11:05 مساءً الثلاثاء 11 ديسمبر، 2018

بحث حول التدخين والمخدرات


صور بحث حول التدخين والمخدرات

بحث عن التدخين والمخدرات

المقدمه 1
مما لا شك فيه ان مشكلة انتشارالتدخين و المخدرات وتعاطيهما خاصة بين الشباب بما فيهم تلاميذ المدارس وطلاب الجامعات ،



وظهور انواع جديدة من المخدرات غير التقليديه المعروفة بالحشيش والافيون ،



تتمثل في الهيروين الذي يستخلص بصورة مركزه من الافيون وكذلك المروفين والكودايين وظهور المنشطات مصل الكوكايين والفيتامينات والقاط.
وتعد وسائل التعاطي ،



ما بين التعاطي بالفم والتعاطي بالشم عن طريق الانف والتعاطي بالحقن تحت الجلد وبالوريد وانتشار هذه المواد كلها في مختلف الاوساط الاجتماعيه بدءا من الاحياء الراقيه وحتى الاحياء الفقيره غزت هذه المواد المخدره صفوف تلاميذ بعض المدارس الاعداديه والثانوية ومدرجات الجامعة واستشرت بين ورش الحرفيين والعمال المهره والصناع ادمن هذا الوباء التلميذ والطالب والضابط والمهندس والتاجر والعامل فاصبحوا اسرى لهذا الوباء المدمر واصبحت الصحف اليومية تطالعنا بحوادث السرقه والخطف والنصب والتحايل والاغتصاب والقتل بسبب ادمان هذه المواد الفتاكه التي اصبحت اخطر من مرض السرطان والايدز واصبح الطريق معبدا سهلا امام المدمن في فتره قليلة من الزمن اما للسجن او للجنون او للموت العاجل والمؤكد فاذا ساعدته الظروف على ان يفلت من العقاب فالجنون هو المرتبه التاليه .



واذا وصل الى الجنون فلا علاج حتى يلاحقه الموت المؤكد وهذا هو مصير كل مدمن يعيش منبوذا محتقرا من مجتمعه واهله يموت ميته الكلاب الضاله بعد ان تباعد عنه الاهل والاصدقاء.
كانت ولازالت ظاهرهالتدخين و تعاطى المخدرات والمسكرات في مختلف بلاد العالم،

موضع اهتمام السلطات الحكوميه.

والهيئات المعنيه بالصحة الاجتماعيه،

كما انها لازالت موضع اهتمام بالنسبة للمهتمين بالطب النفسى والصحة العقليه والاجتماعيه.

ومن الواضح ان هذا الاهتمام يرجع الى ما يترتب على التدخين و تعاطى المخدرات والمسكرات من اثار خطيره تدمر الفرد والاسرة والمجتمع.

وادمان المخدرات يعد مشكلة صحية بدنيه ونفسيه،

كما انه مشكلة اقتصاديه،

اذ ان دخول المخدر للجسم .

.

بعيدا عن الاشراف الطبي – يؤثر على مختلف اجهزة الجسم من حيث القوه والنشاط والكفاءه الوظيفيه كما يسبب بعض الادمان .



ويؤثر الادمان على الوظائف العقليه للفرد من حيث الادراك والتذكر والتصور والتخيل والانتباه والتركيز والاراده وسلامة التفكير بوجه عام،

كما يؤثر على الجانب الانفعالي للشخصيه من حيث الرضا والسرور والنشوه والاكتئاب.

وبالنسبة للعلاقات الاجتماعيه للمدمن فهى تصل الى الصفر،

اذ لا تكون له اي علاقه الا بالمخدر وتجاره والشله التي يتعاطى في وسطها.

وينعكس التاثير الضار من الناحيه البدنيه والنفسيه على عملية الانتاج والنشاط الاقتصادى،

اذ لا يستطيع المدمن اذا كان يعمل في المجال الانتاجي ممارسه وظائفه على الوجه الاكمل،

يضاف الى ذلك تدهور مستوى طموح المدمن،

وامكانيات الخلق والابتكار عنده.

وقد كشفت احدى الدراسات على ان المدمن وبخاصة لو كان فنيا لا يستقر في مهنه واحده،

كما انه كثير التعطل عن العمل ومستواه المهنى يتدهور تدريجيا،

ويترتب على كل ذلك انخفاض اجره بما ينعكس على حياته واسرته،

بما هو سئ.

