6:44 صباحًا الأربعاء 20 مارس، 2019

اهمية الاعلام الالي في حياتنا

 

بالصور اهمية الاعلام الالي في حياتنا 20160807 929

مما لا شك فيه ان الاعلام يعتبر من اهم و سائل الاتصال و التاثير في الناس من خلال ما يلعبه من دور هام في عمليه اكتساب المعارف و زياده الثقافة..

و في اطار القول بان العالم قريه صغيره يمكن الحديث بسهوله عن هذه الاهميه و مدي المكانه التى اضحي الاعلام يحظي بها في حياتنا اليومية..

فمع تغير و تطور المجتمعات خاصه في الجانب المعرفى و العلمى و الثقافى اصبح اعتماد الانسان على الاعلام في زياده و تطوير هذه المعارف و الثقافه بشكل كبير لارتباطه بروتين الحياه اليوميه للانسان بوسائله المتعدده سواء المقروءه و المسموعه و المرئيه , خصوصا في عصر الثوره التكنولوجيه و العلميه المتمثل في الكمبيوتر و استخدامات الشبكه العنكبوتيه بتاثيراتها على مدارك الانسان , و لم يعد بالامكان حتى مجرد التخيل بالقدره على الاستغناء عن الاعلام في حياتنا لاهميته كوسيله معرفه و تواصل..

و اذا كان الاعلام ذو نواحى ايجابيه كثيره في تلقى المعرفه و التواصل فانه في الواقع سلاح ذو حدين , فهو بتغلغله في حياتنا و ارتباطنا به و اعتمادنا اياه كمصدر لمعارفنا قد يكون في كثير من الاحيان ذو تاثيرات سلبيه و خطيره في الجانب التربوى للانسان , فبالنظر و التقييم لما يطرحه من مضامين سلبيه اخلاقيا و تربويا تغرس عادات و افكار خاطئه و سلبيه لدي الاطفال و المراهقين و تؤثر على تفكير الشباب و النشئ لانفتاحهم على ذلك العالم بكل سهوله بحكم نمط الحياه المتغير مع الزمن و المتطور و السريع في كل الجوانب , و في غياب او ضعف الدور الاسرى و الرقابه و في غياب او قله الوعى و ضعف او غياب الوازع الدينى ..

فالتاثير في هذه الفئات و اقع لا محاله في عصر الفضائيات و التكنولوجيا المرئيه من سينما و غيرها و ما تحمله هذه القنوات و الافلام السينمائيه من تعبيرات عن ثقافات و قيم و سلوكيات و افكار غريبه على مجتمعات لها طبيعه خاصه و ثقافه و هويه خاصتين بها مرتبطين بالدين الاسلامى .
ومع دخول و سائل الاعلام هذه المجتمعات طبيعيا كان لابد من حدوث تغير في بعض نواحى هذه الثقافه و تغيرات في السلوكيات و الافكار لدي افرادها , و لو كان تاثيرا يصفه البعض بانه محدود الا انه مؤثر بدليل انعكاساته بمظاهره الواضحه و التى نراها في المجتمع..

و كما ان الحديث عن دور الاعلام في تحقيق التوازن المعرفى لدي الانسان و التاثير الايجابى في حياته يقوم من خلال الطرح الهادف من قبل و سائله بكل نواحيه فان للانسان كذلك دور و مسئوليه يتحملها في تحقيق ذلك التوازن لنفسه بوعيه و حسن انتقائه لما يراه او يقراه او يسمعه , فالمسئوليه مشتركه و لا تقع على عاتق الاعلام فقط فلا ننسي بان المؤسسات الاعلاميه تختلف في توجهاتها و سياساتها و اهدافها في نوعيه ما تقدمه كما لا ننسي بان الاعلام في جانب كبير منه و بحكم التطور اصبح التفكير به كمصدر للكسب المادى ظاهرا و يتمثل ذلك جليا في القنوات الفضائيه الترفيهيه و التجاريه بغض النظر عن المحتوي و المستوي الثقافى و الاخلاقى الذى تقدمه..

و عمليه اختيار او انتقاء الانسان لما يشاهده او يسمعه او يقراه يتاثر ايضا بعوامل كثيره منها المستوي العمرى و العلمى للانسان و مدي قوه الوازع الدينى و الاخلاقى المكتسب من تربيته و نشئته و كذلك باهتماماته, و نقول ايضا انه مهما كانت التوعيه متوفره و التحذير و التنبيه من خطوره تاثرات الاعلام حاضره فلن يتحقق الادراك و رده الفعل بدون اقتناع الانسان نفسه بالاختيار الايجابى و الاستفاده الايجابيه من الاعلام بالاضافه لما قلناه سابقا من ضروره الدور الاسرى الى جانب دور الاعلام نفسه.

اخيرا .. نقول ان الاعلام كغيره من و سائل الاتصال و التواصل و المعرفه اذا احسن الانسان استخدامه كان تاثيره ايجابيا في حياته و ان اساء الاستفاده منه كان سلبيا و خطيرا بتاثيره..

  • اهمية الاعلام الالي
  • اهمية الاعلام الالي في حياتنا
  • ما هي اهمية الاعلام الالي في الحياة اليومية
  • دور الاعلام الالي
  • بحث حول اهمية الاعلام الالي
  • اهمية الاعلام الجديد
  • فائدة الاعلام الالي في حياتنا اليومية
  • مكانة الاعلام الالى في حياة الاانسان
  • بحث حول الاعلام الألي في الحياة اليومية
  • ما هو دور الاعلام الالي
5٬862 views
اهمية الاعلام الالي في حياتنا