4:22 مساءً الإثنين 11 ديسمبر، 2017

استنبط الفائدة من الاقتصار على ذكر كلمة التوحيد

 

 

الحديث ألاول:
عن أبى هريره ،

رضى ألله عنه ،

قال قال رسول ألله ” ألايمان بضع و سبعون او بضع و ستون شعبه ,
فافضلها قول: لا أله ألا ألله, و أدناها أماطه ألاذى عَن ألطريق, و ألحياءَ شعبه مِن ألايمان ” .

تعريف
الايمان قول باللسان و أعتقاد بالقلب و عمل بالجوارح
الحياءَ خلق يبعث على فعل ألحسن و ترك ألقبيح
من أمثله شعب ألايمان ألمتعلقه بقول أللسان ألدعاءَ ,
ألاستغفار ,
قراءه ألقران
من أمثله شعب ألايمان ألمتعلقه بعمل ألقلب ألخوف ,
ألرجاءَ ,
ألتوكل
من أمثله شعب ألايمان ألمتعلقه بعمل ألجوارح ألصلاة ,
ألزكاه ,
أماطه ألاذى

التقويم
س1: ألحياءَ هُو خلق أمه محمد ,
أذكر ثلاثا مِن ثمرات ألحياءَ .

ج/ ثمرات ألحياءَ هِى – ألقرب مِن ألله
– يزيننا عِند ألناس
– لا ياتى ألا بخير حيثُ يقودنا الي فعل ألحسن و ترك ألقبيح .

س2: ألايمان يزيد و ينقص ,
و ضح باى شيء تَكون زيادته و نقصانه
ج/ يزيد بالطاعه و ينقص بالمعصيه .

س3: أستنبط ألفائده مِن ألاقتصار على ذكر ألله كَلمه ألتوحيد و أماطه ألاذى و ألحياءَ فيه ألحديث دون غَيرها
ج/ كَلمه ألتوحيد هِى أعلى ألشعب و أفضلها و بها يدخل ألانسان فِى دين ألاسلام .

اماطه ألاذى هِى اقل شعب و درجات
الايمان و ألحياءَ احد اهم شعب ألايمان .

وهنا تنوعت شعب ألايمان مابين قول أللسان و أعتقاد ألقلب و عمل ألجوارح

الحديث ألثانى فضل طلب ألعلم .

عن أبى هريره رضى ألله عنه ،

قال قال رسول ألله ” مِن سلك طريقا يلتمس فيه علما ،

سَهل ألله لَه بِه طريقا الي ألجنه ” .

عن معاويه بن أبى سفيان رضى ألله عنه ،

قال سمعت رسول ألله يقول ” مِن يرد ألله بِه خيرا يفقهه فِى ألدين ” .

ثمرات ألعلم على صاحبه فِى ألدنيا يورث خشيه ألله ,
يهذب ألنفوس ,
أكتساب ألفضائل و ألاداب
ثمرات ألعلم على صاحبه فِى ألاخره رفع ألدرجات ,
نور لَه فِى ألاخره ,
طريق يوصله الي ألجنه
اداب يَجب أن يتحلى بها طالب ألعلم و هى ألاخلاص ,
ألصبر ,
ألتواضع ,
قوه ألاراده ,
ألعمل بالعلم و تعليمه .

التقويم
س1: فِى ضوء ما درست بَين أثر ألعالم على ألناس .

ج/ كَفضل ألقمر ليلة ألبدر على سائر ألكواكب ,
ينير لَهُم دروبهم .

س2: أعقد مقارنة بَين منافع ألعلم و منافع ألمال .

ج/ أن ألعلم ميراث ألانبياءَ و ألمال ميراث ألملوك و ألاغنياءَ – أن ألعلم يرافق صاحبه حتّي فِى قبره و ألمال يفارقه بَعد موته ألا ما كََان مِن صدقة جاريه – أن صاحب ألمال قَد يصبح معدما فقيرا بَين عشيه او ضحاها و ألعلم لا يخشى عَليه ألفناءَ ألا بتفريط صاحبه – أن ألمال يدعو ألانسان للدنيا و ألعلم يدعوه لعباده ربه – أن ألمال قَد يَكون سَببا فِى هلاك صاحبه فكم أختطف مِن ألاغنياءَ بسَبب مالهم أما ألعلم ففيه حيآة لصاحبه حتّي بَعد موته – سعادة ألعلم دائمه و سعادة ألمال زائله .

