12:10 صباحًا الجمعة 19 أبريل، 2019

الصوم سبعين

المقدمة

الحمد لله نحمدة و نستعينة و نستغفرة و نعوذ بالله من شرور انفسنا و سيئات اعمالنا ،

 

 

من يهدة الله فلا مضل له ،

 

 

و من يضلل فلا هادى له ،

 

 

و اشهد ان لا الة الا الله و حدة لاشريك له و اشهد ان محمدا عبدة و رسولة اما بعد
فان الله قد امتن على عبادة بمواسم الخيرات ،

 

 

فيها تضاعف الحسنات ،

 

 

و تمحي السيئات ،

 

 

و ترفع الدرجات ،

 

 

تتوجة فيها نفوس المؤمنين الى مولاها ،

 

 

فقد افلح من زكاها و قد خاب من دساها .

 

 

و انما خلق الله الخلق لعبادتة فقال و ما خلقت الجن و الانس الا ليعبدون ،

 

 

و من اعظم العبادات الصيام الذى فرضة الله على العباد،

 

فقال كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون ،

 

 

و رغبهم فيه فقال وان تصوموا خير لكم ان كنتم تعلمون ،

 

 

و ارشدهم الى شكرة على فرضة بقوله و لتكبروا الله على ما هداكم و لعلكم تشكرون ،

 

 

و حببة اليهم و خففة عليهم لئلا تستثقل النفوس ترك العادات و هجر المالوفات ،

 

 

فقال عز و جل: اياما معدودات ،

 

 

و رحمهم و ناي بهم عن الحرج و الضرر ،

 

 

فقال سبحانة فمن كان منكم مريضا او على سفر فعده من ايام اخر ،

 

 

فلا عجب ان تقبل قلوب المؤمنين في هذا الشهر على ربهم الرحيم يخافونة من فوقهم و يرجون ثوابة و الفوز العظيم .

 


و لما كان قدر هذه العباده عظيما كان لابد من تعلم الاحكام المتعلقه بشهر الصيام ليعرف المسلم ما هو و اجب فيفعلة ،

 

 

و ما هو حرام فيجتنبة ،

 

 

و ما هو مباح فلا يضيق على نفسة بالامتناع عنه .

 


و هذه الرساله تتضمن خلاصات في احكام الصيام و ادابة و سننة كتبتها باختصار عسي الله ان ينفعنى بها و اخوانى المسلمين و الحمد لله رب العالمين .

 

تعريف الصيام

1 الصوم لغه الامساك ،

 

 

و شرعا الامساك عن المفطرات من طلوع الفجر الثاني الى غروب الشمس بالنيه .

 

حكم الصيام

2 اجمعت الامه على ان صوم شهر رمضان فرض ،

 

 

و الدليل من الكتاب قول الله تعالى يا ايها الذين امنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون ،

 

 

و من السنه قول الرسول صلى الله عليه و سلم بنى الاسلام على خمس و ذكر منها صوم رمضان رواة البخارى فتح 1/49 و من افطر شيئا من رمضان بغير عذر فقد اتي كبيرة عظيمه ،

 

 

قال النبى صلى الله عليه و سلم في الرؤيا التي راها ” حتى اذا كنت في سواء الجبل اذا باصوات شديده ،

 

 

قلت ما هذه الاصوات

 

 

قالوا هذا عواء اهل النار ،

 

 

ثم انطلق بى ،

 

 

فاذا انا بقوم معلقين بعراقيبهم ،

 

 

مشققه اشداقهم ،

 

 

تسيل اشداقهم دما ،

 

 

قال قلت من هؤلاء

 

 

قال الذين يفطرون قبل تحله صومهم ” اي قبل وقت الافطار صحيح الترغيب 1/420.

 

قال الحافظ الذهبى رحمة الله تعالى و عند المؤمنين مقرر ان من ترك صوم رمضان من غير عذر انه شر من الزانى و مدمن الخمر ،

 

 

بل يشكون في اسلامة ،

 

 

و يظنون به الزندقه و الانحلال .

 

 

و قال شيخ الاسلام رحمة الله اذا افطر في رمضان مستحلا لذلك و هو عالم بتحريمة استحلالا له وجب قتلة ،

 

 

وان كان فاسقا عوقب عن فطرة في رمضان .

 

 

مجموع الفتاوي 25/265

فضل الصيام

3 فضل الصيام عظيم و مما و رد في ذلك من الاحاديث الصحيحة ان الصيام قد اختصة الله لنفسة و انه يجزى به فيضاعف اجر صاحبة بلا حساب لحديث ” الا الصيام فانه لى و انا اجزى به ” البخارى فتح رقم 1904 صحيح الترغيب 1/407 ،

 

 

وان الصوم لا عدل له النسائي 4/165 و هو في صحيح الترغيب 1/413 ،

 

 

وان دعوه الصائم لا ترد رواة البيهقى 3/345 و هو في السلسله الصحيحة 1797 ،

 

 

وان للصائم فرحتين اذا افطر فرح بفطرة و اذا لقى ربة فرح بصومة رواة مسلم 2/807 ،

 

 

وان الصيام يشفع ” للعبد يوم القيامه يقول اي رب منعتة الطعام و الشهوات بالنهار فشفعنى فيه ” رواة احمد 2/174 و حسن الهيثمى اسنادة المجمع 3/181 و هو في صحيح الترغيب 1/411 ،

 

 

وان ” خلوف فم الصائم اطيب عند الله من ريح المسك ” مسلم 2/807 ،

 

 

وان ” الصوم جنه و حصن حصين من النار ” رواة احمد 2/402 و هو في صحيح الترغيب 1/411 و صحيح الجامع 3880 ،

 

 

وان ” من صام يوما في سبيل الله باعد الله بذلك اليوم و جهة عن النار سبعين خريفا ” رواة مسلم 2/808 ،

 

 

وان ” من صام يوما ابتغاء و جة الله ختم له به دخل الجنه ” رواة احمد 5/391 و هو في صحيح الترغيب 1/412 .

 

 

وان في الجنه بابا ” يقال له الريان يدخل منه الصائمون لا يدخل منه احد غيرهم فاذا دخلوا اغلق فلم يدخل منه احد ” البخارى فتح رقم 1797 .

 


واما صوم رمضان فانه ركن الاسلام و قد انزل فيه القران ،

 

 

و فيه ليلة خير من الف شهر ،

 

 

و ” اذا دخل رمضان فتحت ابواب الجنه و غلقت ابواب جهنم و سلسلت الشياطين ” رواة البخارى الفتح رقم 3277 ،

 

 

و صيامة يعدل صيام عشره اشهر انظر مسند احمد 5/280 و صحيح الترغيب 1/421 ،

 

 

و ” من صام رمضان ايمانا و احتسابا غفر له ما تقدم من ذنبة ” رواة البخارى فتح رقم 37 ،

 

 

و “لله عز و جل عند كل فطر عتقاء ” رواة احمد 5/256 و هو في صحيح الترغيب 1/419 .

 

من فوائد الصيام

4 في الصيام حكم و فوائد كثيرة مدارها على التقوي التي ذكرها الله عز و جل في قوله ” لعلكم تتقون ” ،

 

 

و بيان ذلك ان النفس اذا امتنعت عن الحلال طمعا في مرضاه الله تعالى و خوفا من عقابة فاولي ان تنقاد للامتناع عن الحرام .

 


وان الانسان اذا جاع بطنة اندفع جوع كثير من حواسة ،

 

 

فاذا شبع بطنة جاع لسانة و عينة و يدة و فرجة ،

 

 

فالصيام يؤدى الى قهر الشيطان و كسر الشهوة و حفظ الجوارح .

 


وان الصائم اذا ذاق الم الجوع احس بحال الفقراء فرحمهم و اعطاهم ما يسد جوعتهم ،

 

 

اذ ليس الخبر كالمعاينه ،

 

 

و لا يعلم الراكب مشقه الراجل الا اذا ترجل .

 


وان الصيام يربى الاراده على اجتناب الهوي و البعد عن المعاصى ،

 

 

اذ فيه قهر للطبع و فطم للنفس عن ما لوفاتها .

 

 

و فيه كذلك اعتياد النظام و دقه المواعيد مما يعالج فوضي الكثيرين لو عقلوا .