وفى السنوات الاخيرة بدات تنتشر موجه الادمان بين الشباب،

ولا سيما بين الطلبه.ولقد بينت احدى الدراسات الميدانيه على ظاهره الادمان في مصر ان 8و13 من العينه بدءوا التعاطى قبل سن 16 سنه و 57.9 بدءوا التعاطى من سن 16



22 سنه وان 73 من العينه واصلوا التعاطى ولم يتمكنوا من مواجهته.

وهذا يوضح مدى خطوره المشكله.

وواجب الجميع.

افراد ومؤسسات الاهتمام بها ودراستها للتمكن من مجابهتها.

اهم المواد الضارة في الدخان:

2
1 ****وتين:

مادة شديده السميه والجرعه القاتله منها هي واحد مليجرام لكل كيلوجرام من وزن الجسم.
2 مواد مسرطنه:

وقد تم التعرف على ست عشره مادة مسرطنه تتواجد داخل تركيب دخان التبغ منها:

القطران المسرطن,

والهيدروكربونات عديده الحلقات المسرطنه وفينولات لها خواص مسرطنه.
3 مواد مثيره ومهيجه وهي المواد التي تؤثر في الاغشيه المخاطيه للمدخن ومنها النشادر وعدد كبير من الاحماض الطياره والالدهيدات وكيتونات وفينولات.
4 اول اكسيد الكربون:

وهو غاز سام جدا يتحد مع هيموجلوبين الدم فيمنعه من اداء وظيفته بنقل الاكسجين الضروري من حجرات الرئه الى داخل الجسم.
5 ثالث اكسيد الزرنيخ:

مادة مسرطنه.
وتتنوع طرق تعاطي الدخان فمنها تدخين السجائر ومنها استعمال مسحوق التبغ سعوطا اي باستنشاقه من الانف ومن اشد طرق تعاطي التبغ تحقيقا للضرر هي طريقة مضغه بالفم وهكذا فتنحصر المواد المكونه للدخان في كونها مواد مسرطنه او مهيجه او سامه لا غير.
سؤال الى كل طالب و معلم
هل تسمي او تذكر الله عندما تشرب السيجاره


هل تقول الحمد لله عندما تنتهي من السيجاره


هل هناك ماكول او مشروب غير الدخان تطاه بحذائك عندما تنتهي منه


هل يسرك ان ترى ابنتك او ابنك يدخن


هل من السنه ان تفطر في رمضان على سيجاره


هل اهداء الرجل لاخيه سيجاره يدخل في قوله صلى الله عليه وسلم تهادوا تحابوا


هل يوجد اي طعام او شراب غير الدخان يكتب على المنتج انه ضار بالصحة


هل كلفت نفسك مره بالبحث عن تاريخ انتهاء صلاحيه السيجاره



ولماذا



وهل تعلم مدى تاثيرها على مدى صلاحيتك الشخصيه


انت تدعي انها من الصغائر وانت تشرب اكثر من عشرين سيجاره في اليوم الا تعادل او تقترب العشرين صغيرة من كبيرة واحده


كيف تنفق كل هذه الاموال علىالدخان في سرور بينما انت تصارع في الحياة حتى تتمكن من الانفاق على اهلك



او تتافف من الصرف عليهم



ماذا تسمي هذا التصرف


من هو اقل بلاهه الشخص الذي يدفع المال لشراء الدخان وشربه والحاق الضرر بنفسه ام الشخص الذي ياخذ هذا المبلغ ويحرقه ويرميه في القمامه


هل جهزت اجابتك عندما يسالك رب العباد عن عدم التصدق على الفقراء واليتامى والجار الذي يتضور جوعا


هل تكون اجابتك انني انفقت ما زاد عن حاجتي لشراء الدخان


ام لم تعي جيدا قول الله عز وجل يحل لهم الطيبات ويحرم عليهم الخبائث الاعراف



157 وقوله سبحانه وتعالى ولا تلقوا بايديكم الى التهلكه البقره



195 لا تخادع نفسك ولا تكابر في قبول الحق ولا تتهرب من الحقيقة المره وتوكل على الله واقلع عن هذه الخبائث قبل ان يداهمك هادم اللذات حيث لا ينفع الندم ثم بعد ذلك عليك ان تكسب مزيدا من الثواب بان تنصح اخا واحدا على الاقل وهذه فرصتك لتكسب حسنه جاريه جزانا الله واياكم خير الثواب
فالبعض يقول



