11:59 صباحًا الأحد 19 مايو، 2019

بحث عن السكندريه doc

الاسكندريه باليونانية: Ἀλεξάνδρεια)،

 

تشتهر باسم عروس البحر الابيض المتوسط،

 

هى ثاني اكبر مدينه في مصر بعد مدينه القاهرة،

 

و تعتبر العاصمه الثانية لمصر و العاصمه القديمة لها،

 

تقع على امتداد ساحل البحر الابيض المتوسط بطول حوالى 70 كم شمال غرب دلتا النيل،[3]يحدها من الشمال البحر المتوسط،

 

و بحيرة مريوط جنوبا حتى الكيلو 71 على طريق القاهره الاسكندريه الصحراوي،

 

يحدها من جهه الشرق خليج ابو قير و مدينه ادكو،

 

و منطقة سيدى كرير غربا حتى الكيلو 36.30 على طريق الاسكندريه مطروح السريع.
تضم الاسكندريه بين طياتها الكثير من المعالم المميزة،

 

اذ يوجد بها اكبر ميناء بحرى في مصر هو ميناء الاسكندريه و الذى يخدم حوالى 80 من اجمالى الواردات و الصادرات المصرية،

 

و تضم ايضا مكتبه الاسكندريه الجديدة التي تتسع لاكثر من 8 ملايين كتاب،[4] كما يضم العديد من المتاحف و المواقع الاثريه مثل قلعه قايتباى و عمود السوارى و غيرها،

 

يبلغ عدد سكان الاسكندريه حوالى 4,123,869 نسمه حسب تعداد 2006)[5] يعملون بالانشطه التجاريه و الصناعيه و الزراعية.

 

تنقسم الاسكندريه الى سته احياء اداريه هي حى المنتزه،

 

حى شرق،

 

حى و سط،

 

حى غرب،

 

حى الجمرك،

 

حى العامرية،

 

تحتوى هذه الاحياء على 16 قسما تضم 129 شياخة،[6] بالاضافه الى مدن رئيسيه تابعة لها مثل مدينه برج العرب و مدينه برج العرب الجديدة.
بدا العمل على انشاء الاسكندريه على يد الاسكندر الاكبر سنه 332 ق.م عن طريق ردم جزء من المياة يفصل بين جزيره ممتده امام الساحل الرئيسى تدعي “فاروس” بها ميناء عتيق،

 

و قريه صغيرة تدعي “راكتوس” او “راقودة” يحيط بها قري صغيرة اخرى تنتشر كذلك ما بين البحر و بحيرة مريوط،

 

و اتخذها الاسكندر الاكبر و خلفاؤة عاصمه لمصر لما يقارب الف سنة،

 

حتى الفتح الاسلامي لمصر على يد عمرو بن العاص سنه 641،

 

اشتهرت الاسكندريه عبر التاريخ من خلال العديد من المعالم مثل مكتبه الاسكندريه القديمة و التي كانت تضم ما يزيد عن 700,000 مجلد،

 

و مناره الاسكندريه و التي اعتبرت من عجائب الدنيا السبع،[7]وذلك لارتفاعها الهائل الذى يصل الى حوالى 35 مترا،

 

و ظلت هذه المناره قائمة حتى دمرها زلزال قوي سنه 1307.
في بداية القرن الرابع قبل الميلاد،

 

لم تكن الاسكندريه سوي قريه صغيرة تدعي “راكتوس” او “راقودة” يحيط بها قري صغيرة،

 

يقول عنها علماء الاثار انها ربما كانت تعتبر موقعا استراتيجيا لطرد الاقوام التي قد تهجم من حين الى اخر من الناحيه الغربيه لوادى النيل،[8] او لربما كانت “راكتوس” مجرد قريه صغيرة تعتمد على الصيد ليس الا،

 

و على امتداد الساحل الرئيسى للقريه توجد جزيره تسمي “فاروس” يوجد بها ميناء يخدم الجزيره و القري الساحليه معا.

 

فى ذلك الوقت كانت مصر تحت الاحتلال الفارسى منذ سقوط حكم الفراعنه و الاسرة الثلاثون عام 343 ق.م،

 

و لم تكن مصر الوحيده الواقعه تحت احتلال الفرس،

 

فقد كانت بلاد الشام و العراق و اقعه تحت هذا الاحتلال،

 

و في مقابل قوه الفرس كانت قوه الاغريق في ازدياد سريع،

 

و بدات المواجهه بينهما في ربيع عام 334 ق.م،

 

و استمرت المعارك بينهما حتى دخل الاسكندر الاكبر مدينه صور و من ثم الى غزه حتى اتم دخول مصر عام 333 ق.م.[8]

قلعه قايتباى تم بنائها في الموقع القديم لمناره الاسكندرية.
بعد دخول الاسكندر الاكبر مصر و طردة للفرس منها،

 

استقبلة المصريون بالترحاب نظرا للقسوه التي كانوا يعاملون بها تحت الاحتلال الفارسي،[9]ولكي يؤكد الاسكندر الاكبر انه جاء الى مصر صديقا و حليفا و ليس غازيا مستعمرا،

 

اتجة لزياره معبدالالة امون الة مصر الاعظم في ذلك الوقت،

 

فذهب الى المعبد في و احه سيوة،

 

و اجري له الكهنه طقوس التبني ليصبح الاسكندر الاكبر ابنا للالة امون،

 

و لقب فيما بعد بابن امون،[9] و في طريقة الى المعبد مر بقريه للصيادين كانت تسمي “راقودة”،

 

