يوم الثلاثاء 1:51 صباحًا 20 أغسطس 2019

الدعاء لمن رزق مولود


كثر البحث و السؤال عن صيغه صحيحة مرفوعه للنبى صلى الله عليه و سلم في التهنئه بالمولود و اصحها ما ورد في الصحيح من الدعاء بالبركة لكنها مجمله و اصح ما و قفت عليه هو بارك الله لك فيه و جعلة برا تقيا
فعن [النضر بن] انس قال جاءت ام سليم الى ابي انس فقالت جئت اليوم بما تكرة ،

 

 

فقال لا تزالين تجيئين بما اكرة من عند هذا الاعرابي .

 

 

قالت كان اعرابيا اصطفاة الله و اختارة و جعلة نبيا ،

 

 

قال ما الذى جئت به

 

 

قال كذا حرمت الخمر ،

 

 

قال هذا فراق بينى و بينك ،

 

 

فمات مشركا .

 

 

و جاء ابو طلحه الى ام سليم قال لم اكن اتزوجك و انت مشرك

 

 

قال لا و الله ما هذا دهرك ،

 

 

قالت فما دهرى

 

 

قال دهرك في الصفراء و البيضاء ،

 

 

قالت فانى اشهدك و اشهد نبى الله صلى الله عليه و سلم انك ان اسلمت فقد رضيت بالاسلام منك ،

 

 

قال فمن لى بهذا

 

 

قالت يا انس قم فانطلق مع عمك .

 

 

فقام فوضع يدة على عاتقى ،

 

 

فانطلقنا حتى اذا كنا قريبا من نبى الله صلى الله عليه و سلم فسمع كلامنا فقال ” هذا ابو طلحه بين عينية عزه الاسلام ” .

 

 

فسلم على نبى الله صلى الله عليه و سلم فقال اشهد ان لا الة الا الله وان محمدا عبدة و رسولة ،

 

 

فزوجة رسول الله صلى الله عليه و سلم على الاسلام .

 

 

فولدت له غلاما ،

 

 

ثم ان الغلام درج و اعجب به ابوة فقبضة الله تبارك و تعالى ،

 

 

فجاء ابو طلحه فقال ما فعل ابنى يا ام سليم

 

 

قالت خير ما كان ،

 

 

فقالت الا تتغدي

 

 

قد اخرت غداءك اليوم ،

 

 

قالت فقربت الية غداءة ،

 

 

فقلت يا ابا طلحه عاريه استعارها قوم و كانت العاريه عندهم ما قضي الله ،

 

 

وان اهل العاريه ارسلوا الى عاريتهم فقبضوها ،

 

 

الهم ان يجزعوا

 

 

قال لا ،

 

 

قالت فان ابنك قد فارق الدنيا ،

 

 

قال فاين هو

 

 

قالت ها هو ذا في المخدع ،

 

 

فدخل فكشف عنه و استرجع ،

 

 

فذهب الى رسول الله صلى الله عليه و سلم فحدثة بقول ام سليم فقال ” و الذى بعثنى بالحق لقد قذف الله تبارك و تعالى في رحمها ذكرا لصبرها على و لدها ” قال فوضعتة ،

 

 

فقال نبى الله صلى الله عليه و سلم ” اذهب يا انس الى امك فقل لها اذا قطعت سرار ابنك فلا تذيقية شيئا حتى ترسلى به الى ” .

 

 

قال فوضعتة على ذراعى حتى اتيت به رسول الله صلى الله عليه و سلم فوضعتة بين يدية فقال ” ائتنى بثلاث تمرات عجوه ” .

 

 

قال فجئت بهن فقذف نواهن ثم قذفة في فيه فلاكة ،

 

 

ثم فتح فا الغلام فجعلة في فيه ،

 

 

فجعل يتلمظ فقال ” انصارى يحب التمر ” .

 

 

فقال ” اذهب الى امك فقل بارك الله لك فيه و جعلة برا تقيا ” .

 


قال الهيثمى في المجمع 14528): رواة البزار و رجالة رجال الصحيح غير احمد بن منصور الرمادى و هو ثقه .

 

وفى روايه للبزار ايضا قالت له اتزوجك و انت تعبد خشبه يجرها عبدى فلان .

 

 

قلت فذكر الحديث .

 

 

و رجالة رجال الصحيح .

 

ا.ة و لم اقف على سندة الان ،

 

ولم اجد احدا قد سبق الى ذكرة ،

 

والحمد لله على توفيقة .

 

377 views

الدعاء لمن رزق مولود