6:48 مساءً الجمعة 18 يناير، 2019

تعابير جميلة للانشاء

وصف فصل الربيع

فى الربيع و اقباله قد اقبل الربيع باسعد فاله،

و الحسن و الطيب في اقباله.
اقبل الربيع يتبسم،

و يكاد من الحسن يتكلم.

تنفس الربيع عن انفاس الاحباب،

و اعار الارض اثواب الشباب.
تنفس فنفس عن المكروب،

و اهدي الروح و الراحه للقلوب.

استخرج من زهر البساتين،

ما دفنته يد الكوانين.

جاء يجر اذيال العرائس،

و ينشر اجنحه الطواويس.
تبلج عن وجه بهج،

و جو غنج،

و روض ارج،

و طير مزدوج.
اقبل برائحه الجنان،

و راحه الجنان،

اسفر عن ظل سجسج،

و ماء سلسل و روض مدبج.
جاء معيدا للانس العازب،

و مطلعا للهو الغارب.

تبلج عن نوره،

و تفتح عن نوره.

لاحت منهجه،

و راقت مباهجه.
مرحبا بالفصل،

الجامع لاحكام الفضل،

زائر من القلوب قريب،

و كله حسن و طيب.
زائر لباسه حرير،

و انفاسه عبير.

انكشفت غمه الشتاء الكالح عن غره الربيع الضاحك،
اذال الربيع اذيال الحرير،

و عبرت انفاسه عن العبير.

تبدل الشباب من المشيب،

و برز في مطرفه القشيب.
عطر السهول و الوعور،

فعطل المسك و الكافور.

الزمان معتدل،

و وجهه طلق مقتبل.

و سحابه ما طر،

و ترابه عاطر،

كان الجنه قد نزلت الى الارض في ابهي حللها و انفس حلاها،

و ما تشتهى الانفس و تلذ الاعين منها،

قد تبرجت الارض للنظاره و برزت في معرض الحسن و النضاره لبست الارض قناعها الاخضر،

و نضت شعارها الاغبر.
حاك الربيع حلل الازهار،

و صاغ حلي الانوار.

~وصف الورود بانواعها~

فى ذكر النرجس و الورد و الشقائق الربيع شباب الزمان،

و مقدمه الورد و الريحان.

زمن الورد موموق مرموق،

و كانه من الجنه مسروق.

قد و رد كتاب الورد،

باقباله الى اهل الود،

اذا و رد الورد،

صدر البرد،

مرحبا باشرف الزهر،

فى اظرف الدهر،

كان عين النرجس عين،

و ورقه ورق،

النرجس نزهه الطرف،

و ظرف الظرف،

و غذاء الروح،

و ما ده الروح،

شقائق كتيجان العقيق على الزنوج،

كانها اصداغ المسك على الوجنات الموردة.
شقائق كالزنوج تجارجت فسالت دماؤها،

و ضعفت فبقى ذماؤها.

~وصف الطيور و تغريدها~

فى غناء الاطيار الارض زمرده و الاشجار و شي،

و الماء سيوف و الطيور قيان.

قد غردت خطباء الاطيار،

علي منابر الانوار و الازهار،

اذا صدح الحمام،

صدع قلب المستهام،

انظر الى طرب الاشجار،

لغناء الاطيار.

ليس للبلابل،

كخمر بابل،

علي غناء البلابل.

~وصف الايام~

فى وصف ايام الربيع يوم سماؤه فاختيه،

و ارضه طاوسية.

يوم جلابيب غيومه صفاق،

و ارديه نسيمه رقاق،

يوم معصفر السماء،

ممسك الهواء،

معنبر الرياض مصندل الماء.

يوم سماؤه كالخز الادكن،

و ارضه كالديباج الاخضر.

يوم تبسم عنه الربيع،

و تبرج فيه الروض المريع.

كان سماءه ما تم،

و ارضه عرس.

وصف فصل الشتاء السحاب,الغيوم,الرعد,البرق و المطر)

مقدمه المطر لبست السماء جلبابها.

سحب السحاب اذياله.

احتجبت الشمس في سرادق الغيم،

و لبس الجو مطرفه الادكن.

باحت الريح باسرار الندى.

ضربت خيمه الغمام،

و قام خطيب الرعد،

و نبض عرق البرق،

سحابه رعدها يصم الاذن،

و برقها يخطف العين.

سحابه ارتجزت رواعدها،

و اذهبت بروقها مطاردها.
نطق لسان الرعد،

و خفق قلب البرق.

الرعد ذو صخب،

و البرق ذو لهب.

ابتسم البرق عن قهقهه الرعد.
زارت اسد الرعد،

و لمعت سيوف البرق.

رعدت الغمائم و برقت،

و انحلت عزالي السماء فطبقت.

سحابه هدرت رواعدها،

و قربت اباعدها،

و صدقت مواعدها.