 


و في الصيام اعلان لمبدا و حده المسلمين ،

 

 

فتصوم الامه و تفطر في شهر واحد .

 


و فيه فرصه عظيمه للدعاه الى الله سبحانة فهذه افئده الناس تهوى الى المساجد و منهم من يدخلة لاول مره و منهم من لم يدخلة منذ زمن بعيد و هم في حال رقه نادره ،

 

 

فلا بد من انتهاز الفرصه بالمواعظ المرققه و الدروس المناسبه و الكلمات النافعه مع التعاون على البر و التقوي .

 

 

و على الداعيه ان لا ينشغل بالاخرين كليا و ينسى نفسة فيكون كالفتيله تضيء للناس و تحرق نفسها .

 

اداب الصيام و سننه

5 و منها ما هو و اجب و منها ما هو مستحب ،

 

 

فمن ذلك
الحرص على السحور و تاخيرة ،

 

 

قال النبى صلى الله عليه و سلم ” تسحروا فان في السحور بركة ” رواة البخارى فتح 4/139 ،

 

 

فهو الغداء المبارك ،

 

 

و فيه مخالفه لاهل الكتاب ،

 

 

و ” نعم سحور المؤمن التمر ” رواة ابو داود رقم 2345 و هو في صحيح الترغيب 1/448
تعجيل الفطر لقوله صلى الله عليه و سلم ” لا يزال الناس بخير ما عجلوا الفطر رواة البخارى فتح 4/198 ،

 

 

وان يفطر على ما و رد في حديث انس رضى الله عنه قال ” كان النبى صلى الله عليه و سلم يفطر قبل ان يصلى على رطبات ،

 

 

فان لم تكن رطبات فتميرات ،

 

 

فان لم تكن تميرات حسا حسوات من ماء .

 

” رواة الترمذى 3/79 و غيرة و قال حديث حسن غريب و صححة في الارواء برقم 922 ،

 

 

و يقول بعد افطارة ما جاء في حديث ابن عمر رضى الله عنهما ان النبى صلى الله عليه و سلم كان اذا افطر قال ذهب الظما ،

 

 

و ابتلت العروق ،

 

 

و ثبت الاجر ان شاء الله ” رواة ابو داود 2/765 و حسن الدار قطنى اسنادة 2/185 .

 


البعد عن الرفث لقوله صلى الله عليه و سلم ” .

 

.

 

اذا كان يوم صوم احدكم فلا يرفث .

 

.

 

” رواة البخارى الفتح رقم 1904 و الرفث هو الوقوع في المعاصى ،

 

 

و قال النبى صلى الله عليه و سلم ” من لم يدع قول الزور و العمل به ،

 

 

فليس لله حاجة في ان يدع طعامة و شرابة .

 

 

” البخارى الفتح رقم 1903 ،

 

 

و ينبغى ان يجتنب الصائم كل المحرمات كالغيبه و الفحش و الكذب ،

 

 

فربما ذهبت باجر صيامة كله ،

 

 

و قد قال النبى صلى الله عليه و سلم ” رب صائم ليس له من صيامة الا الجوع .

 

 

” رواة ابن ما جة 1/539 و هو في صحيح الترغيب 1/453
و مما اذهب الحسنات و جلب السيئات الانشغال بالفوازير و المسلسلات ،

 

 

و الافلام و المباريات ،

 

 

و الجلسات الفارغات ،

 

 

و التسكع في الطرقات ،

 

 

مع الاشرار و مضيعى الاوقات ،

 

 

و كثرة اللهو بالسيارات ،

 

 

و ازدحام الارصفه و الطرقات ،

 

 

حتى صار شهر التهجد و الذكر و العباده عند كثير من الناس شهر نوم بالنهار لئلا يحصل الاحساس بالجوع ،

 

 

و يضيع من جراء ذلك ما يضيع من الصلوات ،

 

 

و يفوت ما يفوت من الجماعات ،

 

 

ثم لهو بالليل و انغماس في الشهوات ،

 

 

و بعضهم يستقبل الشهر بالضجر لما سيفوتة من الملذات ،

 

 

و بعضهم يسافر في رمضان الى بلاد الكفار للتمتع بالاجازات

 

 

و حتى المساجد لم تخل من المنكرات من خروج النساء متبرجات متعطرات ،

 

 

و حتى بيت الله الحرام لم يسلم من كثير من هذه الافات ،

 

 

و بعضهم يجعل الشهر موسما للتسول و هو غير محتاج ،

 

 

و بعضهم يلهو فيه بما يضر كالالعاب النارية و المفرقعات ،

 

 

و بعضهم ينشغل بالصفق في الاسواق و التطواف على المحلات ،

 

 

و بعضهن بالخياطه و تتبع الموضات ،

 

 

و تنزل البضائع الجديدة و الازياء الحديثه في العشر الاواخر الفاضلات لتشغل الناس عن تحصيل الاجور و الحسنات .

 


ان لا يصخب ،

 

 

لقوله صلى الله عليه و سلم ” وان امرؤ قاتلة او شاتمة فليقل اني صائم ،

 

 

انى صائم ” رواة البخارى و غيرة الفتح رقم 1894 ،

 

 

فواحده تذكيرا لنفسة ،

 

 

و الاخرى تذكيرا لخصمة .

 

 

و الناظر في اخلاق عدد من الصائمين يجد خلاف هذا الخلق الكريم فيجب ضبط النفس ،

 

 

و كذلك استعمال السكينه و هذا ما تري عكسة في سرعات السائقين الجنونيه عند اذان المغرب.
عدم الاكثار من الطعام ،

 

 

لحديث ” ما ملا ابن ادم و عاء شرا من بطن .

 

.

 

” رواة الترمذى رقم 2380 و قال هذا حديث حسن صحيح ،

 

 

و العاقل انما يريد ان ياكل ليحيا لا ان يحيا لياكل ،

 

 

وان خير المطاعم ما استخدمت و شرها ما خدمت .

 

 

و قد انغمس الناس في صنع انواع الطعام ،

 

 

و تفننوا في الاطباق حتى ذهب ذلك بوقت ربات البيوت و الخادمات ،

 

 

و اشغلهن عن العباده ،

 

 

و صار ما ينفق من الاموال في ثمن الاطعمه اضعاف ما ينفق في العاده ،

 

 

و اصبح الشهر شهر التخمه و السمنه و امراض المعده .

 

 

ياكلون اكل المنهومين ،

 

 

و يشربون شرب الهيم ،

 

 

فاذا قاموا الى صلاه التراويح قاموا كسالي ،

 

 

و بعضهم يخرج بعد اول ركعتين .

 


الجود بالعلم و المال و الجاة و البدن و الخلق ،

 

 

و في الصحيحين عن ابن عباس رضى الله عنهما قال ” كان رسول الله صلى الله عليه و سلم اجود الناس بالخير ،

 

 

و كان اجود ما يكون في رمضان حين يلقاة جبريل و كان يلقاة في كل ليلة من رمضان فيدارسة القران ،

 

 

فلرسول الله صلى الله عليه و سلم اجود بالخير من الريح المرسله ” .

 

 

رواة البخارى الفتح رقم 6 فكيف باناس استبدلوا الجود بالبخل و النشاط في الطاعات بالكسل و الخمول فلا يتقنون الاعمال و لا يحسنون المعامله متذرعين بالصيام .

 


و الجمع بين الصيام و الاطعام من اسباب دخول الجنه كما قال صلى الله عليه و سلم ” ان في الجنه غرفا يري ظاهرها من باطنها ،

 

 

و باطنها من ظاهرها ،

 

 

اعدها الله تعالى لمن اطعم الطعام ،

 

 

و الان الكلام ،

 

 

و تابع الصيام ،

 

 

و صلى بالليل و الناس نيام ” رواة احمد 5/343 و ابن خزيمه رقم 2137 و قال الالبانى في تعليقة اسنادة حسن لغيرة ،

 

 

و قال النبى صلى الله عليه و سلم ” من فطر صائما كان له مثل اجرة ،

 

 

غير انه لا ينقص من اجر الصائم شيء .

 

 

” رواة الترمذى 3/171 و هو في صحيح الترغيب 1/451 قال شيخ الاسلام رحمة الله و المراد بتفطيرة ان يشبعة .

