6:56 مساءً الأحد 16 ديسمبر، 2018

اشعار فاروق جويدة


“اريحينى على صدرك
لانى متعب مثلك
دعى اسمى و عنوانى و ما ذا كنت
سنين العمر تخنقها دروب الصمت
و جئت اليك لا ادرى لماذا جئت
فخلف الباب امطار تطاردني
شتاء قاتم الانفاس يخنقني
و اقدام بلون الليل تسحقني
و ليس لدى احباب
و لا بيت ليؤوينى من الطوفان
و جئت اليك تحملني
رياح الشك..

للايمان
فهل ارتاح بعض الوقت في عينيك
ام امضى مع الاحزان
و هل في الناس من يعطي
بلا ثمن..

بلا دين..

بلا ميزان؟”

“انى سارحل عندما ياتى قطار الليل
لا تبكى لاجلي….
لا تلومى الحظ ان يوما غدر
فانا و حيد في فى ليالى البرد
حتى الحزن صادقنى زمانا
ثم في سام .

.

هجر”

“و رجعت و حدى في الطريق
الياس فوق مقاعد الاحزان
يدعونى الى اللحن الحزين
و ذهبت انت و عشت و حدي..

كالسجين
هذى سنين العمر ضاعت
و انتهي حلم السنين
قد قلت:
سوف اعود يوما عندما ياتى الربيع
و اتى الربيع و بعده كم جاء للدنيا..

ربيع
و الليل يمضي..

و النهار
في كل يوم ابعث الامال في قلبي
فانتظر القطار..
الناس عادت..

و الربيع اتى
و ذاق القلب ياس الانتظار
اتري نسيت حبيبتي؟
ام ان تذكره القطار تمزقت
و طويت فيها..

قصتي؟
يا ليتنى قبل الرحيل تركت عندك ساعتي
فلقد ذهبت حبيبتي
و نسيت..

ميعاد القطار

  • اشعار فاروق جديده
  • شعر فاروق جويدة
287 views

اشعار فاروق جويدة