1:40 صباحًا الإثنين 22 أبريل، 2019

تعبير عن الاسرة

 

 

بالصور تعبير عن الاسرة 20160907 1762

فى البيت و في البيت و حدة يجد افراد الاسرة ضالتهم في البحث عن الطمانينه و الاستقرار و الراحه و الدفء التي ربما يفتقدونها في مكان اخر،

 

و في حقيقة الامر ان الاسرة هي اول و اهم المؤسسات الانسانيه التي يمكنها تحقيق ذلك و التي تقوم على اكتاف شخصين هما الرجل و المراة،

 

دافعهما في ذلك امر ذاتى يجد انه في اعماقها و من هنا جاء تشريع الزواج فالزواج علاقه انسانيه مثل بقيه العلاقات الانسانيه التي تربط انسانا باخر بيد انها تختلف عن العلاقات الانسانيه الاخرى بانها اشد حميميه من حيث الخصوصيات التي تنفرد بها حركة الحياة بين الزوجين و تختلف عنها ايضا بانها تثمر و لاده اجيال و هم الاولاد الذين يرتبط و جودهم و يتاثر بهذه العلاقه ايجابا و سلبا.
الا انه في الكثير من الاحيان تقلب الحياة راسا على عقب و تتحول الحياة الاسريه الى جحيم مما يؤثر على الزوجين و الابناء سلبا لذلك جاء دور مكاتب التوجية و الاستشارات الاسريه لتمديد العون الى هذه الاسر و تقدم لها النصح و الارشاد و تتكاتف معها للتصدى لهذه المشكلات التي تعانى منها الاسر على ايدى متخصصين من اخصائيين اجتماعيين و اخصائيين نفسيين و رجال الدين بالاضافه الى المتخصصين من مجالا ت اخرى،

 

و اجهة كل انواع المشكلات التي تتعرض لها الاسر.
و من ثم جاءت هذه الدراسه لتلقى الضوء على مكتب التوجية و الارشاد الاسرى في دوله البحرين للتعرف على ما تقدمة هذه المكاتب للاسر و نوعيه المشكلات التي تتعامل معها و سنتناول في هذه الدراسه مفهوم مكاتب التوجية و الاستشارات الاسريه و اهدافها و اغراضها و اجهزتها و مفهوم الاسرة و مشكلاتها و دور الخدمه الاجتماعيه مع الاسرة.

الدراسات السابقة:
نظرا لقله الدراسات التي تدور حول مكاتب التوجية و الاستشارات الاسريه فقمت بالاستعانه بمجموعة من الدراسات ذات الصله بموضوع الدراسات الحاليه و فيما يلى عرض لتلك الدراسات مع توضيح اهم ما توصلت الية و اوجة استفاده الدراسه الحاليه منها و اوجة الاختلاف معها و صولا لتحديد مشكلة الدراسه الحالية.
1 دراسه حول العمل الاجتماعى في مجال الاسرة و الطفوله و قد تضمنت الدراسه مفهوم الاسرة و اهميتها و اتجاهات العمل الاجتماعى مع الاسرة و الطفوله و وظائف الاسرة و المعوقات اللازمه للاسرة و المراحل التي تمر بها الاسرة و الخدمات التي تحتاج اليها و المشكلات التي تهدد كيان الاسرة و الخدمات اللازمه للتغلب على هذه المشكلات و قد توصلت الدراسه الى العديد من التوصيات و من اهمها:
1 توفير خدمات الرعايه للمسجونين و اولادهم.
2 توفير مكاتب استشارات اجتماعيه و نفسيه لمواجهه الاثار النفسيه و الاجتماعيه لهذه المشكلات.
3 توفير خدمات اجتماعيه لخريجى السجون لاعاده تاهيلهم للحياة الاسرية.
4 الاستعانه بالعيادات الطبيه و النفسيه التي يمكن ان تساعد المدمن على شفاءة من مرضه.
5 التوعيه و التوسع في استخدام و سائل الاعلام التي تعرض بفاعليه اثر الادمان على المدمن و اسرتة تدار كالحالات التي تسير نحو الادمان.
6 تقديم الاستشارات الاجتماعيه التي يمكن ان تفيد الاسرة في حل مشكلاتها.
7 التوسع في برامج و امكانات الترويج الاسرى التي تكفل فرصا كثيرة لشغل اوقات فراغ افراد الاسرة في نشاط جماعى مثمر و ممتع.
8 توفير مكاتب للخدمه الاجتماعيه و النفسيه لتوجية الاسرة في علاج انحراف ابنائها.
9 اعداد برامج الثقافه العامة التي تعرض طرق و اساليب التربيه السليمه مما يعين الاسرة في تجنب الطرق و الاساليب الضارة و تبني الاساليب التربويه الصالحه .

