10:08 صباحًا السبت 25 مايو، 2019

الافرازات الدمويه

الافرازات الدمويه
تعتبر الافرازات التناسليه المرضيه من اكثر الامراض التي تجعل السيده تراجع العياده النسائية،

 

و هي امراض شائعه جدا عند النساء،

 

و النادر ان تصل السيده الى شيخوختها

دون ان تصاب بها على الاقل مره في عمرها.

 

عبداللطيف كسمي،

 

اخصائى في الامراض النسائية و الولادة،

 

يعرف بهذه التعفنات و انواعها و اعراضها و علاجها.
– ما المقصود بالافرازات المرضية؟
الافرازات المرضيه هي افرازات غير طبيعية و غير دمويه تاخذ منبعها من الاعضاء التناسليه الخارجية عنق الرحم،

 

المهبل،

 

الشفران الغليظان،

 

و الشفران الرقيقان،

 

و البظر،

 

و غدتا بارثولين،

 

بالاضافه الى فتحه خروج البول)،

 

او من الاعضاء التناسليه الداخلية الرحم،

 

قناة فالوب).
و في غالب الاحيان،

 

تكون الاصابة بسيطة سببها تعفنات مهبلية،

 

لكن انظار الاطباء تتجة الى الامراض المنقوله جنسيا نظرا لكثرتها،

 

و الى الامراض السرطانيه نظرا لخطورتها.
– ما هي اسباب التعفنات المهبلية؟
هناك اسباب عديده نذكر منها التعفنات الفطرية،

 

و هي الاكثر تواجدا و تعفنا،

 

و كذلك التعفنات المنقوله جنسيا ثم اسباب مختلفة اخرى.
– اذن نبدا حديثنا بالتعفنات الفطرية،

 

ما هي اعراضها

 


تشكل الاصابات الفطريه 45 في المائه من مجموع التعفنات المهبلية.

 

و قد اثبتت الدراسات ان هناك عده انواع من الفطريات قد تسبب هذه التعفنات،

 

الا ان الفطر الاكثر انتشارا هي الكانديدا البيكانس Candida Albicans.
و تجدر الاشاره كذلك الى ان من 20 الى 25 في المائه من النساء يحملن الكانديد البيكانس في مهبلهن،

 

و لكن الاضطرابات و هيمنه هذا النوع لا تظهر الا مع الحمل او مع العلاجات اقراص منع الحمل المضادات الحيوية)،

 

او مع تواجد مرض السكرى غير المستقر او مرض السل او تواجد سرطان الدم او مع بعض العادات الملبسيه و التنظيفية.
اما من ناحيه الاعراض،

 

فتظهر عند المرأة المصابه حكه فرجيه مصاحبه بحرقه تزداد بعد التبول و بعد الجماع،

 

كما تظهر افرازات بيضاء غزيره قد تاخذ شكل اللبن الفاسد او المتجبن،

 

و تتزايد الاعراض بشكل خاص في الاسبوع الذى يسبق فتره الطمث،

 

حين فحص المصابة،

 

نلاحظ احمرار الفرج و انتفاضه،

 

و قد نشاهد بعض الخدوش و التشققات الناتجه عن الحكة.
– كيف يتم الفحص و العلاج؟
غالبا ما يكفى الفحص السريرى للتاكد من التشخيص،

 

و يكون العلاج موضعيا بواسطه البيوض و التي تترافق مع كريمات مضاده للفطريات.
كما يصاحب العلاج ببعض النصائح لتجنب الالتهابات الفطريه الناكسه استعمال الصابون العادي،

 

تجفيف المنطقة جيدا،

 

استعمال الملابس الداخلية القطنيه و الفضفاضة).

 

اما علاج الشريك الجنسي فلا يكون ضروريا الا عند ظهور الاعراض المشتركة،

 

و غالبا ما تكفى الكريمات ذات التطبيق الخارجي.
– تاتى في المرتبه الثانية التعفنات المنقوله جنسيا،

 

فما هي اعراضها و كيفية تشخيصها؟
تنقسم هذه التعفنات الى نوعين:
مرض التركومونس: و هو مرض ناتج عن الاصابة بطفيلى يتم تنقلة عبر العلاقات الجنسية،

 

و يشكل من 20 الى 40 في المائه من حالات تعفنات الجهاز التناسلي الخارجي،

 

