7:12 مساءً الإثنين 19 نوفمبر، 2018

بر الوالدين الكافرين


السؤال

اعتنقت الاسلام منذ 3 سنوات،

عندما قرات القران في الاول تكلمت كثيرا مع عائلتي عن الاسلام ولكن بدون فائده،

وهذا الالم يحزنني،

والان انا متزوج بعربية وقررت السكن بجوارهم لكي اتكلم معهم عن الاسلام لكن هذا صعب جدا لانهم حتى لا يطرحون الاسئله عن الاسلام،

وانا والحمد لله على علاقه جيده معهم،

وازور اختي ووالداي،

ولكن لا نتكلم عن الاسلام وانا محرج جدا لاننا كثيرا من المرات تكون هناك اشياء حرام كالخمر،

نحن ناكل معهم وهم يشربون الخمر،

والان السنه الجديدة اقتربت وهم يحتفلون بها،

وطبعا سيدعوننا وهذا صعب علي،

وكذلك نتبادل الهدايا بالسنه وانا اعرف انه لا يجب،

وفي نفس الوقت لا اريد ان تسوء علاقتي بهم حيث انهم طيبون معنا وامي تساعدنا كثيرا…

جزاكم الله خيرا اريد ان تنصحوني كيف اتعامل في هذه المواقف وفي نفس الوقت ابقى على علاقه طيبه معهم انا وزوجتي،

وكذلك ماذا افعل بهذه السنه،

وكذلك كيف يمكنني ان اتحدث لهم عن الاسلام هل ادعوهم طول الوقت ام اترك ذلك مع الزمن ربما يطرحون اسئله عن الاسلام او الله يهديهم،

لا اعرف ماذا افعل؟

فافيدوني

جزاكم الله خيرا.

الاجابه

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى اله وصحبه،

اما بعد:

فالواجب على الاولاد بر الابوين والاحسان اليهما ومصاحبتهما في الدنيا معروفا،

كما امر الله:

وان جاهداك على ان تشرك بي ما ليس لك به علم فلا تطعهما وصاحبهما في الدنيا معروفا  لقمان:15}.

ولا يجوز للمسلم ان يجالس اصحاب المعاصي على معاصيهم،

فقد قال عز وجل:

وقد نزل عليكم في الكتاب ان اذا سمعتم ايات الله يكفر بها ويستهزا بها فلا تقعدوا معهم حتى يخوضوا في حديث غيره انكم اذا مثلهم  النساء:140}،

وقال النبي صلى الله عليه وسلم:

من كان يؤمن بالله واليوم الاخر فلا يقعد على مائده يدار عليها الخمر.

رواه احمدوغيره.

ومن هذا تعلم ان ما انت عليه من العلاقه الجيده مع ابويك واختك وبرهم وزيارتهم هو الصواب.

واما ما ذكرته من مجالستهم وهم في حال شربهم للخمر،

فانه لا يجوز لما تقدم،

كما انه لا يجوز مشاركه الكفار في الاحتفال بعيد اول السنه الميلاديه ولا تهنئتهم بهذه المناسبه،

لان العيد من جنس اعمالهم التي هي دينهم الخاص بهم،

او شعار دينهم الباطل،

وقد نهينا عن موافقتهم في اعيادهم،

دل على ذلك الكتاب والسنه والاجماع.

وفي دعوه الاهل الى الاسلام عليك ان تتوخى الحكمه والجدال بالحسنى عملا بقوله تعالى:

ادع الى سبيل ربك بالحكمه والموعظه الحسنه وجادلهم بالتي هي احسن {النحل:125}،

واحرص على الايضاح لهم بالقول اللين ما استطعت الى ذلك سبيلا،

عملا بقوله تعالى لموسى عليه السلام لما ارسله لفرعون:

فقولا له قولا لينا لعله يتذكر او يخشى طه:44}،

ثم تعهدهم بالدعوه مره بعد مره ولا تكثر لئلا يرفضوا الاستماع اليك،

وادع لهم في اوقات الاستجابه فان الله قادر على الاخذ بنواصيهم الى الخير.

والله اعلم.

  • بر الوالدين الكافرين والمسلمين
  • موضوع عن حقوق الوالدين الكافرين
148 views

بر الوالدين الكافرين