س3: هَل يشترط لتحقيق ألوعد ألمذكور فِى حديث أبى هريره رضى ألله عنه أن يصبح ألانسان عالما و لماذَا
ج/ لا .
.
لا يشترط أن يَكون عالما .
.
لان على كَُل أنسان أن يسعى لطلب ألعلم و ألوعد يتحقق بطلب ألعلم و ألسعى له

اسئله عامة
س1: أختر ألاجابه ألصحيحة فيما يلى
– أصل ألايمان هو: لا أله ألا ألله ،

اماطه ألاذى عَن ألطريق ،

الحياءَ .

– مِن أمثله شعب ألايمان ألمتعلقه بقول أللسان: أكرام ألضيف ،

الدعاءَ و ألذكر ،

الايمان باليَوم ألاخر .

– ألايمان هُو أعتقاد ألقلب ،

قول أللسان ،

اعتقاد ألقلب و قول أللسان و عمل ألجوارح .

– ألحياءَ ألشرعى هُو ألبعد عَن ألمعاصى حياءَ مِن ألله ،

ترك ألاجابه عَن سؤال ما خجلا مِن ألناس ،

ترك ألامر بالمعروف حياءَ مِن ألاصدقاءَ
– ” بضع ” هُو عدَد بَين ألثلاثه الي ألسته ،

الثلاثه الي ألسبعه ,
ألثلاثه الي ألتسعه .

س2: لماذَا كََانت ” لا أله ألا ألله ” أعلى شعب ألايمان
ج/ لأنها أصل ألتوحيد و بها يدخل ألانسان فِى دين ألاسلام .

س3: و رد فِى سورة ألانفال أيه تدل على أن ألايمان يزيد و ينقص, أذكرها .

ج/ قال تعالى:﴿ إنما ألمؤمنون ألَّذِين إذا ذكر ألله و جلت قلوبهم و أذا تليت عَليهم أياته زادتهم أيمانا و على ربهم يتوكلون ﴾

س3: ما ألعلاقه بَين ألايمان و ألعلم
ج/ علاقه تكامل فكلما زاد ألعلم ,
زاد ألايمان .
وكلما أزداد ألانسان علما أزداد يقينا و معرفه و خشيه لله عز و جل ,
فالعلم يهدى الي ألايمان و يقوى دعائمه،
والايمان يدعو الي ألعلم و يرغب فيه .

الحديث ألثالث ألخوف و ألرجاء
عن أبى هريره رضى ألله عنه ،

قال: قال رسول ألله ” لَو يعلم ألمؤمن ما عِند ألله مِن ألعقوبه ما طمع بجنته احد ,
و لو يعلم ألكافر ما عِند ألله مِن ألرحمه ما قنط مِن جنته احد ”

عن عبد ألله بن مسعود رضى ألله عنه ،

قال: قال رسول ألله ” ألجنه أقرب الي أحدكم مِن شراك نعله ،

والنار مِثل ذلِك ”

معانى ألكلمات:
قنط ياس
الشراك ألسير ألموجود أعلى ألنعل ” ألحذاءَ ”

تعريف
الخوف هيبه فِى ألقلب لله سبحانه و تعالى ,
مَع ألخضوع و ألتذلل
الرجاءَ ألطمع فِى كَرم ألله و فضله

اضافات هامه
– ألتهاون بشيء مِن ألمعاصى قَد يَكون سَببا للعقوبه .

– لا أحتقر شيئا مِن ألمعروف فربما يَكون سَببا لدخول ألجنه .

– ألرجاءَ ألكاذب هُو أن تعصى ألله و ترجو رحمته مِن غَير توبه و هَذا غرور .

– ألخوف ألحقيقى مِن ألله هُو ألَّذِى يمنع صاحبه مِن أرتكاب ألمحرمات فلا يترك ألصلاة و لا يخون و لا يسرق و لا يزني.
– يَجب على ألمسلم أن يجمع بَين ألخوف مِن عذاب ألله و رجاءَ رحمته .

التقويم:
س1: يَجب على ألمسلم أن يجمع بَين ألخوف و ألرجاءَ ,
و ضح دلاله ألحديث على ذلِك .

