9:10 صباحًا الأحد 11 ديسمبر، 2016

التخلص من ادمان الشمة

صور التخلص من ادمان الشمة
السؤال
اولا: احب ان اشكر الدكتور محمد عبد العليم – حفظه الله ورعاه, وجزاه الله الفردوس الاعلي علي ما يقدمه مِن مساعدات ونصائح تصل للقلب – واحب ان اشكره أيضا علي طريقَة شرحه الَّتِي تجعل منا – نحن القراءَ والسائلين مثقفين.

مشكلتي طويلة نوعا ما, وبِداية اقول لك: أنا اتعاطي الشمة – تدعي الشمة, والتبغ, والمضغة, والسفة, والبردقان, والتمباك, والنشوق – وهي عبارة عَن تبغ غَير محروق, ويخلط معه مواد كَثِيرة, مِنها: العطارون, والتراب, والاسمنت, والملح, والرماد, والحناء, وتعطي نفْس مفعول التدخين, وطريقَة تعاطيها عَن طريق وَضعها اعلي الشفة لمدة عشرين دقيقة أو أكثر, ويتِم امتصاص مركب النيكوتين السام كَاملا, وتؤدي الي الفتور والاسترخاء, وَضعف الاعصاب, وانا مدمن عَليها منذُ ثمان سنوات تقريبا.

وقد تعاطيت الحشيش مدة سنة بكميات قلِيلة, ثُم أقلعت عنه, وتعاطيت حبوب الكبتاجون مدة سنة ونصف أو أكثر, وقد تعلقت بها كَثِيرا نظرا لدراستي, وكنت اتعاطاها بمعدل حبتين فِي اليوم, تزيد وتنقص, وتخلل هَذه الفترة شرب المسكرات, واحيانا الحشيش, ولكن لا يَكون تعاطيها فِي وقْت واحد ما عدا الشمة فَهي فِي جيبي فِي كَُل زمان ومكان, ثُم خفت ان اصبح مجنونا كَالذين يتعاطون الحبوب, فاقلعت – ولله الحمد – بِدون ادوية أو أي شيء, بل بالارادة فقط.

ودخلت موقعكم الرائع فاعجبتني الاستشارات, ومن تلقاءَ نفْسي استحسنت دواءَ البروزاك, وانا الآن مستمر عَليه منذُ اسبوع بمعدل حبتين فِي الصباح
وقد تعاطيته لاني اشعر بصعوبة فِي المزاج, وعصبية, واحيانا قلق وتوتر يؤدي بدوره لسوء تركيز, وعِند ترك الشمة تزداد العصبية والهيجان, ولكن سرعان ما اعود لها.

وانا الآن – ولله الحمد – لا اتعاطي أي شيء ماعدا الشمة, علما أنها أقل ضررا مِن التدخين, ولكن ادمأنها اصعب, وعندي رغبة صادقة وقوية فِي تركها لاكون طبيعيا 100, فاريد ان اتركها بلا رجعة – اسال الله ان يعين كَُل مِن ابتلي بها – فارجو منك – يا دكتور النصيحة, وشكرا.

الاجابة
الاخ الفاضل/ تركي حفظه الله.
وبركاته, وبعد:

بارك الله فيك
وجزاك الله خيرا علي كَلماتك الطيبة فِي حق شخصي الضعيف
ومن قال لاخيه: جزاك الله خيرا فقد اجزل فِي الثناء.

ايها الفاضل الكريم: اطلعت علي رسالتك بِكُل تفاصيلها
ويسعدني ان اقول لك: انني اعرف الشمة تماما
فانا مِن السودان اصلا
وهي منتشرة جداً فِي بلادنا
واعيش الآن فِي دولة قطر
وهنا تسمي السويكة, وقد قمنا ببعض اجراءات البحوث حولها
ومكوناتها – كََما ذكرت – هِي المركبات الَّتِي اوضحتها
واود ان اضيف اننا فِي بَعض العينات قَد اكتشفنا أيضا وجود نوع مِن حبيبات الرمل الحاد
او قطع الزجاج الصغيرة جدا؛ وذلِك بالطبع لكي يؤدي الي بَعض التقرحات الناعمة فِي جدار الشفة ليسَهل عملية الامتصاص؛ حتّى يَكون التاثير سريعا.

واقول لك اخي تركي وبكل مصداقية: فِي بَعض العينات أيضا وجدنا فضلات الانسان وَضعت مَع هَذا التبغ
هَذا لا اقوله ابدا مِن قبيل التخويف
لكن كَحقيقة علمية قمنا بملاحظاتها.

