5:09 مساءً الجمعة 26 أبريل، 2019

اساليب التربية الحديثة والتربية الايمانية للطفل

 

 

و بركاته

من المعروف ان الصلاة حينما تهمل في سن مبكره تكون صعبة و ثقيلة عند الكبر،

 

لهذا قد اوصانا رسولنا الكريم عليه الصلاة و السلام ان نعود ابناءنا عليها منذ الصغر: ” اامروهم لسبع و اضربوهم عليها لعشر”

وللاسف في هذا الزمان نجد الوالدين يعتنوا بابناءهم بكل شيء من ملبس،

 

العاب،

 

دراسه،

 

ما عدا الصلاة بحجه انهم ما زالوا صغار،

 

و هي الاولي و الاهم،

 

هى التي ستنجيهم من عذاب اليم يوم البعث و النشور …

او نجد النقيض،

 

و الدان يعنفوا ابناءهم بشده من اجل الصلاة،

 

فيصبح الطفل يصلى من اجل ان يسلم من التعنيف و ربما يصلى بدون و ضوء او بدون ان يتمها صحيحة …

فخير الامور اوسطها

كيف نحبب ابناءنا للصلاة

● توصيل لذهن الطفل لماذا الانسان المسلم يصلي <p> </p>دائما الطفل يريد ان يفهم لماذا يجب ان يفعل الشيء الفلاني؟

 

وان لم يفهم السبب فلن يقتنع و لن يؤدى الفعل<p> </p>تمسكى اطفالك و تقولي” يا حبايبى انا عندي لكم اسئلة ,, ليش نحن نصلى

 

”اسمعى قناعاتهم و افكارهم فهالموضوع،

 

علشان تقدرين بعدها اقناعهم بالاجابه الصحيحة .

 

.تقولى لهم و باسلوب مبسط و محبب .

 

.

 

فضل الصلاة،

 

و ابتعدى عن التهديد و الخوف،

 

خلية خشيه من الله و رجاء في الرحمة مو رعب منفر،

 

لان الخوف في نفس الطفل سيكون مؤقت ثم يزول<p> </p>● ازرعى بداخلهم حب الصلاة<p> </p>توضحى لهم انها راحة،

 

ان الله يحميك و يكون و ياك،انها تبعدك و تحميك من الفحشاء و المنكر،

 

انها تدخلك الجنه،

 

الخ من فضائل الصلاة العظيمة <p> </p>● سخرى لهم سبل الصلاة بقالب ملائم لطفولتهم<p> </p>يعني البنت تشترى لها سجاد و جلال صغير و جميل بالوان زاهيه و تفصلية عليها كثوب،

 

الاطفال يحبو الاحتفاظ باشيائهم الخاصة،

 

جهزى لهم الماء المناسب،

 

فالشتاء دفيه،

 

و فالصيف بردية .

 

.الولد تقولى له الرجل يروح مع الرجال،

 

و تعطية سواك بفمة و تخلى الوالد ياخذة و ياة راح يستانس و تزيد ثقتة بنفسه،

 

و فالمسجد راح يشوف اعداد المصلين و يدرك اهمية الصلاة <p> </p>● اابتعدى بتاتا عن قول”هذا عقاب لانك ….” اذا حصل له مكروة “سقط” او”انجرح” و تحصل كثير .

 

. لان الطفل راح يقول انا اصلي كيف الله يعاقبني؟؟بيبدا يشعر انه صلاتة ما فيها فايدة،

 

بالعكس لما يحصل له شي طيب قولى الله يحبك لانك تحافظ على صلاتك<p> </p>● لا تربطي الصلاة بهدايا ما دية<p> </p>” لما تصلى باعطيك!

