2:06 مساءً السبت 23 مارس، 2019

بحث حول انفلونزا doc

بالصور بحث حول انفلونزا doc 20160908 1013

ما هى انفلونزا الخنازير؟

انفلونزا الخنازير مرض تنفسى حاد يصيب الخنازير و يسببه واحد او اكثر من فيروسات انفلونزا الخنازير من النمط A. و يتسم هذا المرض، عاده بمعدلات مرضيه عاليه و معدلات امات منخفضه 1%-4%). وينتشر الفيروس المسبب للمرض بين الخنازير عن طريق الرذاذ و المخالطه المباشره و غير المباشره و الخنازير الحامله للمرض العديمه الاعراض. و يسجل و قوع فاشيات من هذا المرض بين الخنازير على مدار السنه مع ارتفاع نسبه حدوثها في موسمى الخريف و الشتاء في المناطق المعتدله المناخ. و تميل كثير من البلدان الى تطعيم اسراب الخنازير ضد هذا المرض بشكل روتيني.
و تنتمى فيروسات انفلونزا الخنازير، في معظم الاحيان، الى النمط الفرعى H1N1، و لكن هناك انماطا فيروسيه فرعيه تدور ايضا بين الخنازير مثل الانماط الفرعيه H1N2 و H3N1 و H3N2). و يمكن ان يصاب الخنازير كذلك بفيروسات انفلونزا الطيور و فيروسات الانفلونزا البشريه الموسميه و فيروسات انفلونزا الخنازير. و كان البعض يعتقد ان البشر هم الذين تسببوا اصلا في ادخال النمط الفيروسى H3N2 بين الخنازير. و يمكن ان يصاب الخنازير، في بعض الاحيان، باكثر من فيروس في ان واحد، مما يمكن جينات تلك الفيروسات من الاختلاط ببعضها البعض. و يمكن ان يؤدى ذلك الاختلاط الى نشوء فيروس من فيروسات الانفلونزا يحتوى على جينات من مصادر مختلفه و يطلق عليه اسم الفيروس “المتفارز”. و على الرغم من ان فيروسات انفلونزا الخنازير تمثل، عاده انواعا فيروسيه مميزه لا تصيب الا الخنازير، فانها تتمكن، احيانا، من اختراق الحواجز القائمه بين الانواع و اصابه البشر.