فاعجب بالمكان و قرر ان يبنى مدينه تحمل اسمه لتكون نقطه وصل بين مصر و اليونان و هي مدينه الاسكندرية،

 

و عهد ببنائها الى المهندس “دينوقراطيس”،

 

و الذى شيدها على نمط المدن اليونانية،

 

و نسقها بحيث تتعامد الشوارع الافقيه على الشوارع الراسية،[9]وبعد عده شهور ترك الاسكندر مصر متجها نحو الشرق ليكمل باقي فتوحاته،

 

ففتح بلاد فارس،

 

لكن طموحاتة لم تتوقف عند هذا الحد بل سار بجيشة حتى وصل الى الهند و وسط اسيا،

 

و بينما كان الاسكندر هناك فاجاة المرض الذى لم يدم طويلا حيث داهمة الموت بعد عشره ايام و هو لم يتجاوز الاثنين و الثلاثين من عمره.[9]

لوحه توضح الشكل العام للاسكندريه سنه 1830.
اتسمت الاسكندريه في مطلعها بالصبغه العسكريه كمدينه للجند الاغريق،

 

ثم تحولت ايام البطالمه الاغريق الى مدينه ملكيه بحدائقها و اعمدتها الرخاميه البيضاء و شوارعها المتسعة،[10]وكانت تطل على البحر و جنوب شرقى الميناء الشرقى الذى كان يطلق عليه الميناء الكبير؛

 

اذا ما قورن بينة و بين ميناء هيراكليون عند ابو قير على فم احد روافد النيل القديمة التي اندثرت،

 

و حاليا انحسر مصب النيل ليصبح على بعد 20 كيلومترا من ابوقير عند رشيد.[10] لم يكن تخطيط المدينه الجديدة مبدعا بل كان تخطيطا اشبة بالمدن الاغريقيه القديمة،

 

حيث كان ياخذ شكل شطرنج و هو عبارة عن شارعين رئيسيين و متقاطعين بزاويه قائمة هما شارع “كانوبك” و شارع “سوما” و عرض كل منهما 14 متر،

 

و منهما تتفرع شوارع جانبيه متوازيه عرضها 7 امتار،[10]وكان شارع “كانوبك” شارع فؤاد حاليا يربط بوابه القمر من الغرب و بوابه الشمس من الشرق،

 

و يمتد شرقا ليربط مدينه كانوبس ابوقير)،

 

و كان يتقاطع شارع سوما شارع النبى دانيال حاليا مع شارع كانوبك و يمتد من الشمال للجنوب،

 

و تقاطعهما كان مركز مدينه الاسكندرية.[10]

ميناء الاسكندريه سنه 1870.
شهدت الاسكندريه في عهد الخديوى اسماعيل تحديدا اهتماما يشابة الاهتمام الذى اولاة لتخطيط مدينه القاهرة،

 

فانشا بها الشوارع و الاحياء الجديدة و تمت اناره الاحياء و الشوارع بغاز المصابيح بواسطه شركة اجنبية،[11] و انشئت بها جهه خاصة للاعتناء بتنظيم شوارعها و للقيام باعمال النظافه و الصحة و الصيانه فيها،

 

و وضعت شبكه للصرف الصحي و تصريف مياة الامطار،

 

و تم رصف الكثير من شوارع المدينة،

 

و قامت احدي الشركات الاوروبيه بتوصيل المياة العذبه من منطقة المحموديه الى المدينه و توزيعها بواسطه “وابور مياه” الاسكندرية،[11]وانشئت في المدينه مبانى ضخمه و عمارات سكنيه فخمه في عدد من الاحياء كمنطقة محطه الرمل و كورنيش بحري.[11]

ميدان محمد على سنه 1915.
تعرضت الاسكندريه خلال هذه العصر الحديث الى الكثير من الاحداث و خاصة عند بداية الاحتلال البريطانى لمصر،

 

حيث قام الاسطول البريطانى بقصف المدينه لمدة يومين متواصلين[11] حتى استسلمت المدينه معلنه بداية الاحتلال البريطانى لمصر و الذى دام لسبعين عاما،

 

و تحت الاحتلال البريطانى زاد عدد الاجانب و خاصة اليونان الذين اصبحوا يمثلون مركزا ثقافيا و ما ليا مهم في المدينة،

 

و تحولت الاسكندريه و قناة السويس الى مواقع استراتيجيه مهمه للقوات البريطانية.[11] تعرضت المدينه لاضرار هائله في فتره الحرب العالمية الثانية،

 

حيث كانت تقصفها الطائرات الحربيه لدول المحور خصوصا الايطاليه و الالمانيه ما تسبب في دمار و مقتل المئات و اعتبرت الاسكندريه اكثر المدن المصرية تضررا من تلك الحرب.[11] المناخ

فصل الشتاء بالاسكندرية.
تتميز الاسكندريه بمناخ معتدل،

 

اذ يسود بها مناخ البحر المتوسط و الذى يتميز بصيفة الحار و الجاف و شتائة الرطب و المعتدل و الممطر.

 

يمتد فصل الشتاء في الاسكندريه عبر شهور ديسمبر،

 

يناير،

 

و فبراير و تترواح درجه الحراره العظمي فيه ما بين 12 و 18 درجه مئوية،

 

و تتعرض الاسكندريه خلال هذا الفصل الى العديد من العواصف الرعديه الشديده و البرد و الامطار الغزيرة.

