10:00 مساءً الأحد 26 مايو، 2019

التضحية في الحب

التضحيه في الحب
ان من اسمي السلوكيات الانسانيه سلوك التضحيه النبيل ،

 

 

و قد عرف الانسان معاني التضحيه المختلفة منذ القدم و عبر عنها بصور مختلفة ،

 

 

وان الباعث على التضحيه هو الحب الذى يسكن في النفوس و ينزرع فيها ،

 

 

باعثا عطرة في نفوس الناس اشكالا مختلفة من التضحيه و الفداء ،

 

 

فالتضحيه هي معنى سام لا يليق الا باصحاب النفوس الطاهره الرفيعه الاخلاق ،

 

 

فالنفس المضحيه تتطلب و قودا لها يشحذها دائما ،

 

 

و يجعلها مستعده للانطلاق ،

 

 

و و قود التضحيه هو الحب الذى يسكن جنبات النفس ،

 

 

فالذى تمتلئ نفسة بالكراهيه و البغض و الحسد هو انسان غير قادر على التضحيه ،

 

 

فما هي صور التضحيه و اشكالها ،

 

 

و ما روى من قصص التضحيه

 

 

.

ان من اروع اشكال التضحيه التي نشهدها في حياتنا ،

 

 

تضحيه الام لابنائها ،

 

 

فهي تبذل الغالى و النفيس من اجل اولادها و توفير متطلبات الراحه و السكينه لهم ،

 

 

و هي تحرم نفسها احيانا كثيرة لتعطى ابناءها فتؤثرهم على نفسها ،

 

 

و كثير من الامهات يضربون اروع المثل في التضحيه ،

 

 

و يتوقون عن ابنائهم الاذي ،

 

 

و كم قرانا قصصا عن امهات فقدن عقولهم لفقدان ابنائهم ،

 

 

فقلب الام معلق بقلوب ابنائها ،

 

 

بل ان قلب الام يحوى قلوب الابناء فاذا ذهبت تلك القلوب او ما تت اصبح فؤاد الام فارغا ،

 

 

قال تعالى فاصبح فؤاد ام موسي فارغا ،

 

 

ان كادت لتبدى به ،

 

 

لولا ان ربطنا على قبلها لتكون من المؤمنين .

 

و من صور التضحيه و الفداء ما فعلة سيدنا على بن ابي طالب رضى الله عنه ،

 

 

حيث حملة حبة لنبى الله عليه الصلاة و السلام ،

 

 

و حبة لدينة ان افتدي رسول الله حين هاجر و نام في فراشة ،

 

 

فكان معرضا للقتل من قبل كفار قريش حين اجتمعوا على قتل النبى ،

 

 

و قد نجاة الله بفضل تضحيتة و فداءة ،

 

 

و قد كان اول فدائى في الاسلام ،

 

 

و قد افتدي الصحابه رسول الله في معركه احد حيث اشتد الامر بالمسلمين ،

 

 

و قد ضحت السيده خديجه بنت خويلد من اجل رسول الله و امنت بدعوتة و و قفت معه حين حاربة الناس و صدقتة حين كذبة الناس ،

 

 

فخلد النبى ذكراها حتى بعد مماتها .

 

  • صور التضحية جديد
166 views

التضحية في الحب