ما هى اثار هذا المرض على صحه البشر؟
لقد تم الابلاغ، من حين لاخر، عن و قوع فاشيات و حالات متفرقه من العدوي البشريه بانفلونزا الخنازير. و تتساوق الاعراض السريريه لهذا المرض، عاده مع اعراض الانفلونزا الموسميه غير ان نطاق السمات السريريه المبلغ عنها يتراوح بين عدوي عديمه الاعراض و التهاب رئوى و خيم يؤدى الى الوفاة.
و قد تم، بسبب تشابه السمات السريريه النمطيه لانفلونزا الخنازير التى تصيب البشر مع الانفلونزا الموسميه و غيرها من انواع العدوي الحاده التى تصيب الجهاز التنفسى العلوي، الكشف عن معظم الحالات بمحض الصدفه بفضل انشطه ترصد الانفلونزا الموسمية. و من المحتمل ان الحالات المعتدله او العديمه الاعراض قد فلتت من عمليه الترصد و لم يكشف عنها؛ و عليه فان الحجم الحقيقى لهذا المرض بين البشر لا يزال مجهولا.
اين حدثت الحالات البشرية؟
لقد تم ابلاغ منظمه الصحه العالميه منذ بدء نفاذ اللوائح الصحيه الدوليه 2005 في عام 2007، عن و قوع حالات من انفلونزا الخنازير في الولايات المتحده الامريكيه و اسبانيا.
كيف يصاب المرء بهذا المرض؟
يكتسب البشر هذه العدوى، عاده من الخنازير، غير انه لم يتبين، في بعض الحالات البشريه وجود تعامل مع الخنازير او بيئات تعيش فيها تلك الحيوانات. و سجل، في بعض الحالات، انتشار العدوي بين البشر و لكنها ظلت محصوره بين اشخاص خالطوا المصابين عن كثب و بين مجموعات محدودة.
و لم يتبين ان انفلونزا الخنازير قادره على الانتقال الى البشر بعد تناولهم لحوم خنازير او مشتقات اخري من تلك الحيوانات تمت مناولتها و تم اعدادها بطرق سليمة. و لا يستطيع فيروس انفلونزا الخنازير تحمل درجه حراره تبلغ 160 درجه فارنهايت/ 70 درجه سلسيوز، اي ما يعادل درجه الحراره المرجعيه الموصي بها لطهى لحوم الخنازير و اللحوم الاخرى.
ما هى البلدان التى تضررت من الفاشيات التى تصيب الخنازير؟
ان انفلونزا الخنازير من الامراض التى لا يمكن اخطار السلطات الدوليه المعنيه بصحه الحيوان المنظمه العالميه لصحه الحيوان، www.oie.int بحدوثها، و عليه فان الغموض ما زال يكتنف توزيعها بين الحيوانات على الصعيد الدولي. و من المعروف ايضا ان فاشيات من هذا المرض و قعت بين الخنازير في امريكا الشماليه و امريكا الجنوبيه و اوروبا بما في ذلك المملكه المتحده و السويد وايطاليا و افريقيا كينيا و بعض المناطق من شرق اسيا بما في ذلك الصين و اليابان.
ماذا عن مخاطر الوباء؟
من الارجح ان لا يكون لدي معظم الناس، و لاسيما اولئك الذين لا يتعاملون مع الخنازير بانتظام، ايه مناعه ضد فيروسات انفلونزا الخنازير يمكنها و قايتهم من العدوى. و اذا تمكن فيروس انفلونزا الخنازير من السرايه بين البشر بفعاليه فسيصبح قادرا على احداث عدوي و بائية. و من الصعب التنبؤ بالاثار التى قد تخلفها عدوي من هذا القبيل. ذلك ان اثارها تعتمد على شراسه الفيروس و مستوي المناعه الموجوده لدي الناس و الحمايه الشامله التى تضمنها المستضدات المكتسبه من العدوي بالانفلونزا الموسمية.
هل يوجد لقاح لحمايه البشر من انفلونزا الخنازير؟
لا يوجد اي لقاح يحتوى على فيروس انفلونزا الخنازير الراهن الذى يصيب البشر. و لا يعرف ما اذا كانت اللقاحات المتوافره حاليا لمكافحه الانفلونزا الموسميه قادره على توفير حمايه ضد هذا المرض. ذلك ان فيروسات الانفلونزا تتغير بسرعه فائقة. و من الاهميه بمكان استحداث لقاح ضد السلاله الفيروسيه التى تدور حاليا من اجل توفير اعلي مستوي ممكن من الحمايه للاشخاص المطعمين. و عليه لا بد لمنظمه الصحه العالميه من الحصول على اكبر عدد ممكن من الفيروسات للتمكن من اختيار انسب فيروس لاستحداث لقاح مرشح.
ما هى الادويه المتوافره لعلاج هذا المرض؟
تمتلك بعض البلدان ادويه مضاده للفيروسات لمكافحه الانفلونزا الموسميه و تلك الادويه قادره على توقى ذلك المرض و علاجه بفعالية. و تنقسم تلك الادويه الى فئتين اثنتين هما: 1 الادمانتان الامانتادين و الريمانتادين، 2 مثبطات نورامينيداز الانفلونزا الاوسيلتاميفير و الزاناميفير).
و الجدير بالذكر ان معظم حالات انفلونزا الخنازير التى ابلغ عنها سابقا شفيت تماما من المرض دون ايه رعايه طبيه و دون ادويه مضاده للفيروسات.
و تطور بعض فيروسات الانفلونزا مقاومه ازاء الادويه المضاده للفيروسات يحد من نجاعه الوقايه و العلاج. و قد تبين ان فيروسات انفلونزا الخنازير التى تم عزلها من الحالات البشريه التى و قعت في الولايات المتحده الامريكيه مؤخرا ابدت حساسيه حيال الاوسيلتاميفير و الزاناميفير و لكنها اظهرت مقاومه تجاه الامانتادين و الريمانتادين.
و هناك ما يكفى من المعلومات لاصدار توصيه بشان استعمال الادويه المضاده للفيروسات في توقى و علاج العدوي بفيروس انفلونزا الخنازير. و لا بد للاطباء اتخاذ القرارات في هذا الشان استنادا الى التقييم السريرى و الوبائى و الوزن بين الاضرار و المنافع المرتبطه بخدمات الوقايه / العلاج التى تقدم للمريض. و فيما يخص فاشيه انفلونزا الخنازير التى تنتشر حاليا في الولايات المتحده الامريكيه و المكسيك توصى السلطات الوطنيه و المحليه باستخدام الاوسيلتاميفير و الزاناميفير لعلاج و توقى المرض بالاستناد الى خصائص الحساسيه التى يبديها الفيروس.
و على الرغم من عدم وجود ايه بينات و اضحه على ان حالات انفلونزا الخنازير التى تسجل حاليا بين البشر لها علاقه بالوباء الشبيه بالانفلونزا الذى اصاب الخنازير في الاونه الاخيره و ما زال منتشرا بينها، فان من المستحسن الحد الى ادني مستوي ممكن من التعامل مع الخنازير المريضه و ابلاغ السلطات المعنيه بصحه الحيوانات عن ذلك. و يكتسب معظم الاشخاص العدوي عن طريق التعامل، عن كثب و لفتره طويله مع خنازير موبوءة. و من الضرورى التزام ممارسات النظافه الشخصيه في كل اشكال التعامل مع الحيوانات، و تلك الممارسات تكتسى اهميه خاصه اثناء عمليه الذبح و عمليه المناوله التى تليها و ذلك لتوقى التعرض للعوامل الممرضة. و لا ينبغى اخضاع الحيوانات المريضه او الحيوانات التى ما تت جراء اصابتها باحد الامراض لاجراءات الذبح. كما ينبغى اتباع النصائح الاضافيه التى تصدرها السلطات الوطنيه المعنية.
كيف يمكننى حمايه نفسى من اكتساب انفلونزا الخنازير من اناس مصابين بالعدوى؟
ان حالات انفلونزا الخنازير التى سجلت في الماضى بين البشر كانت معتدله عموما، و لكن من المعروف ان تلك العدوي تسببت في و قوع مرض و خيم مثل الالتهاب الرئوي. غير ان السمات السريريه التى تطبع الفاشيات التى ظهرت في الولايات المتحده الامريكيه و المكسيك مختلفه عن ما سجل من قبل. و لم يظهر على ايه حاله من الحالات المؤكده في الولايات المتحده الشكل المرضى الوخيم و قد شفى المصابون من المرض دون ايه رعايه طبية. اما في المكسيك فان التقارير تشير الى ان بعض المرضي اصيبوا بالشكل المرضى الوخيم. و صدق الله العظيم في قوله تعالى ” انما حرم عليكم الميته و الدم و لحم الخنزير”. سوره البقرة-173.

430 views
بحث حول انفلونزا doc