انه مكروه ,



فنقول لهم اذا كان مكروها فلماذا تشربونه ,



و المكروه اقرب للحرام منه للحلال ,



و اسمعوا هذا الحديث الذي يقول فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم



” ان الحلال بين و الحرام بين ,



و بينهما امور مشتبهات لا يعلمهن كثير من الناس ,



فمن اتقى الشبهات فقد استبرا لدينه و عرضه ,



و من وقع في الشبهات وقع في الحرام ,



كالراعي يرعى حول الحمى ,



يوشك ان يرتع فيه .



.

.

” .



و الدخان لم يكن موجودا في زمن الرسول صلى الله عليه وسلم ولقد جاء بنصوص عامة تحرم كل ضار بالجسم ,



او مؤذ للجار ,



او متلف للمال .



والدخان من الخبائث الضارة كريهه الرائحه 0بعض الناس لا يقتنعون بتحريم الدخان ,



رغم الادله الكثيرة المقدمه على تحريمه ,



و لاسيما المدخنين الذين يدافعون عن انفسهم ,



فنقول لهم



اذا لم يكن الدخان محرما فلماذا لا يشرب في المساجد ,



و الاماكن المقدسه



بل تشربونه في الحمامات و اماكن اللهو و المحرمات

تعريف المخدرات: 3

يقصد بالمخدرات من جهه ،



مواد التخدير الخاضعه للرقابه الدوليه وفقا لاتفاقيه عام 1961م كما اكدته اتفاقيه عام 1971م
والمادة المخدره ذات تاثير دعائي ،



حيث تنبه الشخص المتعاطي لان يطلب اللذه والنشوه والانعزال التام عن مجريات الحياة اليومية وعوامل الخطر من جراء تناوله مرتبطه بالمخدر نفسه .



فالمواد الكيماويه الموجوده في المخدر والكميه او اضافه مواد اخرى اليها تعتبر كلها مصدرا لعوامل الخطر ،



علاوه على ذلك تصبح شخصيه المتعاطي غير قادره على مواجهه ويعزل نفسه تبعا لذلك عن محيطه ومجتمعه وثقافته.
والمخدر في اللغه مادة تحدث خدرا في الجسم يتناولها .



والمخدر يشمل القلق الحيره الفتور الكسل الثقل الاضطراب التسيب.
انواع المخدرات

تنقسم المخدرات الخاضعه للرقابه الدوليه الى

-

(1 مشتقات الافيون الطبيعية ” الخشخاش ” والاصطناعيه وهي:-
الافيون المروفين الكودايين الهيروين.
2 بديل الافيون الاصطناعي وهي:-
البتيدين.
3 القنب .



” الحشيش” نبات القنب عصاره القنب رتنج القنب .


4 اورق الكوك والكوكايين .


5 المواد الباعثه للهذيان ” مادة L.s.d مادة الميسكالين مادة البسيلوسين مادة Dmt وdet مادة Thc Stp ”
6 المنبهات



” الامفيتامينات”
7 المسكنات



باريتريورات ميتاكالون
عوامل انتشار المخدرات
اكد علماء الاجتماع وعلماء النفس وعلماء التربيه ورجال الدين ورجال مكافحه المخدرات وزيارات الباحث الميدانيه على


1 مجالس السوء:
تسرى العدوى في تعاطي المخدرات بين رفقاء السوء اذا كان فكرهم خاليا من الايمان بالله والخلق السليم .

وضغط الجماعة وتاثير الشبان بعضهم ببعض وعاده ما يكون في سيئ الافعال ومنها تعاطي المخدرات.
2 التربيه المنزليه الفاسده:
بسبب الخلافات الاسريه بين الزوجين وتعاطي الاب للمخدرات والمسكرات اهمال الاطفال .