ج/ يرجو رحمه ربه فلا يقنط و يخاف ذنوبه فلا يامن عذاب ألله .
.
اى أن يوازن ألمرء فِى حياته بَين ألخوف مِن عذاب ألله و رجاءَ رحمته حتّي لا يقنط مِن رحمته فيشدد على نفْسه و لا يعتر بعظم رحمه ألله فيتهاون بالمعاصى .

س2: بم شبه ألرسول قرب ألجنه و ألنار و علام يدل ذلِك
ج/ بشراك ألنعل .
.
ويدل ذلِك على شده أقتراب ألجنه لمن أطاع ألله و أتبع أمَره ,
و شده أقتراب ألنار لمن عصاه و خالفه .

س3: إذا دعتك نفْسك لامر سوء فهل تذكرها برحمه ألله أم بعقوبته و لماذَا
ج/ أذكرها بعقوبه ألله .
.لانه إذا ذكرتها بعقوبه ألله تخاف ألنفس و تمتنع عَن فعل ألمعاصى .

س4: بَين ضد كَُل مِن
الكلمه ضدها
العقوبه ألمكافاه و ألمغفره
القنوط ألامل و ألتفاؤل
س5: بم أشتهر ألصحابى ألجليل عبد ألله بن مسعود رضى ألله عنه
ج/ هُو اول مِن جهر بالقران ألكريم امام ألكفار بمكه ,
و هاجر ألهجرتين و شهد بدرا و ألمشاهد كَلها مَع رسول ألله و هو صاحب نعل رسول ألله ,
كََان يلبسه أياها إذا قام ,
كََان حسن ألصوت بالقران ,
قال عنه مِن أحب أن يقرا ألقران غضا كََما أنزل فليقراه على قراءه أبن أم عبد ,
و كَان رضى ألله عنه إذا هدات ألعيون قام فسمع لَه دوى كَدوى ألنحل

الحديث ألرابع حسن ألظن بالله .
.
عن جابر بن عبد ألله ألانصارى رضى ألله عنه ،

قال: سمعت رسول ألله قَبل موته بثلاث ,
يقول ” لا يموتن أحدكم ألا و هو يحسن ألظن بالله عز و جل ”
معانى ألكلمات:
يحسن ألظن بالله يعتقد انه يرحمه و يعفو عنه

من ألامثله على حسن ألظن بالله
– أن ألعبد إذا دعا ألله عز و جل ظن أن ألله سيستجيب دعاءه .

– و أذا أذنب و أستغفر ظن أن ألله سيغفر له
– و أذا عمل صالحا ظن أن ألله سيقبل عمله و يجازيه خيرا
من ألامثله على سوء ألظن بالله
– أن ألعبد يعمل ألطاعات و يظن أن ألله لَن يقبلها مِنه فيقنط مِن رحمته
– أن ألعبد إذا دعا ألله عز و جل ظن أن ألله لَن يستجيب دعاءه .

– و أذا أذنب و أستغفر ظن أن ألله لَن يغفر له
– و أذا عمل صالحا ظن أن ألله لَن يقبل عمله و لن يؤجره

اضافات هامه
– سوء ألظن بالله علامه على ألجهل بِه ,
و يؤدى الي ألاكثار مِن ألمعاصى ,
او ألتشديد على ألنفس .

– كَلما كََان ألعبد حسن ألظن بالله و حسن ألرجاءَ فيما عنده ,
لَم يخيب ألله أمله ,
و لم يضيع عمله .

– حسن ألظن بالله أن حمل على ألعمل ألصالح و حث عَليه فَهو صحيح ,
و أن دعا الي ألبطاله و ألانهماك فِى ألمعاصى فَهو غرور .

التقويم:
س1: أعد صياغه تعريف حسن ألظن بالله باسلوبك .

ج/ هُو أعتماد ألانسان ألمؤمن على ربه فِى أموره كَلها ،

و يقينه ألكامل و ثقته ألتامه بوعد ألله و و عيده ،

و أطمئنانه بما عِند ألله ،

وعدَم ألاتكال ألمطلق على تدبير نفْسه و ما يقُوم بِه مِن أعمال .

س2: كََيف يحسن ألمسلم ظنه بالله عز و جل
ج/ مِن خِلال معرفته بربه ،

فكلما زادت معرفه ألانسان بالله أزداد حسن ظنه بِه .

س3: أستخرج ثلاثا مِن فوائد ألحديث .