 

 

الاختيارات الفقهيه ص 109
و قد اثر عدد من السلف رحمهم الله الفقراء على انفسهم بطعام افطارهم ،

 

 

منهم عبدالله بن عمر ،

 

 

و ما لك بن دينار ،

 

 

و احمد بن حنبل و غيرهم .

 

 

و كان عبدالله بن عمر لا يفطر الا مع اليتامي و المساكين .

 

ومما ينبغى فعلة في الشهر العظيم

تهيئه الاجواء و النفوس للعباده ،

 

 

و الاسراع الى التوبه و الانابه ،

 

 

و الفرح بدخول الشهر ،

 

 

و اتقان الصيام ،

 

 

و الخشوع في التراويح ،

 

 

و عدم الفتور في العشر الاواسط ،

 

 

و تحرى ليلة القدر ،

 

 

و مواصله ختمه بعد ختمه مع التباكى و التدبر ،

 

 

و عمره في رمضان تعدل حجه ،

 

 

و الصدقة في الزمان الفاضل مضاعفه ،

 

 

و الاعتكاف في رمضان مؤكد .

 


لا باس بالتهنئه بدخول الشهر ،

 

 

و قد كان النبى صلى الله عليه و سلم يبشر اصحابة بقدوم شهر رمضان و يحثهم على الاعتناء به فعن ابي هريره رضى الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ” اتاكم رمضان شهر مبارك ،

 

 

فرض الله عز و جل عليكم صيامة ،

 

 

تفتح فيه ابواب السماء ،

 

 

و تغلق فيه ابواب الجحيم ،

 

 

و تغل فيه مرده الشياطين ،

 

 

فية ليلة هي خير من الف شهر ،

 

 

من حرم خيرها فقد حرم ” رواة النسائي 4/129 و هو في صحيح الترغيب 1/490

من احكام الصيام

6 من الصيام ما يجب التتابع فيه كصوم رمضان و الصوم في كفاره القتل الخطا و صوم كفاره الظهار و صوم كفاره الجماع في نهار رمضان و كذلك من نذر صوما متتابعا لزمة .

 


و من الصيام ما لايلزم فيه التتابع كقضاء رمضان و صيام عشره ايام لمن لم يجد الهدى و الصوم في كفاره اليمين عند الجمهور و صوم الفديه في محظورات الاحرام على الراجح و كذلك صوم النذر المطلق لمن لم ينو التتابع .

 


7 صيام التطوع يجبر نقص صيام الفريضه ،

 

 

و من امثلتة عاشوراء و عرفه و ايام البيض و الاثنين و الخميس و ست من شوال و الاكثار من الصيام في محرم و شعبان .

 


8 جاء النهى عن افراد الجمعة بالصوم البخارى فتح البارى برقم 1985 و عن صيام السبت في غير الفريضه رواة الترمذى 3/111 و حسنة و المقصود افرادة دون سبب ،

 

 

و عن صوم الدهر ،

 

 

و عن الوصال في الصوم ،

 

 

و هوان يواصل يومين او اكثر دون افطار بينهما .

 


و يحرم صيام يومي العيد و ايام التشريق و هي الحادى عشر و الثاني عشر و الثالث عشر من ذى الحجه لانها ايام اكل و شرب و ذكر لله ،

 

 

و يجوز لمن لم يجد الهدى ان يصومها بمني .

 

ثبوت دخول الشهر

9 يثبت دخول شهر رمضان برؤية هلالة او باتمام شعبان ثلاثين يوما ،

 

 

و يجب على من راي الهلال او بلغة الخبر من ثقه ان يصوم .

 


واما العمل بالحسابات في دخول الشهر فبدعه ،

 

 

لان حديث النبى صلى الله عليه و سلم نص في المساله ” صوموا لرؤيتة و افطروا لرؤيتة ” ،

 

 

فاذا اخبر المسلم البالغ العاقل الموثوق بخبرة لامانتة و بصرة انه راي الهلال بعينة عمل بخبرة .

 

على من يجب الصوم

10 و يجب الصيام على كل مسلم بالغ عاقل مقيم قادر سالم من الموانع كالحيض و النفاس .

 


و يحصل البلوغ بواحد من امور ثلاثه انزال المنى باحتلام او غيرة ،

 

 

نبات شعر العانه الخشن حول القبل ،

 

 

اتمام خمس عشره سنه .

 

 

و تزيد الانثى امرا رابعا و هو الحيض فيجب عليها الصيام و لو حاضت قبل سن العاشرة .

 


11 يؤمر الصبى بالصيام لسبع ان اطاقة “وذكر بعض اهل العلم انه ” يضرب على تركة لعشر كالصلاة انظر المغنى 3/90 .

 

 

و اجر الصيام للصبي،

 

و لوالدية اجر التربيه و الدلاله على الخير ،

 

 

عن الربيع بنت معوذ رضى الله عنها قالت في صيام عاشوراء لما فرض كنا نصوم صبياننا و نجعل لهم اللعبه من العهن فاذا بكي احدهم على الطعام اعطيناة ذاك حتى يكون عند الافطار .

 

 

البخارى فتح رقم 1960 و بعض الناس يتساهل في امر ابنائة و بناتة بالصيام ،

 

 

بل ربما صام الولد متحمسا و هو يطيق فامرة ابوة او امة بالافطار شفقه عليه بزعمهما ،

 

 

و ما علموا ان الشفقه الحقيقيه بتعاهدة بالصيام ،

 

 

قال الله تعالى يا ايها الذين امنوا قوا انفسكم و اهليكم نارا و قودها الناس و الحجاره عليها ملائكه غلاظ شداد لا يعصون الله ما امرهم و يفعلون ما يؤمرون .

 

 

و ينبغى الاعتناء بصيام البنت في اول بلوغها ،

 

 

فربما تصوم اذا جاءها الدم خجلا ثم لا تقضى .

 


12 اذا اسلم الكافر او بلغ الصبى او افاق المجنون اثناء النهار لزمهم الامساك بقيه اليوم لانهم صاروا من اهل الوجوب ،

 

 

و لا يلزمهم قضاء ما فات من الشهر ،

 

 

لانهم لم يكونوا من اهل الوجوب في ذلك الوقت .

 


13 المجنون مرفوع عنه القلم ،

 

 

فان كان يجن احيانا و يفيق احيانا لزمة الصيام في حال افاقتة دون حال جنونة .

 

 

وان جن في اثناء النهار لم يبطل صومة كما لو اغمى عليه بمرض او غيرة لانة نوي الصيام و هو عاقل .

 

 

مجالس شهر رمضان ابن عثيمين ص 28 و مثلة في الحكم المصروع .

 


14 من ما ت اثناء الشهر فليس عليه و لا على اوليائة شيء فيما تبقي من الشهر .

 


15 من جهل فرض الصوم في رمضان او جهل تحريم الطعام او الوطء فجمهور العلماء على عذرة ان كان يعذر مثلة ،

 

 

كحديث العهد بالاسلام و المسلم في دار الحرب و من نشا بين الكفار .

 

 

اما من كان بين المسلمين و يمكنة السؤال و التعلم فليس بمعذور .

 

صيام المسافر

16 يشترط للفطر في السفر ان يكون سفرا مسافه او عرفا على الخلاف المعروف بين اهل العلم ،

 

 

وان يجاوز البلد و ما اتصل به من بناء و قد منع الجمهور من الافطار قبل مغادره البلد و قالوا ان السفر لم يتحقق بعد بل هو مقيم و شاهد و قد قال تعالى فمن شهد منكم الشهر فليصمة و لا يوصف بكونة مسافرا حتى يخرج من البلد .

 

 

اما اذا كان في البلد فلة احكام الحاضرين و لذلك لا يقصر الصلاة .

 

 

،

 

 

وان لا يكون سفرة سفر معصيه عند الجمهور ،

 

 

وان لا يكون قصد بسفرة التحيل على الفطر .

