجموعة تؤخذ قَبل 20-30 دقيقة مِن موعد ألنوم،
ويبدا مفعولها بسرعه .

وتتضمن ألانواع ألَّتِى تنتمى لهَذه ألمجموعة زوبيكلون Zobiclone،
(ويباع باسماءَ مِثل: أيموفين Imovane،
ولونيستا Lunestas،
وزيموفين Zimovane)،
وزولبيدم Zolbidem و من أسمائه: ستيلنوكت stilnoct او أمبيين Ambien)،
وزاليبلون Zaleplon و من أسمائه سوناتا Sonata).
ويقول ألدكتور و يليامز “ان هَذه ألانواع تترك ألجسم بسرعه ما يؤدى الي عدَم أستمرار تاثيرها لليوم ألتالي،
ويمكن لنوع زاليبلون Zaleplon أن يدخل ألانسان فِى ألنوم خِلال 20 دقيقة .

التاثيرات

ينصح بتناولها فَقط لفتره قصيرة لمخاطر ألادمان عَليها و ألمشكلات ألانسحابيه .

336 views

ادوية تساعدعلى النوم بالصيليات المصرية