8:38 مساءً الإثنين 12 نوفمبر، 2018

السويديات والجنس

في يوم العيد وفي مراحل الدراسه الاعداديه رايت في احدى دور العرض من الدرجه الثانية فيلما اباحيا كان اسمه السويديات والحب وقد رايت منه طبعا ماسمحت به الرقابه وكان الفيلم اشبه بالكلمات المتقاطعه



لاادعي ان سبب قدومي للسويد هو تاثري بما شاهدته في هذا الفيلم

صور السويديات والجنس
نحن نتذكر ان مومس اصبحت عضوا في البرلمان الايطالي ذات مره وان المومسات اصدرن جريده في باريس وان مومسات المانيا يحصلن على تعويض الصندوق على البطاله ونعرف بان امستردام تتفنن في تقديم كل انواع الرذيله في ساحتها الحمراء بل انها تدعو طلاب المدارس لزياره تعرف على الساحه الحمراء حيث يقفن بائعات الهوى شبه عاريات وحيث الجنس في امستردام مثل الهواء والطعام وحيث تقف مومس عاريه وراء واجهه زجاجيه وبجانبها محل لبيع الفلافل.

,

ونحن نعرف بان الجاره الدانمارك قد شرعت لزواج المثليين وربما القليل من هو خارج السويد يعرف بان الدعاره في السويد هو امر غير مرخص به بل ويواجه شاري المتعه وليس بائعها عقوبات صارمه .


وهذا هو امتياز يسجل للسويد التي سبقت دول العالم بتجريم اقدم مهنه في التاريخ وربما يسجل هذا النصر لعضوات البرلمان السويدي اللواتي استطعن فرض سيطرتهن لدرجه ان بعض الاعضاء لم يبدو راضين عن هذا القانون فقد ضبطوا متلبسين وهم يتصفحون مواقع تروج للدعاره



رغم الضجه التي اثيرت من ان ذلك يتعارض مع الحريه الفرديه .


في السويد ايضا هناك عشرات القوانين التي تدجن الجنس وتخضعه للتجريم ليس بسبب العفه طبعا او الحفاظ على حقوق الاخرين بل رغبه السويديون ومشرعيهم في دس انفوهم في كل شئ فقانون الاغتصاب هو اكثر عقلانيه من تجريم بيع المتعه وقد يبدو مفهوما ولكن هناك قانون يجرم من يدفع بالاكراه للفعل الجنسي والذي يصل حكمه لسنتين



وقد اتيح هذا لكثير من المراهقات من ادعاء اغتصابهن من قبل شركائهم الجنسيين اصدقاء ,



جيران معارف ,



شخص عابر الخ وذلك من قبيل الانتقام او الابتزاز

وتصل العقوبه في بعض الاحيان الى ست سنوات في حالة استخدام الجنس الجماعي او العنف ضد الضحيه .



ورغم تعدد القوانين ضد الجنس وتنوعها ومنها من يحمي القاصرين فان السويد تسمح لخيالك بالانطلاق في حريه استخدام ماهو متاح من اساليب الامتاع والنشوه .



يبقى ان نعرف ان عقوبه شراء المتعه من بائعات الهوى تتنوع من الغرامه الى السجن لفتره سته اشهر.

الكاتب البريطاني كولن ويلسون في كتابة الجنس والشباب الذكي كتب يقول بان موقف السويديين من الجنس تحكمه المصادفه الساحره و انه اخر مره فيها كان في السويد كانت هناك جمل دارجه مثل هيا نذهب الى السرير ونرى اذا اعجب كل منا بالاخر وجمله اخرى كان ذلك رائعا مااسمك.

واضاف يقول بان الاجهاض قانوني وانه لاتوجد رقابه على الادب الجنسي.

وهذا صحيح ولكن لماذا يذهب السويديون الى تايلند بحثا عن المتعه

؟

الصورة لفيكتوريا فتاة البلاي بوي السويديه الاصل

  • السويديات والحب
  • اجمل السويديات
  • السويديات
1٬414 views

السويديات والجنس