 

اما فصل الصيف في الاسكندرية،

 

فيمتد عبر شهور يونيو،

 

يوليو،

 

و اغسطس و تترواح درجه الحراره فيه ما بين 25 و 30 درجه مئوية،[12]ويتميز صيف الاسكندريه بالجفاف و ارتفاع نسبة الرطوبة،

 

اما فصلى الربيع و الخريف فيعتبران افضل وقت لزياره المدينة،

 

و فيهما لا تزيد درجه الحراره العظمي عن 22 درجه مئوية.
يبلغ عدد سكان الاسكندرية،

 

بحسب احصاء عام 2006،

 

ما يقارب 4,123,869 نسمة،[1] منهم 2,106,350 نسمه من الذكور،

 

و 2,017,519 نسمه من الاناث،[14] و يتميز سكانها بالتنوع ما بين عمال و فلاحين و بدو و تجار و صيادين و موظفين و غيرهم،

 

و يتنوع النشاط الاقتصادى بالمدينه ما بين زراعي،

 

صناعي،

 

تجارى و ما لى كالتالي:

ترعه المحمودية.
• النشاط الزراعي
تبلغ المساحه المزروعه بالمحافظة نحو 162.1 الف فدان،[15] فضلا عن 133 الف فدان قابله للزراعة،

 

و يعتمد نظام الرى في الاسكندريه على الغمر من مياة ترعه المحموديه و مشروعات المياة الجديدة بمنطقة النوبارية،

 

كما توجد مساحات كبيرة بالساحل الشمالى الغربى تزرع اعتمادا على مياة الامطار،

 

و تبلغ المساحه المحصوليه بالمحافظة 318 الف فدان،[16] و يعد القمح و الطماطم من اهم المحاصيل التي يتم زراعتها بالمدينة.
• النشاط الصناعي
تعتبر الاسكندريه مدينه صناعيه بالدرجه الاولى،

 

حيث يمثل انتاجها الصناعي حوالى 40 من اجمالى الانتاج الصناعي بالجمهورية،[16] و تتركز الانشطه الصناعيه في مناطق محرم بك،

 

و كرموز،

 

القباري،

 

السيوف،

 

الراس السوداء،

 

ابو سليمان،

 

الطابية،

 

ابو قير و بالاخص مدينه برج العرب الصناعيه و منطقة غرب الاسكندرية،

 

و من اهم مجالات الاستثمار الصناعي في المدينه الصناعات الكيماويه و المعدنيه و الجلديه و الكهربائيه و الهندسية و الغزل و النسيج و الاسمنت و البترول.
• الثروه السمكيه و الحيوانية

مراكب الصيادين.
قدر اجمالى انتاج المحافظة من الثروه السمكيه بنحو 11627 طنا عام 2001،[17] اما بالنسبة للثروه الحيوانيه فتحتضن الاسكندريه العديد من مشروعات تربيه الحيوانات و الدواجن حيث يبلغ عدد رؤوس الابقار و الجواميس نحو 70.4 الف راس و 96.8 الف من الاغنام و الماعز،[17] كما يوجد بالمحافظة 22 و حده بيطريه و مجزرين،

 

و يبلغ عدد الرؤوس المذبوحه بالمجازر نحو 178 الف راس.[17] اكثر من 56 من اعداد الحيوانات تتركز في منطقة برج العرب و منطقة بنجر السكر،

 

بينما يوجد بمنطقة العامريه 26 من اعداد الحيوانات،

 

فى الوقت الذى تتضائل فيه اعداد الحيوانات بمنطقة المعموره و خورشيد لتمثل نحو 4.8 من الاجمالي.
• الثروه المعدنية
يوجد بالاسكندريه مجمع ضخم لانتاج الحديد و الصلب شركة عز الدخيلة بمنطقة العجمي،

 

و مصنع الاسمنت بمنطقة الغربانيات ببرج العرب و الذى يحصل على المادة الخام من منطقة العامرية،

 

كذلك توجد محاجر للزلط و الرمل و الحجر الجيرى و الطفلة و الجبس بمنطقة العامريه و برج العرب،

 

كما يوجد بالمحافظة شركة الاسكندريه للكيماويات،

 

و تشتهر المحافظة بكونها المصدر الاساسى لملح الطعام لجميع محافظات الجمهوريه من خلال انتاج شركة النصر للملاحات و التي يبلغ انتاجها 100 الف طن سنويا.[18] اتسعت الاسكندريه في القرن العشرين اتساعا كبيرا،

 

و توسع العمران بها في الاتجاهين الشرقى و الغربى خاصة،

 

بالاضافه الى الاتجاة الجنوبي.

 

بالنسبة للتوسع نحو الجنوب فقد امتد العمران في منطقة محرم بك الى ترعه المحموديه و حى غيط العنب،

 

و توسعت المدينه نحو الشرق و اخذ العمران يزحف نحو منطقة الرمل و ساعد على ذلك وجود منطقة سكه حديد الرمل التي ساعدت في اتجاة العمران الى سيدى بشر و العصافره ثم المندره و المنتزه و المعموره حتى وصل العمران الى حى ابو قير،[6] اما التوسع نحو الغرب فشمل مناطق المكس و الدخيله و العجمي،

 

حتى بلغ طول الشريط الساحلى للاسكندريه حوالى 70 كم.[6]

الكورنيش في منطقة بحري.
تنقسم مدينه الاسكندريه الى سته احياء اداريه هي:
• حى المنتزة و هو اكبر احياء الاسكندريه مساحة،

 

يبلغ عدد سكانة و فقا لاحصاء عام 2006 ما يقارب 1190287 نسمة،[1] و من اهم معالمة قصر المنتزه.
• حى شرق الاسكندريه يبلغ عدد سكانة حوالى 985786 نسمة،[1] و يضم الحى اغلب و اهم المناطق الراقيه بالمدينه مثل مناطق لوران،

 

سموحة،

 

زيزينيا،

 

سان ستيفانو،

 

سموحة.
• حى و سط الاسكندريه يبلغ عدد سكانة حوالى 520450 نسمة،[1] و يضم العديد من المناطق الهامه كونة يقع في مركز المدينه مثل ديوان محافظة الاسكندريه و اغلب قنصليات الدول العربية و الاجنبية بالمدينة.

