4:33 مساءً الإثنين 19 نوفمبر، 2018

النهاية المؤلمة


صور النهاية المؤلمة
قول احد الدعاه ان احد الشباب كان ممن يسافر الى بانكوك ولقد نصحته مرارا فما قبل النصح..

وفي اخر مره وعظته فلم يزدجر وسافر الى هناك واستاجر مع صاحبه في فندق..

والتقوا ببعض الشباب من نفس البلد ,



فانسوا بهم وقرروا السكن مع بعضهم البعض في فندق واحد ليجتمعوا على الزمر والزنا والخمر.

فقال هذا الشاب:

لا مانع الا اني لن اذهب معكم الليلة فقد واعدت فتاة وخمري عندي..

ولكن في الغد اتيكم.
انطلق زميله مع الشباب وفي الغد جاء الى الفندق بعد ان افاق من سكره لياتي بصاحبه ويدله على المكان..

ولما اقترب من الفندق واذا به محاط برجال الامن..

فسال:

ما الذي حدث



قالوا:

ان الفندق قد احترق بكامله..

فسقط على الارض وهو في ذهول ,



اين صاحبي جئنا لنمرح،

قالوا له:

الك معرفه هنا



قال:

نعم.
اخذوا يبحثون عن الجثث واذا بصاحبه ياخذه كالفحم محترقا قد مات ومعه امراه في نفس الليله..

وبعد يومين حمل صاحبه عائدا الى بلده وهو يقول:

الحمد لله اني لم ابت معه تلك الليلة فاكون كمثله..

ثم اعلنها توبه لله من تلك اللحظه ,



وجيء بصاحبه الى البيت يستفتون ايغسل ام لا..

قالت الام:

اريد ان اودعه بنظره واحده قبل ان تدفنوه والحت بشده ,



فلما كشفت عن وجهه اغمي عليها ,



فنقلوها الى المستشفي وبعد ايام توفيت رحمها الله..
من فوائد القصه:

الحذر كل الحذر من الذهاب الى بلاد الكفر.

على الانسان ان ياخذ كل ما يقدم اليه من نصيحه ماخذ الجد ولا يتساهل في ذلك.

الا يغتر صاحب المعصيه بامهال الله له فقد يكون استدراج.

علي الانسان ان يعتبر بغيره ولا يسوف في التوبه وليحمد الله على نعمه الامهال.

ما عصى احدا الله الا بنعمه عليه ,



فليتق الله العبد وليتذكر من فقد هذه الجوارح.

من كتاب قصص من الاشرطة النافعه بتصرف.

184 views

النهاية المؤلمة