4:43 صباحًا الإثنين 18 فبراير، 2019








بحث علمي

بالصور بحث علمي 20160918 1080

نشاه البحث العلمي[عدل] صار اول من استخدم هذا المنهج الجديد لاساليب البحث هم علماء النفس و الاجتماع في القرن التاسع عشر اذا يذكر بعض الدارسين ان احد علماء النفس و يدعي ارنست و بر ernest weber كان اول من حاول قياس نماذج محدده من السلوك البشرى في الاربيعينيات من ذلك القرن ممهدا الطريق لاخرين تبعوه في استخدام الطريقه ذاتها .

ويمكن القول بان تلك المحاولات الاولي هى التى قادت غلي تاسيس معرفى جيد ادي في بدايه القرن العشرين االي ؤسم الخطوط العريضه لمعالم الحث العلمى في الدراسات الانسانية.

فى تلك المرحله المبكره من نشاه هذا النوع من البحوث كانت معظم طرق القياس مقصوره على نماذج محدوده من السلوكيات و ذلك نظرا لمحدويه اساليب التحليل و بدائبتها حيث اقتصرت معظم تلك الجهود على استخدام طرق الاحصاء الوصفى المعروف بضعفه في تقرير نتائج بحثيه يعتد بها .



لم يدم الامر طويلا بعد ذلك اذاقام علماء الاحصاء بابتكار طرق جديده و دقيقه في اساليب التحليل عرفت فيما بعد بالاحصاء الاستنتاجى فتحت الباب على مصراعيه للباحثين للدخول في دراسه تفصيلات اكثر و استطاعت تقديم نتائج ادق من ذى قبل و اصبح بالامكان مع هذا المنهج الاحصائى الجديد ان يتعرف الباحثون على معلومات دقيقه و قيمه في بحوثهم مهما كان حجم مجتمع الدراسه و ذلك من خلال النتائج التى يحصلون عليها من العينه و لقد كان لنجاح الدراسات النفسيه و الاجتماعيه في توظيف اسلوةب البحث العلمى لخدمتها اثر كبير في توجبه معظم الدراسات الانسانيه الى الاخذ بهذا النهج.[1] §اهميه البحث العلمي[عدل] يتيح البحث العلمى للباحث الاعتماد على نفسه في اكتساب المعلومات،

كما انه يسمح للباحث الاطلاع على مختلف المناهج و اختيار الافضل منها و يجعل من الباحث شخصيه مختلفه من حيث التفكير و السلوك،

و الانضباط،

و الحركه .

.
تاويل نتائج البحث.
التطبيق العملى لنتائج البحث.
الخدمه المثبته في المكتبة.
البحث الشخصي.

خطوات عمل برامج اداره المواقع 1 تثبيت البرنامج على الموقع .



2 تجهيز قاعده البيانات .



4 تجهيزالمحتوي و ترتيب الموقع .



5 ادخال و تحرير محتويات الموقع .


§طرق و مناهج البحث العلمي[عدل] §الدراسه الاستقرائية[عدل] الدراسه الاستقرائيه وتعرف ايضا بالدراسه الاستنتاجيه و الاستدلالية هى دراسه جوهرها استنباط قصد النص المراد دراسته من خلال النص نفسه و دون الحاجه لكتب اخري تفسر او تشرح النص.

و قد شاع فن الدراسه الاستقرائيه قديما و لكنه عاد للظهور مره اخري في العصر الحديث،

و لا سيما في النصوص الدينيه عامه و دراسه الكتاب المقدس خاصة.

عند دراسه النصوص الدينيه عموما و الكتاب المقدس خصوصا يراعي في الدراسه الاستقرائيه خطوات ثلاث تسير بالتتابع على النص المراد دراسته،

و الخطوات الثلاث هي: الملاحظه و التفسير و التطبيق.

عنصر الملاحظة: و هو الخطوه التى تجيب عن السؤال ماذا يقول النص.

عنصر التفسير: و هو الخطوه التى تجيب عن السؤال ماذا يعنى النص.

عنصر التطبيق: و هو الخطوه التى تجيب عن السؤال ماذا على ان افعل كنتيجه لما يقوله و يعنيه الكتاب .

  • اجمل بحث علمي
  • بحث علمي
348 views

بحث علمي