9:19 مساءً الإثنين 18 مارس، 2019

المذي الملابس وضوء

السؤال:
لو خرج منى مذى فماذا افعل و هل اذا قمت بغسل الثياب و غسل المكان الذى اصابه المذى ، و لكن لم اتوضا الا عندما جئت لاصلى ، توضات وصليت ، فهل فعلى صحيح

الجواب:
الحمد لله
اولا:
المذى نجس ناقض للوضوء باجماع العلماء .
عن على رضى الله عنه قال ” كنت رجلا مذاء فجعلت اغتسل حتى تشقق ظهرى فذكرت ذلك للنبى صلى الله عليه و سلم او ذكر له فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم لا تفعل ، اذا رايت المذى فاغسل ذكرك و توضا و ضوءك للصلاه رواه ابو داود 206)، و صححه الشيخ الالبانى رحمه الله .
و عن حرام بن حكيم عن عمه عبدالله بن سعد الانصارى قال سالت رسول الله صلى الله عليه و سلم عما يوجب الغسل ، و عن الماء يكون بعد الماء فقال ذاك المذى و كل فحل يمذى فتغسل من ذلك فرجك و انثييك و توضا و ضوءك للصلاه رواه ابو داود(221)، و صححه الشيخ الالبانى رحمه الله .

قال ابن قدامه رحمه الله ” قال ابن المنذر: اجمع اهل العلم على ان خروج الغائط من الدبر و خروج البول من ذكر الرجل و قبل المرأة و خروج المذى و خروج الريح من الدبر احداث ينقض كل واحد منها الطهاره و يوجب الوضوء” انتهي من “المغني” 1/168).

ويكفى في تطهير المذى من الثوب نضح ما اصابه ، وان غسله افضل خروجا من الخلاف و دليل اجزاء النضح ، ما رواه سهل بن حنيف قال كنت القي من المذى شده و عناء فكنت اكثر منه الغسل ، فذكرت ذلك لرسول الله صلى الله عليه و سلم و سالته عنه ، فقال انما يجزئك من ذلك الوضوء فقلت يا رسول الله ، كيف بما يصيب ثوبى منه قال يكفيك ان تاخذ كفا من ماء فتنضح به ثوبك حيث تري انه اصاب منه رواه ابو داود(210 الترمذى 115). و حسنه الالبانى في ” صحيح ابى داود “.

قال المبارك فورى رحمه الله 1/373 ” و استدل به على ان المذى اذا اصاب الثوب يكفى نضحه و رش الماء عليه ، و لا يجب غسله ” انتهي من ” تحفه الاحوذى ” .

لكن يجب غسل الذكر و الانثيين و لا يكتفي بنضحهما؛ لما تقدم من حديث على رضى الله عنه و غيره فان فيهما الامر بغسل الذكر و الانثيين.

ثالثا:
لا حرج عليك في تاخير الوضوء عن ازاله المذى ، بل و لا يجب عليك الوضوء اصلا ؛ لان الوضوء انما يجب لاجل الصلاه و نحوها مما يستلزم الوضوء ؛ فان لم ترد شيئا من ذلك ، لم يلزمك و ضوء خاص لاجل المذى .
عن عبدالله بن عباس ان رسول الله صلى الله عليه و سلم ” خرج من الخلاء فقدم اليه طعام فقالوا الا ناتيك بوضوء فقال انما امرت بالوضوء اذا قمت الى الصلاه رواه ابو داود(3760 و الترمذي(1847)، و صححه الشيخ الالبانى رحمه الله .
ففى الحديث دليل على ان الوضوء لا يجب الا بالقيام الى الصلاه ، و مثلها ما يشترط له الوضوء من العبادات ، وان كان الافضل ان يكون المسلم على طهاره دائمه ؛ و لهذا قال – صلى الله عليه و سلم – كرهت ان اذكر الله على غير طهر .

والله اعلم

314 views
المذي الملابس وضوء