قنصليه ايطاليا بالاسكندرية.
• حى غرب الاسكندريه يبلغ عدد سكان الحى ما يقارب 386374 نسمة،[1] و من اهم معالمة ميناء الاسكندرية.
• حى الجمرك و هو اهم الاحياء الشعبية بالاسكندرية،

 

و يعرف ايضا باسم “بحري”،

 

يبلغ عدد سكان الحى حوالى 145558 نسمة،[1] و من اهم معالم الحى جامع المرسى ابو العباس،

 

قلعه قايتباي،

 

و قصر راس التين الرئاسي.
دور السينما و اماكن ترفيه

مسرح سيد درويش او دار الاوبرا بالاسكندرية.
تضم الاسكندريه الكثير من دور السينما المنتشره في مختلف احيائها مثل سينما ريالتو،

 

ريو،

 

امير،

 

مترو،

 

رينسانس،

 

فريال،

 

راديو،

 

ستراند،

 

و سينما سان ستيفانو،[19] بالاضافه لذلك توجد العديد من المسارح مثل مسرح سيد درويش او دار اوبرا الاسكندريه الذى يعد مسرح الاحتفالات الرئيسى الرسمي بالمدينة،

 

مسرح السلام،

 

مسرح الليسيه،

 

مسرح لونا بارك،

 

و مسرح بيرم التونسي،[20] و تضم الاسكندريه كذلك العديد من النوادى الرياضيه و الاماكن الترفيهيه مثل النادى الاولمبي،

 

نادى سبورتنج،

 

نادى سموحة،

 

نادى الاتحاد السكندري،

 

نادى الصيد،

 

نادى الترام،

 

نادى لاجون،

 

نادى اكاسيا،

 

بالاضافه الى العديد من النوادى الاجتماعيه المحصورة بقطاعات و ظيفيه معينة و التي توجد باغلبها على كورنيش الاسكندريه مجاوره لبعضها مثل نادى الاطباء،

 

نادى المهندسين،

 

نادى المعلمين،

 

نادى القضاة،

 

نادى المحامين،

 

و نادى نقابه التجاريين،[21] تضم الاسكندريه كذلك العديد من الاماكن الترفيهيه و المراكز التجاريه و المولات مثل سان ستيفانو جراند بلازا،

 

جرين بلازا،

 

الوطنية مول،

 

زهران مول،

 

كارفور،

 

سيتى سنتر،

 

و ديب مول،[22] و تضم المدينه ايضا الملاهى مثل فاتنزيا لاند،

 

ملاهى السندباد،

 

كريزي و وتر،

 

قريه الاسد،

 

دريم اليكس،

 

و ملاهى كرامنتس.[23]

منظر عام لميدان الشهداء.
الميادين و الحدائق العامة
• الميادين:
مدينه الاسكندريه مليئه بالكثير من الميادين العامة من ابرزها ميدان المنشية،

 

ميدان احمد عرابي بمنطقة المنشية،

 

ميدان سعد زغلول بمنطقة محطه الرمل،

 

ميدان الشهداء في منطقة محطه مصر بمركز المدينة،

 

ميدان احمد زويل بجوار و ابور المياة بمنطقة باب شرقي،

 

ميدان الانفوشي،

 

ميدان الابراهيمية،

 

بالاضافه الى الكثير من الميادين المنتشره في انحاء المدينة.
• الحدائق:

جانب من حدائق قصر المنتزة.
تضم مدينه الاسكندريه العديد من الحدائق العامة مثل حدائق المنتزه الملكيه و هي مجموعة حدائق غناء تحيط بقصر المنتزه احد القصور الملكيه السابقة و تبلغ مساحتها 370 فدان و تحتوي على اشجار متنوعه مثل النخيل و غيره،

 

و مجموعة من احواض الزهور كما تضم متحفا و شواطئ للاستحمام و خلجانا طبيعية و مركزا سياحيا متكاملا و يضم فنادق و مطاعم و شاليهات و حديقه للاطفال على مساحه 4.5 فدان و يوجد بحديقه المنتزه فندق فلسطين،

 

و مركزا للرياضات البحرية،

 

بالاضافه لحدائق المنتزه توجد ايضا حدائق الشلالات،

 

حدائق و قصر انطونيادس و التي تحتوي على اشجار و زهور و تماثيل من الرخام مصممه على الطراز اليونانى و بها قصر انطونيادس،

 

حديقه النزهة،

 

و الحديقه الدولية.[24] القصور

قصر المنتزة.
• قصر المنتزه: و هواحد القصور الملكيه الموجوده بالمدينة،

 

بناة الخديوى عباس حلمى الثاني عام 1892،

 

تبلغ مساحتة و منطقة الحدائق حوالى 370 فدان و يتكون من عده مبانى و هواحد القصور الملكيه السابقة و يضم متحفا للمقتنيات الملكية،

 

و يضم في ساحتة قصرين هما قصر السلاملك و قصر الحرملك.[25] • قصر راس التين: اقدم القصور الموجوده بالمدينة،

 

