6:19 صباحًا الإثنين 27 مايو، 2019

اروع القصص الجنسية

صور اروع القصص الجنسية
قصة ما ساويه ترويها احدي الفتيات لصديقتها
صديقتي العزيزة
بعد التحيه و السلام
لن تصدقى ما حدث لى و ما فعلتة بملء ارادتي،

 

انت الوحيده في هذا العالم التي ابوح لها بما فعلت،

 

فانا لم اعد انا،

 

كل ما اريدة من هذه الدنيا فقط المغفره من الله عز و جل وان ياخذنى الموت قبل ان اقتل نفسي،

 

ان قصتى التي ما من يوم يمر على الا و ابكى حتى اني لا اقدر على الرؤية بعدها كل يوم يمر افكر فيه بالانتحار عشرات المرات.

 

لم تعد حياتي تهمنى ابدا،

 

اتمني الموت كل ساعة،

 

اننى اضعها بين يديك لكي تنشريها حتى تكون علامه و وقايه لكل بنت تستخدم الانترنت و لكي تعتبروا يا اولى الابصار
اليك قصتي
بدايتى كانت مع واحده من صديقاتى القليلات،

 

دعتنى ذات يوم الى بيتها و كانت من الذين يستخدمون الانترنت كثيرا و قد اثارت الرغبه لمعرفه هذا العالم.

 

لقد علمتنى كيف يستخدم و كل شيء تقريبا على مدار شهرين حيث بدات ازورها كثيرا.

 

تعلمت منها التشات بكل اشكاله،

 

تعلمت منها كيفية التصفح و بحث المواقع الجيده و الرديئه خلال هذين الشهرين كنت في عراك مع زوجي كى يدخل الانترنت في البيت،

 

و كان ضد تلك المساله حتى اقنعتة بانى اشعر بالملل الشديد وان بعيده عن اهلى و صديقاتى و تحججت بان كل صديقاتى يستخدمن الانترنت فلم لا استخدم انا هذه الخدمه و احادث صديقاتى عبرة فهو ارخص من فاتوره الهاتف على اقل تقدير،

 

فوافق زوجي رحمه بي.

 

و فعلا اصبحت بشكل يومي احادث صديقاتى كما تعرفين.

 

بعدها اصبح زوجي لا يسمع منى اي شكوي او مطالب،

 

اعترف بانه ارتاح كثيرا من ازعاجى و شكواى له.

 

كان كلما خرج من البيت اقبلت كالمجنونه على الانترنت بشغف شديد،

 

اجلس اقضى الساعات الطوال
خلال تلك الايام بنيت علاقات مع اسماء مستعاره لا اعرف ان كانت لرجل ام انثى.

 

كنت احاول كل من يحاورنى عب التشات،

 

حتى و انا اعرف ان الذى يحاورنى رجل.

 

كنت اطلب المساعدة من بعض الذين يدعون المعرفه في الكمبيوتر و الانترنت،

 

تعلمت منهم الكثير،

 

الا ان شخص واحد هو الذى اقبلت عليه بشكل كبير لما له من خبره و اسعه في مجال الانترنت.

 

كنت اخاطبة دائما و الجئ الية ببراءه كبيرة في كثير من الامور حتى اصبحت بشكل يومي،

 

احببت حديثة و نكتة كان مسليا،

 

و بدات العلاقه تقوي مع الايام.

 

تكونت هذه العلاقه اليومية في خلال 3اشهر تقريبا،

 

كان بينى و بين > الشيء الكثير اغرانى بكلامة المعسول و كلمات الحب و الشوق،

 

ربما لم تكن من يدعى؟؟؟؟؟؟

 

الملقب ب< جميلة بهذه الدرجه و لكن الشيطان جملها بعيني كثيرا
في يوم من الايام طلب سماع صوتى و اصر على طلبة حتى انه هددنى بتركي وان يتجاهلنى في التشات و ال ايميل،

 

حاولت كثيرا مقاومه هذا الطلب و لم استطع،

 

لا ادرى لماذا،

 

حتى قبلت مع بعض الشروط،

 

ان تكون مكالمه واحده فقط،

 

فقبل ذلك.