 


10 تدعيم الروابط بين المدرسة و الاسرة و تقوية العلاقه بين المدرسين و اولياء الامور.
11 التوسع في انشاء انديه لملء اوقات الفراغ للاطفال و الشباب من الجنسين.

(2 دراسه عوامل الطلاق في دوله الامارات العربية المتحده و قد توصلت هذه الدراسه الى:
1 الكشف عن العوامل النفسيه المساهمه في مشكلة الطلاق و تحديد ابعادها و تفسيرها و العمل على الحد منها.
2 تطوير الدراسات حول الطلاق في اتجاة البحث النفسي الى جانب البحث الدينى و التربوي.
3 و قايه الاسرة و الاطفال من التفكك و الحرمان المترتب على الطلاق.
4 تزويد و زاره الشئون الاجتماعيه و العمل في دوله الامارات العربية المتحده بدراسه موضوعيه و بمرجع مكمل للدراسات السابقة.

(3 دراسه حول مقياس السعادة الزوجية.
اجريت هذه الدراسه على ثلاث مجموعات من المتزوجين حديثا و من الذين مضي على زواجهم زمنا طويلا،

 

و من المقبلين على الزواج و كل هؤلاء من خريجى الجامعات و المعاهد العليا و وضعت مجموعة من المقاييس ترتبط بالمشاعر النفسيه و بالمواقف التي تؤدى الى مشكلات اسرية،

 

و قد اتفق كل افراد العينه على المعايير التاليه الاستقرار الاسرى و السعادة الزوجية.
1 ان يكون الزوجان على قدر عال من النضج العقلي.
2 الخلو من الامراض النفسيه و العصبيه مثل التوتر و القلق و الغيره و الشك.
3 الخلو من الامراض الجسميه المعدية.
4 توافر عاطفه الحب بين الزوجين.
5 اقبال كل من الطرفين على التعبير عن المشاعر بالهدايا و الاشياء المحببة.
6 تعاون الطرفين لاداء كل طرف لدوة في الحياة.
و انتهت الدراسه الى ان ابرز المشكلات التي تؤدى الى هدم الاستقرار العائلى او الطلاق هي:
1 مشكلة تقسيم العمل او المهام بين افراد الاسرة و خاصة بعد عمل الام.
2 المشاكل الماديه خاصة المصروف و محاوله كل طرف اخفاء جزء من المصروف لنفسه.
3 العجز عن الوفاء بمصروف الاسرة و حاجات الزوجين.
4 اختلاف المستوي الفكرى و الثقافى بين الزوجين.
5 مشكلات تتعلق بتدخل اهل احد الزوجين في حياة الزوجين.
6 مشكلات نفسيه تتعلق بالشك و الغيره و عدم رضي كل من طرف الزواج على الاخر.
7 عدم الاتفاق بين الزوجين حول تربيه الابناء.

اما التوصيات التي توصلت لها الدراسه فهي كالتالي:
1 اجراء الكشف الطبي لكل الزوجين قبل الزواج لوجود امراض و اصابات تعوق عملية الزواج.
2 اجراء مقابله نفسيه لطرفى الزواج للتاكد من انسجام الامزجة.
3 اصدار التشريعات و القوانين الرادعه و الضابطه لعملية الزواج.
4 اقامه دورات تاهيليه و تثقيفيه للزوجين قبل الزواج.
5 مساهمه كافه اجهزة الدوله لاعداد برامج انشاد و توعيه للزوجين.

