1:50 صباحًا الأربعاء 14 نوفمبر، 2018

ادوية تساعدعلى النوم بالصيليات المصرية


صور ادوية تساعدعلى النوم بالصيليات المصرية

هل تعاني من مشكلات في النوم

حسنا..

فانت لست وحدك،

وانما هناك 30 في المائه من البشر يعانون من صعوبات في النوم بشكل جيد في الليل.

وبينما تتوفر العديد من المحلات والصيدليات التي تبيع الحبوب المنومه والادويه العشبيه في بعض الدول التي يتوجه اليها المواطنون والوافدون سنويا،

خاصة تلك التي تطول مدة بقائهم فيها،

فان البعض قد يلجاون للحيله في سبيل الحصول على مثل هذه الوصفات عن طريق اطباء نفسيين في الدول التي لا تسمح قوانينها ببيع هذه الحبوب من دون وصفات طبيه معتمدة كدوله الامارات،

او ينجحون في احضار بعضها من دول تباع فيها مثل هذه الحبوب في محلات “السوبرماركت” والصيدليات من دون وصفات طبيه معتمده،

او يجربون وصفات شعبية تستخدم فيها تركيبات عشبيه حيث يحتمل تعرضهم للاصابة بمشكلات اخرى.

لكن السؤال الذي يبقى مهما هو:

ما مدى فعاليه الحبوب المنومه والوصفات الشعبية لعلاج المشكلة ايا كان مصدرها وحيثما سمح او لم يسمح ببيعها؟

والاهم من ذلك:

ما مدى مامونيتها وسلامة تناولها

وبالمقابل ما تاثيراتها في الصحة وسلامة العقل؟

قبل اسبوعين افاد تقرير بان حبوب احدى مجموعات العقاقير تعرف باسم “z-hypnotics” قد تزيد باكثر من الضعفين خطر التسبب بحوادث السير والمرور.

وقد تبين ان هذا النوع من الحبوب يحتوي على مادة زولبيديم “zolpidem” يباع ايضا باسم ماركه ستيلنوكت Stilnoct)،

وكان يفترض في هذه الحبوب ان تكون اكثر مامونيه من حيث الاستخدام من الادويه القديمة باعتبار ان تاثيرها يتلاشى بعد سبع الى ثماني ساعات.

ولكن الباحثين وجدوا ان الذين يقودون سياراتهم بعد تناول هذه الحبوب معرضون اكثر من غيرهم لخطر ارتكاب حادث تصادم او دهس.

ومن المشكلات الاخرى التي ارتبط حدوثها مع تناول الحبوب المنومه ان تناولها على المدى الطويل يزيد خطر الادمان والسلوك الانسحابي،

اضافه الى تناقص فاعليتها مع مرور الوقت،

والقائمة التي تتضمن التاثيرات الجانبيه الاخرى الوارده في هذا التحقيق تستدعي قراءتها بتمعن وحذر.

وحتى بعض الانواع التي يخدع البعض لشرائها اثناء السفر خارج البلاد من الادويه التي تباع من دون وصفات طبيه من الكاونتر مثل نيتول “Nytol” وسليب ليز “Sleapease” يمكن ان تسبب ردود فعل لا تسر مثل الغفو والسهيان والامساك وغشاوه البصر،

والاهم هو ان فعاليتها تزول خلال اسبوع من استخدامها.

اما الادويه العشبيه – ورغم شعبيتها المتزايده فانها لم تختبر بشكل جدي ودقيق،

كما لم تثبت فعاليتها في هذا الشان.

ويشدد الخبراء على ان الخطوه الاولى مع مشاكل النوم هي التمرن على نوم صحي جيد،

ويتضمن هذا تقليل تناول الكافيين والكحول،

وتقليل الاجهاد،

وضبط مواعيد ثابته للنوم والاستيقاظ،

وعدم النوم اثناء النهار،

وتغيير هيئه غرفه النوم.

واذا لم ينجح معك ذلك،

جرب “العلاج السلوكي الادراكي” cognitive behavioural therapy)،

وهو برنامج تدريب نفسي يقوم على فكرة ان مشاكل مثل الارق المزمن هي عاده كما يمكن ان لا تكون عاده.

ويقول الدكتور ادريان ويليامز الاخصائي في مركز اضطرابات النوم في مستشفى ثوماس في لندن “بالنسبة لمعظم الذين يعانون من مشاكل في النوم،

يجب ان يتم تناول الدواء مع العلاج السلوكي معا في وقت واحد”.

ومع ذلك،

فان عددا من هؤلاء الناس يلجاون الى الحبوب المنومه،

ليس من اجل علاج حالة الارق المزمن،

ولكن للتغلب على مشكلة النوم المتقطع.