 

استخدمنا برنامجا للمحادثه الصوتية،

 

رغم ان البرنامج ليس بالجيد و لكن كان صوتة جميلا جدا و كلامة عذب جدا،

 

كنت ارتعش من سماع صوتة طلب منى رقمى و اعطانى رقم هاتفه،

 

الا اننى كنت متردده في هذا الشيء و لم اجرؤ على مكالمتة لمدة طويلة،

 

انى اعلم ان الشيطان الرجيم كان يلازمنى و يحسنها في نفسي و يصارع بقايا العفه و الدين و ما املك من اخلاق،

 

حتى اتي اليوم الذى كلمتة من الهاتف.

 

و من هنا بدات حياتي بالانحراف،

 

لقد انجرفت كثيرا…..،

 

كنا كالعمالقه في عالم التشات،

 

الكل كان يحاول التقرب منا و الويل لمن يحاربنا او يشتمنا.

 

اصبحنا كالجسد الواحد،

 

نستخدم التشات و نحن نتكلم عبر الهاتف لن اطيل الكلام،

 

من يقرا كلماتى يشعر بان زوجي مهمل في حقى او كثير الغياب عن البيت.

 

و لكن هو الع***من ذلك،

 

كان يخرج من عملة و لا يذهب الى اصدقائة كثيرا من اجلي.

 

و مع مرور الايام و بعد اندماجى بالانترنت و التي كنت اقضي
بها ما يقارب 8 الى 12ساعة يوميا،

 

اصبحت اكرة كثرة تواجدة في البيت
بدات بالتطور،

 

اصبح يطلب رؤيتى بعد ان سمع صوتى و الذى ربما مله،

 

لم اكن ابالى كثيرا او
علاقتى ب< احاول قطع اتصالى به،

 

بل كنت فقط اعاتبة على طلبة و ربما كنت اكثر منه شوقا الى رؤيته،

 

و لكنى كنت اترفع عن ذلك لا لشيء سوي اننى خائفه من الفضيحة و ليس من الله.

 

اصبح الحاحة يزداد يوما بعد يوم و يريد فقط رؤيتى لا اكثر،

 

فقبلت طلبة بشرط ان تكون اول و اخر طلب كهذا ياتى منه وان يرانى فقط دون اي كلام.

 

اعتقد انه لم يصدق بانى تجاوبت معه بعد ان كان شبة يائس من تجاوبي،

 

فاوضح لى بان السعادة تغمرة و هو انسان يخشي ان يصيبنى اي مكروة و سوف يكون كالحصن المنيع و لن اجد منه ما اكرة و وافق على شروطى و اقسم بان تكون نظره فقط لا اكثر.

 

نعم تجاوبت معه،

 

تواعدنا و الشيطان ثالثنا في احد الاسواق الكبيرة في احد المحلات بالسعاه و الدقيقة.

 

لقد رانى و رايتة و ليتنى لم اراة و لم يراني،

 

كان و سيما جدا حتى في جسمة و طولة و كل شيء فيه اعجبنى نعم اعجبنى في لحظه قصيرة لا تتعدي دقيقة واحدة،

 

و من جهتة لم يصدق انه كان يتحادث مع من هي في شكلي.

 

اوضح لى بانى اسرتة بجمالى و احبنى بجنون،

 

كان يقول لى سوق يقتل نفسة ان فقدنى بعدها،

 

كان يقول ليتة لم يرانى ابدا.

 

زادنى انوثه و اصبحت اري نفسي اجمل بكثير من قبل حتى قبل زواجي
هذه بداية النهاية يا اخواتي.

 

لم يكن يعرف اني متزوجه و قد رزقنى الله من زوج ب___.

 

عموما اصبح حديثنا بعد هذا اللقاء مختلف تماما.

 

كان رومانسيا و عرف كيف يستغل ضعفى كانثى و كان الشيطان يساعدة بل ربما يقوده.

 

اراد رؤيتى و كنت اتحجج كثيرا و اذكرة بالعهد الذى قطعه،

 

مع ان نفسي كانت تشتاق الية كثيرا.

 

لم يكن بوسعى رؤيتة و زوجي موجود في المدينة.

 

اصبح الذى بيننا اكثر جديه فاخبرتة اننى متزوجه و لى ابناء و لا اقدر على رؤيتة و يجب ان تبقي علاقتنا في التشات فقط.

 

لم يصدق ذلك و قال لى لا يمكن ان اكون متزوجه و لى ابناء.

 

قال لى انتي كالحوريه التي يجب ان تصان انتي كالملاك الذى لا يجب ان يوطا و هكذا.

