4:15 صباحًا الإثنين 20 مايو، 2019

الدعاء يغير القدر في الزواج

هل الدعاء يرد القضاء و خاصة في النصيب و الزواج؟
السؤال: هل صحيح ان الدعاء يرد القضاء و خاصة في النصيب و الزواج

 

فلو دعوت الله عز و جل ان يرزقنى بشخص معين اراة على خلق و دين هل ذلك ممكن ان يرد القضاء

 

فانى اعرف ان كل شيء بقدر الله عز و جل و لكنى سمعت عن القدر المعلق ،

 

 

فاريد منك يا شيخ ان تفيدنى في هذا الامر.
الجواب: بسم الله و الحمدلله و الصلاة و السلام على رسول الله و على الة و صحبة و من تبع هداة و بعد ،

 

 كيف قدر معلق

 

اين سمعت هذا

 

قال السائل:يا شيخ لعلها تقصد ان الله قدر اشياء و قدر ان هذا الانسان سيدعو..

 

فاجاب الشيخ: هل هذا يسمي قدرا معلقا

 

على كل،لاشك كل شيء بقدر،

 

و انت عندما تطلبين من الله تبارك و تعالى،سواء كانت مساله زواج،او دراسة،

 

اوحصول الولد،

 

او الربح في التجارة،اى امر كان،دعوت و دعوت..ودعوت،اما ان يستجاب لعين الدعاء،واما الا يحصل لك عين الدعاء.

 

الدعاء لا شك يكون بقدر الله تبارك و تعالى ،

 

 

كل ما يقع في الدنيا من امور تحصل او خير يقع او شر يقع او شر يدفع،

 

كلة بقدر ،

 

صلاتك بقدر،هدايتك الى الاسلام بقدر،

 

دعاؤك بقدر،فهذا قدر و ذاك قدر،والقدر يرد بعضة بعضا،هذا معنى حديث النبي:”لا يرد القضاء الا الدعاء”،

 

فاجتهدى في الدعاء بما تحبين ،

 

اجتهدى لانك لا تعرفين ما قدر الله الا بعد و قوعة ،

 

فقبل الوقوع اجتهدوا في الدعاء،

 

فلعل الله قدر شيئا،لعلة قدر ان الدعاء يكون سببا في رد ذلك الامر او ذلك الشر او ذلك غير المراد عنك،فانت لا تعلمين القدر الا بعد و قوعه،والمراد بهذا الحديث ان الانسان يجتهد و لا يياس من الدعاء ،

 

فلا يجلس و يقول ان الذى قد قدر لى سيحصل لى سواء دعوت ام لم ادع،فلن ادعو!

 

لا،اجتهدوا في الدعاء؛

 

لذلك عمر بن الخطاب كان يذكر انه يحمل هم الدعاء و ليس هم الاجابه ،

 

فانت الذى عليك هو الدعاء اما ماذا يحصل بعد ذلك ،

 

هذا اتركية لله ؛

 

لان الله لا يقدر لنا الا ما هو خير لنا ،

 

 

فنحن ندعو و نقول يا رب..

 

يا رب ،

 

ولكن اذا حصل خلاف ما نريد فيجب علينا ان نرضي لان هذا هو الذى قدرة الله علينا،

 

و النبى صلى الله عليه و سلم قال ”احرص على ما ينفعك و استعن بالله…ولا تقل لو اني فعلت كان كذا و كذا و لكن قل قدر الله و ما شاء فعل”فالذى قدر الله هو الخير ،

 

ونحن لا نعلم اين الخير،فانت ترجين مثلا الزواج من فلان،صحيح الذى يظهر من حالة الان خير لكن ما تعرفين قد ينقلب هذا غدا شرا و ما ئه شر،والذى اليوم لا نراة خيرا قد يكون هو الخير كما قال الله عز و جل:[وعسي ان تكرهوا شيئا و هو خير لكم و عسي ان تحبوا شيئا و هو شر لكم و الله يعلم و انتم لا تعلمون] فالشاهد مجموع هذه النصوص كلها تدعونا الى الاكثار من الدعاء،ثم اذا و قع الامر سواء على ما اردنا او على خلاف مرادنا ايضا نحمد الله ،

 

 

و نرضي بقضاء الله و قدرة ،

 

 

بل يجب ان نحسن الظن بالله،ونعتقد ان ما قدرة الله هو الخير لنا،قد نعلم و قد نجهل،وان لم يكن خيرا لنا في الدنيا صار خيرا لنا ان شاء الله في الاخرة؛

 

فلذلك نصبر على قضاء الله و على قدر الله مع الاجتهاد في الدعاء بما نريد و نرغب،ما في ما نع،الذى نريدة و نرغبة ندعو الله به و نكثر و لا نياس و لا نعجز و لا نكسل عن الدعاء ثم ان حصل الموافق فالحمد لله ،

 

وان حصل غير الذى دعونا به،ايضا نحاول ان نصبر انفسنا ،

 

ونقول:”قدر الله و ما شاء فعل”ونرضي بقضاء الله تبارك و تعالى.

 

قال السائل:يا شيخ هل يجوز للانسان ان يدعو حتى و لو بشيء يظهر له انه مستحيل

 

يعني عمر بن الخطاب    سمعت انه كان يسال الله ان يستشهد في المدينة،فانكروا عليه ،

 

كيف في المدينة

 

و لا جهاد فيها

 

 

صحيح يا شيخ

 

اجاب الشيخ: نعم القصة صحيحة ،

 

عمر دائما يدعو الله عز و جل و يقول:”اللهم اني اسالك شهاده في سبيلك،وموتا في بلد نبيك” و هذه تدل على فراسته،ولعلة كما يذكر اهل العلم يستحضر حديث النبى لانة في يوم من الايام كان النبى على جبل احد و كان معه ابو بكر و عمر و عثمان فتحرك بهم الجبل قليلا،فقال له ”اثبت احد ،

 

فانما عليك نبى و صديق و شهيدان” فعمر سمع و تيقن انه شهيد و ليس عندة شك،ولكن احب ان تكون الشهاده في المدينه ،

 

هو كان يحب ان يدفن عند النبى ،

 

يحب ان يموت في مدينه النبى صلى الله عليه و سلم ،

 

يحب ان يموت حيث ما ت النبى و ما ت ابو بكر الصديق،فجمع بين هذا و هذا ،

 

فقالوا له:كيف؟!شهاده في مدينه النبى

 

 

لان كل الجيوش كان يرسلها خارج المدينه لان المدينه صارت دوله اسلامية،ما فيها حرب و قتال و استشهاد ،

 

كلة كان غزو خارج المدينة،لكن كان يدعو بهذا الدعاء كثيرا حتى جاءة ابو لؤلؤه فطعنة فمات في مدينه النبى و ما ت شهيدا.

 

قال السائل:يا شيخ ،

 

هل يستدل بهذا على جواز الدعاء بالمستحيل

 

اجاب الشيخ:هذا ليس مستحيلا،

 

لكن تحار فيه العقول ،

 

 

و الله اعلم .

 

333 views

الدعاء يغير القدر في الزواج