تفكك الاسرة ضعف الاشراف الابوي يدفع الابناء لتعاطي المخدرات.
3 الاخفاق في الحياه:
بسبب العجز من مواجهه ظروف الحياة ومسؤولياتها وتسلل الياس الى الشخص الذي يدفعه للهروب فيتجه للمخدرات والشعور بالسليبه في المجتمع والهامشيه الاجتماعيه بالشباب لتعاطي المخدرات.
4 البطاله


من العوامل المباشره للانحراف عدم وجود فرص العمل المناسبه الامر الذي يدفع العاطل للاتجاه بغرض الهروب
من الواقع ولشعور بالاحباط 0
5 التقليد ولمحاكاه والتفاخر:-
بين الشباب في سن المراهقه المتاخره سن الشباب حيث تبين اغلب الدراسات الاجتماعيه وضبطيات رجال مكافحه المخدرات ان اغلب المتعاطين من الشباب كان بغرض حب الاستطلاع والتجريب.
6 الهجره:-
وما يتبعها من ضغط في الحياة الجديدة او التاثر بالحضارة الجديدة مما يدفع البعض لتعاطي المخدر اما بغرض الاسترخاء او بغرض مجاراه المجتمع الجديد
7 رواج بعض الافكار الكاذبه عن المخدرات.

4
بانها تعمل على الاشباع الجنسي واتاحه المتعه والبهجه وادخال السرور .


مدى انتشار المخدرات
يتزايد في العصر الحاضر انتشار استخدام المخدره بين مستويات مختلفة اجتماعيا واقتصاديا ،



اذا اتسع استعمال الكوكويين في انحاء مختلفة من العالم كما استشرا الاقبال على الهيروين وبخاصة في اوروبا وشمال افريقيا.
اما في مصر فتشير البحوث العملية الى ان تعاطي المخدرات غالبا ما ينتشر بين سن 15-17 عام بين شرائح المجتمع المختلفة اي في فتره المراهقه اما بعد سن العشرين فتقل نسبة من يبدءون التعاطي ،



ثم تتناقص النسبة تدريجيا بين سن الرابع والعشرين وسن الثلاثين او اكبر.
كما لوحظ ان اكثر الشباب ذكورا ام اناثا الذين يقبلون على تعاطي المخدرات بانواعها يقعون في فئات الحرفيين والتجار ،



ومن يعمل في محيطهم في الريف او في الحضر .



ولعل من اسباب هو الارتفاع المطرد في مستوياتهم الاقتصاديه.
مناطق انتاج المخدرات في العالم.
مناطق انتاج المخدرات
اولا



الافيون والهيروين.
امكن تقسيم مناطق انتاج الافيون والهيروين الى ثلاثه مناطق رئيسيه هي:-
اقليم الهلال الذهبي:
ويشمل دول ايران باكستان تركيا يقدر الانتاج السنوي 60 من انتاج العالم ” حسب تقدير ادارة مكافحه المخدرات الامريكية لعام 1982م”

اقليم المثلث الذهبي


ويشمل دول تايلاند لاوس بورما ،



ويقدر الانتاج بنحو 15 من انتاج العالم .



بالاضافه الى افغانستان ايران الهند تركيا باكستان .

المكسيك


تعتبر من الدول الحديثه العهد بانتاج وزراعه المخدرات ووصل معدل الانتاج بنحو 25 من انتاج العالم تقريبا.

ثانيا



الكوكايين:-
يكاد ينحصر الانتاج في جنوب ووسط امريكا الوسطي وتضم كل من كولومبيا بوليفيا بيرو ،



ويهرب الانتاج الى الولايات المتحده الامريكية ،



وتنتج كولومبيا وحدها نصف انتاج العالم من الكوكايين .

ثالثا:

الميراجوانا والحشيش ” القنب الهندي”
يزرع القنب الهندي في كولومبيا وجاميكا والمكسيك كما يزرع في لبنان باكستان المغرب ،



وتاتي باكستان في مقدمه دول العالم انتاجا للحشيش ويصل انتاجها الى 41 من انتاج العالم.

