4:41 مساءً الجمعة 26 أبريل، 2019

انا بطيئه في المذاكره

كيف نحول المذاكره الى متعة؟!
الفتيات يؤكدن ان الاختبارات سبب التوتر و الاكتئاب و الهم الذى يحل بهن
المختصون يرون ان التنظيم الجيد يساعد على علو النفسيات و تعلم مهارات نافعة

• سما: اذا انتهيت من الجزء المقرر لى اكافئ نفسي باستراحه قصيرة.

• ايمان عبد الرحمن: ايام الاختبارات تسبب توترا كبيرا لى خصوصا في تخصصي!

• هاجر الراجحي: اصحو مبكرا و اقسم الكتاب الى ثلاثه اقسام للمذاكرة.

• ا.

 

عفت طيب: كل موادك الدراسية لها اهميتها في حياتك،

 

و معرفتك باهمية المادة سيساعدك على الدراسه و الميل لمذاكرتها.

• ا.

 

عبد المنعم الكثيري: الدراسه و فق جدول او نظام معين يساعد على تكوين عادات دراسية نافعة.

•    •    •    •    •

الاختبارات و المذاكره ترهق كثيرا من فتياتنا اليوم،

 

و لحرص الكثيرات على التفوق و النجاح نلحظ بعيون الفتيات مسحه الهم و الاكتئاب من المذاكرة،

 

و لا سبيل الى التقليل من شبح الاختبارات الا حينما نتجاوز ذلك بتحويل المذاكره الى متعه تستمتع الطالبه بها لتحقق ما تصبو الية مع الحفاظ على التوازن النفسي لها.
الالوكة استطلعت اراء الفتيات في طريقة استذكارهن،

 

و جدولهن اليومي للاستعداد للاختبارات و في اثنائها فكانت الردود على النحو التالي:
يتغير جدولى المعتاد:
بداية مع الاخت سما الطالبه الجامعية فتقول موضحه جدولها في المذاكرة: الاختبارات موسم في كل وقت امر به،

 

و بالطبع يتغير جدولى و طبيعتى في هذا الموسم،

 

فاهجر كثيرا من الاشياء وقت الاختبارات،

 

كالمكالمات الهاتفيه غير الضرورية و الزيارات التي يمكن تاجيلها الى ما بعد الاختبارات،

 

بالاضافه الى الانترنت فهي من اكثر الاشياء التي تضيع الاوقات التي انا بامس الحاجة اليها،

 

فى كل مره احدث نيتى و اقنع نفسي بان هذا اختبار دنيوى و هو و سيله لرضا الله عز و جل،

 

و من ثم تحقيق الهدف المرجو باذن الله”.
ثم تضيف سما قائلة: “بما اني بطيئه جدا في الدراسه فاجاهد نفسي في الاستيقاظ مبكرا قدر المستطاع و البدء في الدراسه و في كل مره احدد جزئيه معينة،

 

و بعد الانتهاء منها في الوقت الذى حددتة مثلا ساعة و نصف اكافئ نفسي باستراحه قصيرة او الجلوس قليلا مع الاهل،

 

و في حال عدم انتهائى اجبر نفسي على المواصلة،

 

و بما اني اصبحت الوحيده الملزمه بالدارسه في المنزل،

 

فقد اصبح اهتمام الاهل و ملاحظتهم على اكثر،

 

فدائما ما يرددون: متى ستبدئين

 

الم تنتهي

 

و طبعا هذا لحبهم و اهتمامهم بي،

 

اسال الله لى و لجميع الطلاب و الطالبات التوفيق في الدارين”.
اخطط اسبوعيا و انجز يوميا:
ومن جهه اخرى تقول الاخت ايمان عبد الرحمن: “يحاول الاهل توفير الجو المناسب لي،

 

و انا انظم و قتى بعمل جدول اسبوعي،

 

فاخطط اسبوعيا و انجز يوميا،

 

و اهم الابجديات لجعل المذاكره متعه عندما يكون هناك استعداد جيد و استذكار ممتاز مما يعطى احساسا بالفوز و الانتصار،

 

وان ايام الاختبارات بالنسبة لى تسبب توترا كبيرا خصوصا في تخصصي؛

 

اذ اننا نعيش الضغط دوما في المنهج و ايضا في اسئله الامتحانات؛

 

اذ يفاجئنا البعض باسئله صعبة او في جزئيات اخبرونا انها لن ترد في الامتحانات”.
انام الى الثانية ليلا!:
اما الاخت مها الخالدى فقالت لنا جدولها في ايام الاختبارات: “فى الاختبارات عندما اعود من المدرسة ارتاح قرابه الساعة بعد الاختبار،

 

ثم ابدا في المذاكرة،

 

طبعا احاول قدر استطاعتى ان انتهى عند المغرب من المذاكرة،

 

ثم اراجع اذا كان المنهج سهلا و قصيرا،

 

ثم انام الى الثانية عشره في الليل اذا كانت المادة صعبة،

 

وان كانت سهلة انام الى الثانية فاستيقظ و اراجع و اذهب للمدرسة”.
اقسم الكتاب الى ثلاثه اقسام:
اما هاجر الراجحى فيختلف جدولها حين الاستعداد للمذاكره فتقول: “اصحو مبكرا حوالى الساعة الثامنة،

 

اعد لى الافطار ثم ابدا في تقسيم الكتاب ثلاثه اقسام؛

 

قسم لوقت الصباح و اخر لوقت العصر و قسم لما بعد العشاء،

 