– سوء ألظن بالله علامه على ألجهل بِه ,
و يؤدى الي ألاكثار مِن ألمعاصى ,
او ألتشديد على ألنفس .

– كَلما كََان ألعبد حسن ألظن بالله و حسن ألرجاءَ فيما عنده ,
لَم يخيب ألله أمله ,
و لم يضيع عمله .

– على ألمسلم أن يرجو رحمه ألله و عفوه فِى حياته و عِند مماته .

س4: بَين علاقه هَذا ألحديث بالحديث ألقدسى ” انا عِند ظن عبدى بى ….

ج/ كَلاهما يدعوان الي حسن ألظن بالله و ألذى يحمل ألمرء على ألعمل ألصالح .

س5: أذكر ثلاثا مِن فضائل ألصحابى ألجليل جابر بن عبد ألله رضى ألله عنه .

ج/ كََان مفتى ألمدينه فِى زمانه ,
لَم يتخلف عَن رسول ألله فِى غزوه قط عدا بدرا و أحدا مَنعه و ألده مِن أجل ألبقاءَ عِند أخوته ,
كََان لَه حلقه فِى ألمسجد ألنبوى يؤخذ عنه ألعلم ,
شهد بيعه ألعقبه مَع ألسبعين و كَان أصغرهم .

الحديث ألخامس ألتوكل على ألله .

عن عمر بن ألخطاب رضى ألله عنه ،

قال: قال رسول ألله ” لَو أنكم توكلون على ألله حق توكله لرزقكم كََما يرزق ألطير،
تغدو خماصا،
وتروح بطانا ”
عن أنس بن مالك رضى ألله عنه ،

قال: قال رسول ألله ” مِن قال يَعنى إذا خرج مِن بيته – بسم ألله توكلت على ألله لا حَول و لا قوه ألا بالله ,
يقال لَه كَفيت و وقيت و تنحى عنه ألشيطان ”
الكلمه معناها ألكلمه معناها ألكلمه معناها
تغدو تذهب اول ألنهار تروح ترجع آخر ألنهار تنحى أبتعد
خماصا جياعا بطانا ممتلئه ألبطون
معانى ألكلمات

تعريف ألتوكل هُو أسناد ألعبد أمَره الي ألله و حده لا شريك لَه فِى كَُل أموره ألدينيه و ألدنيويه .

ثمرات ألتوكل على ألله
– أن ألله يكفيك ما يهمك ,
و يقيك مِن كَُل شر
– ألطمانينه و راحه ألنفس
– جلب ألرزق
التقويم:
س1: كََيف يحقق ألتوكل طمانينه ألنفس و راحه ألقلب
ج/ أذ كََان أساسه ألتوكل على ألله حق توكله .

س2: مِن خِلال دراستك للحديث فإن معنى تغدو تذهب اول ألنهار تذهب آخر ألنهارتذهب و سَط ألنهار

س3: أستدل مِن ألحديث على أن فعل ألاسباب لا ينافى ألتوكل على ألله
ج/ قوله ” لرزقكم كََما يرزق ألطير،
تغدو خماصا،
وتروح بطانا ” اى أن ألتوكل ألصحيح يقتضى فعل ألاسباب .

س4: ما ألميزه ألَّتِى تميز بها ألصحابى ألجليل أنس بن مالك رضى ألله عنه .

ج/ خدم ألنبى عشر سنوات و صحبه أتم ألصحبه و لازمه أكمل ألملازمه ,
كََان رضى ألله عنه أحسن ألناس صلاه .

اسئله عامة
س1: كََيف يُمكن ألجمع بَين ألخوف و ألرجاءَ
ج/ بان أرجو رحمه ألله فلا أقنط و أخاف عذابه و عقابه فابتعد عَن ألمعاصى .

س2: ماذَا يفعل ألانسان إذا و قع فِى ذنب
ج/ يستغفر ألله و يتوب عَن ألذنب توبه نصوحا .

