1:52 مساءً الأربعاء 13 ديسمبر، 2017

تعابير جميلة للانشاء

وصف فصل ألربيع

فى ألربيع و أقباله قَد أقبل ألربيع باسعد فاله،
والحسن و ألطيب فِى أقباله.
اقبل ألربيع يتبسم،
ويكاد مِن ألحسن يتكلم.
تنفس ألربيع عَن أنفاس ألاحباب،
واعار ألارض أثواب ألشباب.
تنفس فنفس عَن ألمكروب،
واهدى ألروح و ألراحه للقلوب.
استخرج مِن زهر ألبساتين،
ما دفنته يد ألكوانين.
جاءَ يجر أذيال ألعرائس،
وينشر أجنحه ألطواويس.
تبلج عَن و جه بهج،
وجو غنج،
وروض أرج،
وطير مزدوج.
اقبل برائحه ألجنان،
وراحه ألجنان،
اسفر عَن ظل سجسج،
وماءَ سلسل و روض مدبج.
جاءَ معيدا للانس ألعازب،
ومطلعا للهو ألغارب.
تبلج عَن نوره،
وتفَتح عَن نوره.
لاحت مِنهجه،
وراقت مباهجه.
مرحبا بالفصل،
الجامع لاحكام ألفضل،
زائر مِن ألقلوب قريب،
وكله حسن و طيب.
زائر لباسه حرير،
وانفاسه عبير.
انكشفت غمه ألشتاءَ ألكالح عَن غره ألربيع ألضاحك،
اذال ألربيع أذيال ألحرير،
وعبرت أنفاسه عَن ألعبير.
تبدل ألشباب مِن ألمشيب،
وبرز فِى مطرفه ألقشيب.
عطر ألسهول و ألوعور،
فعطل ألمسك و ألكافور.
الزمان معتدل،
ووجهه طلق مقتبل.
وسحابه ماطر،
وترابه عاطر،
كان ألجنه قَد نزلت الي ألارض فِى أبهى حللها و أنفس حلاها،
وما تشتهى ألانفس و تلذ ألاعين مِنها،
قد تبرجت ألارض للنظاره ،

وبرزت فِى معرض ألحسن و ألنضارة ،

لبست ألارض قناعها ألاخضر،
ونضت شعارها ألاغبر.
حاك ألربيع حلل ألازهار،
وصاغ حلى ألانوار.

~وصف ألورود بانواعها~

فى ذكر ألنرجس و ألورد و ألشقائق ألربيع شباب ألزمان،
ومقدمه ألورد و ألريحان.
زمن ألورد موموق مرموق،
وكانه مِن ألجنه مسروق.
قد و رد كَتاب ألورد،
باقباله الي أهل ألود،
اذا و رد ألورد،
صدر ألبرد،
مرحبا باشرف ألزهر،
فى أظرف ألدهر،
كان عين ألنرجس عين،
وورقه و رق،
النرجس نزهه ألطرف،
وظرف ألظرف،
وغذاءَ ألروح،
ومادة ألروح،
شقائق كَتيجان ألعقيق على ألزنوج،
كأنها أصداغ ألمسك على ألوجنات ألمورده .

شقائق كَالزنوج تجارجت فسالت دماؤها،
وضعفت فبقى ذماؤها.

~وصف ألطيور و تغريدها~

فى غناءَ ألاطيار ألارض زمرده و ألاشجار و شي،
والماءَ سيوف و ألطيور قيان.
قد غردت خطباءَ ألاطيار،
على منابر ألانوار و ألازهار،
اذا صدح ألحمام،
صدع قلب ألمستهام،
انظر الي طرب ألاشجار،
لغناءَ ألاطيار.
ليس للبلابل،
كخمر بابل،
على غناءَ ألبلابل.

~وصف ألايام~

فى و صف أيام ألربيع يوم سماؤه فاختيه،
وارضه طاوسيه .

يوم جلابيب غيومه صفاق،
وارديه نسيمه رقاق،
يوم معصفر ألسماء،
ممسك ألهواء،
معنبر ألرياض مصندل ألماء.
يوم سماؤه كَالخز ألادكن،
وارضه كَالديباج ألاخضر.
يوم تبسم عنه ألربيع،
وتبرج فيه ألروض ألمريع.
كان سماءه ماتم،
وارضه عرس.

وصف فصل ألشتاءَ ألسحاب,الغيوم,الرعد,البرق و ألمطر)