و يكون المرح و الراحه و الجلوس مع الاهل في الظهر و المغرب” ثم تضيف هاجر مؤكده اثر الاهل في تهيئه الجو المناسب بقولها: “اهلى يدعون لى و يتابعون معى المذاكره و الغذاء الصحيح؛

 

يوقظوننا مبكرا،

 

و النوم ايضا مبكرا،

 

احيانا يعمدون الى الترفية بنزهه عائليه كتغيير للجو”.
و لاهمية موضوع المذاكره و الطريقة المثلي للاستذكار استشرفت الالوكة اراء ذوى الاختصاص لرسم اسس المذاكره الصحيحة؛

 

فبداية مع الاستاذه عفت طيب المعلمه باحدي المدارس التي توضح عده نصائح للاستذكار الجيد بقولها: “انصح بهذه الاسس للمذاكرة:
1 استجلبى النيه الخالصه لله تعالى في الدراسه و المذاكره وان تكون لوجة الله حتى تكسبى اجر هذا العلم.
2 ابدئى في اعداد جدول لتنظيم وقت مذاكره المواد التي ستختبرين فيها بدءا من اخر ما ده الى اول ما دة.
3 حددى و قتا للمذاكره بحيث تجعلينها بعد صلاه الفجر و هو وقت مبارك تجنين منه الكثير من الوقت المتاح لك في المذاكرة،

 

و استغليها بدراسه المواد الصعبة عليك.
ولا تنسى اخذ قسط من الراحه بعد الظهيره قرابه الساعة مع مراعاه عدم السهر فهو اجهاد للجسم و الذهن.
4 اجعلى لنفسك و قتا للراحه بين كل مجموعة من الفصول حتى تستطيعى التركيز جيدا.
5 حددى لنفسك مكانا هادئا مهيئا من ناحيه التهويه الجيده و الهدوء بعيدا عن و سائل الترفية التي تشغلك و تشتت تفكيرك وقت المذاكرة.
6 تجنبى السهر بشرب الشاى و القوه التي قد تفقدك التركيز.
7 اذا داهمك الشعور بالملل من المذاكره فتوقفى عن الدراسه و استبدلى بها الراحه حتى تستعيدى نشاطك من جديد.
8 تناولى الوجبات بانتظام حتى لا تفقدى حيويتك و نشاطك لجسمك.
9 اجعلى لنفسك جماعة من الرفقه الصالحه التي تساعدك على الخير و الدراسة،

 

فالرفقه السيئه هدفها التسليه و اللهو الفاسد الذى لا يجلب الا الضرر لك و لدراستك.
فالندم خاتمه اعمالهم و طريقهم الذى يكون و بالا عليهم في حياتهم كلها.
10 اسرعى بحل كل مشاكلك الاجتماعيه لاستاذتك فهي الاخت و الموجهه الناصحة.
11 اعلمي ان كل موادك الدراسية لها اهميتها في حياتك،

 

و معرفتك باهمية المادة سيساعدك على الدراسه و الميل لمذاكرتها.
12 لا تشغلى نفسك بممارسه ما لا يجلب لك نفعا في و قتك و جهدك،

 

فالمغالاه فيها مضره فتحري و قتك بالمفيد الذى لا يعطلك عن المذاكرة.
و من ناحيه اخرى يؤكد ا.

 

عبد المنعم الكثيرى المدرب في التنميه البشرية مهارات المذاكره الجيده بقوله: “مهارات الحفظ العشرة: كيف تحفظ؟”
ان القراءه الاجماليه للدرس ستساعدك على الالمام به و ربط اجزائة الا انه عند القراءه للحفظ يجب اتباع الاتي:
1 تعرف النقاط الاساسية في الدرس،

 

وضع خطا تحتها،

 

و كرر قراءتها بحيث تكون مرتبطه بباقى الموضوع.
2 فهم القوانين و القواعد و المعادلات و النظريات و ما شابهها فهما جيدا ثم حفظها على ظهر قلب.
3 حفظ الرسوم التوضيحيه و التدرب على رسمها مع كتابة الاجزاء على الرسم.
4 التيقن من فهم الدرس فهما تاما بحيث تستطيع اجابه الاسئله الموضوعيه التي توجد عاده في نهاية الدرس.
5 محاوله وضع اسئله على اجزاء الدرس و معرفه الاجابه الصحيحة لها.
6 في المواد التي تحتاج الى دراسه طوليه مفصله فانه يجب تجزئتها الى و حدات متماسكه بحيث تكون كل و حده ذات معنى و اضح و فيها ارتباط كامل في اجزائها هذا الى جانب ارتباطها بالموضوع الاساسي.
7 لا تكن جبانا فتفقد ثقتك في ذاكرتك احفظ سريعا و ستجد انك مع التدريب تستطيع تذكر كل ما حفظته.
8 عند محاوله الحفظ اجعل اوقات العمل قصيرة و متقطعة،

 

احفظ المادة بالطريقة التي تستعملها.
9 يجب ان تؤكد لنفسك قبل البدء في الحفظ انك مصمم على تسميع ما تحفظ و بذلك تشعر بازدياد قدرتك على التركيز و سرعه الحفظ.
10 في نهاية المذاكره اليومية و قبل النوم مباشره استرجع حفظ و تسميع القوانين و القواعد و النظريات التي درستها،

 

فان الراحه او النوم يساعد على تثبيتها في الذاكره تثبيتا جيدا.
رابط الموضوع: http://www.alukah.net/social/0/2755/#ixzz3PkEOflGX
  • تهيئه نفسي للاستعداد للامتح
262 views

انا بطيئه في المذاكره