2:16 مساءً الجمعة 18 يناير، 2019

التاثيرات الجانية للرزبريادون

فان عقار رزبريادون من الادويه الممتازه و الفعاله جدا،

و الشيء الوحيد الذى يعاب عليه انه – كما تفضلت و ذكرت – قد يؤدى الى زياده هرمون الحليب،

و الذى يعرف باسم برولاكتين و الزياده في هذا الهرمون تعتمد على جرعه الرزبريادون،

فمهما كبرت الجرعه هذا بالطبع سوف يؤدى الى زياده هذا الهرمون،

و من نتائجه بالطبع عدم انتظام الدوره الشهريه او حتى انقطاعها،

كما ان بعض النساء يحدث لهن احتقان في الثديين،

و قد يحدث انزال للحليب،

و هذا يسبب الكثير من الحرج بالنسبه للفتيات غير المتزوجات.

بالنسبه للعلاقه بين هرمون الحليب و السرطان،

لا توجد اي علاقه ثابته و في الماضى ذكر ان ارتفاع هذا الهرمون و باستمرار ربما يؤدى في بعض الحالات النادره جدا الى تغيرات سرطانيه في بعض الخلايا،

لكن هذا الكلام اثبت انه ليس صحيحا،

فارجو ان تطمئنى تماما انه لا علاقه بين مرض السرطان و وجود الحليب في الصدر.

امر اخر اود ان اوضحه لك،

و هو ان الطبيب ما دام راى ان الرزبريادون هو الدواء الانسب بالنسبه لك فلا ما نع من الاستمرار عليه،

و لكن يفضل ان تتناولى احد الادويه التى تخفض من مستوي هرمون البرولاكتين اي هرمون الحليب و غالبا تكون الاستجابات استجابات ممتازه جدا.

لتحسين النوم بجانب تناول الدواء هنالك بعض الخطوات الجيده جدا التى انصحك باتخاذها،

و هي: تجنب النوم النهاري،

و ان تثبتى وقت النوم ليلا،

و لا تتناولى الشاى او القهوه بعد الساعه السادسه مساء،

و كونى حريصه على اذكار النوم،

هذا كله ان شاء الله يحسن النوم لديك.

بالنسبه لما يخص مرض الزهايمر او اختلال العقل،

فلا توجد اي علاقه حقيقه ما بين تناول الرزبريادون او حتى الانتكاسات المرضيه النفسيه الاخرى،

فعله الزهايمر هى عله منفصله تماما،

و التغيرات التى تحدث في خلايا الدماغ و التى تؤدى الى ضمور الدماغ لا تعرف اسبابها بالضبط،

و هنالك بعض العوامل التى ذكرت و لكنها ليست يقينيه اما بالنسبه للاضطراب العقلى فلا علاقه له مطلقا بما ذكر في رسالتك.


513 views

التاثيرات الجانية للرزبريادون