 

اصبحت مدمنه على سماع صوتة و اطرائة تخيلت نفسي بين يدية و ذراعية كيف سيكون حالي،

 

جعلنى اكرة زوجي الذى لم يري الراحه ابدا في سبيل تلبيه مطالبنا و اسعادنا.

 

بدات > عنى ليوم او يومين او اذا لم اراة في التشات،

 

اصاب بالغيره اذا تخاطب او خاطبه
اصاب بالصداع اذا غاب < احد في التشات.

 

لا اعلم ما الذى اصابني،

 

الا اننى اصبحت اريدة اكثر فاكثر
> بذلك و عرفت كيف يستغلنى حتى يتمكن من رؤيتى مجددا،

 

كان كل يوم يمر يطلب فيه رؤيتي
لقد شعر < و انا اتحجج بانى متزوجة،

 

و هو يقول ما الذى يمكن ان نفعله،

 

انبقي هكذا حتى نموت من الحزن،

 

ايعقل ان نحب بعضنا البعض و لا نستطيع الاقتراب،

 

لابد من حل يجب ان نجتمع،

 

يجب ان نكون تحت سقف واحد.

 

لم يترك طريقة الا و طرقها،

 

و انا ارفض و ارفض.

 

حتى جاء اليوم الذى عرض فيه على الزواج و يجب ان يطلقنى زوجي حتى يتزوجنى هو،

 

و اذا لم اقبل فاما ان يموت اوان يصاب بالجنون او يقتل زوجي.

 

الحقيقة رغم خوفى الشديد الا اني و جدت في نفسي شيء يدنى اليه،

 

و كان الفكرة اعجبتني.

 

كان كلما خاطبنى ترتعش اطرافى و تصطك اسنانى كان البرد كله داخلي.

 

احترت في امرى كثيرا،

 

اصبحت اري نفسي اسيره زوجي وان حبى له لم يكن حبا،

 

بدات اكرة منظرة و شكله.

 

لقد نسيت نفسي و ابنائى كرهت زواجى و عيشتى كانى فقط انا الوحيده في هذا الكون التي عاشت و عرفت معنى الحب
> بمقدار حبى له و تمكنة منى و من مشاعري،

 

عرض على بان اختلق مشكلة مع زوجي عندما علم و تاكد < و اجعلها تكبر حتى يطلقني.

 

لم يخطر ببالى هذا الشيء و كانها بدت لى هي المخرج الوحيد لازمتى الوهمية،

 

و عدنى بانه سوف يتزوجنى بعد طلاقى من زوجي و انه سوق يكون كل شيء في حياتي و سوف يجعلنى سعيدة طوال عمري معه.

 

لم يكن و قعها على سهلا و لكن راقت هذه الفكرة لى كثيرا و بدات فعلا اصطنع المشاكل مع زوجي كل يوم حتى اجعلة يكرهنى و يطلقن،

 

بقينا على هذه الحالة عده اسابيع،

 

و انا منهمكه في > يمل من >،

 

اخذ هذا منى وقت طويلا و بدا < اختلاق المشاكل حتى اني اخطط لها مسبقا مع < طول المدة كما يد’ى و يصر على رؤيتى لان زوجي ربما لن يطلقنى بهذه السرعة.

 

حتى طلب منى ان يرانى و الا؟؟؟.

 

لقد قبلت دون تردد كان ابليس اللعين هو من يحكى عنى و يتخذ القرارات بدلا مني،

 

و طلبت منه مهله اتدبر فيها امري
في يوم الاربعاء الموافق 21/1/1421 قال زوجي انه ذاهب في رحله عمل لمدة خمسه ايام،

 

احسست ان هذا هو الوقت المناسب.

 

اراد زوجي ان يرسلنى الى اهلى كى ارتاح نفسيا و ربما اخفف عنه هذه المشاكل المصطنعة،

 

فرفضت و تحججت بكل حجه حتى ابقي في البيت،

 

فوافق مضطرا و ذهب مسافرا في يوم الجمعة.

 

كنت اصحو من النوم فاهذب الى التشات اللعين و اغلقة فاذهب الى النوم.

 

و في يوم الاحد كان الموعد،

 

حيث قبلت مطالب صديق التشات و قلب له بانى مستعده للخروج معه.

 

كنت على علم بما اقوم به من مخاطره و لكن تجاوز الامر بى حتى لم اعد اشعر بالرهبه و الخوف كما كنت في اول مره رايتة فيها.