راي علم الاجتماع

راي علم الاجتماع في ظاهره تعاطي المخدرات:
ويحدد رجال علم الاجتماع العوامل المشجعه للانحراف في ثمان نقاط هي:-

(1 التدريب الاجتماعي الخاطئ او الناقص ويظهر في المجمعات التي تتناقص فيها القيم التربويه وتفكك الاسرة بصورة ملحوظه.
2 اجراءات الضعيفه سواء بالنسبة للامتثال او الانحراف تؤدي الى خلق حالة قمعيه عند الافراد ،



فيظن بعضهم ان سلوكه في المجتمع كفرد لا يعني احدا ،



من اجل هذا يجب التاكد على الجزاءات الايجابيه في كل حالة رعايه النظام.
3 ضعف الرقابه



اذا قد يحدث ان تكون الاجراءات شديده ولكن القائمين على تنفيذها لا ينفذونها بدقه بسبب قله القوى العامله في ميدان الضبط الاجتماعي.
4 سهوله التبريد للتقليل من حده الاعتداء على المعيار او تلمس المعاذير.
5 عدم وضوح المعابر الذي يؤدي الى بلبله الافكار والاتجاهات وخاصة عندما يختلف المعيار بين الافراد .


6 قد تحدث اعتداءات على المعايير بصورة سريه فيظل المعتدون بمناى عن العقاب الاجتماعي والقانون ،



وقد ينفي الاعتداءات على المعايير اذا شملت اشخاصا لا يتعاونون مع اجهزة الضبط الاجتماعي في كشف المعتدين ونوع اعتداءاتهم.
7 تناقص نواحي الضبط الاجتماعي ،



فتجمد القواعد القانونيه ولا تساير التغيير الاجتماعي والثقافي في الوقت الذي يتطور فيه المجتمع بصورة تعطل فاعليه هذه القواعد وتجعلها عقيمه من وجهه نظر السكان.
8 بعض الجماعات الانحرافيه في المجتمع تكون من القوه بحيث تضع لنفسها ثقافه خاصة ،



تزين الانحراف وتجعله قانونيا ،



وتخلق في نفس الافراد المنتمين لها مشاعر متعدده وقوية من الولاء .

اثار المخدرات على المجتمع:-
اثبتت معظم الدراسات التي اجريت على المخدرات ان الفئات المتعاطيه اغلبها من الشاب الذي يعتمد عليه المجتمع في عمليات الانتاج وبالتالي تصبح قوه معطله وعبئا على الاقتصاد القومي.
اثار المخدرات على اسرة المدمن:
استقرار الاسرة يعني استقرار اعضائها واضطراب الاسرة يعني اضطراب اعضائها .


فالاب الذي يتعاطى المخدرات وينفق عليها جزءا من دخله هو في حقيقة الامر يحرم اسرته من اشباع حاجاتها الاساسية من ماكل وملبس كما يحرمها من توفير فرص التعليم والعلاج وجوانب الترفيه المختلفة حتى في ابسط صورها ويمكن لهذا الوضع ان يدفع بالزوجه والابناء للبحث عن عمل ،



وقد يؤدي ذلك للانحراف
الوقايه والعلاج

ان الواقع الاليم الذي يتجلى في ازدياد انتشار المخدرات في المجتمع،

يحتم علينا البحث عن حل عاجل وشامل وجذري لوقايه المجتمع من هذه الافه المدمره.
وفي تصوري ان الحل سيكون سهلا باذن الله اذا صدقت النيات،

وقويت الهمم والعزائم،

وبلغ الشعور بالمسؤوليه لدى الكل المستوى المطلوب،

ولذلك ارى:

اسهاما مني في ايجاد الحل المناسب تنفيذ الخطوات التاليه:
1 دعوه الاسرة الى النهوض بواجبها في اعداد النشء ورعايته وفقا لاسس التربيه الاسلامية الصحيحه،

والتعاون مع المؤسسات التربويه والتعليميه،

وعدم اهمال النشء ،



وان يكون الاباء والامهات قدوه صالحه لابنائهم في الخلق والسلوك.
2 العمل على التوسع في تشجيع مبدا الامر بالمعروف والنهي عن المنكر بين افراد المجتمع،

والذي يعتبر من ابرز خصائص هذه الامه،

ومناط خيريتها،

كما قال تعالى:

(كنتم خير امه اخرجت للناس تامرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله 0 ال عمران/ 110
والارتفاع بمستوى الدعاه والوعاظ وائمه المساجد،