احد المعالم التاريخيه و الاثريه بالاسكندرية،

 

و شهد هذا القصر نهاية حكم الاسرة العلويه في مصر عندما شهد خلع الملك فاروق،

 

و رحيلة منه الى منفاة بايطاليا على ظهر اليخت الملكي المحروسة،

 

و يعد القصر حاليا واحد من ضمن القصور الرئاسيه في مصر.[25] • قصر انطونيادس.
• قصر الصفا.
الفنادق

فندق سان ستيفانو الاسكندرية.
تضم الاسكندريه الكثير من الفنادق السياحيه مثل:
• فندق فور سيزونس الاسكندرية.
• فندق سوفيتيل الاسكندرية.
• فندق هيلتون جرين بلازا.
• فندق هيلتون برج العرب.
• فندق شيراتون المنتزة.
• فندق رينسانس ما ريوت.
• فندق فلسطين.
• قصر السلاملك.
• فندق سان جيوفاني.
المساجد
تتميز الاسكندريه باحتضانها للعديد من المدارس و المنشات الدينيه الاسلامية و مئات المساجد الكبيرة،

 

و لعل اشهر تلك المساجد هي التي تتركز في حى الجمرك،

 

حيث يبلغ عدد المساجد فيه حوالى 80 مسجدا،

 

و فيما يلى اهم المساجد الموجوده بالمدينة:

مسجد المرسى ابو العباس.
• مسجد المرسى ابو العباس.
• مسجد القائد ابراهيم.
• مسجد الامام البوصيري.
• مسجد ياقوت العرش.
• مسجد سيدى جابر الانصاري.
• مسجد سيدى جابر الشيخ.
• مسجد حاتم.
• مسجد سيدى بشر.
• مسجد المواساة.
• مسجد النبى دانيال.
• مسجد العطارين.
• مسجد الحديد و الصلب العجمي‏)‏.

الكنائس
الكنيسه الانجيليه الارثوذكسيه اليونانيه بوسط المدينة.
• كنيسه المرقسيه الكبرى.
• كنيسه السيده العذراء.
• كنيسه البشارة.
• كنيسه سانت انطوني.
• كنيسه الملائكه ميخائيل و جبرائيل.
• الكنيسه الانجيليه الارثوذكسيه اليونانية.
• كنيسه سانت كاترين.
• كاتدرائيه سان ما رك.
المعالم الاثريه و السياحيه بالاسكندرية[26] عمود السواري
يعتبر عمود السوارى من اشهر المعالم الاثريه في الاسكندرية،

 

اقيم فوق تل باب سدره بين منطقة مدافن المسلمين الحاليه و المعروفة باسم “مدافن العمود” و بين هضبه كوم الشقافه الاثرية،

 

و يصل طولة الى حوالى 27 مترا.

 

اقيم العمود تخليدا للامبراطور دقلديانوس في القرن الثالث الميلادي،

 

و هو اخر الاثار الباقيه من معبدالسرابيوم الذى اقامة الامبراطور بوستوموس[27] و يعتبر اعلى نصب تذكارى في العالم،[28] و قيل ان هذا العمود اهدى للمسيحيه بعد انتصارها في الاسكندرية.[29] جسم العمود عبارة عن قطعة واحدة،

 

و يبلغ الارتفاع الكلى له بما فيه القاعده حوالى 26.85 مترا،[29] و في الجانب الغربى من العمود قاعدتان يمكن الوصول اليهما بسلم تحت الارض كما يوجد تمثالان مشابهان لابي الهول مصنوعان من الغرانيت الوردى يرجع تاريخهما الى عصر بطليموس السادس.[28]

 

 
قلعه قايتباي
تقع قلعه قايتباى في منطقة بحرى باقصي غرب الاسكندرية،

 

و شيدت في الموقع القديم لفنار الاسكندريه و الذى تهدم سنه 702ة اثر الزلزال المدمر الذى حدث في عهد السلطان الناصر محمد بن قلاوون،[30] و قد بدا السلطان الاشرف ابو النصر قايتباى بناء هذه القلعه في سنه 882ة و انتهي من بنائها سنه 884ه،

 

و كان سبب اهتمامة بالاسكندريه كثرة التهديدات المباشره لمصر من قبل الدوله العثمانيه و التي هددت المنطقة العربية باسرها.[30] المسرح الروماني
يقع المسرح الرومانى في منطقة كوم الدكه و سط المدينة،

 

هواحد اثار العصر الرومانى و قد تمت اقامتة في بداية القرن الرابع الميلادي،[31].

 

و هو المسرح الرومانى الوحيد في مصر[32] اكتشف هذا الموقع بالصدفه اثناء ازاله التراب للبحث عن مقبره الاسكندر الاكبر بواسطه البعثه البولنديه عام 1960،

 

اطلق عليه الاثريون اسم المسرح الرومانى عند اكتشاف الدرجات الرخامية،

 

و لكن ثار جدل كبير حول و ظيفه هذا المبني الاثري،[33] و قد استغرق التنقيب عنه حوالى 30 سنة،[32] و تم اكتشاف بعض قاعات للدراسه بجوار هذا المدرج في شهر فبراير من عام 2004،

 

و هذا سوف يغير الاتجاة القائل بان المدرج الرومانى هو مسرح؛

 

فهذا المدرج من الممكن انه كان يستخدم كقاعه محاضرات كبيرة للطلاب،

 

و في الاحتفالات استخدم كمسرح.[33] مكتبه الاسكندريه الجديدة
تعد مكتبه الاسكندريه من احدث و ابرز الصروح الثقافيه في مصر و العالم،