 


17 يجوز الفطر للمسافر باتفاق الامه سواء كان قادرا على الصيام ام عاجزا و سواء شق عليه الصوم ام لم يشق ،

 

 

بحيث لو كان مسافرا في الظل و الماء و معه من يخدمة جاز له الفطر و القصر مجموع الفتاوي 25/210
18 من عزم على السفر في رمضان فانه لا ينوى الفطر حتى يسافر لانة قد يعرض له ما يمنعة من سفرة تفسير القرطبي 2/278
و لا يفطر المسافر الا بعد خروجة و مفارقه بيوت قريتة العامره الماهوله ،

 

 

فاذا انفصل عن بنيان البلد افطر ،

 

 

و كذا اذا اقلعت به الطائره و فارقت البنيان ،

 

 

و اذا كان المطار خارج بلدتة افطر فيه ،

 

 

اما اذا كان المطار في البلد او ملاصقا لها فانه لا يفطر فيه لانة لا يزال في البلد.
19 اذا غربت الشمس فافطر على الارض ثم اقلعت به الطائره فراي الشمس لم يلزمة الامساك لانة اتم صيام يومة كاملا فلا سبيل الى اعادتة للعباده بعد فراغة منها .

 

 

و اذا اقلعت به الطائره قبل غروب الشمس و اراد اتمام صيام ذلك اليوم في السفر فلا يفطر الا اذا غربت الشمس في المكان الذى هو فيه من الجو ،

 

 

و لا يجوز للطيار ان يهبط الى مستوي لا تري فيه الشمس لاجل الافطار لانة تحايل لكن ان نزل لمصلحه الطيران فاختفي قرص الشمس افطر .

 

 

من فتاوي الشيخ ابن باز مشافهة
20 من وصل الى بلد و نوي الاقامه فيها اكثر من اربعه ايام وجب عليه الصيام عند جمهور اهل العلم فالذى يسافر للدراسه في الخارج اشهرا او سنوات فالجمهور و منهم الائمه الاربعه انه في حكم المقيم يلزمة الصوم و الاتمام .

 


و اذا مر المسافر ببلد غير بلدة فليس عليه ان يمسك الا اذا كانت اقامتة فيها اكثر من اربعه ايام فانه يصوم لانة في حكم المقيمين انظر فتاوي الدعوه ابن باز 977
21 من ابتدا الصيام و هو مقيم ثم سافر اثناء النهار جاز له الفطر لان الله جعل مطلق السفر سببا للرخصه بقوله تعالى و من كان مريضا او على سفر فعده من ايام اخر .

 


22 و يجوز ان يفطر من عادتة السفر اذا كان له بلد ياوى الية كالبريد الذى يسافر في مصالح المسلمين و اصحاب سيارات الاجره و الطيارين و الموظفين و لو كان سفرهم يوميا و عليهم القضاء و كذلك الملاح الذى له مكان في البر يسكنة فاما من كان معه في السفينه امراتة و كل مصالحة و لا يزال مسافرا فهذا لا يقصر و لا يفطر .

 

 

و البدو الرحل اذا كانوا في حال ظعنهم من المشتي الى المصيف و من المصيف الى المشتي جاز لهم الفطر و القصر واما اذا نزلوا بمشتاهم و مصيفهم لم يفطروا و لم يقصروا وان كانوا يتتبعون المراعى انظر مجموع فتاوي ابن تيميه 25/213
23 اذا قدم المسافر في اثناء النهار ففى و جوب الامساك عليه نزاع مشهور بين العلماء مجموع الفتاوي 25/212 و الاحوط له ان يمسك مراعاه لحرمه الشهر ،

 

 

لكن عليه القضاء امسك او لم يمسك .

 


24 اذا ابتدا الصيام في بلد ثم سافر الى بلد صاموا قبلهم او بعدهم فان حكمة حكم من سافر اليهم فلا يفطر الا بافطارهم و لو زاد عن ثلاثين يوما لقوله صلى الله عليه و سلم ” الصوم يوم تصومون و الافطار يوم تفطرون ” ،

 

 

وان نقص صومة عن تسعه و عشرين يوما فعليه اكمالة بعد العيد الى تسعه و عشرين يوما لان الشهر الهجري لا ينقص عن تسعه و عشرين يوما .

 

 

من فتاوي الشيخ عبد العزيز بن باز فتاوي الصيام دار الوطن ص: 15-16

صيام المريض

25 كل مرض خرج به الانسان عن حد الصحة يجوز ان يفطر به ،

 

 

و الاصل في ذلك قول الله تعالى و من كان مريضا او على سفر فعده من ايام اخر .

 

 

اما الشيء الخفيف كالسعال و الصداع فلا يجوز الفطر بسببة .

 


و اذا ثبت بالطب او علم الشخص من عادتة و تجربتة او غلب على ظنة ان الصيام يجلب له المرض او يزيدة او يؤخر البرء يجوز له ان يفطر بل يكرة له الصيام .

 

 

و اذا كان المرض مطبقا فلا يجب على المريض ان ينوى الصوم بالليل و لو كان يحتمل ان يصبح صحيحا لان العبره بالحال الحاضرة.
26 ان كان الصوم يسبب له الاغماء افطر و قضي الفتاوي 25/217 ،

 

 

و اذا اغمى عليه اثناء النهار ثم افاق قبل الغروب او بعدة فصيامة صحيح ما دام اصبح صائما ،

 

 

و اذا طرا عليه الاغماء من الفجر الى المغرب فالجمهور على عدم صحة صومة .

 

 

اما قضاء المغمي عليه فهو و اجب عند جمهور العلماء مهما طالت مدة الاغماء المغنى مع الشرح الكبير 1/412،

 

3/32 ،

 

 

و الموسوعه الفقهيه الكويتية 5/268 ،

 

 

و افتى بعض اهل العلم بان من اغمى عليه او و ضعوا له منوما او مخدرا لمصلحتة فغاب عن الوعى فان كان ثلاثه ايام فاقل يقضى قياسا على النائم وان كان اكثر لا يقضى قياسا على المجنون من فتاوي الشيخ عبدالعزيز بن باز مشافهة
27 و من ارهقة جوع مفرط او عطش شديد فخاف على نفسة الهلاك او ذهاب بعض الحواس بغلبه الظن لا الوهم افطر و قضي لان حفظ النفس و اجب ،

 

 

و لا يجوز الفطر لمجرد الشده المحتمله او التعب او خوف المرض متوهما ،

 

 

و اصحاب المهن الشاقه لا يجوز لهم الفطر و عليهم نيه الصيام بالليل ،

 

 

فان كان يضرهم ترك الصنعه و خشوا على انفسهم التلف اثناء النهار ،

 

 

او لحق بهم مشقه عظيمه اضطرتهم الى الافطار فانهم يفطرون بما يدفع المشقه ثم يمسكون الى الغروب و يقضون بعد ذلك ،

 

 

و على العامل في المهن الشاقه كافران صهر المعادن و غيرها اذا كان لا يستطيع تحمل الصيام ان يحاول جعل عملة بالليل او ياخذ اجازة اثناء شهر رمضان و لو بدون مرتب فان لم يتيسر ذلك بحث عن عمل اخر يمكنة فيه الجمع بين الواجبين الدينى و الدنيوى و من يتق الله يجعل له مخرجا و يرزقة من حيث لا يحتسب فتاوي اللجنه الدائمه 10/233،235 .

 

 

و ليست امتحانات الطلاب عذرا يبيح الفطر في رمضان ،

 

 

و لا تجوز طاعه الوالدين في الافطار لاجل الامتحان لانة لا طاعه لمخلوق في معصيه الخالق فتاوي اللجنه الدائمه 10/241
28 المريض الذى يرجي برؤة ينتظر الشفاء ثم يقضى و لا يجزئة الاطعام ،

 

 

و المريض مرضا مزمنا لا يرجي برؤة و كذا الكبير العاجز يطعم عن كل يوم مسكينا نصف صاع من قوت البلد و ذلك يعادل كيلو و نصف تقريبا من الرز ،

 

 

و يجوز ان يجمع الفديه فيطعم المساكين في اخر الشهر و يجوز ان يطعم مسكينا كل يوم ،

 

 

و يجب اخراجها طعاما لنص الايه و لا يجزئ اعطاؤها الى المسكين نقودا فتاوي اللجنه الدائمه 10/198 ،

 

 

و يمكن ان يوكل ثقه او جهه خيريه موثوقه لشراء الطعام و توزيعة نيابه عنه .

