5:30 مساءً الأحد 19 مايو، 2019

الطفل المتبنى

صور الطفل المتبنى

فى الاحوال العادية،

 

يستقبل الطفل المولود بفرحه و يحافط عليه بالرعايه في حضن امة و في كنف ابية و يكبر في جو من الحب و القبول و يشعر بالانتماء لاسرتة و عائلته.

 

و لكن للاسف في حالات اخرى يستقبل الطفل الاشمئزاز و النفور و يتم التخلص منه فور و لادتة بوضعة على احد الارصفه او بجوار سله مهملات او على باب احد دور العبادة.

 

و يترك لعده ساعات او ايام بدون غذاء او رعايه في ظروف جويه قاسيه حتى يعثر عليه،

 

حيث تتناقلة اياد كثيرة من الذين عثروا عليه و صولا الى المتبنين له.

 

فكيف يكون التعامل بين المتبنين و الطفل؟.

التعلق

هناك نقطه هامه لا بد من مراعاتها في التعامل مع الطفل،

 

و هي ما يعرف بسيكولوجيه التعلق،

 

حيث يميل الانسان الى التعلق الوجدانى باشخاص معينين يقومون على رعايته،

 

و يميل الى استمراريه هذا التعلق حتى يستشعر الطمانينه و الامان.

 

لذلك لا يجب قطع علاقاتهم من وقت لاخر و بشكل مفاجئ،

 

و هذا يحدث كثيرا لهؤلاء الاطفال،

 

حيث تنتقل كفالتهم عده مرات من الام الاصلية الى دار الرعاية،

 

ثم تاتى اسرة بديله تاخذة لعده سنوات فيتعلق بها ثم يفاجا بعودتة قسرا مره اخرى الى دار الرعاية.

 

و هذا التقلب يحرم الطفل من التعلق الدائم الذى يمنحة الشعور بالانتماء و الامان .

 

والطفل المتبنى بعد ان يعرف حقيقة تبنيه،

 

تحدث لدية ازدواجيه في الانتماء يجدها في خيالة بين الابوين الحقيقيين و الابوين المتبنيين.

 

و ربما يحل هذا الصراع بتوجية عدوانة الى احد طرفى الصراع.

 

و بما ان الابوين الاصليين غير متاحين،

 

فهو غالبا يخرج عدوانة نحو الابوين المتبنيين.

ويظل الطفل المتبنى يحلم برؤية ابوية الاصليين و يسعي لذلك كثيرا،

 

و حين يقابلهم او يقابل احدهم لا يشعر ناحيتهم بمشاعر قوية و لكنة يطمئن الى هويتة و اصله.

 

و يجب ان يحتفظ بعلاقه ما تضمن له استمرار ذلك على الرغم من عدم شعورة بالحب لهم.

اخطاء الاسرة البديلة

الدلال الزائد: اذا كانت الاسرة قد عانت لفتره طويله الحرمان من طفل بسبب العقم،

 

فيحتمل ان يحوطوا هذا الطفل القادم بالتدليل و تحقيق كل رغباتة فينشا انانيا كثير المطالب،

 

غير قادر على تحمل المسؤولية.

الحماية الزائدة: اذا كانت الام البديله لديها سمات عصابيه تجعلها شديده الحرص و شديده الخوف عليه،

 

تحوطة في كل حركاتة و سكناتة فينشا اعتماديا خائفا.

الاهمال: و هذا يحدث في حالة الاسرة التي تكفل الطفل مقابل مكافاه ما دية،

 

فغالبا لا يكون لديهم عطاء عاطفى لهذا الطفل،

 

و هذا الاهمال يجعلة ينشا منطويا حزينا فاقدا للثقه بنفسة و بالناس.

التفرقه في التعامل: و اذا كان المتبني يعيش في اسرة بها اطفال اخرين من صلب الاب و الام فغالبا ما تحدث تفرقه في المعامله تؤدي الى شعورة بالاختلاف.

– See more at: http://www.sohati.com/article/%D8%B7%D9%81%D9%84/%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%B9%D8%A7%D9%85%D9%84-%D9%85%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D8%B7%D9%81%D9%84-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AA%D8%A8%D9%86%D9%91%D9%89-%D9%85%D9%87%D9%85%D9%91%D8%A9-%D8%B5%D8%B9%D8%A8%D8%A9-%D9%88%D8%AA%D8%AD%D8%AA%D8%A7%D8%AC-%D9%84%D9%84%D8%B5%D8%A8%D8%B1#sthash.SVRzCw9x.dpuf

259 views

الطفل المتبنى