الوضعية الصحيحة للجماع في الاسلام


علمنا الاسلام جميع شيء ،

 


 


كيف ناكل و كيف نلبس ،

 


 


فهل هنالك سنه تبين للمسلم اداب الجماع

 




هل هنالك اي موضع من السنه

 


 


ام ان السنه لا يوجد فيها حديث صحيح عن كهذا

 


.

الحمد لله

نعم احسنت فقولك علمنا الاسلام جميع شيء ،

 


 


فالاسلام اتي للناس بكل خير فامور معاشهم و دينهم و محياهم و مماتهم لانة دين الله عز و جل .

 




والجماع من الامور الحياتيه المهمه التي اتي ديننا بتبيينها و شرع لها من الاداب و الاحكام ما يرقي فيها عن مجرد ان تكون لذه بهيميه و قضاء عابرا للوطر بل قرنها بامور من النيه الصالحه و الاذكار و الاداب الشرعيه ما يرقي فيها الى مستوي العباده التي يثاب عليها المسلم .

 


 


وجاء فالسنه النبويه تبيان لذا ،

 


 


قال الامام ابن القيم رحمة الله تعالى فكتابة زاد المعاد و اما الجماع او الباة ،

 


 


فكان هدية به – صلى الله عليه و سلم – اكمل هدى ،

 


 


يحفظ فيه الصحة ،

 


 


وتتم فيه اللذه و سرور النفس ،

 


 


ويحصل فيه مقاصدة التي وضع لاجلها ،

 


 


فان الجماع وضع فالاصل لثلاثه امور هي مقاصدة الاصلية

احدها حفظ النسل ،

 


 


ودوام النوع الى ان تتكامل العده التي قدر الله بروزها الى ذلك العالم .

 


الثاني اخراج الماء الذي يضر احتباسة و احتقانة بجمله البدن .

 


الثالث قضاء الوطر ،

 


 


ونيل اللذه ،

 


 


والتمتع بالنعمه ،

 


 


وهذه و حدها هي الفوائد التي فالجنه ،

 


 


اذ لا تناسل هنالك ،

 


 


ولا احتقان يستفرغة الانزال .

 


وفضلاء الاطباء يرون ان الجماع من احد سبب حفظ الصحة .

 


 


الطب النبوى ص249 .

 


و قال رحمة الله تعالى و من منافعة – اي الجماع – غض البصر ،

 


 


وكف النفس ،

 


 


والقدره على العفه عن الحرام ،

 


 


وتحصيل هذا للمرأة ،

 


 


فهو ينفع نفسة فدنياة و اخراة ،

 


 


وينفع المرأة ،

 


 


و لذا كان النبى صلى الله عليه و سلم يتعاهدة و يحبه ،

 


 


ويقول حبب الى من دنياكم النساء و الطيب رواة احمد 3/128 و النسائي 7/61 و صححة الحاكم .

 


وقال صلى الله عليه و سلم يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءه فليتزوج ،

 


 


فانة اغض للبصر و احفظ للفرج ،

 


 


ومن لم يستطع فعليه بالصوم فانه له و جاء رواة البخارى 9/92 و مسلم 1400 .

 


 


الطب النبوى 251 .

 


ومن الامور المهمه التي ينبغى مراعاتها عند الجماع

1 – اخلاص النيه لله عز و جل فهذا الامر ،

 


 


وان ينوى بفعلة حفظ نفسة و اهلة عن الحرام و تعديد نسل الامه الاسلاميه ليرتفع شانها فان الكثرة عز ،

 


 


وليعلم انه ما جور على عملة ذلك و ان كان يجد به من اللذه و السرور العاجل ما يجد ،

 


 


فعن ابي ذر رضى الله عنه ان رسول الله صلى الله عليه و سلم قال و فبضع احدكم صدقة – اي فجماعة لاهلة – فقالوا يا رسول الله اياتى احدنا شهوتة و يصبح له بها اجر

 


 


قال عليه الصلاة و السلام ارايتم لو و ضعها فالحرام ،

 


 


اكان عليه و زر

 


 


فايضا اذا و ضعها فالحلال كان له اجر رواة مسلم 720 .

 


وهذا من فضل الله العظيم على هذي الامه المباركه ،

 


 


فالحمد لله الذي جعلنا منها .

