1:30 مساءً الإثنين 5 ديسمبر، 2016

الفطريات الجلدية بين الفخذين

صور الفطريات الجلدية بين الفخذين

السؤال
وبركاته

لدي مشكلة منذُ نحو15 عاما وهي تينيا أو فطريات بَين الفخذين
كَانت متعايشة معي فترة طويلة بِدون أي هرش
كَانت فَقط تلتهب كَُل فصل صيف يوما أو يومين ثُم تهدا
والآن أنا جربت معها كَُل انواع العلاج
وكل مَرة استمر شهرا
وعندما لا يؤتي بنتيجة انسي العلاج بسَبب ياسي مِن علاجها.

لقد استخدمت كَريم تيربين صباحا
وديرموزول كَورت بِه كَورتيزون مساءَ لمدة شهر
وبدون فائدة
ثم طبيب آخر وصف لِي لاميزيل صباحا ومساءَ مَع اقراص تيربين بَعد الغداء
تؤخذ بالفم
ولكن دون فائدة
ولا اعرف كََيف اتخلص مَع ان التينيا لا تستجيب لاي علاج

هل صحيح أنه يُوجد عدوي ذاتية مِن المريض لنفسه أي يستمر فِي عدوي نفْسه
وهل هِي معدية للاخرين؟

ارجوكم انقذوني وارشدوني للعلاج الصحيح.

الاجابة
الاخ الفاضل/ شريف محمد حفظه الله.
وبركاته وبعد،،،

كثيرا ما كَنا نردد ان الطبيب الفاحص المعاين عَليه ان يوثق التشخيص
وتوثيق التشخيص لا يتِم بالعين المجردة بل لا بد مِن إستعمال وسائل واجراءات تشخيصية يقينية
تنفع فِي المحكمة
كاثبات ودليل علي ان المرض الفلاني موجود
وهَذا هُو الدليل الَّذِي لا يقبل الشك.

للوصول الي ذلِك فِي الفطريات يُمكن عمل شيئين:
الاول: هُو الفحص المجهري المباشر
ورؤية الخيوط الفطرية
وهي هُنا ذَات دلالة قطعية علي وجود الفطريات.

الثاني: فِي حال عدَم وضوحها أو الشك بوجودها نلجا الي الطريقَة الثانية
وهي: الزراعة
والَّتِي تنمو فيها الفطريات فَوق وسَط منمي للفطريات
ويَكون لكُل نوع مِن الفطريات شَكل مزرعة مختلف عَن الاخر
ويُوجد فِي المراجع الطبية اطلس لاشكال المزارع واسماءَ الفطريات المحدثة لها.

هَذا النوع مِن التشخيص هُو النوع اليقيني الاكبر
والموثق الاكبر
في تشخيص الفطريات.

ان وجود الاغصان الفطرية فِي الفحص المباشر يثبت وجود المرض الفطري
ولكن فشل الفحص المباشر فِي توضيح الاغصان الفطرية لا ينفي المرض
لان الفاحص قَد لا يَكون خبيرا فِي قراءته.

كذلِك الامر
فان وجود الاغصان الفطرية
ونمو المزرعة الفطرية علي الوسط الخاص يثبت وجود المرض الفطري
ونادرا ما يفشل..

هُناك التهابات عديدة تصيب هَذه المنطقة
وقد لا تَكون فطرية كََما سنشير لاحقا الي استشارة برقمها.

ان إستعمال مضادات الفطريات الحديثة الموضعية أو الفموية لمدة كَافية كََما فعلت يوحي بان ما تعاني مِنه هُو ليس فطريات
لان الفطريات غالبا ما تنتهي بإستعمال العلاج الصحيح.

ان عودة الفطريات ممكنة
ولكن بوجود العوامل المهيئة لعودتها مِثل البدانة
والرطوبة والسكري ونقص المناعة وغيره مِن الاسباب
والَّتِي سنشير لاحقا الي استشارة برقمها.

هُناك وسواس الاصابة بالفطريات
حيثُ يشعر المريض بان أي حكة أو احمرار فِي هَذا الموضع هُو فطريات
ويبدا بالعلاج ويكرره علي مدي اعوام
وهو فِي الحقيقة يعاني مِن التهاب جلد عصبي أو غَير ذلك
ويعتقد أنه فطريات
وكذلِك سنشير لذلِك لاحقا الي استشارة برقمها تناقش الموضوع.

العدوي مِن الشخص لنفسه لا تتم علي مدي العمر
ولكن تتم ان كََان هُناك مرض فعال
واما فِي حال اختفائه لا يَكون هُناك بذور للفطريات فلا تحدث العدوى

الحل مراجعة طبيب اخصائي امراض جلدية
وذلِك للفحص والمعاينة
وعمل الفحص المجهري المباشر
وكذلِك المزرعة الفطرية
وفي حال تم توثيق التشخيص اخذ مضادات الفطريات
حسب ارشاداته
وتحت اشرافه.

اما ان لَم يكن هُناك فطريات فعلينا ازالة هَذا الوسواس مِن انفسنا
واعتماد التشخيص الاقرب الَّذِي يشير اليه الطبيب الفاحص
وإستعمال الدواءَ عِند اللزوم بهدوء واطمئنان.

هَذا وقد كَنا ناقشنا حالات مشابهة نحيلكُم اليها مِن باب التوسع
واعطاءَ فكرة اوسع عَن بقية الاحتمالات:

التينيا بَين الفخذين فِي الاستشارة رقم 251078 مَع بَعض الاضافات فِي الرقم 297288)
واما الاستشارة رقم 294169 فَهي تناقش حالة احمرار وحكة بَين الفخذين
وتدخل فِي تفصيل كَُل احتمال مِثل الصدفية
الحزاز المحصور
الفطريات أو الخمائر والتهاب الجلد الدهني واكزيما.

اخيرا
الوسواس مِن الفطريات قَد ناقشناه فِي الرقم 2109314).

وبالله التوفيق.

الجلدية الفخذين الفطريات بين 3

الفطريات الجلدية بين الفخذين