و يتسبب في ظهور افرازات كثيرة خضراء ذات رائحه كريهه مصاحبه بحكه و بحرقه خلال الجماع.
كما يظهر الفحص السريرى اثار التهابات تهم المهبل و عنق الرحم.
و يتم التشخيص عن طريق الميكروسكوب بسهولة،

 

و حينها يتم العلاج لتجنب المضاعفات التي قد تهم الولاده قبل الاوان.
وجب التاكيد كذلك على ضروره علاج الزوج رغم عدم وجود اي اعراض و على ضروره اعاده العلاج بعد 3 اسابيع الى شهر بنفس الطريقة.
مرضا الكلاميديا و السيلان:
و هما وان كانا مختلفان من حيث السبب،

 

لكنهما متقاربان من حيث الكثير من النقط،

 

فمن ناحيه الاعراض،

 

فانها تكون بسيطة عند المراة،

 

و غالبا ما يتم التشخيص عند ظهور المرض عند الشريك الجنسي او ظهور تعفنات الجهاز التناسلي الاعلى.

 

يتم التشخيص في المختبر،

 

و بعدة يجب البحث عن الامراض المنقوله جنسيا الاخرى،

 

بما فيها داء فقدان المناعه المكتسبه بعد شهر و بعد 3 اشهر).
و يجب التاكد من العلاج عن طريق الفحوصات المختبرية،

 

و ذلك لتفادى و قوع المضاعفات التي قد تصل الى العقم او الى تعفن عيني المولود.
– نصل الى النوع الثالث،

 

ما هي اسبابة و طرق علاجة

 


ينقسم بدورة الى نوعين:
تعفنات كاردنغيلا فاجينالس Cardenerella vaginalis)
و تتميز بافرازات غزيره ملونه ذات رائحه كريهة،

 

خصوصا عند الاباضة،

 

عند الحيض او بعد استعمال مواد قلويه او بعد الجماع.
و نظرا لمضاعفاتة الخطيره اولادات قبل الاوان تمزق الغشاء الامنيوسي يحث الاطباء على التنقيب عنه عند تواجد سوابق و لادات قبل الاوان،

 

او عند وجود مرض السكرى المصاحب للحمل.
الالتهابات العادية:
و هي تهم بعض الجراثيم العادية،

 

التي قد تسبب التهابات بعد اختلال توازن المهبل،

 

و تتلخص في افرازات صفراء لا رائحه لها و كميتها تتغير،

 

و تصاحب بالتهابات الفرج و بعض الحالات بالحكة،

 

و يظهر الفحص السريرى اثار هذا الالتهاب عند عنق الرحم،

 

او المهبل او الفرج،

 

كما تهيب المنظمات الصحية بالبحث عن هاتة الاصابات نظرا لعلاقتها مع الولاده قبل الاوان.

 

تمزيق الغشاء الامينيونى و التهابات،

 

و كذلك ظهور التهابات السحايا عند الوليد.
اما تشخيصها فيتم عبر الفحوصات المخبرية،

 

و علاجها يكون سهلا في اغلب الحالات.
– ماذا عن الحالات الاخرى المسببه للافرازات التناسلية؟
نذكر منها بعض حالات تعفنات الرحم و قنوات فالوب.
كما تجدر الاشاره الى ان بعض حالات سرطان عنق الرحم قد تكون مصاحبه للتعفنات و لهذا يجب التاكد من سلامة عنق الرحم بعد العلاج.
نشير في الاخير الى ان هناك بعض حالات سرطان الرحم او القناة تكون محدوده الاعراض،

 

و يتم تشخيصها عند حدوث افرازات ما ئيه كثيرة و متكررة.
اما عند بلوغ سن الياس فيجب التفكير في شيئين:
ضمور هرمونى يؤدى الى ضمور جدار الرحم.
يجب التركيز على البحث الشامل عن السرطانات،

 

عنق الرحم،

 

و بطانه الرحم او قناة فالوب.

نصيحه
ضروره اجراء الفحوصات اللازمه عند وجود اي تغيير في افرازات المراة.
ضروره استحضار امكانيه وجود التعفنات المنقوله جنسيا و البحث عنها عند الشريك الجنسي.
عند المرأة بعد سن الياس يجب التفكير في امكانيه وجود سرطان و التنقيب عنه بكل الوسائل.

  • صور افرازات الاباضة
  • الافرازات الدمويه
  • اسباب الافرازات الدمويه وعلاجها
  • الافرازات الدموية عند البنات
  • الافرازات المهبلية الدموية
  • حكم الجماع بالافرازات البنية التي قبل الدورة
397 views

الافرازات الدمويه