يوم الثلاثاء 8:15 صباحًا 17 سبتمبر 2019



الكذب حرام و ماهو عقابه

 

صور الكذب حرام و ماهو عقابه

 

ما هي عقوبه من حلف على كذب و هل هناك كفاره عن ذلك بمعنى ما الذى يمكن للانسان ان يفعلة لكي يكفر عن اليمين الكاذبه و هل هناك حالات يمكن للانسان ان يحلف فيها كاذبا لانقاذ موقف معين دون ان يكون عاصيا.
الاجابة
الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله و على الة و صحبة اما بعد:

فان الحلف على الكذب حرام،

 

و هو من الكبائر بلا خلاف،

 

لما فيه من الجراه على الله تعالى.
و لا كفاره على متعمد الحلف على الكذب،

 

فكل ما يجب انما هو التوبة،

 

و رد الحقوق الى اهلها ان كانت هناك حقوق،

 

و قد يخرج الحلف على الكذب عن الحرمة،

 

اذا عرض له ما يخرجة عن ذلك،

 

كالاكراة و نحوة لقوله تعالى: من كفر بالله من بعد ايمانة الا من اكرة و قلبة مطمئن بالايمان [النحل:106].
فاذا كان الاكراة يبيح كلمه الكفر،

 

فاباحتة للحلف على الكذب اولى.
و قد يجب الحلف على الكذب في بعض المواقف،

 

يقول ابن قدامة: من الايمان ما هي و اجبة،

 

و هي التي ينجى بها انسانا معصوما من هلكة،

 

كما روى عن سويد بن حنظله قال،

 

خرجنا نريد النبى صلى الله عليه و سلم و معنا و ائل بن حجر فاخذة عدو له فتحرج القوم ان يحلفوا فحلفت انا انه اخي،

 

فذكرت ذلك للنبى صلى الله عليه و سلم فقال: “صدقت،

 

و المسلم اخو المسلم” رواة ابو داود،

 

فهذا و مثلة و اجب،

 

لان انجاء المعصوم و اجب،

 

و قد تعين في اليمين فيجب).
و للمزيد في الموضوع ينظر الجواب رقم: 5220.
و الله اعلم.

352 views

الكذب حرام و ماهو عقابه