 

و خرجت معه،

 

نعم لقد بعت نفسي و خرجت معه اجتاحتنى رغبه في التعرف عليه اكثر و عن قرب.

 

اتفقنا على مكان في احد الاسواق،

 

و جاء في نفس الموعد و ركبت سيارتة ثم انطلق يجوب الشوارع.

 

لم اشعر بشيء رغم قلقى فهي اول مره في حياتي اخرج مع رجل لا يمت لى باى صله سوي معرفه 7اشهر تقريبا عن طريق التشات و لقاء واحد فقط لمدة دقيقة واحدة.

 

كان يبدو عليه القلق اكثر مني،

 

و بدات الحديث
قائله له: لا اريد ان يطول وقت خروجى من البيت،

 

اخشي ان يتصل زوجي او يحدث شيء
قال لي: بتردد “واذا يعني عرف” ربما يطلقك و ترتاحين منه
لم يعجبنى حديثة و نبره صوته،

 

بدا القلق يزداد عندي ثم
قلت له: يجب ان لا تبتعد كثيرا،

 

لا اريد ان اتاخر عن البيت
قال لي: سوف تتاخرين بعض الوقت،

 

لانى لن اتنازل عنك بهذه السهولة.

 

فقط اريد ان تبقى معى بعض الوقت،

 

اريد ان املئ عيني منك لانى ربما لن يكون هناك مجال عندك لرؤيتى بعدها
هكذا بدا الحديث،

 

رغم قلقى الذى يزداد الا اني كنت اريد البقاء معه ايضا،

 

بدا الحديث ياخذ اتجاها رومانسيا،

 

لا اعلم كم من الوقت بقينا على هذا الحال.

 

حتى اني لم اشعر بالطريق او المسار الذى كان يسلكه،

 

و فجاه و اذا انا في مكان لا اعرفه،

 

مظلم و هي اشبة بالاستراحه او مزرعة،

 

بدات اصرخ عليه ما هذا المكان الى اين تاخذني.

 

و اذا هي ثوانى معدوده و السيارة تقف و رجل اخر يفتح على الباب و يخرجنى بالقوة،

 

كان كل شيء ينزل على كالصاعقة،

 

صرخت و بكيت و استجديت بهم،

 

اصبحت لا افهم ما يقولون و لا اعى ماذا يدور حولي.

 

شعرت بضربه كف على و جهى و صوت يصرخ على و قد زلزلنى زلزالا فقدت الوعى بعدة من شده الخوف.

 

انى لا اعلم ماذا فعلوا بى او من هم و كم عددهم،

 

رايت اثنين فقط،

 

كل شيء كان كالبرق من سرعته.

 

لم اشعر بنفسي الا و انا مستلقيه في غرفه خاليه شبة عارية،

 

ثيابي تمزقت،

 

بدات اصرخ و ابكى و كان كل جسمي متسخ،

 

و اعتقد اني بلت على نفسي،

 

لم تمر سوي ثوانى > يدخل على و هو يضحك ،

 

،،

 

و اذا ب
قلت له: بالله عليكم خلو سبيلي،

 

خلو سبيلي،

 

اريد ان اذهب الى البيت
قال: سوف تذهبين الى البيت و لكن يجب ان تتعهدى بان لا تخبرى احد و الا سوف تكونين فضيحة اهلك و اذا اخبرت عنى او قدمت شكوي سيكون الانتقام من ابنائك قلت له: فقط اريد ان اذهب و لن اخبر احدا
تملكنى رعب شديد كنت اري جسمي يرتعش و لم اتوقف عن البكاء،

 

هذا الذى اذكر من الحادثة،

 

و لا اعلم اي شيء اخر سوي انه استغرق خروجى الى حين عودتى ما يقارب الاربع ساعات.

 

ربط عيني و حملونى الى السيارة و رمونى في مكان قريب من البيت.

 

لم يرنى احد و انا في تلك الحالة،

 

دخلت البيت مسرعة،

 

و بقيت ابكى و ابكى حتى جفت دموعي.

 

تبين لى بعدها بانهم اغتصبونى و كنت انزف دما،

 

لم اصدق ما حدث لى اصبحت حبيسه لغرفتي لم اري ابنائى و لم ادخل في فمي اي لقمة،

 

يا و يلى من نفسي لقد ذهبت الى الجحيم برجلي،

 

كيف سيكون حالى بعد هذه الحادثة،

 

كرهت نفسي و حاولت الانتحار،

 

خشيت من الفضيحة و من رده فعل زوجي.