كان البرق قلب مشوق،

بين التهاب و خفوق.
فى السحاب و المطر انحل عقد السماء،

و هى عقد الانواء.

انحل سلك القطر،

عن در البحر.
ارخت السماء عزاليها،

و اغرقت الارض و سحت نواحيها.
هطلت بمثل افواه القرب،

انتثرت كانتثار العقود.

استعار السحاب جفون العشاق،

و اكف الاجواد.

انحل خيط السماء،

انقطع شريان الغمام.

سحابه تنخل علينا ماء البحر،

و تفض لنا عقود الدر.

سحاب حكي المحب في انسكاب دموعه،

و التهاب النار بين ضلوعه،

سحابه تحدو من الغيوم جبالا،

و تمد من الامطار حبالا.

سحابه ترسل الامطار امواجا،

و الامواج افواجا.
تحللت عقد السماء بالديمه الهطلا.

غيث اجش يروى الهضاب و الاكام،

و يحى النبات و السوام.

غيث كغزاره فضلك،

و سلاسه طبعك،

و صفاء و دك.

و بل كالنبل.
سحابه يضحك من بكائها الروض،

و تخضر من سوادها الارض.

سحابه لا تجف جفونها،

و لا يخف انينها،

ديمه روت اديم الثرى،

و نبهت عيون النور من الكرى.
سحابه ركبت اعناق الرياح.

مطر كافواه القرب،

و وحل الى الركب.

انديه قد من الله معها على البيوت،

بالثبوت،

و على السقوف،

بالوقوف.

~وصف مياه الامطار~

فى وصف الماء و ما يتصل به ماء كالزجاج الازرق،

غدير كعين الشمس،

موارد كالمبارد.

ما ء كلسان الشمعه اصفي من الدمعه يسيح في الرضراض،

سيح النضناض.
ماء اذا مسته يد النسيم حكي سلاسل الفضة.

ما ء اذا صافحته راحه الريح،

لبس الدرع كالمسيح.

ما ء يتصندل و يتسلسل.

كان الغدير بنبات الماء مصندل مطير،

بركه كانها مراه السماء،

بركه مفروزه بالخضره رداء،

كانها مراه مجلوه على ديباجه خضراء،

غدير ترقرقت فيه دموع السحائب،

و تواترت عليه انفاس الرياح الجنائب.

غدير ساكن الا من نسيم الصبا يحركه بانفاسه،

و ينقش و جهه بارواحه.
ماء يبوح باسراره وصفاؤه،

و يلوح في قراره حصباؤه،

ما ء كانما يفقده من يشهده.

ما ء ارق من دموعى فيك و اعذب من اخلاقك،

و ابرد من فعل الزمان حين رمانى بفراقك.
نهر يتسلسل كالزرافين،

و يرضع اولاد الرياحين.

وصف فصل الصيف و حره

فى ذكر الصيف و وصف الحر قوى سلطان الحر.

فرش بساط الجمر.

اقبلت اوائل الحر،

و غير الهواء طبعه،

و بدل مزاجه.

حر الصيف،

كحد السيف.
اوقدت الشمس نارها،

و اذكت اوارها.

حر يلفح حر الوجه.

حر يشبه قلب الصب.

و يذيب دماغ الضب.
هاجره كانها من قلوب العشاق،

اذا اشتعلت فيها نار الفراق.

هاجره تحكى نار الهجر،

و تذيب قلب الصخر.

كان البسيطه من و قده الحر،

بساط من الجمر.
حر يهرب له الحرباء من الشمس.

قد صهرت الهاجره من الابدان،

و ركبت الجنادب العيدان.
حر ينضج الجلود،

و يذيب الصيخود.

ايام كايام الفرقه امتداد،

و حر كحر الوجد اشتداد حر لا يطيب معه عيش،

و لا ينفع ثلج و لا خيش.

حماره القيظ،

تغلى بصدر الغيظ،

اب اب يجيش مرجله،

و يثور قسطله.
هاجره كقلب المهجور،

و التنور المسجور.

هاجره كالسعير الجاحم،

تجر اذيال السمائم،

ظلها يحموم،

و ما ؤها محموم.

وصف فصل الخريف

ذكر الخريف انحسر قناع الصيف.

خف سلطان الحر.

خبت جمره الهواجر.

جاشت جيوش الخريف.

فررت رايات المصيف،

قد اخذ البرد يجمشنا بلواحظه،

و يقرصنا بانامله.

اخذت عواصفه تهب،

و اقبلت عقاربه تدب.

قد حلت الشمس الميزان،

و عدل الزمان الميزان،

لفح المصيف قد كف،

و وقع الشمس قد خف،

خفت الرياح،

و جفت الاعواد.

  • تعابير جميلة
  • تعابير للانشاء
  • تعابير جميلة للانشاء
  • تعابير جميلة للانشاء عن فصل الخريف
  • تعابير وقواعد في وصف فصل الخريف
  • عبارات جميلة للانشاء
570 views

تعابير جميلة للانشاء