12:17 مساءً السبت 17 نوفمبر، 2018

ارتخاء الصمام الميترالي والرياضة


 

 

صور ارتخاء الصمام الميترالي والرياضة

 

ارتخاء الصمام الميترالي – وطرق علاجه الجزء الاول {ثبت المراجع :

د/ محمد توفيق ادريس زميل الكليه الملكيه البريطانيه في الطب الباطني استشاري اول امراض القلب للكبار،

ورئيس وحده الموجات فوق الصوتيه للقلب بمركز الامير سلطان لمعالجه امراض وجراحه القلب للقوات المسلحه الرياض / المملكه العربية السعوديه} مقدمه ان اكتشاف ارتخاء الصمام الميترالي وتشخيصه قد تم في منتصف عام 1960م.

في عام 1966م،

وصف ” بارلو ” ” وبوسمان ” اول حالة طبيه لمريضه تبلغ من العمر 23 ربيعا كانت مصابه بارتخاء في الصمام الميترالي.

وتشخيص ارتخاء الصمام الميترالي في تلك الحقبه من الزمان كان يعتمد اساسا على الظواهر الكلينيكيه التي تتمثل في وجود ” لغط ” بالصمام الميترالي عند فحص المريض بواسطه اخصائي القلب،

هذا اللغط المسموع لدى الطبيب ناتج من ارتخاء الصمام وتسريبه عند انقباض البطين الايسر.

وهو ايضا مصحوب بصوت اخر نشاذ ” تكه ” يسمعه الطبيب وهذا ناتج من ارتخاء الصمام عند انغلاقه.

اما وسيله الفحص التي كانت تستخدم في ذلك الوقت فهى قسطره القلب التي تبين تدلي وبروز الصمام الميترالي الى داخل الاذين الايسر وذلك عند انقباض البطين الايسر.

وقد توضح القسطره القلبيه ايضا وجود تسريب بالصمام الميترالي بدرجات مختلفه.

ومنذ اكتشاف هذا الارتخاء بالصمام الميترالي والى يومنا هذا،

اصبح المختصون في مجال القلب وامراضه المختلفة مهتمين بهذا الاكتشاف ويحاولون جاهدين وضع اسس سليمه وقواعد راسخه لتشخيص هذا المرض وتفسير مايصاحبه من اعراض واسباب تلك الاعراض.

والاهم من ذلك هو تحديد مواصفات للاشخاص الذين هم اكثر قابليه لحدوث مختلف المضاعفات وسبل الوقايه الفعاله والعلاج الناجع لمثل هذه المضاعفات وذلك حسب نوعيتها.

هذا بالاضافه ايضا الى تطوير وسائل الفحص واستخدام التقنيات الحديثه الغير اجتياحيه كالموجات فوق الصوتيه للقلب وماصاحبها من تطور،

وذلك من اجل التشخيص الدقيق دون اللجوء الى القيام بالقسطره القلبيه ولكن وللاسف وعلى الرغم من ثراء المعلومات والحقائق الموجوده في الكتب ومجلات القلب الطبيه المرموقه فان بعض هذه المعلومات،

وان لم يكن معظمها،

ما زال ناقصا من حيث الادله والاثبات العلمي او به بعض التضارب او التناقض.

– نسبة وجود ارتخاء الصمام الميترالي في المجتمعات المختلفه.

هنالك احصائيات كثيرة موجوده في دراسات متعدده اجريت في مختلف المجتمعات،

تشير بان ارتخاء الصمام الميترالي من اكثر امراض الصمامات شيوعا حيث يوجد بنسبة تتراوح ما بين 5 – 15%.

حسب الاختلاف من مجتمع الى اخر ولكن الاعتقاد السائد ان هذه النسبة قد تكون مرتفعه وان النسبة الحقيقيه قد تتراوح ما بين 2.5 – 5 ،

وان التطورات التقنيه التي حدثت مؤخرا في مجال الفحص مثل الموجات فوق الصوتيه ” والدوبلر ” وماصاحبها من تسرع وعدم الالتزام بشروط المواصفات الدقيقة والكلاسيكيه لتشخيص هذه الحالات ادى الى ارتفاع نسبة وجود ارتخاء الصمام الميترالي في بعض الدراسات الى 15%.

فهنالك دراسه من الفريمنجهام الامريكية والتي تحتوي على اعداد كبيرة من الاشخاص الذين انضموا للدراسه 4967 شخصا قد اثبتت ان نسبة ارتخاء الصمام الميترالي هي 5 وذلك عندما استعملت الموجات فوق الصوتيه كاداه الفحص وبمواصفات وشروط دقيقه.

ومما يدعم ويثبت هذه النسبة المنخفضه من وجود ارتخاء الصمام الميترالي هو تلك الدراسات التي استندت على تشريح القلب عند وقوع الحوادث الجنائيه وفحص عينات من الصمامات التي اخذت من بعض الاشخاص عند تبديل هذه الصمامات باخرى صناعيه بواسطه عمليات القلب المفتوح.