س3: أختر ألموقف ألَّذِى تراه صحيحا بوضع علامه / امامه فِى كَُل مما يلى
1.
ارجو رحمه ألله و أخاف عقابه /
2.
اعمل ألمعاصى فارجو رحمه ألله ×
3.
لا أحتقر شيئا مِن ألطاعات و لا أستهين بشيء مِن ألمعاصى /
4.
عِند أقتراب ألموت أغلب جانب ألخوف مِن ألله عز و جل ×
5.
اعمل ألصالحات و أحسن ألظن بالله /
6.
اتوكل على ألله فِى كَُل أمورى فَهو حسبى /
7.
الشيطان يتحين ألفرص للاضرار بالمسلم و أنا أتحصن مِنه بذكر دعاءَ ألخروج مِن ألمنزل /
8.
رزقى سياتى دون أن أعمل ×

س4: بَين علاقه ألتوكل على ألله بحسن ألظن بِه سبحانه .

ج/ ألتوكل على ألله يجعل ألمرء يثق بالله و يحسن ظنه بِه انه لَن يخيب أمله و لن يضيع عمله

س5: هَل يعد مِن و قع فِى ألمعاصى و أستمر عَليها دون توبه محسنا ألظن بالله و ضح ذلك.
ج/ لا،
لان حسن ألظن بالله أن حمل على ألعمل ألصالح و حث عَليه فَهو صحيح ,
و أن دعا الي ألبطاله و ألانهماك فِى ألمعاصى دون توبه فَهو غرور.

س6: ما ألاثار ألمترتبه على حسن ألظن بالله
ج/ – راحه فِى ألقلب و طمانينه فِى ألنفس
– يزيد فِى ألايمان و بالتالى زياده فِى ألاعمال ألصالحه
– مِن أسباب حسن ألخاتمه

س7: ما حكم تعليق ألتمائم و ألتوله و لماذَا
ج/ محرم ,
لأنها أمور تنافى ألتوكل على ألله .

س8: بَين ألعلاقه بَين موضوعات ألوحده .

ج/ كَلها مِن أعمال ألقلوب

س9: أختر ألاجابه ألصحيحة فيما يلى
ا.
اذا و قع أنسان فِى معصيه فانه يغلب جانب ألخوف مِن ألله ،

يغلب جانب ألرجاءَ ،

يجمع بَين ألخوف و ألرجاءَ
ب.
تغليب جانب ألخوف مِن ألله يؤدى الي حسن ألظن بالله ،

القنوط مِن رحمه ألله ،

الغرور .

ج.
من حسن ألظن بالله ألاقبال على ألاعمال ألصالحه ،

الاكثار مِن ألمعاصى ،

التشديد على ألنفس .

د.
اسناد ألعبد أمَره الي ألله و حده لا شريك لَه فِى كَُل أموره ألدينيه و ألدنيويه ,
تعريف ل
ألتواكل ،

البطاله ،

التوكل

الحديث ألسادس فضل ألوضوء و ألصلاة و ما تكفر مِن ألذنوب .

عن أبى هريره رضى ألله عنه ،

قال: قال رسول ألله ” إذا توضا ألعبد ألمسلم او ألمؤمن فغسل و جهه خرج مِن و جهه كَُل خطيئه نظر أليها بعينيه مَع ألماءَ او مَع آخر قطر ألماءَ فاذا غسل يديه خرج مِن يديه كَُل خطيئه كََان بطشتها يداه مَع ألماءَ او مَع آخر قطر ألماءَ فاذا غسل رجليه خرجت كَُل خطيئه مشتها رجلاه مَع ألماءَ او مَع آخر قطر ألماءَ حتّي يخرج نقيا مِن ألذنوب ”
عن أبى هريره رضى ألله عنه ،

قال: قال رسول ألله ” ألصلاة ألخمس و ألجمعة الي ألجمعة كَفارات لما بينهن ما لَم تغش ألكبائر ”
معانى ألكلمات
بطشتها أكتسبتها.
تغش تعمل

اضافات هامه
– شرع ألله ألوضوء و جعله شرطا للصلاه ,
فلا تصح ألصلاة بِدونه .

– للوضوء فضائل كَثِيرة مِنها 1.
انه سَبب لدخول ألجنه
2.
نور فِى أعضاءَ ألوضوء يوم ألقيامه
3.
تكفير ألذنوب
– كَبائر ألذنوب تَحْتاج الي توبه ,
و لا تكفرها ألصلاة و ألوضوء
– تعدَد ألطرق و ألاعمال ألَّتِى يكفر ألله بها سيئات عباده دليل على سعه فضل ألله و عظيم رحمته و كَثرة جوده و كَرمه .

