7:59 صباحًا السبت 15 ديسمبر، 2018

افكار سوداوية- اسبابها وعلاجها


الافكار السوداويه .

.

بدايتها .

.

اسبابها .

.

اثرها .

.

علاجها .

.

الانسان مكون من امرين

عقل و اعى تجرى فيه كل الموازنات .

.

كالسبب و الاثر .

.

و المصالح و المفاسد .

.

والصح و الغلط .

.

و الايجابى و السلبى .

.

و الخسائر و الارباح .

.

وهو بمثابه الحارس على الجهاز النفسى للانسان .

.

فلا يدخل في الجهاز

النفسى المكون من ادارك و نزوع و انفعال او نقول عقل و فعل و مشاعر )

الا تحت اشرافه و معرفته .

.

وعقل باطن

وهو مخزن للخبرات و التجارب .

.

من الاجنه الى الوفاه او نقول من

يوم ان تنفخ الروح الى اخر ايام الحياه .

.

وهو المسؤال عن المشاعر و الانفعالات و الدوافع و النشاط الجمسانى من تحريك

المعده و تنظيم النفسى و تنظيم ضربات القلب

ولا يدخل له اي شى الا بموافقه العقل الواعى او غفلته .

.

مثل انت تغضب و تفرح و تحزن و تخاف .

.

عندما تسمع او تشاهد او تتذكر

اشياء في حياتك .

.

و ربما غيرك لا يغضب و يفرح و يحزن و يخاف مثلك تماما

فرب موقف غضبت منه .

.

و لم يغضب الاخر منه

ورب موقف فرحت له .

.

و لم يفرح الاخر منه

والسبب في هذا الاختلاف هو العقل الباطن و ما احتوي من خبرات و تجارب

تسير عواطف الانسان و مشاعره و دوافعه

ندخل الى موضعنا

الافكار السوداويه

هى افكار لا و جود لها في الواقع .

.

و ليست برهانيه .

.

و لها طبيعه تشائميه

مخيفه ترتبط بالخوف من الفناء و العدم .

.

و تعمل على غريزه الموت .

.

والانسان في اعماقه و لد خائفا على حياته .

.

هاربا من الموت .

.

باحثا عن الراحه

وهذا يتضمن غريزتين

غريزه الحياه و هو المسؤليه عن بقاء الذات و بقاء النوع

وتتضمن دافع الامومه و دافع الجنس و دافع الوالديه و دافع الاكل و دافع الشرب و دافع التنفس

ودافع الامن و دافع الاخراج و دافع الراحه

غريزه الموت و هو المسؤله عن تحذير الانسان من الخطر

وتتضمن الهرب من المرض و الخوف من الموت و الفناء و العدم و يدخل فيها دافع النجاح

ودافع التقدير الاجتماعى و طرد التوتر و القلق و التخفيف منه و التحرز من كل خطر يهدد حياه الانسان

هذه الافكار السوداويه

تحرك الانسان و تنغض عليه حياته و يصاب بالقلق و الخوف

بسبب انها تشعره بوقوع خطر على حياته او صحته او عائلته اوماله او منصبه .

.

الخ

وهى غير و اقعيه و عقلانيه و تعمل بصفه لا شعوريه

وتدخل الفكره السوداويه

عن طريق التجارب المحبطه .

.

و الخبرات المؤلمه التي يتعرض

لها الانسان في حياته من موت او مرض او سجن او ظلم او اضطهاد او حرمان … الخ

وتتولد ايضا من اساليب التربيه الغير منضطبه من تدليل او حرمان او قسوه .

.

وتتولد

من الفقر المدفع و الحروب و التفكك الاسري و الخيانات القرابيه و الخذلان من الاصدقاء

والانصدام بمن يعدهم الانسان مثلا اعلي له

فاذا دخلت كونت في الجهاز النفسى عقد نفسيه و دافع لا شعوريه تجعله يخاف في موقف

لا يثير الخوف و يرغب في موقف لا يثير الرغبه و يحب في موقف لا يثير الحب و يحزن

فى موقف لا يثير الخزن

ومن قواعدها اذا دخلت انها ترتبط باحد اربعه امور

احدها الزمان فبعض الناس يحزن في و قت معين مثل اكتئاب الشتاء او الخوف في

الربيع او الخوف في و قت الامتحانات او الكسل يوم الجمعه

الثانى المكان فبعض الناس يخاف في الطائره او في السفر او في مكان الغربه

او يحزن في البر او في الحديقه او يتوتر اذا ازدحم الناس

الثالث الظرف مثل التشائم و قت الققر و قله ذات اليد او الراحه للون الاحمر

او الابيض او كره الوجه الاسود او الخوف من الاحول و الاعراج و نحوها

الرابع الخطر فبعض الناس يربط الاحداث التي تجرى له بخطر قريب

مثل من يعتقد ان عوارض مرضه سبب لموته .

.

او الغيم سبب لمصبه تحدث له

او اذا تعثر في رجله اعتقد ان هذا اليوم خطر عليه و شؤم و ساتحصل له مصبيه

او يعتقد ان الحلم الفلانى ينذره بموت اقاربه و احبابه .

.

الخ

علاجها

اولا يكون بتغيير الافكار و المعارف و ربط الاحداث بافكار موضوعيه

مبنيه على التوكل على الله و اعتقاد ان النفع و الضر بيده

وهذا يحتاج الى مقاومه الفكره المتغلله .

.

و منع الفكره الجديده

ثانيا محاوله معارضه المشاعر الاليمه بمشاعر ساره .

.

بتغيير

الجلسه و المكان و الاصدقاء لان المكان يفرض على الانسان مشاعر خاصه

ثالثا الانشغال عن الافكار المزعجه بالاعمال كالعباده و دوام التضرع و القراه

والتجاره و العمل .

.

و الغرق بالعمل سبب لتفريج الهم و الغم

رابعا الرقيه بقراه سوره البقره و معرفه الايات المؤثره مع الحرص

علي القراه التصوريه التي تتضمن تخيل المريض و تنزيل الايات

المناسبه لها

خامسا الاخذ بالحبوب الخاصه في هذا المجال التي تعدل كيماء

الدم التي تصل الى الدماغ .

.

و تحنب بعض الاكلات التي تثير

المخاوف و القلق و الحزن كالحوار و الاكل الثقيل و نحوه

 

صور افكار سوداوية  اسبابها وعلاجها

136 views

افكار سوداوية- اسبابها وعلاجها