ايها الفاضل الكريم: أنا اريد ان ابشرك
والبشري تاتي مِن انك قَد تخطيت عقبات كَبيرة جدا
حررت نفْسك والحمد لله تعالي مِن استعباد المؤثرات العقلية كَالحشيش, والكبتاجون, وكذلِك المسكرات
وبقي لديك موضوع الشمة..

انا لا اقول لك: أنه امر بسيط
لكن اؤكد لك ان مشكلتك أقل كَثِيرا مِن مشاكل كَثِير مِن الناس
وكَما تخطيت العقبات السابقة, أو توقفت عَن المؤثرات الاخري يُمكنك ان تتوقف عَن تناول الشمة.

اخي الكريم: الشمة قطعا, وان كََان بها تركيز عال للنيكوتين, الا أنها لا تعتبر مِن المخدرات
فَهي ليست مشمولة فِي جداول المخدرات
لكنها قطعا لَها مخاطر كَثِيرة جدا
واهمها الاصابة بسرطان الفم
فَهي مِن اكبر المسببات لهَذه العلة الخطيرة
واعتقد أنها مِن الناحية الاجتماعية أيضا مقززة
وعِند صغار السن ربما تَكون هِي البوابة الَّتِي يدخلون مِن خِلالها لعالم المخدرات
وفي حالتك أنت – والحمد لله تعالي – قَد اغلقت هَذا الباب
ونحن سعداءَ جدا
وانا سعيد أيضا انك لديك الاستعداد للتوقف عَن هَذه الشمة؛ لان ارادة التحسن هِي أهم شيء مِن اجل التغيير
واعتقد ان الامر بسيط.

اولا: يَجب ان تتذكر انجازاتك السابقة, وهي توقفك عَن المؤثرات العقلية.

ثانيا: ارجع لمكونات هَذه الشمة, ولمضارها, ولاخلالها بالذوق الاجتماعي
فعلي ضوء ذلِك يُمكن ان تبني قرار التوقف عنها
وانا انصحك ان تتوقف عنها تدريجيا
ويمكنك ان تمضغ بَعض النيكوتين
فاستعمله كَبديل لمدة اسبوعين
وفي ذَات الوقت عليك بممارسة الرياضة
وهنالك دراسات كَثِيرة اشارت الي ان هَذا يساعد فِي التوقف عَن هَذه الشمة
كَما ان تناول فيتامين C وجد أنه أيضا ذُو فائدة
فيمكنك ان تحصل علي حبوب فيتامين C مِن الصيدلية
فتناولها بمعدل حبة واحدة فِي اليَوم لمدة اسبوعين ايضا
ومع العزيمة والاصرار اعتقد انك سوفَ تتخطي هَذه العقبة البسيطة وتتوقف عَن تناول وتعاطي الشمة.

بالنسبة لموضوع القلق والتوترات الَّتِي تاتيك: فالشمة قطعا تسَبب بَعض الاعتماد النفسي
وهنالك اعتماد جسدي بسيط
والاعتماد الجسدي اثاره لا تَكون أكثر مِن ثلاثة أو اربعة ايام
اما الاعتماد النفسي فقد يستمر لفترة اطول؛ لذا تجد متعاطيها يحس بشيء مِن العصبية وعدَم الارتياح.

واعتقد ان البروزاك سوفَ يَكون دواءَ جيدا بالنسبة لك
لكن اجعله كَبسولة واحدة فِي اليوم؛ لان البروزاك نفْسه فِي بَعض الاحيان يزيد مِن يقظة الانسان
وفي ذَات الوقت عوض عَن الكبسولة الاخري بعقار دوجماتيل الَّذِي يعرف علميا باسم سلبرايد)؛ لانه مِن المهدئات والموازنات العصبية الممتازة جدا.

السلبرايد تناوله بجرعة كَبسولة صباحا ومساءَ لمدة شهر
ثم بَعد ذلِك اجعلها كَبسولة واحدة فِي المساءَ لمدة شهر اخر
ثم توقف عَن تناوله
ولكن يَجب ان تستمر علي البروزاك لمدة اطول
واعتقد ان فترة ستة اشهر ستَكون مناسبة جدا.

لك الشكر وخالص التقدير
وان رايت انك فِي حاجة لاي توضيح آخر أو تواصل فِي المستقبل مِن اجل المتابعة فنحن علي الاستعداد.

  • كيفية التخلص من ادمان الشمة
ادمان التخلص الشمة من 1002

التخلص من ادمان الشمة