 

انشئت لكي تعيد امجاد مكتبه الاسكندريه القديمة التي كانت مناره للعالم كله منذ نحو الفى سنة،[34] تقع المكتبه على ساحل البحر المتوسط في منطقة الشاطبي،

 

و تضم اكثر من 8 ملايين كتاب،[34] و المكتبه الحاليه هي اعاده احياء للمكتبه القديمة و التي كانت اكبر مكتبات عصرها،

 

و يعتقد ان بطليموس الثاني هو من امر بتاسيسها في اوائل القرن الثالث قبل الميلاد،

 

وان عدد الكتب التي احتوتها قد بلغ 700,000 مجلد.[34] الميناء الشرقي
يعد الميناء الشرقى بالاسكندريه بصفه عامة من اقدم الموانئ الواقعه على البحر المتوسط،[35] يشمل الميناء الشرقى مناطق الشاطبي و محطه الرمل و المنشيه و بحري،

 

و قد كان الاسكندر الاكبر يستهدف من و راء تاسيس المدينه انشاء ميناء جديد يحتل مكانه كبيرة في عالم التجاره بعد ان حطم ميناء صور و هو في طريقة الى مصر،

 

و كذلك كان اهدفة انشاء ميناء جديد كبير يربط بين بلاد العالم القديم و الميناء الشرقية.[35] مقابر مصطفى كامل الاثرية
تقع مقابر مصطفى كامل في منطقة مصطفى كامل،

 

و لهذا سميت بهذا الاسم،

 

و تتكون من اربعه مقابر نحتت كلها في الصخر،[36] و قد نحتت المقبرتين الاولي و الثانية تحت سطح الارض،

 

اما المقبره الثالثة و الرابعة فيرتفع جزء منها فوق سطح الارض،

 

و قد تم الكشف عن هذه المجموعة من المقابر بطريق الصدفه ما بين عامي 1933 و 1934،[36] يرجع تاريخ هذه المقابر الى اواخر القرن الثالث و اوائل القرن الثاني قبل الميلاد،

 

و تحديدا الى العصر اليونانى و الروماني.
مقابر الانفو شي الاثرية
تقع مقابر الانفو شي في منطقة بحرى غرب الاسكندرية،

 

و يرجع تاريخها الى القرن الثالث قبل الميلاد تحديدا الى حوالى عام 250 ق.م،

 

اى في اواخر العصر البطلمى و اوائل عصر الرومان.[37] اكتشفت هذه المقابر عام 1901 حيث اكتشف بها مبنيان جنائزيان بكل منهما مقبرتان،

 

ثم توالت الاكتشافات لمقبره الانفو شي حتى اصبح عدد مبانيها الجنائزيه خمسه مباني،

 

و هناك مبني جنائزى سادس اختفى و لم يعد له اثر في الوقت الحالي،

 

و تمتاز هذه المقابر بزخارف الفرسكو الجميلة،[37] و قد زينت في كثير منها بالمرمر و الرخام.
مقابر كوم الشقافه الاثرية
تقع مقابر كوم الشقافه في منطقة كوم الشقافه جنوب حى مينا البصل،

 

و تعتبر من اهم مقابر المدينة،

 

و سميت المنطقة بهذا الاسم بسبب كثرة البقايا الفخاريه و الكسارات التي كانت تتراكم في هذا المكان،[38] و ترجع اهمية المقبره نظرا لاتساعها و كثرة زخارفها و تعقيد تخطيطها،

 

كما انها من اوضح الامثله على تداخل الفن الفرعونى بالفن الرومانى في المدينه و اروع نماذج العماره الجنازيه،

 

و عثر على المقبره بطريق الصدفه يوم 28 سبتمبر 1900،[38] على الرغم من ان التنقيب كان قد بدا في هذه المنطقة منذ عام 1892.
مقابر الشاطبي الاثرية
تقع هذه المقابر ما بين شارع بورسعيد و طريق الكورنيش بمنطقة الشاطبي في مواجهه كليه سان ما رك،

 

تم اكتشافها عن طريق الصدفه ايضا عام 1893،[39] و تعود لنهاية القرن الثاني و بداية القرن الثالث قبل الميلاد.

 

المقبره منحوته من الصخر،

 

و اكتشف بها الكثير من اثار العصر البطلمى و من اهمها تماثيل التناجرا،

 

و تعتبر هذه المقابر من اقدم المقابر البطلميه في الاسكندريه لوجودها خارج اسوار المدينه القديمة.[39] متحف الاسكندريه القومي
هواحد متاحف الاسكندرية،

 

يقع في شارع فؤاد بوسط المدينة،

 

و يضم ما يزيد عن 1800 قطعة اثرية[40] تمثل كل العصور التي مرت بها المدينه من العصر الرومانى و حتى العصر الحديث،

 

المتحف هو عبارة عن قصر سابق لاحد تجار الاخشاب الاثرياء في المدينة،

 

قام بانشائة على طراز المعمار الايطالي،

 

و بيع في العام 1954 للقنصليه الامريكية،

 

و اشتراة المجلس الاعلى للاثار المصري بمبلغ 12 مليون جنية مصري،

 

الذى حولة بدورة الى متحف قومى للمدينة،

 

و قام الرئيس المصري حسنى مبارك بافتتاحة في 1 سبتمبر 2003.[41] المتحف اليونانى الروماني
احد متاحف الاثار بالمدينه الاسكندرية،

 

افتتحة الخديوى عباس حلمى الثاني في 17 اكتوبر 1892،[42] يعرض المتحف تشكيله و اسعه من الاثار التي عثر عليها في الاسكندريه و ما حولها،

 

و هي في معظمها اثار من العصر البطلمى و العصر الرومانى اللاحق له،

 

و تحديدا منذ نشاه الاسكندريه من القرن الثالث قبل الميلاد الى القرن الثالث بعد الميلاد.
متحف المجوهرات الملكية
هو متحف يعرض مجوهرات الاسر المالكه التي حكمت مصر.

