6:17 صباحًا الثلاثاء 26 مارس، 2019

بقاء الودي في القضيب

بالصور بقاء الودي في القضيب 20160908 2765

السؤال

انا مصاب بالتهاب البروستاتا, فالمذى او الودى ينزل بعد البول, و انتظر نصف ساعه ثم ينزل, و في هذه النصف ساعه اؤدى صلواتي؛ لكنه بعد النصف ساعه لا يخرج على الذكر, بل يبقي داخله, و عندما افتح الذكر اراه – اي انه من المستحيل ان يصيب ملابسى – بل هو في الداخل, و ليخرج تماما و يصيب الملابس ياخذ فتره طويله – احيانا 6 ساعات – و انا اريد ان اعتمر, و الطواف يلزمه الطهاره و لا اظن ان نصف ساعه تكون كافيه فهل بقاؤه داخل الذكر فيه حرج؟

الاجابة

الحمد لله و الصلاه و السلام على رسول الله و على اله و صحبه، اما بعد:
فاعلم انه لا يعتبر المذى و الودى و لا غيرهما من الاحداث ناقضا للوضوء حتى ينفصل عن قصبه الذكر و يبين عنها، و لا عبره بما ينزل الى و سط الذكر ما لم يبرز وينفصل.
و على هذا فلتتطهر طهارتك, و لتؤد عمرتك خلال مده هذه الساعات و لا حرج فهى كافيه تسع اداء العمرة.
و اعلم ان التفتيش عن الخارج, و النظر في احليل الذكر من البدع و التنطع في الدين فلا يشرع، يقول شيخ الاسلام: التنحنح بعد البول, و المشي, و الطفر الى فوق, و الصعود في السلم, و التعلق في الحبل, و تفتيش الذكر باسالته و غير ذلك: كل ذلك بدعه ليس بواجب و لا مستحب عند ائمه المسلمين, بل و كذلك نتر الذكر بدعه على الصحيح, لم يشرع ذلك رسول الله صلى الله عليه و سلم, و كذلك سلت البول بدعه لم يشرع ذلك رسول الله صلى الله عليه و سلم, و الحديث المروى في ذلك ضعيف لا اصل له, و البول يخرج بطبعه, و اذا فرغ انقطع بطبعه, و هو كما قيل: كالضرع ان تركته قر وان حلبته در, و كلما فتح الانسان ذكره فقد يخرج منه, و لو تركه لم يخرج منه, و قد يخيل اليه انه خرج منه, و هو و سواس, و قد يحس من يجده بردا لملاقاه راس الذكر, فيظن انه خرج منه شيء و لم يخرج, و البول يكون و اقفا محبوسا في راس الاحليل لا يقطر, فاذا عصر الذكر او الفرج او الثقب بحجر او اصبع او غير ذلك خرجت الرطوبه فهذا ايضا بدعه و ذلك البول الواقف لا يحتاج الى اخراج باتفاق العلماء: لا بحجر, و لا اصبع, و لا غير ذلك, بل كلما اخرجه جاء غيره, فانه يرشح دائما.
و الله اعلم.

  • صور القضيب
414 views

بقاء الودي في القضيب