 


و المريض الذى افطر من رمضان و ينتظر الشفاء ليقضى ثم علم ان مرضة مزمن فالواجب عليه اطعام مسكين عن كل يوم افطرة من فتاوي الشيخ ابن عثيمين و من كان ينتظر الشفاء من مرض يرجي برؤة فمات فليس عليه و لا على اوليائة شيء .

 

 

و من كان مرضة يعتبر مزمنا فافطر و اطعم ثم مع تقدم الطب و جد له علاج فاستعملة و شفى لا يلزمة شيء عما مضي لانة فعل ما وجب عليه في حينة .

 

 

فتاوي اللجنه الدائمه 10/195
29 من مرض ثم شفى و تمكن من القضاء فلم يقض حتى ما ت اخرج من ما له طعام مسكين عن كل يوم .

 

 

وان رغب احد اقاربة ان يصوم عنه فيصح ذلك ،

 

 

لما ثبت في الصحيحين ان رسول الله صلى الله عليه و سلم قال ” من ما ت و عليه صيام صام عنه و لية ” .

 

من فتاوي اللجنه الدائمه مجلة الدعوه 806

صيام الكبير و العاجز و الهرم

30 العجوز و الشيخ الفانى الذى فنيت قوتة و اصبح كل يوم في نقص الى ان يموت لا يلزمهما الصوم و لهما ان يفطرا ما دام الصيام يجهدهما و يشق عليهما ،

 

 

و كان ابن عباس رضى الله عنهما يقول في قوله تعالى و على الذين يطيقونة فديه طعام مسكين ليست بمنسوخه ،

 

 

هو الشيخ الكبير و المرأة الكبيرة لا يستطيعان ان يصوما فيطعمان مكان كل يوم مسكينا .

 

 

البخارى كتاب التفسير باب اياما معدودات .

 

.
واما من سقط تمييزة و بلغ حد الخرف فلا يجب عليه و لا على اهلة شيء لسقوط التكليف ،

 

 

فان كان يميز احيانا و يهذي احيانا وجب عليه الصوم حال تمييزة و لم يجب حال هذيانة انظر مجالس شهر رمضان ابن عثيمين ص 28
31 من قاتل عدوا او احاط العدو ببلدة و الصوم يضعفة عن القتال ساغ له الفطر و لو بدون سفر ،

 

 

و كذلك لو احتاج للفطر قبل القتال افطر و قد قال النبى صلى الله عليه و سلم لاصحابة قبل القتال ” انكم مصبحوا عدوكم و الفطر اقوى لكم فافطروا ” رواة مسلم 1120ط.

 

عبدالباقى و هو اختيار شيخ الاسلام ابن تيميه و افتى به اهل الشام و هم في البلد لما نزل بهم التتار
32 من كان سبب فطرة ظاهرا كالمريض فلا باس ان يفطر ظاهرا ،

 

 

و من كان سبب فطرة خفيا كالحائض فالاولي ان يفطر خفيه خشيه التهمه .

 

النيه في الصيام

33 تشترط النيه في صوم الفرض و كذا كل صوم و اجب كالقضاء و الكفاره لحديث ” لا صيام لمن لم يبيت الصيام من الليل ” رواة ابو داود رقم 2454 و رجح عدد من الائمه و قفة كالبخارى و النسائي و الترمذى و غيرهم تلخيص الحبير 2/188
و يجوز ان تكون في اي جزء من الليل و لو قبل الفجر بلحظه .

 

 

و النيه عزم القلب على الفعل ،

 

 

و التلفظ بها بدعه و كل من علم ان غدا من رمضان و هو يريد صومة فقد نوي مجموع فتاوي شيخ الاسلام 25/215 .

 

 

و من نوي الافطار اثناء النهار و لم يفطر فالراجح ان صيامة لم يفسد و هو بمثابه من اراد الكلام في الصلاة و لم يتكلم ،

 

 

و ذهب بعض اهل العلم الى انه يفطر بمجرد قطع نيتة ،

 

 

فالاحوط له ان يقضى .

 

 

اما الرده فانها تبطل النيه بلا خلاف .

 


و صائم رمضان لا يحتاج الى تجديد النيه في كل ليلة من ليالي رمضان بل تكفية نيه الصيام عند دخول الشهر فان قطع النيه للافطار في سفر او مرض مثلا لزمة تجديد النيه للصوم اذا زال عذرة .

 


34 النفل المطلق لا تشترط له النيه من الليل لحديث عائشه رضى الله عنها قالت دخل على رسول الله صلى الله عليه و سلم ذات يوم فقال هل عندكم شيء فقلنا لا فقال فانى اذا صائم .

 

 

رواة مسلم 2/ 809 عبدالباقى واما النفل المعين كعرفه و عاشوراء فالاحوط ان ينوى له من الليل .

 


35 من شرع في صوم و اجب كالقضاء و النذر و الكفاره فلا بد ان يتمة ،

 

 

و لا يجوز ان يفطر فيه بغير عذر .

 

 

واما صوم النافله فان ” الصائم المتطوع امير نفسة ان شاء صام وان شاء افطر ” رواة احمد 6/342 و لو بغير عذر ،

 

 

و قد اصبح النبى صلى الله عليه و سلم مره صائما ثم اكل كما جاء في صحيح مسلم في قصة الحيس الذى اهدى الية عند عائشه رقم 1154 عبدالباقى ،

 

 

و لكن هل يثاب من افطر بغير عذر على ما مضي من صومة

 

 

قال بعض اهل العلم بانه لا يثاب الموسوعه الفقهيه 28/13 ،

 

 

و الافضل للصائم المتطوع ان يتم صومة ما لم توجد مصلحه شرعيه راجحه في قطعة .

 


36 من لم يعلم بدخول شهر رمضان الا بعد طلوع الفجر فعليه ان يمسك بقيه يومة و عليه القضاء عند جمهور العلماء لقوله صلى الله عليه و سلم ” لا صيام لمن لم يبيت الصيام من الليل ” .

 

 

رواة ابو داود 2454
37 السجين و المحبوس ان علم بدخول الشهر بمشاهدة او اخبار من ثقه وجب عليه الصيام و الا فانه يجتهد لنفسة و يعمل بما غلب على ظنة فان تبين له بعد ذلك ان صومة و افق رمضان اجزاة ذلك عند الجمهور و اذا و افق صومة بعد رمضان اجزاة عند جماهير الفقهاء و اذا و افق صومة قبل دخول الشهر فلا يجزية و عليه القضاء ،

 

 

و اذا و افق صوم المحبوس بعض رمضان دون بعض اجزاة ما و افقة و ما بعدة دون ما قبلة .

 

 

فان استمر الاشكال و لم ينكشف له فهذا يجزئة صومة لانة بذل و سعة و لا يكلف الله نفسا الا و سعها .

 

 

الموسوعه الفقهيه 28/84

الافطار و الامساك

38 اذا غاب كل قرص الشمس افطر الصائم و لا عبره بالحمره الشديده الباقيه في الافق لقوله صلى الله عليه و سلم ” اذا اقبل الليل من ههنا و ادبر النهار من ههنا و غربت الشمس فقد افطر الصائم ” رواة البخارى الفتح رقم 1954 و المساله في مجموع الفتاوي 25/216
و السنه ان يعجل الافطار ،

 

 

و كان النبى صلى الله عليه و سلم لا يصلى المغرب حتى يفطر و لو على شربه من الماء رواة الحاكم 1/432 السلسله الصحيحة 2110 فان لم يجد الصائم شيئا يفطر عليه نوي الفطر بقلبة ،

 

 

و لا يمص اصبعة كما يفعل بعض العوام .

 

 

و ليحذر من الافطار قبل الوقت فان النبى صلى الله عليه و سلم راي اقواما معلقين من عراقيبهم تسيل اشداقهم دما فلما سال عنهم اخبر انهم الذين يفطرون قبل تحله صومهم .

 

 

الحديث في صحيح ابن خزيمه برقم 1986 و في صحيح الترغيب 1/420 ،

 

 

و من تحقق او غلب على ظنة او شك ان فطرة حصل قبل المغرب فعليه القضاء لان الاصل بقاء النهار فتاوي اللجنه الدائمه 10/287 ،

 

 

و ينبغى الحذر من الاعتماد على خبر الاطفال الصغار و المصادر غير الموثوقه .