 

شيد القصر عام 1919 في منطقة زيزينيا،

 

تبلغ مساحتة حوالى 4185 مترا مربعا،

 

و كان ملكا للاميره فاطمه الزهراء احدى اميرات الاسرة المالكة،

 

و قد صمم طبقا لطراز المبانى الاوروبيه في القرن التاسع عشر.

 

تحول القصر الى متحف للمجوهرات الملكيه عام 1986،[43] و هو يضم مجموعة كبيرة من المجوهرات و التحف الذهبية التابعة للاسرة العلويه المالكه العائده للعام 1805،

 

و منها تحف نادره بدءا من عهد محمد على باشا حتى فاروق الاول.[43]

النقل و المواصلات
المطارات و الموانئ

مطار الاسكندريه الدولي.
يخدم محافظة الاسكندريه مطاران هما:
• مطار الاسكندريه الدولي: هو مطار دولى يبعد عن و سط المدينه حوالى 6 كم في الاتجاة الجنوبى الشرقي،

 

يرجع تاريخ انشائة الى عام 1947،[44] تبلغ مساحتة حوالى 650 فدان،

 

و يستقبل الطائرات الصغيرة و المتوسطة و الطائرات الخاصة.
• مطار برج العرب الدولى هو مطار دولى يبعد عن الاسكندريه حوالى 49 كم في الاتجاة الجنوبى الغربي،

 

و قد انشا للتخفيف عن مطار النزهه الذى لا تتحمل ممراتة الطائرات الكبيرة،

 

تبلغ مساحه ارض المطار حوالى 43669 متر مربع،[45]،

 

و تم افتتاحة امام حركة الطيران المدنى عام 2003.
تضم الاسكندريه اثنين من الموانئ البحريه هي:

ميكروباص الاسكندرية.
• ميناء الاسكندرية.
• ميناء الدخيلة.
الطرق السريعة
تمتلك الاسكندريه شبكه من الطرق السريعة التي تربطها بباقى محافظات مصر و هي:
• طريق القاهره – الاسكندريه الصحراوي.
• طريق القاهره – الاسكندريه الزراعي.
• الطريق الدولى الساحلي.
• محور التعمير.
• طريق الاسكندريه الدائري.
الترام
مقال تفصيلى ترام الاسكندرية

ترام المدينه او الترام الاصفر.

ترام الرمل او الترام الازرق.
هي شبكه مواصلات و اسعه تربط اغلب احياء المدينة،

 

و تعد خطوط ترام الاسكندريه اقدم خطوط ترام انشات في افريقيا و منطقة الشرق الاوسط حيث تم انشائها عام 1860.

 

تعد احدي مواصلات النقل العام بالمدينة،

 

و تبلغ سعر تذكرتها 25 قرشا،

 

و هي تنقسم الى نوعين:
• ترام الرمل او الترام الازرق و تتكون من ثلاثه عربات كل منها منفصله عن الاخرى،

 

و تعمل بالكهرباء،

 

و تربط شرق المدينه محطه فيكتوريا بغربها محطه الرمل و تمر على 37 محطه في احياء المنتزة،

 

شرق،

 

و وسط المدينة.
• ترام المدينه او الترام الاصفر و تتكون من عربتان و هي نوعان: النوع الاول ان تكون العربتان متصلتان ببعضهما البعض،

 

و النوع الثاني تكون كل عربه منفصله عن الاخرى،

 

و تعمل ايضا بالكهرباء،

 

و تربط مناطق احياء و سط و غرب المدينة.
القطارات
تمتلك مدينه الاسكندريه شبكه و اسعه من خطوط السكك الحديديه و القطارات،

 

تقوم بتشغيلها الهيئه القوميه لسكك حديد مصر،

 

و محطتها الرئيسيه تقع في منطقة محطه مصر و سط المدينة،

 

و هي مقسمه الى قسمين:
• القسم الاول و هو خطوط سكك حديديه محليه و تسمي “خط قطار ابو قير”،

 

و يبلغ طول الخط حوالى 22 كم،

 

و يربط هذا الخط بين اقصي شرق الاسكندريه و تحديدا عند منطقة ابو قير،

 

بوسط المدينه و تحديدا عند منطقة محطه مصر،

 

مرورا بسته عشره محطه في احياء المنتزه و شرق و وسط الاسكندرية،

 

و تبلغ سعر تذكره القطار 75 قرشا.