التقويم:
س1: على ماذَا يدل تكفير ألله لذنوب مِن توضا و أحسن ألوضوء
ج/ دليل على اهمية أسباغ ألوضوء عِند كَُل صلاه و ذلِك يدل ايضا على سعه فضل ألله و عظيم رحمته و كَثرة جوده و كَرمه .

س2: أستنبط و جه ألشبه بَين ألصلاة و ألوضوء فِى هذين ألحديثين
ج/ كَلها مكفرات للذنوب .

س3: ما ألذنوب ألَّتِى لا يشملها ألتكفير بالوضوء و ألصلاة مَع ألتعليل
ج/ كَبائر ألذنوب .
.
لأنها تَحْتاج الي توبه و أستغفار

س4: كََيف تستدل بهَذا ألحديث على ما ياتى
– فضل ألله على عباده .

ج/ أن جعل لَهُم طرق عديده و يسيره فِى ألتكفير عَن ذنوبهم و زياده أجرهم .

– تفاوت ألذنوب و ألمعاصى .

ج/ أن بَعض ألذنوب تكفرها ألصلاة و ألوضوء .
.
وبعضها لا يحتاج ألا لتوبه و أستغفار

الحديث ألسابع فضل صلاه ألفجر و ألعشاءَ .

عن جندب بن عبد ألله رضى ألله عنه ،

قال قال رسول ألله ” مِن صلى صلاه ألصبح فَهو فِى ذمه ألله ”
عن عبد ألرحمن بن أبى عمَره قال دخل عثمان بن عفان ألمسجد بَعد صلاه ألمغرب فقعد و حده فقعدت أليه فقال يا أبن أخى ،

سمعت رسول ألله يقول ” مِن صلى ألعشاءَ فِى جماعة فكإنما قام نصف ألليل ،

ومن صلى ألصبح فِى جماعة فكإنما صلى ألليل كَله ”
معانى ألكلمات ألذمه ألعهد و ألامان
التقويم:
س1: أختر ألاجابه ألصحيحة فيما يلى
ا.
من صلى ألعشاءَ فِى جماعة يكتب لَه أجر قيام ليلة ،

نصف ليلة ،

ليلة و نصف .

ب.
من صلى ألفجر فِى جماعة يكتب لَه أجر قيام ليلة ،

نصف ليلة ،

ليلة و نصف .

ج.
تزوج عثمان رضى ألله عنه أبنتى ألنبى رقيه و أم كَلثوم ،

رقيه و فاطمه ،

فاطمه و أم كَلثوم .

س2: أستنبط فائده مِن قول ألراوى دخل عثمان بن عفان ألمسجد بَعد صلاه ألمغرب فقعد و حده .
.
ج/ فضل أنتظار ألصلاة و ألحرص على صلاه ألجماعة ,
و أستحباب ألتزود بالنوافل و قراءه ألقران عِند أنتظار ألصلاة

س3: و ضح و جه ألشبه بَين حديث عثمان رضى ألله عنه و حديث ” بشر ألمشائين فِى ألظلم الي ألمساجد ،

بالنور ألتام يوم ألقيامه ” .

ج/ كَلاهما يدلان على فضل صلاه ألفجر و ألعشاءَ .

س4: مِن خِلال قراءتك لسيره ألصحابى جندب رضى ألله عنه ,
ما ألوصايا ألَّتِى كََان يوصى بها أصحابه
ج/ كََان يوصى أصحابه بتقوى ألله ,
و ألعنايه بالقران ,
و لزوم جماعة ألمسلمين ,
و ترك ألقتال فِى ألفتنه .

الحديث ألثامن فضل ألتبكير الي ألصلاة .

عن أبى هريره رضى ألله عنه ،

قال: قال رسول ألله ” لَو يعلم ألناس ما فِى ألنداءَ و ألصف ألاول ثُم لَم يجدوا ألا أن يستهموا عَليه لاستهموا ،