وحسن اختيارهم حتى يوءدوا واجب نشر التوعيه الدينيه والفكريه في دور العلم والعباده ووسائل الاعلام المسموعه والمقروءه والمرئيه،

والتزام القدوه الحسنه في القول والعمل.
3 ان اهم اسباب انتشار المخدرات على اختلاف انواعها بين المسلمين هو الفراغ الروحي،

واهمال الاسرة لوظائفها في رعايه الناشئه وتربيتهم وفقا لمبادئ الاسلام،

كما ان جو الشهوات والافكار والوان السلوك المنحرف الوافده من المجتمعات الكافره يهيئ الفرصه لسيطره هذه الافات على ضعاف النفوس،

ولذلك فان اهم وسائل مقاومه انتشار المخدرات هو تنقيه المجتمع الاسلامي من كل الوان الفساد والانحراف ومقاومه جراثيمه والقضاء على اسباب الجريمه.

6
4 توجيه مناهج التعليم في كل مراحله يعنى بالجانب السلوكي لدى الطالب في كل مراحل نموه،

وفقا لمبادئ الاسلام الخالده وتعبيرا عن قيمه ومثله في اعداد الفرد المسلم الذي هو اساس البناء للاسرة والمجتمع،

والعنايه باختيار المعلم الملتزم بمبادئ الاسلام وقيمه.
5 تضمين مناهج التعليم في المراحل المختلفة عرض البراهين الاسلامية في التحذير من المسكرات والمخدرات،

وبيان الحكمه من تحريمها،

وشرح اضرارها التي تهدد العقل والخلق،

وتهدم الشخصيه السويه،

وكشف المؤامره التي يقف وراءها اعداء الاسلام لهدم المجتمع بهذه الاسلحه الفتاكه.
6 قيام الجهات المعنيه برعايه الشباب بوضع خطة شامله لمعالجه مشكلات الشباب النفسيه والاجتماعيه والسلوكيه في ضوء احكام الاسلام وتوجيهاته،

والعمل على اعداد برامج تنظم للشباب اوقات فراغهم بما يحقق لهم الصحة النفسيه الجيده والمناخ السلوكي الصالح.
7 نظرا لوجود الترابط الوثيق بين الدخان والمخدرات في التاثير على المجتمع في كافه النواحي التي سبق ذكرها،

ينبغي عدم الفصل بين الدخان والمخدرات،

بل يجب ان يحارب الدخان بنفس الحزم والقوه التي تحارب بها المخدرات،

ويربط بينهما في مجال التوعيه،

لان الخمر كما ورد وصفها في الحديث:

“ام الخبائث”.
8 التركيز في معالجه المدمنين على العلاج النفسي،

وتطوير اساليب هذا النوع من العلاج،

والحد قدر الامكان من استعمال العقاقير التي تستخدم الان في علاج المدمنين،

نظرا لدخول عناصر المخدرات في تركيبها.
9 دعوه المجتمع الى القيام بمسئوليته تجاه افراده وامته،

بعدم التستر على كل من له دور في نشر هذه الافه بالتهريب،

او الترويج،

او التعاطي،

ومعاقبه كل من يثبت تستره على اي منهم،

لان الراضي بمثابه الفاعل.
10 التحذير من صحبه الاشرار ورفقاء السوء من المتعاطين،

او المروجين او المهربين،

بفضح اساليبهم التي يتبعونها في اقتناص ضحاياهم،

وبيان خطرهم،

والترغيب في صحبه الاخيار الذين عرفوا بالاستقامه والغيره وحسن الخلق،

قال تعالى:

(يا ايها الذين امنوا اتقوا الله وكونوا مع الصادقين).

وفي الحديث الصحيح:

“مثل الجليس الصالح والجليس السوء كحامل المسك ونافخ الكير،

فحامل المسك اما ان يحذيك واما ان تبتاع منه،

واما ان تجد منه ريحا طيبا،

ونافخ الكير اما ان يحرق ثيابك واما ان تجد منه ريحا منتنه”.
11 في مجال الاعلام:

هناك دور خطير ومؤثر يلعبه الاعلام في المجتمع،

لذلك يجب احكام الرقابه على المادة التي تبثها هذه الوسائل بحيث تكون بناءه،

تسهم في جلب النفع للمجتمع في المجالات الثقافيه والاخلاقيه والصحيه،

والقيام بدور فعال في التوعيه باضرار هذه الافه المدمره بايضاح تلك الاثار من خلال عرض مادة مناسبه خاصة بذلك،