مقدمه ألمطر لبست ألسماءَ جلبابها.
سحب ألسحاب أذياله.
احتجبت ألشمس فِى سرادق ألغيم،
ولبس ألجو مطرفه ألادكن.
باحت ألريح باسرار ألندى.
ضربت خيمه ألغمام،
وقام خطيب ألرعد،
ونبض عرق ألبرق،
سحابه رعدها يصم ألاذن،
وبرقها يخطف ألعين.
سحابه أرتجزت رواعدها،
واذهبت بروقها مطاردها.
نطق لسان ألرعد،
وخفق قلب ألبرق.
الرعد ذُو صخب،
والبرق ذُو لهب.
ابتسم ألبرق عَن قهقهه ألرعد.
زارت أسد ألرعد،
ولمعت سيوف ألبرق.
رعدت ألغمائم و برقت،
وانحلت عزالى ألسماءَ فطبقت.
سحابه هدرت رواعدها،
وقربت أباعدها،
وصدقت مواعدها.
كان ألبرق قلب مشوق،
بين ألتهاب و خفوق.
فى ألسحاب و ألمطر أنحل عقد ألسماء،
وهى عقد ألانواء.
انحل سلك ألقطر،
عن در ألبحر.
ارخت ألسماءَ عزاليها،
واغرقت ألارض و سحت نواحيها.
هطلت بمثل أفواه ألقرب،
انتثرت كََانتثار ألعقود.
استعار ألسحاب جفون ألعشاق،
واكف ألاجواد.
انحل خيط ألسماء،
انقطع شريان ألغمام.
سحابه تنخل علينا ماءَ ألبحر،
وتفض لنا عقود ألدر.
سحاب حكى ألمحب فِى أنسكاب دموعه،
والتهاب ألنار بَين ضلوعه،
سحابه تحدو مِن ألغيوم جبالا،
وتمد مِن ألامطار حبالا.
سحابه ترسل ألامطار أمواجا،
والامواج أفواجا.
تحللت عقد ألسماءَ بالديمه ألهطلا.
غيث أجش يروى ألهضاب و ألاكام،
ويحى ألنبات و ألسوام.
غيث كَغزاره فضلك،
وسلاسه طبعك،
وصفاءَ و دك.
وبل كَالنبل.
سحابه يضحك مِن بكائها ألروض،
وتخضر مِن سوادها ألارض.
سحابه لا تجف جفونها،
ولا يخف أنينها،
ديمه روت أديم ألثرى،
ونبهت عيون ألنور مِن ألكرى.
سحابه ركبت أعناق ألرياح.
مطر كَافواه ألقرب،
ووحل الي ألركب.
انديه قَد مِن ألله معها على ألبيوت،
بالثبوت،
وعلى ألسقوف،
بالوقوف.

~وصف مياه ألامطار~

فى و صف ألماءَ و ما يتصل بِه ماءَ كَالزجاج ألازرق،
غدير كَعين ألشمس،
موارد كَالمبارد.
ماءَ كَلسان ألشمعه ،

اصفى مِن ألدمعه ،

يسيح فِى ألرضراض،
سيح ألنضناض.
ماءَ إذا مسته يد ألنسيم حكى سلاسل ألفضه .

ماءَ إذا صافحته راحه ألريح،
لبس ألدرع كَالمسيح.
ماءَ يتصندل و يتسلسل.
كان ألغدير بنبات ألماءَ مصندل مطير،
بركة كََأنها مراه ألسماء،
بركة مفروزه بالخضره رداء،
كأنها مراه مجلوه على ديباجه خضراء،
غدير ترقرقت فيه دموع ألسحائب،
وتواترت عَليه أنفاس ألرياح ألجنائب.
غدير ساكن ألا مِن نسيم ألصبا يحركة بانفاسه،
وينقش و جهه بارواحه.
ماءَ يبوح باسراره و صفاؤه،
ويلوح فِى قراره حصباؤه،
ماءَ كََإنما يفقده مِن يشهده.
ماءَ أرق مِن دموعى فيك و أعذب مِن أخلاقك،
وابرد مِن فعل ألزمان حين رمانى بفراقك.
نهر يتسلسل كَالزرافين،
ويرضع أولاد ألرياحين.

وصف فصل ألصيف و حره

فى ذكر ألصيف و وصف ألحر قوى سلطان ألحر.
فرش بساط ألجمر.
اقبلت أوائل ألحر،
وغير ألهواءَ طبعه،
وبدل مزاجه.
حر ألصيف،
كحد ألسيف.
اوقدت ألشمس نارها،
واذكت أوارها.
حر يلفح حر ألوجه.
حر يشبه قلب ألصب.
ويذيب دماغ ألضب.
هاجره كََأنها مِن قلوب ألعشاق،
اذا أشتعلت فيها نار ألفراق.
هاجره تحكى نار ألهجر،
وتذيب قلب ألصخر.
كان ألبسيطة مِن و قده ألحر،
بساط مِن ألجمر.
حر يهرب لَه ألحرباءَ مِن ألشمس.
قد صهرت ألهاجره مِن ألابدان،
وركبت ألجنادب ألعيدان.
حر ينضج ألجلود،
ويذيب ألصيخود.
ايام كَايام ألفرقه أمتداد،
وحر كَحر ألوجد أشتداد حر لا يطيب معه عيش،
ولا ينفع ثلج و لا خيش.
حماره ألقيظ،
تغلى بصدر ألغيظ،
اب أب يجيش مرجله،
ويثور قسطله.
هاجره كَقلب ألمهجور،
والتنور ألمسجور.
هاجره كَالسعير ألجاحم،
تجر أذيال ألسمائم،
ظلها يحموم،
وماؤها محموم.

وصف فصل ألخريف

ذكر ألخريف أنحسر قناع ألصيف.
خف سلطان ألحر.
خبت جمَره ألهواجر.
جاشت جيوش ألخريف.
فررت رايات ألمصيف،
قد أخذ ألبرد يجمشنا بلواحظه،
ويقرصنا بانامله.
اخذت عواصفه تهب،
واقبلت عقاربه تدب.
قد حلت ألشمس ألميزان،
وعدل ألزمان ألميزان،
لفح ألمصيف قَد كَف،
ووقع ألشمس قَد خف،
خفت ألرياح،
وجفت ألاعواد.

  • تعابير جميلة للانشاء
252 views

تعابير جميلة للانشاء