وفيما يلي نعرض دليلا لخيارات العلاج مع راي الدكتور ويليامز حول الفوائد والعوائق المحتمله لكل خيار.

الحبوب المنومه والوصفات الطبيه

معظم انواع الحبوب المنومه التي يصفها الاطباء هي مجموعة من العقاقير يطلق عليها بنزوديازيبين “benzodiazepines”،

وهي ادويه مهدئه ومضاده للاكتئاب،

او المجموعة القريبه منها زي-هيبنوتيك “z-hypnotics” اضافه لمجموعتين اخريين كما يلي:

مجموعة بنزوديازيبين

تستخدم الحبوب المنومه التي تنتمي لهذه المجموعة منذ ستينات القرن الماضي،

وهي تعمل من خلال زياده مستويات حامض جاما-امينيوبيوتريك او GABA اختصارا في الدماغ،

ما يجعل من يتناولها يشعر بقلق اقل وارتخاء في العضلات واسترخاء مناطق المخ التي تبقي الانسان يقظا.

وتتضمن انواع هذه المجموعه:

ديازيبام diazepam والذي يباع بالاسم المعروف فاليوم Valium)،

وتيمازيبام Temazepam ريستوريل Restoril)،

ولوبرازولام Loprazolam اتيفان Ativan او نيترازيبام Netrazepam ابودورم Abodorm وموجادون Mogadon).

وانواع هذه الحبوب يجب ان تؤخذ قبل 20 دقيقة من موعد النوم حيث يبدا مفعولها بسرعه.

ويقول الدكتور ويليامز “ان هذه الادويه مفيدة لمشكلات النوم التي تسببها محنه قاسيه او ازمه مفاجئه او ثروه لمدة اربعه اسابيع بحد اقصى.

كما ان هذه الحبوب فعاله ايضا كعلاج قصير لاعاده ضبط مواعيد النوم في حالات الارق الطويله.

ووفقا لارشادات المركز الوطني البريطاني لجوده الصحة والعلاج NICE guidelines فان الاطباء المسموح لهم بذلك ينصحون بوصف هذه الانواع اكثر من عقاقير مجموعة Z-Hypnotics لانها ارخص ثمنا.

التاثيرات

هذه الحبوب لها مفعول طويل،

ما يعني انها تظل في الجسم لعده ساعات،

وقد تؤدي الى النعاس في اليوم التالي.

وعندما تؤخذ هذه الحبوب لاكثر من عده اسابيع فانها قد تسبب الادمان.

وتشير الدراسات الى انه بعد تناولها لاكثر من عده اسابيع فان مفعولها يبدا في التلاشي ويزول.

ويحذر الدكتور جون جنتل من الجمعيه الملكيه البريطانيه للصيدله التوقف عن تناول حبوب البنزوديازيبين بشكل مفاجئ بعد اي شيء عدا تناوله لفتره قصيرة جدا،

موضحا “ان التوقف المفاجئ عن تناول هذه الحبوب يمكن ان يسبب ارتباكا في الدماغ وقد يسبب الاصابة بالذهان،

والذي لا يظهر قبل ثلاثه اسابيع من التوقف عن تناولها”.

وقال “اي شخص في هذه الحالة اذا توقف بشكل مفاجئ فانه قد يعاني من القلق وفقدان الشهيه والارتعاش والتعرق وتناقض التفكير Paradoxically)،

والارق المزمن.

مجموعة زي-هيبنوتيك

تعمل الحبوب المنومه التي تنتمي لهذه المجموعة اجمالا بنفس الطريقة التي تعمل بها حبوب مجموعة البنزوديازيبين السابقه،

لكنها اقصر مفعولا،

ولهذا يفترض ان تزول من الجسم بشكل اسرع.

ومعظم حبوب هذه المجموعة تؤخذ قبل 20-30 دقيقة من موعد النوم،

ويبدا مفعولها بسرعه.

وتتضمن الانواع التي تنتمي لهذه المجموعه:

زوبيكلون Zobiclone،

(ويباع باسماء مثل:

ايموفين Imovane،

ولونيستا Lunestas،

وزيموفين Zimovane)،

وزولبيدم Zolbidem ومن اسمائه:

ستيلنوكت stilnoct او امبيين Ambien)،

وزاليبلون Zaleplon ومن اسمائه سوناتا Sonata).

ويقول الدكتور ويليامز “ان هذه الانواع تترك الجسم بسرعه ما يؤدي الى عدم استمرار تاثيرها لليوم التالي،

ويمكن لنوع زاليبلون Zaleplon ان يدخل الانسان في النوم خلال 20 دقيقه.

التاثيرات

ينصح بتناولها فقط لفتره قصيرة لمخاطر الادمان عليها والمشكلات الانسحابيه.

608 views

ادوية تساعدعلى النوم بالصيليات المصرية