يقوم المختصون بتقديمها بكل عنايه ودقه ووضوح،

خاصة من خلال التلفزيون الذي يعتبر اقوى هذه الادوات فعاليه وتاثيرا،

وافساح المجال امام الفكر والثقافه للتعامل مع هذه المشكلة بما يساعد على فضح اضرارها واخطارها والحد من انتشارها.
وارى من الضروري احكام المراقبه على محلات بيع اشرطة الفيديو ومنع بيع اي فيلم يحتوى على ادنى مساس بالكرامه والاخلاق او يرشد الى الطرق التي يتبعها المهربون والمروجون لتمرير صفقاتهم،

لانها تغري ضعاف النفوس بتقليدهم،

وتعزز اساليب محترفي هذا المجال وتضيف جديدا الى طرقهم التي يتبعونها.
12 لا شك ان من يقع في قبضه السلطات الامنيه سيلقى الجزاء الصارم ولكن ذلك سينعكس على اسرته،

فقد تتشرد وتتعرض للانهيار لذلك ارى العنايه باسر من يقعون فريسه لهذه الافه،

ورعايتهم دينيا واجتماعيا،

وماديا،

حماية لهم من الضياع والانحراف.
13 اقامه معارض طبيه متنقله في اماكن تجمعات الشباب توضح بالحقائق والصور والمجسمات وغيرها من وسائل الايضاح المختلفة الغوائل الناشئه عن تعاطي المسكرات والمخدرات.

7
14 عمل اختبار طبي دقيق لكل من يتقدم بطلب رخصه قياده او جواز سفر،

او الالتحاق بوظيفه عامه،

للتاكد من عدم تعاطيه لاي مخدر او مسكر،

مع الاخذ بعين الاعتبار المرضى الذين تقتضي حالتهم المرضيه تناول علاج معين يحتوي بعض العناصر المعنيه تحت اشراف طبي دقيق.
15 الدعوه الى تعاون وثيق بين اقطار الامه الاسلامية كافه،

من اجل محاربه هذا الداء القاتل والحد من انتشاره،

وعقد المؤتمرات العالمية والاقليميه لبحث السبل لكفيله بتحقيق هذا التعاون.
هذه بعض الخطوات التي ارى ان اتباعها سيكون له اثر ايجابي في تخليص المجتمع من مشكلة المخدرات،

ولا يعني ايرادي لها ان ايا منها لم يؤخذ به حتى الان،

لان الجهات المعنيه لم تدخر حتى الان وسعا في سلوك اي طريق واستعمال ايه وسيله تحقق الهدف المنشود،

ولكن من باب التذكير والذكرى تنفع المؤمنين.

الخاتمه
لقد خلق الله تبارك وتعالى الانسان لحكمه ارادها سبحانه،

لا لحاجة منه اليه،

بل ليعبده ويطيعه،

ويحسن خلافته في هذا الكون،

فينال بذلك الجزاء الاوفى في الاخره،

(وما خلقت الجن والانس الا ليعبدون الذاريات:56)0 ولاقامه الحجه على الناس بعث اليهم الانبياء مبشرين ومنذرين،

فما من امه الا ونالت نصيبها من التبشير والانذار.

(وان من امه الا خلا فيها نذير فاطر:

24 وما كنا معذبين حتى نبعث رسولا الاسراء:

15).

(رسلا مبشرين ومنذرين لئلا يكون للناس على الله حجه بعد الرسل النساء/ 165)
وجميع هؤلاء الانبياء يدعون بدعوه واحده،

وهي دعوه التوحيد وعباده الله وحده لا شريك له.

(وما ارسلنا من قبلك من رسول الا نوحي اليه انه لا اله الا انا فاعبدون الانبياء:

25.

)وقد اراد الله تبارك وتعالى ان يكون دين الاسلام خاتم الاديان،

وهو الدين الذي حباه الله تبارك وتعالى خصائص الخلود والصلاحيه لكل زمان ومكان،

ولا يقبل من احد دين سواه،

لانه ناسخ لما سبقه من الاديان.