 

” لا

 

 

بل اربطية بالعطاء المعنوى و التشجيعلانة مع الايام راح يصلى من اجل المادة و بمجرد انقطاعها لاى سبب من الاسباب راح يترك الصلاة<p> </p>● لما يجى الطفل بكل براءة و هو حزين و يقولك ما ما انا فاتتنى صلاه لا تقولى ” لا عادي مو مشكلة”<p> </p>انتى تشجعية بطريقة غير مباشرة عالتهاون .

 

.الاول بينى انه خطا باسلوب هادى و بعدين قولى روح صل اللى فاتك الحين و لا تكرر الغلطة و الله راح يسامحك بس لما تكررها مشكله<p> </p>● لا تكرهية في الصلاة بعقاب و صراخ و اسلوب منفر <p> </p>مثلا ,, كان يلعب”بلاى ستيشن” و جاء وقت الصلاة مو تفصلى عليه اللعبه و تقولى يلا قوم صل،

 

او لما توعينة من النوم للصلاه تر شي بويهة ما ى او تسحبى اذنه،

 

الاساليب هذي منفرة جدا بعدها يرتبط في ذهنة الصلاة ب شي مو حلو<p> </p>● صلى امامهم<p> </p>لما ياذن اتركي اللى بيدك و رددى و ري المؤذن،

 

لفى التلفزيون على الحرم و هو ياذن والناس الملايين تستعد للصلاه كذي دايم بتكون الصلاة في باله،

 

و اش كثر هي مهمة وان المسلمين كلهم يصلوها بكل خشوع و حب،

 

و خلية يشوفك و انتي تتوضين و تصلين،

 

و لما تقرين القران و الاذكار الخ،

 

لان الطفل دائما يقلد و الدية و خصووصا امه،

 

خليهم يصلون و ياج و لو بالغلط ما عليه شوى شوى يتعودون<p> </p>● في البداية لا تطلبى منه صلاه السنن<p> </p>لما تتاكدى انه تعود على الصلاة المفروضة و الواجبة .

 

.

 

بعدها تكلمى له عن السنة و فضلها , و بس لا تضغطى و تجبرية ,, لان طبيعه الاطفال طبيعة بعيدة عن الجد و الالتزام و الانضباط فيكفى يصلى الفرض كى لا يمل و يهمل .

 

.

 

و لما يكبر و هو محافظ على الفرض راح يصلى السنن لان طبيعتة صارت تميل للالتزام و الجد اكثر و راح تكون خفيفة على نفسة لحفاظة قبل ذلك على فرضه<p> </p>● القرانيساعد على الصلاة،

 

فخلى لهم و رد بسيط يتلونه،

 

او شغلى شريط يقرا قران بترتيل عذب محبب لنفس الطفل،

 

تلقية يستمع و يحفظ و يردد .

 

.<p> </p>● اصبرى ثم اصبرى ثم اصبري<p> </p>”وامر اهلك بالصلاة و اصطبر عليها”والاصطبار درجه اعلى من الصبر نفسه،

 

و كلما تعبتى تذكرى الاجر الذى ينتظرك فالاخره و انك كنت راع جيد لرعيتة و انك دليتى فلذات كبدك للخير و الجنة .

 

.<p> </p>وانتبهى تهملى اطفالك من هالناحية “كلكم راع و كلكم مسؤول عن رعيته”<p> </p>ولما تبذلى كل الطرق و السبل الممكنة،

 

و كبروا و هم ما يحافظون على الصلاة و استمريتى دون نتيجة لا تلومين نفسج و تندبى حظك “انك لا تهدى من احببت و لاكن الله يهدى من يشاء”<p> </p>ومهما كان التربية الطيبة الصالحه،

 

ما تضيع و لابد يرجع الابناء فيوم لفطرتهم،

 

و تربيه اهلهم “فابواة يهودانة او ينصرانة او يمجسانه”<p> </p><p> </p>”اللهم اعنا كلا على ذكرك و شكرك و حسن عبادتك

 

140 views

اساليب التربية الحديثة والتربية الايمانية للطفل