6:47 صباحًا الخميس 23 مايو، 2019

الفوايد فى البوسطة

صور الفوايد فى البوسطة

اخي في الله اريد الاستفسار عن: عوائد فوائد البنوك او البوسطة،

 

حيث اننى قمت بايداع مبلغ من المال،

 

فماذا افعل بارباح هذا المال ان لم تكن الفوائد حلالا

 

و هل يجوز ان اخرج هذا المال اعنى الفوائد لوجة الله

 

و هل يجوز اعطاء الوالدين من هذا المال؟.

افادكم الله.
الاجابة
الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله و على الة و صحبه،

 

اما بعد:
فالفوائد العائده من الوديعه الربويه يجب اخراجها بنيه التخلص منها،

 

لابنيه الصدقة،

 

لان الله طيب لايقبل الا طيبا لكن من تخلص منها فلة اجر التوبه و الانابه و الامتثال لا اجر الصدقة و يتم التخلص منها بصرفها في مصالح المسلمين و انفاقها على الفقراء و المساكين،

 

و يجوز ان يعطي منها القريب الفقير الذى لا تجب نفقتة على المرء قال في المجموع عن الغزالي: و اذا دفعة الى الفقير لا يكون حراما على الفقير, بل يكون حلالا طيبا, و هذا الذى قالة الغزالى في هذا الفرع ذكرة اخرون من الاصحاب و هو كما قالوة نقلة الغزالى ايضا عن معاويه بن ابي سفيان و غيرة من السلف, عن احمد بن حنبل و الحارث المحاسبى و غيرهما من اهل الورع, لانة لا يجوز اتلاف هذا المال و رمية في البحر, فلم يبق الا صرفة في مصالح المسلمين.
واما من تجب نفقتة كالوالدين الفقيرين فلا يجوز صرف المال الحرام اليهما،

 

لاستغنائهما عنه بوجوب نفقتهما على الابن،

 

الا اذا كان الابن فقيرا فيجوز له دفع المال الحرام اليهما حينئذ كما بينا في الفتوي رقم: 69570.
و ننبهك الى حرمه ايداع المال بالمؤسسات الربويه بنوكا كانت اوغيرها لما في ذلك من اعانتها و تقويتها على الباطل الذى تمارسة و لو لم يستفد المودع مما تعطية من فوائد الا اذا اضطر الى ايداع المال لديها،

 

لعدم توفر البنوك الاسلامية و نحوها مما يمكن ايداع المال لديه،

 

كما بينا في الفتويين رقم: 623،

 

و رقم: 942.
و الله اعلم.

344 views

الفوايد فى البوسطة