 

يعتبر قطار ابو قير شريان الحياة الرئيسى للمدينة،

 

و من اهم و سائل النقل العامة فيها،

 

اذ ينقل حوالى مليون شخص يوميا.[46] • القسم الثاني و هو خطوط سكك حديديه خارجية اي خارج نطاق المدينة،

 

و هي تربط الاسكندريه بمحافظة مطروح و محافظات الدلتا و القاهرة.
الثقافه و الفنون
مقال تفصيلى لهجه اسكندرانية

شعار مهرجان الاسكندريه السينمائى الدولي.
تعقد في الاسكندريه العديد من النشاطات الثقافيه و السياحيه و الرياضيه و السياسية خاصة بعد اختيارها كعاصمه للثقافه الاسلامية لعام 2008،[47][48] كما تنظم المدينه العديد من المهرجانات مثل مهرجان الاسكندريه السينمائى الدولي،[49] مهرجان الاسكندريه الثقافى العالمي،[50] المهرجان الثقافى و الفنى لدول حوض البحر المتوسط،

 

مهرجان الموسيقي العربية بالاسكندرية،[51] كما تنظم مكتبه الاسكندريه العديد من المؤتمرات و الفاعليات و المهرجانات في المناسبات المختلفة مثل مؤتمر مكتبه الاسكندريه السنوى للمخطوطات،[52] معرض لتاريخ الطباعه في مصر،[53] مهرجان مكتبه الاسكندريه للموسيقي الاورومتوسطية،[54] بالاضافه الى العديد من المهرجانات الاخرى.

 

تنتشر المراكز و القصور الثقافيه و مراكز الابداع و المكتبات في كل احياء الاسكندرية،[55] و لعل من ابرزها قصر التذوق،

 

مركز الاسكندريه للابداع،

 

قصر ثقافه الانفوشي،

 

قصر ثقافه سيدى جابر،

 

قصر ثقافه برج العرب،

 

قصر ثقافه ابوقير و غيرهم الكثير.
المؤسسات التعليمية

مبني ادارة جامعة الاسكندرية.
الجامعات: تحتضن مدينه الاسكندريه سبعه جامعات تدرس مختلف اشكال العلوم و هي:
• جامعة الاسكندرية.
• الاكاديميه العربية للعلوم و التكنولوجيا و النقل البحري.
• جامعة سنجور.
• جامعة فاروس بالاسكندرية.
• جامعة بيروت العربية.
• اكاديميه الاسكندريه للعلوم
• جامعة كينج مريوط.
المدارس: تضم مدينه الاسكندريه ما يقارب من 1,766 مدرسة[56] تحتوى على 19,657 فصلا،

 

و يدرس بها حوالى 880,337 طالبا،

 

منهم 428,619 من البنات،

 

و 451,718 من البنين،[56] و فيما يلى قائمة باشهر مدارس المدينة:

كليه سان ما رك.
• كليه سان ما رك.
• مدرسة ليسية الحرية.
• مدرسة سانت كاترين .

 


• كليه النصر للبنات.
• مدرسة النصر للبنين.
• كليه فيكتوريا.
• مدرسة راس التين.
• كليه نوتر دام دى سيون.
• مدرسة نهضه مصر للغات.
• مدارس السيد محمد كريم.
• مدرسة مبارك الثانوية العسكرية.
• مدرسة العباسيه الثانوية العسكرية.
• مدرسة جمال عبدالناصر الثانوية العسكرية
الرياضة

ستاد الاسكندرية.
يعد نادى الاتحاد السكندرى اكثر الانديه شعبية بالاسكندرية،

 

بالاضافه لوجود بعض انديه كره القدم الاخرى التي تتخذ من الاسكندريه مقرا لها مثل النادى الاوليمبى السكندري،

 

نادى الكروم،

 

نادى سموحه و هواحد اكبر الانديه الرياضيه و الاجتماعيه بالمدينه الى جانب نادى سبورتنج،

 

و نادى حرس الحدود،

 

و الاسكندريه واحده من المحافظات المصرية الاربعه التي احتضنت بطوله كاس الامم الافريقيه لكره القدم لعام 2006[57] و التي فازت بها مصر.

 

تضم الاسكندريه اربعه ستادات كره قدم هي:
• ستاد الاسكندرية.
• ستاد برج العرب.
• ستاد حرس الحدود ستاد المكس).
• ملعب الكروم.
المتحف اليونانى الرومانى في مدينه الاسكندريه بالانجليزية: The Greco-Roman Museum of Alexandria هو متحف للاثار في مدينه الاسكندريه في مصر.

 

و يعرض تشكيله و اسعه من الاثار التي عثر عليها في الاسكندريه و ما حولها و هي في معظمها اثار من العصر البطلمى و العصر الرومانى اللاحق له و تحديدا منذ نشاه الاسكندريه من القرن الثالث قبل الميلاد الى القرن الثالث بعد الميلاد.
افتتح المتحف في 17 اكتوبر 1892 م.

 

و لكن لعدم اتساع المتحف انذاك لهذا العدد من الاثار،

 

قررت بلديه الاسكندريه بناء متحف الاسكندريه الحالى القائم بشارع فؤاد و كان المبني من تصميم ديتريش و ستيون.

 

افتتحة الخديو عباس حلمى الثاني،

 

و كان عدد قاعتة حوالى 11 قاعة.

 

تعرض اثارة حاليا في 27 صاله منفصله كما تعرض في المتحف مقتيات فرعونيه احضرت من القاهره و مقتنيات مصرية اخرى احضرت من الفيوم تمثل لوحات مومياوات الفيوم،

 

المتحف مبنى على طراز المبانى الاغريقيه السائد في الاسكندريه القديمة،

 

و يوجد في شارع فؤاد في المدينة.
اشهر تماثيل المتحف
• راس من الرخام الابيض يمثل يوليوس قيصر
• راس من الرخام للاسكندر الاكبر
• مومياء من العصر الرومانى عليها صورة المتوفي بالالوان من الفيوم
رابط تحميل البحث بصيغه ملف word و بامتداد doc كامل التنسيق

  • اجمل غيط جديد تنغر
  • اين تقع مدرسه زيزينيا بالاسكندريه
  • تخطيط مدينة الإسكندرية doc
1٬088 views

بحث عن السكندريه doc