7:12 صباحًا الثلاثاء 21 نوفمبر، 2017

اشعار محمد بن فطيس

،؛،
شطر حفظته ،
؛،

مانى بمن ياتى و لا يدرى بِه .
.
.
.
شطر حفظته ما أعرف كَتابه

شطر يناسبنى لمثل ألليلة .
.
.
.
واشوفنى فِى ذا ألمكان أولى به

ابا أتكل بالله و نعم بالله .
.
.
.
اللى ما يوصد دون خلقه بابه

باقول و أللجنه تقيم قولى .
.
.
.
ومن كَثرة ألشعار مانى أبه

الحمد لله و أثق مِن روحى .
.
.
.
وان كَنت ذيب فالرجال ذيابه

ما أقول انا أشعر و أحد فِى ألعالم..
.
.
لكن قصيدى كَفو و أنا أدرى به

الشعر جمعنا لَو تفرقنا .
.
.
.
حدودنا و ظروفنا ألغلابه

الله يبيض و جه راعى ألفكرة .
.
.
.
عز ألله انها تنحسب لحسابه

والله يبيض و جه مِن يرعاها .
.
.
.
محمد ألله يحفظه لاحبابه

محمد و لد زايد عريب ألمجنى .
.
.
.
ولى عهد ألديره ألخلابه

الشعر تاريخ لنا مِن مبطى .
.
.
.
واعلامنا يوم ألسنين نهابه

الشعر بيت و ألوزن عمدانه .
.
.
.
معناه طنب و قافيته حجابه

الشعر و أد فيه صيد و أجد .
.
.
.
وكل على ألوادى يهج ركابه

والافكار صيد و كَل شاعر قانص .
.
.
.
وكل يدسم شاربه مخلابه

احد خياله حر .
.
واحد و كَرى .
.
.
.
واحد خياله كَوبج بقطابه

وانا خيالى كَُل ما هديته .
.
.
.
حَول على ألوادى و صاد عقابه

شاركت أمثل ديرتى و ربوعى .
.
.
.
وكل يمثل ديرته و أقرابه

والله الي ألله راد و ألله قاله .
.
.
.
انى لا أسلمها ألفخر و كَتابه

دارى قطر .
.
وانا هُنا أمثلها .
.
.
.
المجد مطلوبى و أنا طلابه

عهد على أنى لا أشرف دارى .
.
.
.
ترك صبى ما يعز ترابه

شوفوا دمى مِن حبها عنابى .
.
.
.
وحماستى مِن ضوها شبابه

شاعر خليجى و ألعروبه بيتى .
.
.
.
والبيت ما ياقف بِدون أطنابه

وان عودت بَين ألقبايل فزعه .
.
.
.
انا أشهد أنى فِى أللوازم لابه

لى فِى ألقبايل ربع .
.
واقدرهم .
.
.
.
مانى بمن يجهل مقام أصحابه

وان عودت لاصلى .
.
فانا أصلى مرى .
.
.
.
من صلب يام أهد ألقنا و خضابه

قوم لنا فَوق ألمعالى بيرق .
.
.
.
والسيف قوه سلته بنصابه

الشعر طوقنى و أنا طوقته .
.
.
.
قمت أتمشى بِه و أفك أبوابه

يا بنت ياللى تفرقين بعودج .
.
.
.
ما ألومهم لَو كَثروا ألخطابه

لامر بج دربج على خلق ألله .
.
.
.
قالوا كَذا بالاصبع ألسبابه

زينج يزينه فعل أبيج و جدج .
.
.
.
وأنتى بدورج للنقى كَسابه

قومى تباهى بى .
.
وفلى راسج .
.
.
.
عليج مِن ستر ألشرف جلبابه

وان ما سترتج بالفعول و باسمى .
.
.
.
فعقبنى ألفنجال يا صبابه

،؛،
..
يا قو قلبك .
.
،
؛،

ياقو قلبك على ألصده و يا صبرك
و ياوسع صدرى على صدك و يا صبري