 

 

و كذلك ينبغى الانتباة لفارق التوقيت بين المدن و القري عند سماع الاذان في الاذاعه و نحوها .

 


39 اذا طلع الفجر و هو البياض المعترض المنتشر في الافق من جهه المشرق وجب على الصائم الامساك حالا سواء سمع الاذان ام لا .

 

 

و اذا كان يعلم ان المؤذن يؤذن عند طلوع الفجر فيجب عليه الامساك حال سماع اذانة ،

 

 

واما اذا كان المؤذن يؤذن قبل الفجر فلا يجب الامساك عن الاكل و الشرب .

 

 

وان كان لا يعلم حال المؤذن او اختلف المؤذنون و لا يستطيع ان يتبين الفجر بنفسة كما في المدن غالبا بسبب الاناره و المبانى فان عليه ان يحتاط بالعمل بالتقويمات المطبوعه المبنيه على الحسابات و التقديرات ما لم يتبين خطؤها .

 


واما الاحتياط بالامساك قبل الفجر بوقت كعشر دقائق و نحوها فهو بدعه من البدع ،

 

 

و ما يلاحظ في بعض التقاويم من وجود خانه للامساك و اخرى للفجر فهو امر مصادم للشريعه .

 


40 البلد الذى فيه ليل و نهار في الاربع و العشرين ساعة على المسلمين فيه الصيام و لو طال النهار ما دام يمكن تمييز ليلهم من نهارهم و في بعض البلدان التي لا يمكن فيها تمييز ذلك يصومون بحسب اقرب البلدان اليهم مما فيه ليل او نهار متميز .

 

المفطرات

41 المفطرات ما عدا الحيض و النفاس لا يفطر بها الصائم الا بشروط ثلاثه ان يكون عالما غير جاهل ،

 

 

ذاكرا غير ناس ،

 

 

مختارا غير مضطر و لامكره
و من المفطرات ما يكون من نوع الاستفراغ كالجماع و الاستقاءه و الحيض و الاحتجام و منه ما يكون من نوع الامتلاء كالاكل و الشرب .

 

 

مجموع الفتاوي 25/248
42 من المفطرات ما يكون في معنى الاكل و الشرب كالادويه و الحبوب عن طريق الفم و الابر المغذيه و كذلك حقن الدم و نقلة .

 


واما الابر التي لا يستعاض بها عن الاكل و الشرب و لكنها للمعالجه كالبنسلين و الانسولين او تنشيط الجسم او ابر التطعيم فلا تضر الصيام سواء عن طريق العضلات او الوريد ،

 

 

فتاوي ابن ابراهيم 4/189 و الاحوط ان تكون كل هذه الابر بالليل ،

 

 

و غسيل الكلي الذى يتطلب خروج الدم لتنقيتة ثم رجوعة مره اخرى مع اضافه مواد كيماويه و غذائية كالسكريات و الاملاح و غيرها الى الدم يعتبر مفطرا فتاوي اللجنه الدائمه 10/190 و الراجح ان الحقنه الشرجيه و قطره العين و الاذن و قلع السن و مداواه الجراح كل ذلك لا يفطر مجموع فتاوي شيخ الاسلام 25/233 ،

 

 

25/245 ،

 

 

و بخاخ الربو لا يفطر لانة غاز مضغوط يذهب الى الرئه و ليس بطعام و هو محتاج الية دائما في رمضان و غيرة .

 

 

و سحب الدم للتحليل لا يفسد الصوم بل يعفي عنه لانة مما تدعو الية الحاجة فتاوي الدعوه ابن باز عدد 979 و دواء الغرغره لا يبطل الصوم ان لم يبتلعة ،

 

 

و من حشا سنة بحشوه طبيه فوجد طعمها في حلقة فلا يضر ذلك صيامة من فتاوي الشيخ عبدالعزيز بن باز مشافهة
و سائر الامور التاليه ليست من المفطرات
– غسول الاذن ،

 

 

او قطره الانف ،

 

 

او بخاخ الانف ،

 

 

اذا اجتنب ابتلاع ما نفذ الى الحلق .

 


الاقراص العلاجيه التي توضع تحت اللسان لعلاج الذبحه الصدريه و غيرها اذا اجتنب ابتلاع ما نفذ الى الحلق .

 


ما يدخل المهبل من تحاميل لبوس ،

 

 

او غسول ،

 

 

او منظار مهبلي ،

 

 

او اصبع للفحص الطبي .

 


ادخال المنظار او اللولب و نحوهما الى الرحم .

 


ما يدخل الاحليل ،

 

 

اى مجري البول الظاهر للذكر او الانثى ،

 

 

من قثطره انبوب دقيق او منظار ،

 

 

او ما ده ظليلة على الاشعه ،

 

 

او دواء ،

 

 

او محلول لغسل المثانه .

 


حفر السن ،

 

 

او قلع الضرس ،

 

 

او تنظيف السنان ،

 

 

او السواك و فرشاه الاسنان ،

 

 

اذا اجتنب ابتلاع ما نفذ الى الحلق .

 


المضمضه ،

 

 

و الغرغره ،

 

 

و بخاخ العلاج الموضعى للفم اذا اجتنب ابتلاع ما نفذ الى الحلق .

 


الحقن العلاجيه الجلديه او العضليه او الوريديه ،

 

 

باستثناء السوائل و الحقن المغذيه .

 


غاز الاكسجين .

 


غازات التخدير البنج ما لم يعط المريض سوائل محاليل مغذيه .

 


ما يدخل الجسم امتصاصا من الجلد كالدهونات و المراهم و اللصقات العلاجيه الجلديه المحمله بالمواد الدوائيه او الكيميائيه .

 


ادخال قثطره انبوب دقيق في الشرايين لتصوير او علاج اوعيه القلب او غيرة من الاعضاء .

 


ادخال منظار من خلال جدار البطن لفحص الاحشاء او اجراء عملية جراحيه عليها .

 


اخذ عينات خزعات من الكبد او غيرة من الاعضاء ما لم تكن مصحوبه باعطاء محاليل .

 


منظار المعده اذا لم يصاحبة ادخال سوائل محاليل او مواد اخرى .

 


دخول اي اداه او مواد علاجيه الى الدماغ او النخاع الشوكى .

 


43 من اكل او شرب عامدا في نهار رمضان دون عذر فقد اتي كبيرة عظيمه من الكبائر و عليه التوبه و القضاء وان كان افطارة بمحرم كمسكر ازداد فعلة شناعه و قبحا و الواجب بكل حال التوبه العظيمه و الاكثار من النوافل من صيام و غيرة ليجبر نقص الفريضه و لعل الله ان يتوب عليه .

 


44 و ” اذا نسى فاكل و شرب فليتم صومة ،

 

 

فانما اطعمة الله و سقاه” رواة البخارى فتح رقم 1933 و في روايه ” فلا قضاء عليه و لا كفاره .

 

 


و اذا راي من ياكل ناسيا فان عليه ان يذكرة لعموم قول الله تعالى و تعاونوا على البر و التقوي و لعموم قول الرسول صلى الله عليه و سلم ”فاذا نسيت فذكرونى ” و لان الاصل ان هذا منكر يجب تغييرة .

 

 

مجالس شهر رمضان ابن عثيمين ص: 70
45 من احتاج الى الافطار لانقاذ معصوم من مهلكه فانه يفطر و يقضى كما قد يحدث في انقاذ الغرقي و اطفاء الحرائق .

 


46 من وجب عليه الصيام فجامع في نهار رمضان عامدا مختارا بان يلتقى الختانان و تغيب الحشفه في احد السبيلين فقد افسد صومة انزل او لم ينزل و عليه التوبه و اتمام ذلك اليوم و القضاء و الكفاره المغلظه لما جاء في حديث ابي هريره رضى الله عنه بينما نحن جلوس عند النبى صلى الله عليه و سلم اذ جاءة رجل فقال يا رسول الله هلكت ،

 

 

قال ما لك

 

،

 

قال و قعت على امراتى و انا صائم فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم هل تجد رقبه تعتقها

 

 

قال لا ،

 

 

قال فهل تستطيع ان تصوم شهرين متتابعين ،

 

 

قال لا ،

 

 

قال فهل تجد اطعام ستين مسكينا

 

 

،

 

قال لا … الحديث رواة البخارى فتح 4رقم 1936 هذا و الحكم واحد في الزنا و اللواط و اتيان البهيمه .