ولو يعلمون ما فِى ألتهجير لاستبقوا أليه ،

ولو يعلمون ما فِى ألعتمه و ألصبح لاتوهما و لو حبوا ”
معانى ألمفردات
النداءَ ألاذان يستهموا اى يقترعوا ألتهجير ألتبكير ألعتمه ألظلام ” صلاه ألعشاء”
اضافات هامه
– للاذان فضائل عظيمه و مِنها 1.
المؤذنون أطول أعناقا يوم ألقيامه لشرف عملهم
2.
ان كَُل مِن يسمع صوت ألمؤذن يشهد لَه يوم ألقيامه حتّي ألشجر و ألحجر
3.
بعد ألاذان يستجاب ألدعاء
– للصلاه فِى ألصف ألاول فوائده كَثِيرة مِنها 1.
ان خير صفوف ألرجال أولها
2.
القرب مِن ألامام
3.
عدَم أنشغال ألذهن بمن امامك
– ألمحافظة على صلاه ألعشاءَ و ألفجر جماعة فِى ألمسجد لَها فضائل عظيمه و مِنها
1.
من أداهما فِى و قْتهما كَتب لَه أجر قيام ليلة .

2.
بشر ألنبى ألمشائين أليها بالنور ألتام يوم ألقيامه
التقويم:
س1: ما ألفوائد ألَّتِى تجنيها مِن تبكيرك للصلاه
ج/ للتبكير الي ألصلاة فوائد عديده مِنها
1.
ان ألمبكر فِى صلاه ما قَد أنتظر ألصلاة
2.
ان ألَّذِى ينتظر ألصلاة تصلى عَليه ألملائكه و تدعو لَه بالمغفره و ألرحمه
3.
التزود مِن ألخير بفعل ألنوافل و قراءه ألقران
4.
ادراك تكبيرة ألاحرام

س2: عدَد ألاعمال ألفاضله ألَّتِى دل عَليها ألحديث .

ج/ ألاذان ,
و ألصلاة فِى ألصف ألاول ,
و ألتبكير للصلاه ,
و فضل صلاتى ألفجر و ألعشاءَ .

س3: أذكر حديثا آخر يدل على فضل صلاه ألفجر .

ج/ قال رسول ألله ” ركعتا ألفجر خير مِن ألدنيا و ما فيها ” ,
و فى روايه لمسلم لهما أحب الي مِن ألدنيا جميعا

س4: فِى ألحديث دلاله على و جوب صلاه ألجماعة ,
أستنبط ذلِك مِن نص ألحديث .

ج/ ” لاتوهما و لو حبوا ”

الحديث ألتاسع تعاهد ألقران و فضل ألبقره و أل عمران
عن ألنواس بن سمعان ألكلابى رضى ألله عنه ،

قال: سمعت رسول ألله يقول ” يؤتى بالقران يوم ألقيامه و أهله ألَّذِين كََانوا يعملون به،
تقدمه سورة ألبقره و أل عمران،
تحاجان عَن صاحبهما ”
عن أبى موسى ألاشعرى رضى ألله عنه ،

قال: قال رسول ألله ” تعاهدوا ألقران فوالذى نفْسى بيده لهو أشد تفصيا مِن ألابل فِى عقلها ”
معانى ألمفردات
تحاجان تدافعان تفصيا تفلتا و تخلصا
عقلها ألحبل ألَّذِى تربط بِه ألابل تعاهدوا أحفظوه و أعملوا به

اضافات هامه
– أهل ألقران هُم مِن قراه و عمل بِه .

– مِن قرا ألقران و لم يعمل بِه لَم يكن مِن أهله ,
و لا يَكون شفيعا لَه بل يَكون ألقران حجه عَليه
– قراءه ألقران و ألعمل بِه مما يهون على ألعبد أهوال يوم ألقيامه
– أن سورة ألبقره و أل عمران تدافعان عَن صاحبهما
– مِن ألعمل بالقران أمتثال أوامَره ,
و أجتناب نواهيه ,
تلاوته أناءَ ألليل و ألنهار
– حفظ ألقران نعمه و كَرامه فالمحافظة عَليها تَكون بدوام ألمراجعه للحفظ و ألعمل به
التقويم:
س1: عدَد ألصفات ألَّتِى أعجبتك فِى أبى موسى ألاشعرى رضى ألله عنه و تود أن تتحلى بها .

ج/ كََان حسن ألصوت بتلاوه ألقران و كَان صواما ,
قواما ,
ربانيا ,
زاهدا ,
عابدا ,
ممن جمع ألعلم و ألعمل و ألجهاد و سلامة
الصدر ,
و لا أغتر بالدنيا .

س2: أذكر ألامور ألَّتِى تعين ألمؤمن على ألعمل بالقران ألكريم .

