الاتيكيت في الكلام


 

فن التاليكيت من الالف الى الياء

جمال من قمة الراس الى اخمص القدم…

ان الجمال الرائع لايقف عند الوجه بل يتعداه الى الجسم كله …

الى كيفية الجلوس و الوقوف, الى موديل الشعر و كيفية التعبير الى النظافة و الترتيب ,

كل هذي النواحي تلعب دورها باعطاء الانطباع الجمالي المرغوب لدى الناظرين …

ستجدين هنا التعليمات التي سوف تساعد مظهرك الخارجي…

… و قفتك … جلستك … مشيتك … شذاك … عطرك… حاجات ثانية =…

خلاصة القول اننا هنا سوف نلقي الضوء على على اسس علمية و عملية سليمة

تعتبر من ضروريات انوثتك…

…تعلمي كيف تمشين…

المشي هو اهم ما يلفت النظر بالمراة…

فقد تكون جميلة, انيقة و مع ذلك فانها تجر قدميها بتثاقل معيب…

او انها تسير قفزا كالعصفور او انها تقلد مشة احدى نجوم السينما….

وهذا خطا فاااادح …..

فنجوم السينما , خلافا لما تعتقدين , لايسرن بحياتهن العادية كما يسرن امامك

على الشاشة…

هنالك المخرجون و اخصائيو الدعاية, و هم الذين يفرضون على الممثلة نوعا

خاصا من المشي

يكون علما عليها….

انها بضاعة للتصدير و المتاجرة ليس اكثر…..

وهنالك قواعد عامة لما يجب ان تفعليه و ما يجب ان تتحاشيه طبقيها بعناية

و بصورة عفوية

لاتكلف بها فانها من مستلزمات جمالك الذي نريد له ان يصبح كاملا لانقص فيه…

احذري

احذري الامور الاتية……

1 ان تقلدي مشية ايه امراة اخرىسواء كانت نجمة من نجوم السينما او غيرهن

لان لك مشيتك الخاصة بك و التي يمكنك ان تعرفيها بالتمرين و الممارسة…

2 ان تسيري و كتفاك متجهان الى الامام…

3 ان تضعي كعبك على الارض قبل وضع مقدمة القدم…

4 ان تحركي ركبتيك بصورة استدارية…

5 ان تظهري قدميك عن نطاق محور الجسم خلال السير…

6 ان تسيري بخطوات و اسعة تسابقين فيها الريح…

7 ان تسيري بخطوات قصيرة جدا جدا تشبهين فيها السلحفاة…

8 ان تؤرجحي و ركيك يمنة و يسرة حسب خطواتك…

هذه هي الامور التي يجب عليك تجنبها …

واحرصي على الاتي

1 ان تسيري عشر دقيقة يوميا بالمنزل , و انت باسطة ذراعيك على الجانبين

كما يفعل البهلوان محافظة الى اقصى حد على توازنك بصورة طبيعية…

2 ان تضعي قدمك بكل خطوة بصورة مستقيمة امام القدم الاخرى

ثم انعطفي برشاقة بتحريك جذعك قبل الخطوة الاتية…

3 ان تضعي بعد ثلاث دقيقة من بدء التمرين كتابا ثقيلا فوق راسك بعدها تسيري

بقامة منتصبة بليونة و مرونة باتجاه واحد شريطة ان تظل قدماك مستقيمين…

4 الا تؤرجحي و ركيك خلال السير بتحريك الركبتين بل يجب ان تلقي بثقل جسمك

من الخلف الى الامام بثني الركبة و دون الاستعانة بالورك…

5_ان تعودي نفسك على السير بجذع مستقيم بدون تصنع , و راس عال من

غير شموخ و تكبر…

6 ان تحركي ذراعيك بانتظام تتحرك بالذراع اليمني مع الساق اليسرى و العكس

بالعكس….

( مع التمرين تصبح جزء لايتجزا من حياتك تقومين فيه من غير تكلف )

الصعود و الهبوط من الدرج

الصعود و الهبوط من الدرج , هما الاخران , محكان هامان للمراة التي تعرف كيف

تحافظ على مظاهر جمالها ,

فتبرزه باطار جذاب من التصرفات الطبيعية المدروسة….

ففي الصعود يجب ان تراعى ..الملاحظات الاتية..

1 لاتلقي بثقلك على حاجز الدرج الدرابزين) بل ليكن لمسك اياه لمسا رفيقا رقيقا..

2 حذار من ان تنحني الى الامام عديدا , اذ ان هذا يضطرك الى جر قدميك الخلفيه

جرا الى الاعلى ,

مما يشوه منظرك , بل يجب ان تنحني الى الامام قليلا بعدها ارفعي قدمك قليلا

الى اعلى من مستوى الدرجة ,

ثم انزليها برفق و دون ان تحدثي اي صوت( بقدميك) بعدها ادفعي جسمك الى اعلى

بقدمك الخلفيه و هكذا..

3 الهبوط من الدرج… حذار من النزول و ركبتاك متباعدتان و جذعك مندفع الى

الامام بصورة مزعجة ,

ولاتضربي الدرجات بكعبيك…

4 انحني الى الامام قليلا كي ترى الدرجات السفلى , و لاحظي هنا ان الانحناء

لايقصد فيه ثني الجذع..

