10:31 مساءً الإثنين 19 نوفمبر، 2018

الماء المسروق


صور الماء المسروق

صلاه المتوضئ بماء مسروق
ما حكم صلاه ووضوء من صلى بماء مسروق

واذا كان الجواب بعدم صحة الوضوء وبالتالي الصلاه,

فهل يكفيه ان يدفع قيمه الماء المسروق فتصح صلاته

ام ان عليه ان يعيد الصلاة ولو دفع القيمه او استسمح صاحب الحق

ارجو الاحالة الى بعض الكتب التي تتضمن اجابتكم وجزاكم الله عنا خير الجزاء.

الفتوى

الحمد لله رب العالمين ،



والصلاة والسلام على اشرف الانبياء والمرسلين،

نبينا محمد وعلى اله وصحبه اجمعين،

اما بعد:
فان هذه المساله تتعلق بشرط من شروط الصلاة ،



وهو شرط الطهاره،

ومن المعلوم ان الصلاة لا تصح بغير طهاره،

قال الرسول صلى الله عليه وسلم:

“لا صلاه لمن لا وضوء له” رواه ابو داود(101)،

وابن ماجه(399 من حديث ابي هريره رضي الله عنه،

واذا كان الوضوء بهذه الاهمية فانه يجب على الانسان ان يجتهد في تحقيق هذا الشرط على احسن الوجوه.
اما اذا فرط الانسان في وضوئه وقصر فيه فانه – بلا شك يؤثر في حكمه وحكم ما يشترط له،

ومن ذلك ما ذكره السائل حيث توضا بماء مسروق ،



وحينئذ يكون قد فعل امرا محرما ويجب عليه التوبه من هذا الفعل المحرم،

وذلك بدفع قيمه المال المسروق لصاحبه او مثله او استسماح صاحب الماء.
اما بالنسبة لحكم الصلاة بهذا الوضوء،

فهي مساله مختلف فيها بين اهل العلم،

فمنهم من يرى عدم صحة الوضوء بالماء المسروق،

وبناء عليه فانه لا تصح الصلاة بهذا الوضوء،

ولذلك فانه يجب على من فعل ذلك ان يعيد الصلاه.

ومن اهل العلم من يرى ان الانسان اذا توضا بماء مسروق فان وضوءه صحيح وصلاته صحيحه،

لكنه ياثم بهذا الفعل المحرم.

هذه المساله مبنيه على مساله اصوليه مشهوره،

وهي:

مساله النهي عن الشيء هل يدل على فساده

وهي من المسائل الاصوليه المختلف فيها بين العلماء ،



فمن يرى منهم ان النهي عن الشيء يقتضي فساده،

فانه يقول ببطلان الوضوء ووجوب اعاده الصلاه،

ومن يرى منهم ان النهي عن الشيء لا يقتضي فساده فانه يقول بصحة الوضوء مع الاثم.
وعلى كل فان الاحوط لك ان تقوم باعاده الصلاة خروجا من الخلاف،

ولا سيما ان اعاده الصلاة ليست من الامور الشاقه.

والله الموفق،

وصلى الله على نبينا محمد وعلى اله وصحبه وسلم.

157 views

الماء المسروق