(4 مشروع البيان العربي لحقوق الاسرة.
و لهذه الدراسه العديد من الاهداف و هي:
1 الدعوه الى ضمان اسرة تعد اجيالا عربية مؤمنه لربها.
2 تامين حياة الاسرة و توفير حاجاتها الاساسية و ضماناتها الاجتماعيه لينشا افرادها في استقرار و امان في ظل رعايه تامه تلتزم الدوله بتوفير اسبابها.
3 توفير الرعايه الصحية و النفسيه الكاملة المجانيه لافراد الاسرة و قائيه و علاجية.
4 السعى لجعل النظام التعليمى الزاميا في مراحلة الاساسية و مجانيا في كل مراحله.
5 تاسيس خدمه اجتماعيه متقدمه ذات اتجاة تنموى تضبط الكفايه و التكافل و التوازن لجميع الاسر الفقيره و تاخذ بوسائل الدفاع الاجتماعى في الوقايه من الانحراف.
6 انشاء صندوق عربي لرعايه الاسرة و لتكوين مواردة في خدمه برامج الاسرة.

(5 دراسه حول مكتب المصلح في العلاقات الزوجية و هي دراسه جاءت حول اهداف المكتب و سياساتة و مبادئة و متى بدا العمل مع الاسر في البحرينة كما توضع انجازات مشروع المصلح و هي:
عدد القضايا التي و ردت اكثر من 25 قضية.
عدد الحالات التي طالبت بالطلاق 21 بالطلاق قضية.
عدد الحالات التي انتهت بالصلح حتى الان 10 قضايا.
عدد اطفال الاسر التي انتهت بالصلح 19 طفلا.
عدد الحالات التي انتهت بالطلاق 4 قضايا.
عدد حالات الطلاق الناجح منها حالتان.
الفتره الزمنيه التي قضيت في متابعة القضايا و بعضها ما زال العمل جاريا عليها ما بين اسبوعين و سنه و نصف.
اعمار المتزوجين اصحاب القضايا ما بين 19 سنه الى 55 سنة.

(6 دراسه حول احتياطات الاسرة في المجتمعات المحليه في البحرين و تهدف الدراسه الى:
1 قياس و تقدير احتياجات الاسرة في البحرين.
2 الوقوف على ترتيب اولويات و احتياجات الاسرة على المستوي القطري و على مستوي المنطقة حسب اهمية كل من هذه الاحتياجات و درجه انتشارها و الحاحها.
3 التعرف على اهم المعوقات و المشكلات التي تعوق الاسرة و تمد من قدرتها على القيام بوظائفها الاجتماعية.
4 الوقوف على نواحى النقص في اوجة الرعايه و الدعم الذى يقدم للاسرة و اسباب النقص.
و قد توصلت هذه الدراسه الى ان اكثر المشاكل الاجتماعيه التي يعاينها مجتمعهم المحلى هي ضعف الدخل الاسرى لافراد المجتمع و وجود بعض العاطلين و كيفية القضاء على وقت الفراغ عند الشباب و اهم مقترحاتها:
1 توعيه الزوجين باهمية دور الاسرة في التربيه و التنشئه الاجتماعيه للابناء و الاهتمام بمشاكلهم و ذلك باستخدام و سائل الاتصال الجماعى و خاصة التلفزيون.
2 توعيه الازواج باهمية تحمل المسؤوليه نحو الزوجه و الابناء.

 

  • تعبير عن الاسرة
  • إنشاء حول علاقة أفراد الأسرة
  • سنة 7 تعبير كتابي عن الاسرة
  • حقيقة العلاقات التي تربط الاسرة
  • تعبير عن ما تحتاج اليه الاسرة
  • تعبير عن جديد
  • تعبير عن العلاقه في البيت
  • تعبير عن الأسرة
  • تعبير الاسره
  • تابير عن الاشرة
904 views

تعبير عن الاسرة