هذه الانواع من الدراسات قد اثبتت نسب منخفضه من تواجد ارتخاء الصمام الميترالي،

تتراوح ما بين 1 – 8%،

وان الدرجات القصوى والاكثر حده من ارتخاء الصمام تتراوح نسبة وجودها ما بين 1 – 2%.

فخلاصه القول ان الباحث في هذه الدراسات المختلفة التي تدور في محور اثبات نسبة وجود ارتخاء الصمام الميترالي يجد ان هنالك تفاوت في هذه النسب بين مختلف الدراسات والعامل الرئيسي المسبب لهذا الاختلاف هو اختلاف الوسائل التي استعملت في تشخيص ارتخاء الصمام الميترالي،

امثال الطريقة الكلينيكيه،

والطريقة الاجتياحيه المتمثله في اجراء قسطره للقلب واستخدام الموجات فوق الصوتيه ” والدوبلر ” للقلب او اخذ عينات من الصمام الميترالي اثناء جراحه القلب المفتوح او التشريح الجنائي للقلب بعد وفاه المريض.

– مسببات ارتخاء الصمام الميترالي :

في الغالبيه العظمى من الاشخاص المصابين بارتخاء الصمام الميترالي،

يكون هذا الارتخاء موجودا منذ الولاده حيث تلعب الجينات الوراثيه دورا رئيسيا في مسرح حدوثه ولذا يكون اكثر وجودا في بعض العائلات واكثر شيوعا بين النساء.

وعلى الرغم من وجود الارتخاء عند الولاده،

فان اعراضه ومضايقاته للمريض لاتظهر الا بعد البلوغ.

هنالك ايضا بعض الامراض التي تصيب صمامات القلب ببعض التلف وتؤدي في قليل من الاحيان الى ارتخاء في الصمام الميترالي.

هذا النوع من الارتخاء يعتبر مكتسبا لانه لايكون موجودا عند الولاده ولاتلعب الوراثه اي دور فيه.

والامثله لهذه الامراض التي تسبب ارتخاء الصمام الميترالي المكتسب كثيرة ومتعدده واكتفى بذكر القليل منها مثل مرض الحمى الروماتزميه التي تصيب القلب ومرض الشريان التاجي وخلافه.

هذا النوع المكتسب من ارتخاء الصمام الميترالي ليس هو محور هذه المقاله.

– اعراض ارتخاء الصمام الميترالي :

اهم اعراض ارتخاء الصمام الميترالي تعرف ” بالثلاثيه ” لان هذه الاعراض الثلاثه هي الاكثر شيوعا،

وتتمثل في الام بالصدر مبهمه الوصف ولا علاقه لها باي مجهود او زمان،

وتفتقر الى تلك المواصفات والخواص الدقيقة الخاصة بالام ضيق الشريان التاجي والتي لها علاقه وثيقه بالحركة والجهد.

ثاني هذه الاعراض هى الخفقان عدم انتظام ضربات القلب التي تسبب انزعاجا كبيرا لبعض الرضى وقد تؤثر في نفسيات القليل منهم مما يضطر البعض للتردد الكثير على مختلف المستشفيات والاطباء وفي بعض الاحيان قد يضطرون الى استعمال العقاقير المهدئه او زياره طبيب الامراض النفسيه،

خاصة اذا كان الخفقان مصحوبا ” بدوخه ” او فقدان التوازن الجسدي لمدة ثواني قليله،

ونادرا مايفقد المريض وعيه.

العرض الثالث والاخير هو فتور وخمول عام بالجسم مصحوب بضيق في التنفس عند بذل اي مجهود او ربما لايكون هذا الضيق في التنفس لكن له علاقه بالحركة او الجهد والجدير بالذكر انه على الرغم من ان بعض الاشخاص المصابين بارتخاء في الصمام الميترالي يشكون من احد او كل هذه الاعراض الثلاثه،

فان الدراسات التي اجريت في هذا المجال قد بينت ان معظم المصابين لايشكون اطلاقا من اي عرض،

بل ان تشخيص هذه الحالات يكون قد تم بمحض الصدفه،

وذلك عن طريق الكشف الكلينيكي من اجل الحصول على وظيفه او التجنيد العسكري،

او لاجراء اي نوع من العمليات الجراحيه.

ولكن هذه البراءه الموجوده في غالبيه حالات من ارتخاء الصمام الميترالي لا تنطبق على كل المصابين وفي كل الحالات والاوقات.

فالتاريخ الطبي به بعض الدراسات التي اثبتت ان هنالك نسبة من المصابين بارتخاء الصمام الميترالي وان كانت هذه النسبة قليله)،

ومع مرور الزمن الذي قد يطول،

قد يصابوا بازدياد في حده تسريب الصمام الميترالي مما يستدعى اجراء عملية جراحيه للقلب لتصليح او تبديل الصمام الميترالي.

هذه النسبة القليلة من المصابين الذين يحتاجون لمثل هذه العمليات لاتتعدى 10%،

وذلك من كل العمليات التي تجرى للصمام الميترالي نتيجة امراض عديده تصيب هذا الصمام وليس فقط لارتخاء الصمام الميترالي

377 views

ارتخاء الصمام الميترالي والرياضة