وياطول عمرك بذاكرتى و ياكبرك
و ياشيب عينى بشيب عاد ذا كَبري

والله لون حمل صبرى فَوقك..ان تبرك
و ألله و لو تعتذر منت بعلى خبري

ان ما جبرك ألغلا ما أقدر على جبرك
ياللى على أرض ألوفا ما شبرك بشبري

تزعل و ترجع و تلقانى على خبرك
و أنا أنكسر لك و أجيك أدور لجبري

طيفك و ذكراك طيله غيبتك سبرك
و شوقى لشوفتك طيله غيبتك سبري

امحق و ليف و محبه و ألا أقول أبرك
حسبى عليك أعشقك و أنت أتحفر قبري

،؛،
..
فى شاعر ألمليون .
.
،
؛،

فى شاعر ألمليون للشعر مضمار .
.
.
.
والسابقة فِى ألشوط تظهر بيدها

امضمرين أبكار ألافكار شعار .
.
.
.
وكلن يحضربكرته فِى و عدها

واللى تردت لا يدور لَها أعذار .
.
.
.
معذوره ما دام قَد ذا جهدها

واللى تعوص و تضرب ألحاجز يسار .
.
.
.
تشل فِى ألدنه و ترجع بلدها

وانا ذلولى بنت صوغان ألاشعار .
.
.
.
من حبها عندى تفحم و حدها

ان جاره ألله مِن تصاريف ألاقدار .
.
.
.
جاتك و جاك ألجيش كَله بَعدها

الله عَليها مِن مقاريد ألانظار .
.
.
.
وصلت تحست ما غشاها زبدها

وتلقوفها بالعلم رمز و أشعار .
.
.
.
وصفق لَها مِنهو بعينه شهدها

ومن روبها اول ما تنصخ تمطار .
.
.
.
ياللى تزعفرها مِن ألطاس زدها

شبهت بالهجن ألاصيلات ألاشعار .
.
.
.
وقصيدتى تراث أهلنا مددها

اعتزبه و أقبله أجلال و أكبار .
.
.
.
واحه شرف يا سعد مِنهو و ردها

اغلبنا فِى موجب ألضيف و ألجار .
.
.
.
يحلب لبنها قَبل يذبح و لدها

وتراثنا مِن دونه نبيع ألاعمار .
.
.
.
وبافعالنا روس ألمعالى صعدها

واليَوم ضاق ألجو مِن كَثر ألاقمار .
.
.
.
تبث حقد لِى لحقده رفدها

غزا ألشعر قَبل أمس غازين ألافكار .
.
.
.
قومن على ألساحه دفعها حقدها

تلفقوا ثُم جاؤوا مِن كَُل ألاقطار .
.
.
.
هَذا يصبحها و ألاخر هجدها

هَذا يحرف فِى ألاسف سر و أجهار .
.
.
.
وهذاك يذبح موهبه فِى مهدها

وقفوا علم للشعر فِى و قْت ألاسحار .
.
.
.
غاروا على ألساحه و عروا جسدها

وصاحت بَعد ما شافت سترها طار .
.
.
.
ووقف و لد زايد محمد ساعدها

قال أبشرى بالستر و برده ألثار .
.
.
.
واضفى عَليها سترها ما نشدها

واستل سيف فِى ألمواجيب بتار .
.
.
.
واطلب و ردن فِى ألعلا مِن فقدها

على خطى زايد خطاويه ما بار .
.
.
.
والحاجة أللى فِى خياله و جدها

اغنى ألعرب مِن شوف أكاديمى ستار .
.
.
.
ومن شوف أمر مِن ألسخافات و أدهى

شفت ألشعر بستان و أبوابه أزهار .
.
.
.
وقطفت ما يسقى ألمشاعر شهدها

قطفتها مِن ديره تنبت أحرار .
.
.
.
من دار بو مشعل ذراى و سندها

87 views

اشعار محمد بن فطيس