 


و من جامع في ايام من رمضان نهارا فعليه كفارات بعدد الايام التي جامع فيها مع قضاء تلك الايام و لا يعذر بجهلة بوجوب الكفاره فتاوي اللجنه الدائمه 10/321
47 لو اراد جماع زوجتة فافطر بالاكل اولا فمعصيتة اشد و قد هتك حرمه الشهر مرتين ؛

 

 

باكلة و جماعة و الكفاره المغلظه عليه اوكد و حيلتة و بال عليه و تجب عليه التوبه النصوح .

 

 

انظر مجموع الفتاوي 25/262
48 و التقبيل و المباشره و المعانقه و اللمس و تكرار النظر من الصائم لزوجتة او امتة ان كان يملك نفسة جائز ،

 

 

لما في الصحيحين عن عائشه رضى الله عنها ان النبى صلى الله عليه و سلم كان يقبل و هو صائم و يباشر و هو صائم و لكنة كان املككم لاربة ” ،

 

 

اما حديث ” يدع زوجتة من اجلى ” فالمقصود به جماعها ،

 

 

و لكن ان كان الشخص سريع الشهوة لا يملك نفسة فلا يجوز له ذلك لانة يؤدى الى افساد صومة و لا يامن من و قوع مفسد من الانزال او الجماع قال الله تعالى في الحديث القدسى ” و يدع شهوتة من اجلى ” .

 

 

و القاعده الشرعيه كل ما كان و سيله الى محرم فهو محرم .

 


49 و اذا جامع فطلع الفجر وجب عليه ان ينزع و صومة صحيح و لو امني بعد النزع ،

 

 

و لو استدام الجماع الى ما بعد طلوع الفجر افطر و عليه التوبه و القضاء و الكفاره المغلظه .

 


50 اذا اصبح و هو جنب فلا يضر صومة و يجوز تاخير غسل الجنابه و الحيض و النفاس الى ما بعد طلوع الفجر و عليه المبادره لاجل الصلاة .

 


51 اذا نام الصائم فاحتلم فانه لا يفسد صومة اجماعا بل يتمة ،

 

 

و تاخير الغسل لا يضر الصيام و لكن عليه ان يبادر به لاجل الصلاة و لتقربة الملائكه .

 


52 من استمني في نهار رمضان بشيء يمكن التحرز منه كاللمس و تكرار النظر وجب عليه ان يتوب الى الله وان يمسك بقيه يومة وان يقضية بعد ذلك ،

 

 

وان شرع في الاستمناء ثم كف و لم ينزل فعليه التوبه و ليس عليه قضاء لعدم الانزال ،

 

 

و ينبغى ان يبتعد الصائم عن كل ما هو مثير للشهوة وان يطرد الخواطر الرديئه .

 

 

واما خروج المذى فالراجح انه لا يفطر .

 

 

و خروج الودى و هو السائل الغليظ اللزج بعد البول بدون لذه لا يفسد الصيام و لا يوجب الغسل و انما الواجب منه الاستنجاء و الوضوء فتاوي اللجنه الدائمه 10/279
53 و ” من ذرعة القيء فليس عليه قضاء و من استقاء عمدا فليقض ” .

 

 

حديث صحيح رواة الترمذى 3/89 و من تقيا عمدا بوضع اصبعة او عصر بطنة او تعمد شم رائحه كريهه او داوم النظر الى ما يتقيا منه فعليه القضاء ،

 

 

و لو غلبة القيء فعاد بنفسة لا يفطر لانة بدون ارادتة و لو اعادة هو افطر .

 

 

و اذا راجت معدتة لم يلزمة منع القيء لان ذلك يضرة مجالس شهر رمضان ابن عثيمين 67 ،

 

 

و اذا ابتلع ما علق بين اسنانة بغير قصد او كان قليلا يعجز عن تمييزة و مجة فهو تبع للريق و لا يفطر ،

 

 

وان كان كثيرا يمكنة لفظة فان لفظة فلا شيء عليه وان ابتلعة عامدا فسد صومة ،

 

 

المغنى 4/47 واما العلك فان كان يتحلل منه اجزاء او له طعم مضاف او حلاوه حرم مضغة وان وصل الى الحلق شيء من ذلك فانه يفطر،

 

و اذا اخرج الماء بعد المضمضه فلا يضرة ما بقى من البلل و الرطوبه لانة لا يمكنة التحرز منه و من اصابة رعاف فصيامة صحيح و هو امر ناشئ بغير اختيارة فتاوي اللجنه الدائمه 10/264 و اذا كان في لثتة قروح او دميت بالسواك فلا يجوز ابتلاع الدم و عليه اخراجة فان دخل حلقة بغير اختيارة و لا قصدة فلا شيء عليه ،

 

 

و كذلك القيء اذا رجع الى جوفة بغير اختيارة فصيامة صحيح فتاوي اللجنه الدائمه 10/254 .

 

 

اما النخامه و هي المخاط النازل من الراس و النخاعه و هي البلغم الصاعد من الباطن بالسعال و التنحنح فان ابتلعها قبل و صولها الى فيه فلا يفسد صومة لعموم البلوي بها فاذا ابتلعها عند و صولها الى فيه فانه يفطر عند ذلك فاذا دخلت بغير قصدة و اختيارة فلا تفطر .

 

 

و استنشاق بخار الماء في مثل حال العاملين في محطات تحليه المياة لا يضر صومهم فتاوي اللجنه الدائمه 10/276 ،

 

 

و يكرة ذوق الطعام بلا حاجة لما فيه من تعريض الصوم للفساد ،

 

 

و من الحاجة مضغ الطعام للولد اذا لم تجد الام منه بد،

 

وان تتذوق الطعام لتنظر اعتدالة ،

 

 

و كذلك اذا احتاج لتذوق شيء عند شرائة ،

 

 

عن ابن عباس قال لا باس ان يذوق الخل و الشيء يريد شراءة حسنة في ارواء الغليل 4/86 .

 

 

و انظر الفتح شرح باب اغتسال الصائم كتاب الصيام
54 و السواك سنه للصائم في كل النهار وان كان رطبا ،

 

 

و اذا استاك و هو صائم فوجد حراره او غيرها من طعمة فبلعة او اخرجة من فمة و عليه ريق ثم اعادة و بلعة فلا يضرة الفتاوي السعديه 245 و يجتنب ما له ما ده تتحلل كالسواك الاخضر و ما اضيف الية طعم خارج عنه كالليمون و النعناع ،

 

 

و يخرج ما تفتت منه داخل الفم ،

 

 

و لا يجوز تعمد ابتلاعة فان ابتلعة بغير قصدة فلا شيء عليه .

 


55 و ما يعرض للصائم من جرح او رعاف او ذهاب للماء او البنزين الى حلقة بغير اختيارة لا يفسد الصوم .

 

 

و كذلك اذا دخل الى جوفة غبار او دخان او ذباب بلا تعمد فلا يفطر ،

 

 

و ما لا يمكن التحرز منه كابتلاع الريق لا يفطرة و مثلة غبار الطريق و غربله الدقيق ،

 

 

وان جمع ريقة في فمة ثم ابتلعة قصدا لم يفطرة على الاصح المغنى لابن قدامه 3/106 و كذلك لايضرة نزول الدمع الى حلقة اوان يدهن راسة او شاربة او يختضب بالحناء فيجد طعمة في حلقة ،

 

 

و لا يفطر وضع الحناء و الكحل و الدهن انظر مجموع الفتاوي 25/233 ،

 

 

25/245 و كذلك المراهم المرطبة و الملينه للبشره .

 

 

و لا باس بشم الطيب و استعمال العطور و دهن العود و الورد و نحوها ،

 

 

و البخور لا حرج فيه للصائم اذا لم يتسعط به فتاوي اللجنه الدائمه 10/314.

 

و الاحسن ان لا يستخدم معجون الاسنان بالنهار و يجعلة بالليل لان له نفوذا قويا المجالس ابن عثيمين ص72
56 و الاحوط للصائم ان لا يحتجم و الخلاف شديد في المساله ،

 

 

و اختار شيخ الاسلام افطار المفصود دون الفاصد .