(ان الدين عند الله الاسلام،

ومن يبتغ غير الاسلام دينا فلن يقبل منه وهو في الاخره من الخاسرين ال عمران:

85)والدين الاسلامي دين شامل كامل،

فهو دين عقيده وعمل،

ينظم للانسان حياته الخاصه،

وعلاقته باسرته وبمجتمعه وبامته كلها،

فما من خير الا ودلنا عليه،

ومما من شر الا وحذرنا منه.وافراد الامه الاسلامية يشكلون لبنات البناء للمجتمع الاسلامي الكبير،

فبصلاحهم يصلح المجتمع وبصلاح المجتمع تصلح الامه ويستقيم بناؤها،

فتكون امه راشده باستقامتها على امر الله تعالى وتقف سدا منيعا في وجه اعداء الاسلام،

يصعب زعزعته او النيل منه.

ولما كان الفرد المسلم يمثل قاعده البناء ولبناته التي بقوتها يقوى وبضعفها وتهالكها يسقط وينار،

فان اعداء الامه الاسلامية سيوجهون سهامهم المسمومه اليه،

وسيعملون دون كلل او ملل على افساده بشتى السبل،

ليكون هشا طريا وفق ارادتهم ويوجهونه لتحقيق اغراضهم الدنيئه وماربهم الخبيثه التي تستهدف القضاء على الاسلام.
ولقد جرب الاعداء كافه اسلحتهم بدءا بالمواجهات العسكريه في ميادين المعركه التي فشلوا في تحقيق ماربهم واطماعهم من خلالها،

ففكروا مليا في سبل اقوى تاثيرا وفتكا من الحرب المسلحه،

فانتقلوا من المواجهه لمكشوفه الى طرق ملتويه خبيثه،

من خلال معركه الغزو الفكري الثقافي،

والغزو الاخلاقي الذي كان له تاثيره المدمر في حياة الشعوب الاسلاميه،

اذ انهم استطاعوا ان ينفذوا الى صميم المجتمعات الاسلامية من خلال هذه الطرق التي اخذت القوى الخفيه على عاتقها مسؤوليه نجاحها،

حيث تمكنت من ان تعبر الى المجتمعات الاسلامية من خلال جسور اقاموها وسط المجتمع نفسه،

فتمكنوا بطرقهم الشريره المتعدده ان يضربوا المجتمع الاسلامي من داخله،

فكان لهم ما ارادوا،

نتيجة تهاون المسلمين،

وبعدهم عن دينهم الذي هو رمز قوتهم ومصدر عزتهم.

فنحن نوى تاثير الغزو الفكري والثقافي والفساد الخلقي يفتك بجسم الامه المسلمه،

التي تكالب عليها اعداؤها في غياب من سلطان الدين الذي يشكل السياج المنيع في وجه كل صاحب غرض،

ولم يال اعداء الاسلام جهدا في سبيل تنويع مسالك الغزو وتطويرها بما يكفل زياده التاثير وضمان تحقيق الاهداف الشريره.
وان من اخبث الطرق واشدها فتكا بالمجتمع،

وتحقيقا لاغراض الاعداء داء المخدرات الذي اصبح حديث العصر،

والشغل الشاغل لحكومات العالم باسره،

لما يشكله هذا الداء المهلك والسرطان المستشري من خطر فظيع يهدد بمسخ مجتمعات باكملها وشل قدراتها وتحطيم كياناتها.
ولذلك فان داء المخدرات قد دب في صفوف المغرر بهم من الشباب عن طريق هؤلاء الاشرار،

فكان لا بد من المواجهه الحاسمه
8
المصادر

1 المخدرات انواعها ومادتها وحكمها للدكتور حامد جامع ص 15 ,



21.

2 الادمان اقوى دافع اصطناعي للدكتور السويدي نل بيجيرو ترجمة د.

فاروق عبدالسلام ص 38.

3 كتاب الخمر وسائر المسكرات والمخدرات للشيخ احمد بن حجر ال بوطامي وابنه ص 150

4 سموم المسكرات والمخدرات احكامها وتدميرها لامن الشعوب للدكتور علي البدري ص 68.

5 تعاطي المخدرات واثارها الاجتماعيه والاقتصاديه للدكتور سمير نعيم ص 136.

681 views

بحث حول التدخين والمخدرات