 


2 – ان يقدم بين يدى الجماع بالملاطفه و المداعبه و الملاعبه و التقبيل ،

 


 


فقد كان النبى صلى الله عليه و سلم يلاعب اهلة و يقبلها .

 


3 – ان يقول حين ياتى اهلة بسم الله اللهم جنبنا الشيطان و جنب الشيطان ما رزقتنا قال رسول الله صلى الله عليه و سلم فان قضي الله بينهما و لدا ،

 


 


لم يضرة الشيطان ابدا رواة البخارى 9/187 .

 


4 – يجوز له اتيان المرأة فقبلها من اي جهه شاء ،

 


 


من الخلف او الامام شريطه ان يصبح هذا فقبلها و هو موضع خروج الولد ،

 


 


لقول الله تبارك و تعالى نساؤكم حرث لكم فاتوا حرثكم انني شئتم .

 


 


وعن جابر بن عبدالله رضى الله عنهما قال كانت اليهود تقول اذا اتي الرجل امراتة من دبرها فقبلها كان الولد احول

 


 


فنزلت نساؤكم حرث لكم فاتوا حرثكم انني شئتم فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم مقبله و مدبره اذا كان هذا فالفرج رواة البخارى 8/154 و مسلم 4/156 .

 


5 – لا يجوز له بحال من الاحوال ان ياتى امراتة فالدبر ،

 


 


قال الله عز و جل نساؤكم حرث لكم فاتوا حرثكم انني شئتم و معلوم ان مكان الحرث هو الفرج و هو ما يبتغي فيه الولد ،

 


 


قال النبى صلى الله عليه و سلم ملعون من ياتى النساء فمحاشهن اي ادبارهن رواة ابن عدى 211/1 و صححة الالبانى فاداب الزفاف ص105 .

 


 


وذلك لما به من مخالفه للفطره و مقارفه لما تاباة طبائع النفوس السويه ،

 


 


كما ان به تفويتا لحظ المرأة من اللذه ،

 


 


كما ان الدبر هو محل القذر ،

 


 


الي غير هذا مما يؤكد حرمه ذلك الامر .

 


 


للمزيد يراجع سؤال رقم 1103

6 – اذا جامع الرجل اهلة بعدها اراد ان يعود اليها فليتوضا ،

 


 


لقوله صلى الله عليه و سلم اذا اتي احدكم اهلة بعدها اراد ان يعود فليتوضا بينهما و ضوءا ،

 


 


فانة انشط فالعود رواة مسلم 1/171 .

 


 


وهو على الاستحباب لا على الوجوب .

 


 


وان تمكن من الغسل بين الجماعين فهو اروع ،

 


 


لحديث ابي رافع ان النبى صلى الله علة و سلم طاف ذات يوم على نسائة ،

 


 


يغتسل عند هذي و عند هذي ،

 


 


قال فقلت له يا رسول الله الا تجعلة غسلا واحدا

 


 


قال ذلك ازكي و اطيب و اطهر رواة ابو داود و النسائي 79/1 .

 


7 – يجب الغسل من الجنابه على الزوجين اواحدهما فالحالات الاتيه

– التقاء الختانين لقوله صلى الله عليه و سلم ” اذا جاوز الختان الختان و فروايه مس الختان الختان فقد وجب الغسل .

 


 


” رواة احمد و مسلم رقم 526 و ذلك الغسل و اجب انزل او لم ينزل .

 


 


ومس الختان الختان هو ايلاج حشفه الذكر فالفرج و ليس مجرد الملاصقه .

 


– خروج المنى و لو لم يلتق الختانان لقوله صلى الله عليه و سلم ” انما الماء من الماء ” رواة مسلم رقم 1/269 .

 


قال البغوى فشرح السنه 2/9 غسل الجنابه و جوبة باحد الامرين اما بادخال الحشفه فالفرج او خروج الماء الدافق من الرجل او المرأة .

 


 


و لمعرفه صفه الغسل الشرعيه انظر السؤال رقم 415 .

 


ويجوز للزوجين الاغتسال معا فمكان واحد و لو راي منها و رات منه ،

 


 


لحديث عائشه رضى الله عنها قالت كنت اغتسل انا و النبى صلى الله عليه و سلم من اناء بينى و بينة واحد تختلف ايدينا به فيبادرنى حتي اقول دع لى ،

 


 


دع لى قالت و هما جنبان .