 


57 التدخين من المفطرات و ليس عذرا في ترك الصيام اذ كيف يعذر بمعصيه

 

!
58 و الانغماس في ماء او التلفف بثوب مبتل للتبرد لاباس به للصائم و لا باس ان يصب على راسة الماء من الحر و العطش المغنى 3/44 و يكرة له السباحه لما فيها من تعريض الصوم للفساد .

 

 

و من كان عملة في الغوص او و ظيفتة تتطلب الغطس فان كان يامن من دخول الماء الى جوفة فلا باس بذلك .

 


59 لو اكل او شرب او جامع ظانا بقاء الليل ثم تبين له ان الفجر قد طلع فلا شيء عليه لان الايه قد دلت على الاباحه الى ان يحصل التبين ،

 

 

و قد روي عبدالرزاق باسناد صحيح الى ابن عباس رضى الله عنهما قال احل الله لك الاكل و الشرب ما شككت فتح البارى 4/135 و هذا اختيار شيخ الاسلام ابن تيميه مجموع الفتاوي 29/ 263
60 اذا افطر يظن الشمس قد غربت و هي لم تغرب فعليه القضاء عند جمهور العلماء لان الاصل بقاء النهار و اليقين لا يزول بالشك .

 

 

و ذهب شيخ الاسلام الى انه لا قضاء عليه
61 و اذا طلع الفجر و في فيه طعام او شراب فقد اتفق الفقهاء على انه يلفظة و يصح صومة ،

 

 

و كذلك الحكم فيمن اكل او شرب ناسيا ثم تذكر و في فيه طعام او شراب صح صومة ان بادر الى لفظة .

 

من احكام الصيام للمراة

62 التي بلغت فخجلت و كانت تفطر عليها التوبه العظيمه و قضاء ما فات مع اطعام مسكين عن كل يوم كفاره للتاخير اذا اتي عليها رمضان الذى يلية و لم تقض .

 

 

و مثلها في الحكم التي كانت تصوم ايام عادتها خجلا و لم تقض .

 

 

فان لم تعلم عدد الايام التي تركتها على و جة التحديد صامت حتى يغلب على ظنها انها قضت الايام التي حاضت فيها و لم تقضها من الرمضانات السابقة مع اخراج كفاره التاخير عن كل يوم مجتمعه او متفرقه حسب استطاعتها .

 


63 و لا تصوم الزوجه غير رمضان و زوجها حاضر الا باذنة ،

 

 

فاذا سافر فلا حرج .

 


64 الحائض اذا رات القصة البيضاء و هو سائل ابيض يدفعة الرحم بعد انتهاء الحيض التي تعرف بها المرأة انها قد طهرت ،

 

 

تنوى الصيام من الليل و تصوم ،

 

 

وان لم يكن لها طهر تعرفة احتشت بقطن و نحوة فان خرج نظيفا صامت ،

 

 

فاذا رجع دم الحيض افطرت ،

 

 

و لو كان دما يسيرا او كدره فانه يقطع الصيام ما دام قد خرج في وقت العاده فتاوي اللجنه الدائمه 10/154 ،

 

 

و اذا استمر انقطاع الدم الى المغرب و كانت قد صامت بنيه من الليل صح صومها ،

 

 

و المرأة التي احست بانتقال دم الحيض و لكنة لم يخرج الا بعد غروب الشمس صح صومها و اجزاها يومها .

 


و الحائض او النفساء اذا انقطع دمها ليلا فنوت الصيام ثم طلع الفجر قبل اغتسالها فمذهب العلماء كافه صحة صومها الفتح 4/148
65 المرأة التي تعرف ان عادتها تاتيها غدا تستمر على نيتها و صيامها و لا تفطر حتى تري الدم .

 


66 الافضل للحائض ان تبقي على طبيعتها و ترضي بما كتب الله عليها و لا تتعاطي ما تمنع به الدم و تقبل ما قبل الله منها من الفطر في الحيض و القضاء بعد ذلك و هكذا كانت امهات المؤمنين و نساء السلف ،

 

 

فتاوي اللجنه الدائمه 10/151 بالاضافه الى انه قد ثبت بالطب ضرر كثير من هذه الموانع و ابتليت كثير من النساء باضطراب الدوره بسبب ذلك ،

 

 

فان فعلت المرأة و تعاطت ما تقطع به الدم فارتفع و صارت نظيفه و صامت اجزاها ذلك .

 


67 دم الاستحاضه لا يؤثر في صحة الصيام .

 


68 اذا اسقطت الحامل جنينا متخلقا او ظهر فيه تخطيط لعضو كراس او يد فدمها دم نفاس ،

 

 

و اذا كان ما سقط علقه او مضغه لحم لا يتبين فيه شيء من خلق الانسان فدمها دم استحاضه و عليها الصيام ان استطاعت و الا افطرت و قضت فتاوي اللجنه الدائمه 10/224 .

 

 

و كذلك ان صارت نظيفه بعد عملية التنظيف صامت .

 

 

و قد ذكر العلماء ان التخلق يبدا بعد ثمانين يوما من الحمل.
النفساء اذا طهرت قبل الاربعين صامت و اغتسلت للصلاه المغنى مع الشرح الكبير 1/360 فان رجع اليها الدم في الاربعين امسكت عن الصيام لانة نفاس ،

 

 

وان استمر بها الدم بعد الاربعين نوت الصيام و اغتسلت عند جمهور اهل العلم و تعتبر ما استمر استحاضه ،

 

 

الا ان و افق وقت حيضها المعتاد فهو حيض .

 


و المرضع اذا صامت بالنهار و رات في الليل نقطا من الدم و كانت طاهرا بالنهار فصيامها صحيح فتاوي اللجنه الدائمه 10/150
69 الراجح قياس الحامل و المرضع على المريض فيجوز لهما الافطار و ليس عليهما الا القضاء سواء خافتا على نفسيهما او و لديهما و قد قال النبى صلى الله عليه و سلم ” ان الله وضع عن المسافر الصوم و شطر الصلاة ،

 

 

و عن الحامل و المرضع الصوم ” .

 

 

رواة الترمذى 3/85 و قال حديث حسن ،

 

 

و الحامل اذا صامت و معها نزيف فصيامها صحيح و لا يؤثر ذلك على صحة صيامها فتاوي اللجنه الدائمه 10/225
70 المرأة التي وجب عليها الصوم اذا جامعها زوجها في نهار رمضان برضاها فحكمها حكمة واما ان كانت مكرهه فعليها الاجتهاد في دفعة و لا كفاره عليها ،

 

 

قال ابن عقيل رحمة الله فيمن جامع زوجتة في نهار رمضان و هي نائمه لا كفاره عليها .

 

 

و الاحوط لها ان تقضى ذلك اليوم .

 

 

و قد ذهب شيخ الاسلام رحمة الله الى عدم فساد صومها و انه صحيح
و ينبغى على المرأة التي تعلم ان زوجها لا يملك نفسة ان تتباعد عنه و تترك التزين في نهار رمضان .

 

 

و يجب على المرأة قضاء ما افطرتة من رمضان و لو بدون علم زوجها و لا يشترط للصيام الواجب على المرأة اذن الزوج ،

 

 

و اذا شرعت المرأة في قضاء الصيام الواجب فلا يحل لها الافطار الا من عذر شرعى و لا يحل لزوج المرأة ان يامرها بالافطار و هي تقضى و ليس له ان يجامعها و ليس لها ان تطيعة في ذلك فتاوي اللجنه الدائمه 10/353 اما صيام النافله فلا يجوز لها ان تشرع فيه و زوجها حاضر الا باذنة لحديث ابي هريره رضى الله عنه عن النبى صلى الله عليه و سلم ” لا تصوم المرأة و بعلها شاهد الا باذنة .

 

” رواة البخارى 4793
و في الختام هذا ما تيسر ذكرة من مسائل الصيام ،

 

 

اسال الله تعالى ان يعيننا على ذكرة و شكرة و حسن عبادتة ،

 

 

وان يختم لنا شهر رمضان بالغفران ،

 

 

و العتق من النيران .

 

وصلى الله على نبينا محمد و الة و صحبة و سلم

162 views

الصوم سبعين