مجرد انحناءة بسيطة رشيقة تكفي..

5 ليكن قوامك منتصبا و متزنا عند الهبوط ,

واثني ركبتك الخلفيه عندما ترمين بقدمك الامامية نحو الدرجة السفلى بلطف و هدوء…

الجل و س

ليس الجلوس مجرد ظاهرة مكملة , او مشوهة للجمال,

بل انه يعطي اوضح فكرة عن (اخلااااااااق الجالسة )( الله يستر )

والجلوس لا يتعلق فقط بسلامة …القوام و ابراز الجمال,

واذا كان الجلوس السيء بالنسبة للرجل ظاهرة تدعو الى الانزعاج منه ,

فانه بالنسبة للمراة يعتبر كارثة )

سواء من ناحية الاساءة لجمالها , او سمعتها…

نجد بعض النساء يجلسن على المقعد بشدة ..

ولعل الاصح ان نقول انهن يلقين بانفسهن القاء بصورة يئن لها المقعد ,

وبعضهن يجلسن على الناحية العجزية( احدث عظمة بالعمود الفقري) من الجسم..

بدلا من الاليتين( الوركين) ,

وبعضهن يبعدن افخاذهن عن بعضها بصورة منفرة و يجعلن اقدامهن منحرفه

الى الخارج..

وبعضهن يلففن سيقانهن..على بعضها كما تلتف الافعى حول الشجرة ..

وبعضهن يحنين ظهورهن الى الامام او يضعن ايديهن على ركبهن كما لو كن في

و ضعية تحفز للقفز..

هذه الاوضاع كلها خطا x خطا…:

ان عكسها هو الصحيح…

واذا اردت ان تتمرني على الاوضاع الصحية الجمالية فمارسي ذلك التمرين..

1 ضعي مقعدا ذا مسند قائم بناحية من الغرفة.

2 تقدمي منه برشاقة , و عندما تصبح المسافة بينك و بينه هي ثلاثون سنتيمترا ,

القي عليه نظرة خاطفة بعدها اديري ظهرك اليه , بعدها ازلقي احدى قدميك و راء الاخرى

و اثني ركبتيك ,

واخفضي و ركك , و ظهرك منتصب , بعدها اجلسي براحة دون ان تضعي ساقيك

على بعضهما ..

وهذه هي الجلسة المثالية….

اما متمماتها , فهي ان تجلسي و جذعك قائم و راسك منتصب دون تكلف … و ان

تردي كتفيك الى الخلف

بصورة طبيعية… و لايسمح لك بلف ساقيك على بعضهما) بل ضعي

ساقيك بالوضعية الاتية..

توضح لكم الكيفية …. لكن لما تجين تجلسين على كرسي او على الكنبه…

لا تحطين رجل على رجل…. خلي رجولك جنب بعض مثل الصورة ذي..))

يارب يصبح و ضحت الكيفية لكم….

وليس مطلوبا منك بجلستك المثالية ..هذه ان تجلسي كالصنم…بلا حراك ,,,,

بل افعلي ما شئت ضمن الحدود التي اشرنا اليها

والتي تعتبر ضرورية صحية و تجميلية و اجتماعية بان واحد…

( اتيكيت الضيوف )

– تتعدد قواعد التاليكيت الخاصة بالمضيف/ المضيفة …

لكن هذي المرة اذا كنت انت الضيف المدعو لتناول غذاء .. عشاء .. لحضور حفلة ما ,

فماهي القواعد المتبعة للاتيكيت و التي تسمى ب “اتيكيت الضيوف”؟

قواعد التاليكيت:

– الحساسية: اذا كنت تعانى من الحساسية لنوع معين من الاطعمة,

فعليك ان تخبر المضيف/ المضيفة بوقت سابق على حضور الدعوة

وبعد توجيهها و ما تحتاجه من متطلبات غذائية بحدود اللائق.

– الملابس: اذا تلقيت دعوة لا تتردد بسؤال المضيف/ المضيفة عن نوعية الملابس

التي ترتديها,

اما اذا كانت حفلة شواء فلا داعى للسؤال.

والقاعدة العامة هو ان تضع باعتبارك دائما نوع الحفل و ميعاده ليلا ام نهارا

عند اختيار الملابس …

– المقاطعة: تتمثل المقاطعة بالتليفون المحمول .. الذي ربما يصبح مقبولا ببعض

البلدان و البعض الاخر لا.

لا تحاول ارتشاف او تبريد الاكل الساخن بالنفخ به .. لا تتحدث و الاكل بفمك.

لا تتمخط و انت على المائدة و عليك بالاستئذان و قتها.

– مواصلة الود: بما ان المضيف/ المضيفة اعتنى بك و وجه اليك دعوته فينبغى

ان تهتم فيه ايضا

بتوجيه ما يعبر عن شكرك و امتنانك له بارسال بطاقة شكر اوبريد اليكترونى

اومكالمة تليفونية

حسبما يروق لك.