 

لا تسالينى عن ابنائى فبعد هذه الحادثه لم اعد اعرفهم او اشعر بوجودهم و لا بكل من حولي،

 

حتى بعد ان رجع زوجي من السفر شعر بالتغير الكبير و الذى لم يعهدة من قبل و كانت حالتي سيئه لدرجه انه اخذنى الى المستشفي بقوة،

 

و الحمد لله انهم لم يكشفوا على كشف كامل بل و جدونى في حالة من الجفاف و سوء التغذيه و توقفوا عند ذلك.

 

لن اطيل،

 

طلبت من زوجي ان ياخذنى الى اهلى باسرع و قت.

 

كنت ابكى كثيرا و اهلى لا يعلمون شيء و يعتقدون ان هنالك مشكلة بينى و بين زوجي،

 

اعتقد ان ابي تخاطب معه و لم يصل الى نتيجة حيث ان زوجي هو نفسة لا يعلم شيء.

 

لا احد يعلم ما الذى حل بى حتى ان اهلى عرضونى على بعض القراء اعتقادا منهم بانى مريضة.

 

انا لا استحق زوجي ابدا فقد طلبت منه هذه المره الطلاق و قد كنت في السابق اطلب الطلاق لنفسي و هذه المره اطلبة اكراما لزوجي و ابو ابنائي.

 

انا لا استحق ان اعيش بين الاشراف مطلقا،

 

و كل ما جري لى هو بسببى انا و بسبب التشات اللعين،

 

انا التي حفرت لقبرى بيدي،

 

و صديق التشات لم يكن سوي صائد لفريسه من البنات اللواتى يستخدمن التشات.

 

كل من سوف يعرف بقصتي،

 

سوف ينعتنى بالغبيه و الساذجة،

 

بل استحق الرجم ايضا،

 

و في المقابل اتمني بان لا يحدث لاحد ما حدث لي
اتمني ان يسامحنى زوجي فهو لا يستحق كل هذا العار،

 

و ابنائى ارجوان تسامحوني،

 

انا السبب انا السبب،

 

،،،،،

 

و الله اسال ان يغفر لى ذنبى و يعفو عنى خطيئتى الان و بعد ان قراتى او قرات قصة صديقتي،

 

اما ان للبنات و من يستخدم التشات و الشباب الذى يلهث و راء الشهوات ان يخافوا الله في انفسهم و اهليهم.

 

هى ليست غلطه الانترنت،

 

بل نحن الذين لم نحسن استخدامه،

 

نحن الذين نترك الخير و الفائده العظيمه و نبحث عن الشر و ما هو منافى لاخلاق المسلم.

 

انا الوم صديقتي لانها كانت من اكثرنا رجاحه في العقل و كنا نحسدها على ذلك لم تكن عيشتها سيئه اوان انتقالها مع زوجها جريمة،

 

بل كانت تعيش عيشت الكرام و مساله الفراغ عند من لا يحسن استغلالة امثل هي المشكلة.

 

الانترنت في الغالب باب و اسع من المعرفه و هو ايضا باب للشر و الرذيلة.

 

ربما يجب ان نعيد النظر في التشات و هي ليست بالمساله الهينة،

 

و ماذا عن الفراغ الذى يملا ديارنا،

 

و هؤلاء الشباب ممن ليس لديهم عمل او اهل يراقبونهم.

 

كل شيء يسير الى الاسوا في نظري،

 

المشاكل كثرت،

 

و الطلاق،

 

و السرقات
بقى ان اقول… لقد توفيت صديقتي قبل اسابيع،

 

ما تت و ما ت سرها معها،

 

زوجها لم يطلقها و قد علمت انه حزن عليها حزنا شديدا،

 

و علمت انه ترك عمله،

 

و رجع لكي يبقي بجانب ابنائة و رائحه زوجته

 

  • اروع القصص
  • أجرء القصص المثيرة
  • من أروع القصص
  • زوجي لا يحاورني
  • روايات مثيرة
  • روايات حديثة مثيرة
  • اروع ماقيل عن العلاقة
  • اروع القصص ﺍﻟﺠﻨﺴﺒﻪ
  • اجرء القصص
  • موسوعة اروع وافضل القصص
8٬538 views

اروع القصص الجنسية