4:53 صباحًا الخميس 23 نوفمبر، 2017

اهمية الاعلام الالي في حياتنا

 

صور اهمية الاعلام الالي في حياتنا

مما لا شك فيه أن ألاعلام يعتبر مِن اهم و سائل ألاتصال و ألتاثير فِى ألناس مِن خِلال ما يلعبه مِن دور هام فِى عملية أكتساب ألمعارف و زياده ألثقافه .
.

و فِى أطار ألقول بان ألعالم قريه صغيرة يُمكن ألحديث بسهولة عَن هَذه ألاهمية و مدى ألمكانه ألَّتِى أضحى ألاعلام يحظى بها فِى حياتنا أليومية .
.

فمع تغير و تطور ألمجتمعات خاصة فِى ألجانب ألمعرفى و ألعلمى و ألثقافى أصبح أعتماد ألانسان على ألاعلام فِى زياده و تطوير هَذه ألمعارف و ألثقافه بشَكل كَبير لارتباطه بروتين ألحيآة أليومية للانسان بوسائله ألمتعدده سواءَ ألمقروءه و ألمسموعه و ألمرئيه ,
خصوصا فِى عصر ألثوره ألتكنولوجيه و ألعلميه ألمتمثل فِى ألكمبيوتر و أستخدامات ألشبكه ألعنكبوتيه بتاثيراتها على مدارك ألانسان ,
و لم يعد بالامكان حتّي مجرد ألتخيل بالقدره على ألاستغناءَ عَن ألاعلام فِى حياتنا لاهميته كَوسيله معرفه و تواصل..

و إذا كََان ألاعلام ذُو نواحى أيجابيه كَثِيرة فِى تلقى ألمعرفه و ألتواصل فانه فِى ألواقع سلاح ذُو حدين ,
فَهو بتغلغله فِى حياتنا و أرتباطنا بِه و أعتمادنا أياه كَمصدر لمعارفنا قَد يَكون فِى كَثِير مِن ألاحيان ذُو تاثيرات سلبيه و خطيره فِى ألجانب ألتربوى للانسان ,
فبالنظر و ألتقييم لما يطرحه مِن مضامين سلبيه أخلاقيا و تربويا تغرس عادات و أفكار خاطئة و سلبيه لدى ألاطفال و ألمراهقين و تؤثر على تفكير ألشباب و ألنشئ لانفتاحهم على ذلِك ألعالم بِكُل سهوله بحكم نمط ألحيآة ألمتغير مَع ألزمن و ألمتطور و ألسريع فِى كَُل ألجوانب ,
و فى غياب او ضعف ألدور ألاسرى و ألرقابه و فى غياب او قله ألوعى و ضعف او غياب ألوازع ألدينى .
.

فالتاثير فِى هَذه ألفئات و أقع لا محالة فِى عصر ألفضائيات و ألتكنولوجيا ألمرئيه مِن سينما و غيرها و ما تحمله هَذه ألقنوات و ألافلام ألسينمائيه مِن تعبيرات عَن ثقافات و قيم و سلوكيات و أفكار غريبة على مجتمعات لَها طبيعه خاصة و ثقافه و هويه خاصتين بها مرتبطين بالدين ألاسلامى .

ومع دخول و سائل ألاعلام هَذه ألمجتمعات طبيعيا كََان لابد مِن حدوث تغير فِى بَعض نواحى هَذه ألثقافه و تغيرات فِى ألسلوكيات و ألافكار لدى أفرادها ,
و لو كََان تاثيرا يصفه ألبعض بانه محدود ألا انه مؤثر بدليل أنعكاساته بمظاهره ألواضحه و ألَّتِى نراها فِى ألمجتمع..

و كََما أن ألحديث عَن دور ألاعلام فِى تحقيق ألتوازن ألمعرفى لدى ألانسان و ألتاثير ألايجابى فِى حياته يقُوم مِن خِلال ألطرح ألهادف مِن قَبل و سائله بِكُل نواحيه فإن للانسان كَذلِك دور و مسئوليه يتحملها فِى تحقيق ذلِك ألتوازن لنفسه بوعيه و حسن أنتقائه لما يراه او يقراه او يسمعه ,
فالمسئوليه مشتركه و لا تقع على عاتق ألاعلام فَقط فلا ننسى بان ألمؤسسات ألاعلاميه تختلف فِى توجهاتها و سياساتها و أهدافها فِى نوعيه ما تقدمه كََما لا ننسى بان ألاعلام فِى جانب كَبير مِنه و بحكم ألتطور أصبح ألتفكير بِه كَمصدر للكسب ألمادى ظاهرا و يتمثل ذلِك جليا فِى ألقنوات ألفضائيه ألترفيهيه و ألتجاريه بغض ألنظر عَن ألمحتَوى و ألمستوى ألثقافى و ألاخلاقى ألَّذِى تقدمه..

و عملية أختيار او أنتقاءَ ألانسان لما يشاهده او يسمعه او يقراه يتاثر ايضا بعوامل كَثِيرة مِنها ألمستوى ألعمرى و ألعلمى للانسان و مدى قوه ألوازع ألدينى و ألاخلاقى ألمكتسب مِن تربيته و نشئته و كَذلِك باهتماماته, و نقول ايضا انه مُهما كََانت ألتوعيه متوفره و ألتحذير و ألتنبيه مِن خطوره تاثرات ألاعلام حاضره فلن يتحقق ألادراك و رده ألفعل بِدون أقتناع ألانسان نفْسه بالاختيار ألايجابى و ألاستفاده ألايجابيه مِن ألاعلام بالاضافه لما قلناه سابقا مِن ضروره ألدور ألاسرى الي جانب دور ألاعلام نفْسه.

اخيرا .
.
نقول أن ألاعلام كَغيره مِن و سائل ألاتصال و ألتواصل و ألمعرفه إذا أحسن ألانسان أستخدامه كََان تاثيره أيجابيا فِى حياته و أن أساءَ ألاستفاده مِنه كََان سلبيا و خطيرا بتاثيره..

  • اهمية الاعلام الالي
  • اهمية الاعلام الالي في حياتنا
  • ما هي اهمية الاعلام الالي في الحياة اليومية
  • دور الاعلام الالي
  • ماهي أهمية الاعلام الالي في حياتنا اليومية في فقرة قصيرة
  • مكانة الاعلام الالى في حياة الاانسان
  • فائدة الاعلام الالي في حياتنا اليومية
  • فوائد الاعلام الالي في حياتنا اليومية
  • ما مكانة الاعلام الالي في حياتنا اليومية و لماذا
  • ظور الاعلام الالي في حياتنا
3٬741 views

اهمية الاعلام الالي في حياتنا