 


 


رواة البخارى و مسلم .

 


8 – يجوز لمن وجب عليه الغسل ان ينام و يؤخر الغسل الى قبل وقت الصلاة ،

 


 


لكن يستحب له ان يتوضا قبل نومة استحبابا مؤكدا لحديث عمر انه سال النبى صلى الله عليه و سلم اينام احدنا و هو جنب

 


 


فقال عليه الصلاة و السلام نعم ،

 


 


ويتوضا ان شاء رواة ابن حبان 232 .

 


9 – و يحرم اتيان الحائض حال حيضها لقول الله عز و جل و يسالونك عن المحيض قل هو اذي فاعتزلوا النساء فالمحيض و لا تقربوهن حتي يطهرن فاذا تطهرن فاتوهن من حيث امركم الله ان الله يحب التوابين و يحب المتطهرين ،

 


 


وعلي من اتي زوجتة و هي حائض ان يتصدق بدينار او نص دينار كما ثبت هذا عن النبى صلى الله عليه و سلم انه اجاب السائل الذي اتاة فسالة عن هذا .

 


 


اخرجة اصحاب السنن و صححة الالبانى اداب الزفاف ص122.

 


لكن يجوز له ان يتمتع من الحائض بما دون الفرج لحديث عائشه رضى الله عنها قالت كان رسول الله صلى الله عليه و سلم يامر احدانا اذا كانت حائضا ان تتزر بعدها يضاجعها زوجها متفق عليه.

10 – يجوز للزوج العزل اذا لم يرد الولد و يجوز له ايضا استعمال الواقى ،

 


 


اذا اذنت الزوجه لان لها حقا فالاستمتاع و فالولد ،

 


 


ودليل هذا حديث جابر بن عبدالله رضى الله عنهما انه قال كنا نعزل على عهد رسول الله صلى الله عليه و سلم فبلغ هذا رسول الله صلى الله عليه و سلم فلم ينهنا .

 


 


رواة البخارى 9/250 و مسلم 4/160 .

 


ولكن الاولي ترك هذا كله لامور منها ان به تفويتا للذه المرأة او انقاصا لها .

 


 


ومنها ان به تفويت بعض مقاصد النكاح و هو تعديد النسل و الولد كما ذكرنا سابقا .

 


11 – يحرم على جميع من الزوجين ان ينشر الاسرار المتعلقه بما يجرى بينهما من امور المعاشرة الزوجية ،

 


 


بل هو من شر الامور ،

 


 


يقول النبى صلى الله عليه و سلم ان من شر الناس منزله عند الله يوم القيامه الرجل يفضى الى امراتة و تفضى الية بعدها ينشر سرها رواة مسلم 4/157 .

 


 


وعن اسماء فتاة يزيد انها كانت عند النبى صلى الله عليه و سلم و الرجال و النساء قعود ،

 


 


فقال لعل رجلا يقول ما يفعل باهلة ،

 


 


ولعل امرأة تخبر بما فعلت مع زوجها

 


 


فارم القوم – اي سكتوا و لم يجيبوا – ،

 


 


فقلت اي و الله يا رسول الله

 


 


انهن ليفعلن ،

 


 


وانهم ليفعلون .

 


 


قال فلا تفعلوا ،

 


 


فانما هذا كشيطان لقى شيطانه فطريق فغشيها و الناس ينظرون رواة ابوداود برقم 1/339 ،

 


 


وصححة الالبانى فاداب الزفاف ص143 .

 


هذا ما تيسر ذكرة من جمله من اداب الجماع ،

 


 


فالحمد لله الذي هدانا لهذا الدين العظيم ذى الاداب العاليه و الحمد لله الذي دلنا على خير الدنيا و الاخره .

 


 


وصلي الله على نبينا محمد .

 


 


.

  • صورالوضعية في الجماع
  • الجماع اصحيح في الاسلام
  • الكثرة الجماع
  • الوضعية للجماع الاسلاميه
  • الوضعيةالصحيحةللجماع
  • الوضعيه للجماع
  • طرق للجماع في الاسلام
  • في اي يوم يكون الجماع في الاسلام
  • ماهي طرق الجماع صحيح علي الطريقة الاسلامية

1٬280 مشاهدة

الوضعية الصحيحة للجماع في الاسلام