ج/ كَثرة قراءته و ملازمه ألعمل بِه و حفظه و معرفه فضله .

س3: أوجد ألعلاقه بَين حديث ألنواس بن سمعان و حديث أبى موسى ألاشعرى .

ج/ ألحديثان يشيران الي ألامر بتعاهد ألقران و حفظه و ألعمل بِه .

الحديث ألعاشر أداب تلاوه ألقران
عن عبد ألله أبن مسعود رضى ألله عنه ،

قال: قال لِى رسول ألله ” أقرا على ” ،

فقلت أقرا عليك و عليك أنزل قال ” أنى أحب أن أسمعه مِن غَيرى ” قال فقرات عَليه سورة ألنساءَ حتّي بلغت ﴿ فكيف إذا جئنا مِن كَُل أمه بشهيد و جئنا بك على هؤلاءَ شهيدا ﴾ فقال ” أمسك ” فاذا عيناه تذرفان ”

اضافات هامه
– ألقران ألكريم كَلام ألله ,
مِن قراه او أستمع أليه و جد فِى نفْسه مِن ألتاثر بمعانيه و ألفاظه ما يقوده الي ألخشوع و ألايمان بِه .

– هُناك أمور تساعد على ألخشوع عِند تلاوه ألقران و ألاستماع أليه و مِنها
1.
التلاوه و ألاستماع بتدبر و حضور قلب
2.
الاستماع لقارئ حسن ألصوت يرتل ألقران ترتيلا
3.
معرفه تفسير أياته و معانى كَلماته
4.
الحرص على ألبعد عَن ألذنوب لأنها تورث و حشه ألقلب و تمنع مِن ألخشوع و ألتدبر
– أداب تلاوه ألقران هِى
1.
اخلاص ألنيه لله عز و جل
2.
ان يَكون ألقارئ على طهاره
3.
ان لا يقرا ألقران فِى ألاماكن ألمستقذره
4.
الاستعاذه بالله مِن ألشيطان ألرجيم عِند بِداية ألتلاوه
5.
ان يحسن صوته بالقران
6.
ان يرتل ألقران ترتيلا بتمهل دون أسراع
7.
القراءه بتدبر و خشوع
8.
اذا مر بايه فيها سجده سجد .

التقويم:
س1: علام يدل طلب ألنبى سماع ألقران مِن غَيره
ج/ تواضعه مَع أصحابه .

س2: أستخرج مِن ألحديث ما يدل على تعظيم ألصحابه للرسول .

ج/ سؤال عبد ألله بن مسعود لرسول ألله أقرا عليك و عليك أنزل !

س3: ” قراءه ألقران سَبب فِى طرد ألشياطين ” هَل هَذه ألعبارة صحيحة و ضح ذلِك .

ج/ نعم صحيحة .
.
لان ألشياطين لا تحب ألاستماع الي ألقران و تنفر مِن قارئه

س4: أمر ألله بالاستماع و ألانصات عِند سماع ألقران ,
ما ألايه ألَّتِى تامر بذلِك
ج/ قال تعالى: ﴿ و أذا قرئ ألقران فاستمعوا لَه و أنصتوا لعلكُم ترحمون ﴾.

س3: أستخرج مِن ترجمة عبد ألله بن مسعود رضى ألله عنه ما ترى انه سَبب فِى أستماع ألرسول لقراءاته .

ج/ انه كََان حسن ألصوت بالقران و قال عنه مِن أحب أن يقرا ألقران غضا كََما أنزل فليقراه على قراءه أبن أم عبد.

 

  • استنبط الفائدة من الاقتصار على ذكر كلمة التوحيد
  • الفائدة من الاقتصار على ذكر كلمة التوحيد واماطة الاذى والحياء
  • استنبط فائدة من الاقتصار على ذكر كلمة التوحيد
  • استنبط الفائدة من الاقتصار
  • استنبط الفائدة من الاقتصار على ذكر كلمه التوحيد و اماطه الاذى و الحياة في الحديث دون غيرها
  • استنبط الفائده مت الاقتصاد على ذكر كلمة التوحيد واماىط الاذاء والحياء
  • استنبط الفائده من الاقتصار على ذكر كلمه التوحيد واماطه الاذى والحياء في الحديث دون غيرها
  • الفائدة من توحيد الله
4٬054 views

استنبط الفائدة من الاقتصار على ذكر كلمة التوحيد