– الهدايا: اذا كان شخص تعرفه اختر الهدية العملية التي ممكن ان يستفيد منها

وليس شرطا ان تكون غالية بالثمن ..

اما الشخص الذي لا تعرفه فيكتفى بباقة من الورود.

من الاروع ان تقدم الهدية لصاحب الدعوة لتوجيه الشكر له شخصيا.

– الدعوة لا تصطحب اي شخص غير موجه الدعوة اليه .. و بالطبع ينطبق ذلك

على الاطفال.

– تناول الاطعمة =اوالمشروبات: لا تبدا بتناول اي شئ الا بعد ان تحصل على

الاشارة الخضراء

من المضيف/ المضيفة و هي البدء بالامساك بالشوكة و من هنا تبدا

انت ايضا.

– المغادرة: عليك باختيار الميعاد الملائم للرحيل ..

واذا كنت مدعو لتناول الغذاء او العشاء يحدد ميعاد مغادرتك المكان عند اشارة

المضيف/ المضيفة

باستعداده لذلك. لا تطلب اخذ الاكل المتبقى مطلقا.

– فوطة المائدة: توضع على الفخذين الحجر بمجرد جلوسك على المائدة,

لا تحاول فرد طياتها كلية لكي تحمى ملابسك بحالة انسكاب الحساء او اية

سوائل بجانب فتات الطعام.

– وضع الجلوس: الاسترخاء مطلوب عند تناولك للطعام, لا ترتكز بكوعيك

على المائدة

وانما احتفظ بهما على جانبى الجسم ..

اتيكيت التربية:

– على كل اب و ام ان يختزن/تختزن نصائح التاليكيت الاتية بتفكيرها لتربية

ابنائهم عليها:

1 الطلب و الشكر:

هنالك كلمتان سحريتان كلمة “من فضلك” عند طلب شئ, و كلمة “شكرا”

عند انجاز الطلب.

وانت تعمل لصغيرك او صغيرتك معروفا ينبغي ان تعلمه/تعلمها هاتين الكلمتين

لكي تصبح بمثابة العادة له/لها . يجب كل شخص ان يشعر بالتقدير عند القيام

بعمل اي شئ من اجل الاخرين

وحتى و لو كان ذلك الشخص طفلا و كلمة “شكرا” هي اروع الطرق للاعراب

عن الامتنان و العرفان,

والاروع منها “من فضلك” تحول صيغة الامر الى طلب

وتتضمن على معنى الاختيار بل و نها تجعل من الطلب غير المرغوب به الى

طلب لذيذ بادائه.

2 الالقاب:

الطفل الصغير لا يبالى بمناداة من هم اكبر منه سنا بالقاب تادبية تسبق اسمائهم

لانه لا يعي هذا بسن مبكرة و لا يحاسب عليه,

ولكن عندما يصل الى مرحلة عمرية ليست متقدمة بالدرجة ال كبار لا بد من

تعليمه كيف ينادى الاخرون

باستعمال القاب تادبية لان عدم الوعي سيترجم بعد هذا الى قلة الادب.

3 اداب المائدة:

اداب المائدة للكبار هي نفسها للصغار باستثناء بعض الاختلافات البسيطة و ان

كان يعد اختلافا واحدا فقط

هو تعليمهم التزام الصمت على ما ئدة الاكل بدون التحرك عديدا او اصدار

الاصوات العالية,

مع الاخذ بالاعتبار اذا استمرت الوجبة لفترة طويلة من الزمن لا يطيق الطفل

احتمال الانتظار لهذه الفترة

ويمكن قيامه انذاك.

4-الخصوصية:

– لكي يتعلم طفلك احترام خصوصيات الكبار, لا بد و ان تحترم خصوصياتهم:

-لا تقتحم مناقشاتهم.

-لا تنصت الى مكالمتهم التليفونية.

-لا تتلصص عليهم.

-لا تفتش بمتعلقاتهم.

-انقر الباب و الاستئذان قبل الدخول عليهم.

ولا تتعجب من هذي النصائح لان تربية الطفل بالمراحل العمرية الاولى و اللاحقة

ما هي الا مرايا تعكس تصرفات الوالدين و تقليد اعمي لها.

5 المقاطعة:

والاطفال شهيرة بمقاطعة الحديث,

واذا فعل طفلك هذا عليك بتوجيهه على الفور خلال المقاطعة و لا تنتظر

حتى تصبح عادة له.

7 المصافحة بالايدي:

لا بد و ان يتعلم الاطفال مصافحة من هم اكبر سنا عند تقديم التحية لهم مع ذكر

الاسم و النظر الى عين من يصافحهم,

وقم انت بتعليمهم هذا بالتدريب المستمر.

8 اتيكيت التليفون:

عندما ينطق الطفل بكلماته الاولى يجد الاباء سعادة بالغة

لانه يشعر انذاك ان طفلة كبر و لا سيما مع الاصدقاء من اثناء المحادثات

التليفونية …

لكن ربما يزعج هذا البعض. و لا ما نع منه الا بعد ان يستوعب الطفل الكلام و كيف

ينقل الرسالة الى الكبار.

  • كيف تجر في الكلام

360 views