لماذا يكون الشعر متجعدا

 

لدي البعض منا شعر مجعد, بينما يتمتع الاخرين بشعر اكثر استقامة, و ليس هناك من خلاف حول ان الوراثه تلعب دورا اساسيا في حدوث هذا الاختلاف, و لكن ما هو الفرق بين تكوين الشعر الجعد و الشعر المسترسل؟

يتكون الشعر من مجموعة من البروتينات , و اهمها الكيراتين, و ينمو الشعر من داخل كيس يوجد تحت فروه الراس يسمي الجريب, و يحتوى هذا الكيس على بصيلات الشعر, و التي هي في الاساس الخلايا المسؤوله عن تصنيع الكيراتين و غيرة من البروتينات المكونه للشعره.

يحتوى بروتين الكيراتين على ذرات من الكبريت, و التي توجد على مسافات متفاوتة من بعضها البعض, تعمل كل ذره منها على تشكيل رابطه مع الذره المجاورة, للاقتراب من بعضها البعض, و في حال وجود مسافات و اسعه بين الذرات فان الشعره تنحنى لتقريبها من بعضها البعض, و بالتالي تشكل الانحناءات و التجعيدات في الشعر, مما يعني ان المسافه بين هذه الذرات هي من يحدد طبيعه الشعر, ففى الشعر المسترسل تعد المسافه بينها قريبه جدا, و ليست بحاجة الى انثاء الشعرة من اجل تكون هذه الرابطة, و لكن ماذا يحصل عند جعل الشعر مسترسلا بطريقة صناعية؟

قد يلجا البعض من اصحاب الشعر المجعد الى مجموعة من الاجراءات لجعل الشعر مسترسلا, مثل المعالجه الكميائية, باستخدام مواد مثل البلسم, او من خلال كى الشعر باستخدام مجفف الشعر, و كل هذه الاجراءات تعمل على فرد التجاعيد من خلال كسر الروابط الموجوده بين ذرات الكبريت في الشعره و بشكل مؤقت, فهذه الروابط ستعود الى طبيعتها بعد انتهاء هذا التاثير الخارجى عليها, اما مع الوقت او من خلال عوامل اخرى مثل الرطوبة.

ملاحظة

فى العاده يكون الشعر المجعد اقل حيوية و صحة من الشعر المسترسل, و ذلك لعده اسباب اهمها ان التجعدات تمنع انسيابيه المواد المغذيه مثل الزيوت التي تفرزها فروه الراس الى اطراف الشعر, كما ان كثرة المعالجه للشعر المتجعد قد تسبب فقدان حيويتة و فقدان العناصر المغذيه من اطرافه.