يوم الثلاثاء 12:49 صباحًا 28 يناير 2020

تعيبر كتابي عن الصداقة

صورة تعيبر كتابي عن الصداقة

 

تعبير عن الصديق

يا بخت من له صديق صادق , فالصداقه من احلى ما في الوجود فعندما تحصل على صديق حاول دائما ان لا تخسرة . لان الصداقه في ايامنا هذه لاتعني العديد عند البعض . و اليوم سوف اكتب لكم مقال عن الصديق .

قال الرسول صلى الله عليه و سلم:((الصديق وقت الضيق))……. (عن ابي موسي الاشعري رضى الله عنه عن النبى ص قال : انما كالجليس الصالح و الجليس السوء كحامل المسك و نافخ الكير ، فحامل المسك اما ان يحذيك ، واما ان تبتاع منه ، واما ان تجد منه ريحا طيبه ، و نافخ الكير اما ان يحرق ثيابك ، واما ان تجد منه ريحا خبيثة( رواة مسلم .
خلاصه القول :

1 الحث على اختيار الصديق الصالح دينا و خلقا .

2 التحذير من صديق السوء ؛ لما يجرة على صديقة من مضره في الدنيا و الاخره . _________________

فالصديق يساعد صديقة

الصديق…..

حروف هذه الكلمه ليست ككل الحروف
ص : الصدق

د : الدم الواحد

ي : يد واحدة

ق : قلب واحد

الصداقه كالمظله كلما اشتد المطر كلما ازدادت الحاجة لها

الصداقه لا تغيب مثلما تغيب الشمش

الصداقه لا تذوب مثلما يذوب الثلج

الصداقه و د و ايمان

الصداقه حلما و كيان يسكن الوجدان

الصداقه لاتوزن بميزان و لا تقدر باثمان

ثمار الارض تجني كل موسم لكن الصداقه تجني كل لحظة

الصداقه الورده الوحيده التي لا اشواك فيه

الصداقه عصفور بلا اجنحة
فمن الصديق الحقيقي

هو الذى يقبل عذرك و يسامحك اذا اخطات و يسد مسدك في غيابك
الصديق الحقيقي

صديق عزيز و في بئر لكل اسرارك

تبنى معه احسن جسر لاتهدمة الرياح مهما كانت قوتها

شخص يعينك

يبكى لبكائك

يمسح دموعك

اخ يساندك يعاونك يحبك اكثر من نفسه
و اذا اسعدك الحظ بوجود صديق حقيقي لك ، فحافظ عليه ، و اوثق رابطتك به ، و لا تجعلة يشتكى منك ، و اذا فرق الموت بينكما فلا تجزع و اشعر قلبك الاطمئنان بامل لقائة في الدار الاخره ، و لا تتعجل في مصادقه كل من اظهر لك الود فتصادقة ، و لا في بغض من توهمت عداوتة فتعادية ، و اصطف من الاخوان و الاصدقاء ، ذا الدين المتين ، و الحسب الراى و السديد ، و الادب ، ليكون ركنا حصينا في نائبتك ، و انسا في و حشتك ، و زينه عند عافيتك ، و عليك بالتودد لاصدقائك ، لان الموده روح حياة الصحبه و الصداقه .
و الصديق الحقيقي : هو الصديق الذى تكون=معه, كما تكون=و حدك اي هو الانسان الذى تعتبرة بمثابه النفس

الصديق الحقيقي : هو الذى يقبل عذرك و يسامحك اذا اخطات و يسد مسدك في غيابك

الصديق الحقيقي : هو الذى يظن بك الظن الحسن و اذا اخطات بحقة يلتمس العذر و يقول في نفسة لعلة لم يقصد

الصديق الحقيقي : هو الذى يرعاك في ما لك و اهلك و و لدك و عرضك

الصديق الحقيقي : هو الذى يصير معك في السراء و الضراء و في الفرح و الحزن في السعه و الضيق و في الغني و الفقر

الصديق الحقيقي : هو الذى يؤثرك على نفسة و يتمني لك الخير دائما

الصديق الحقيقي : هو الذى ينصحك اذا راي عيبك و يشجعك اذا راي منك الخير و يعينك على العمل الصالح

الصديق الحقيقي : هو الذى يوسع لك في المجلس و يسبقك بالسلام اذا لقاك و يسعي في حاجتك اذا احتجت اليه

الصديق الحقيقي : هو الذى يدعى لك بظهر الغيب دون ان تطلب منه ذلك

الصديق الحقيقي : هو الذى يحبك بالله و في الله دون مصلحه ما ديه او معنوية

الصديق الحقيقي : هو الذى يفيدك بعملة و صلاحة و ادبة و اخلاقه

الصديق الحقيقي : هو الذى يرفع شانك بين الناس و تفتخر بصداقتة و لا تخجل من مصاحبتة و السير معه

الصديق الحقيقي : هو الذى يفرح اذا احتجت الية و يسرع لخدمتك دون مقابل

الصديق الحقيقي : هو الذى يتمني لك ما يتمني لنفسه

ومن اعظم دواعي بقاء الصداقه و الصحبه دوام الاحترام ، و تمام العناية ، و الاهتمام بامور صديقك .

وقفة :

ان غضب صديقك . . اذهب و صافحة و احتضنة . .

وان غضبت من صديقك . . افتح له يديك و قلبك..

وكن عونا و ساعدا لصديقك ، لان المرء قليل بنفسة كثير باخوانة .

ويجب الاخلاص في الموده ، و النصح للصديق في الخطا و الزله ، و ارشادة الى محاسن الشيم ، و انتشالة من رديء العادات ، و معرفه حق الصداقه معه في حال اعسارة و فقرة ، كما في حال غناة و يسرة ، و مساعدتة و معاونتة على الخروج من ازمات الامور ، و شديد الاحوال ، و مواساتة و تعزيتة في اشجانة و احزانة ، و ذكر محاسنة و نشر فضائلة ، و العفو عن زلاتة و ستر هفواتة و حفظ اسرارة .

ومضة : لا يعرف الصديق الا وقت الشده و الضيق .

وفى النهاية ينبغى ان تكون=الصداقه متبادله بين بلا تكلف و لا تصنع و لا مواربه ، بل تكون=على قاعده الحب و الاخلاص و النصح و التعاون و الادب و اللطف ، لتدوم الصداقه ، و تزداد الالفه و التوفيق .
اسال الله ان يحفظ اصدقائى و اصدقائكم من كل سوء ، وان يجمعكم بهم في جنات الخلد الصديق هو الشخص الذى يحبك لشخصك ، تخرجة المواقف و تبين معدنة المحن ، و يتصرف في المواقف بحكمه و نضوج و حسن تصرف ، ينبع عن سماحه نفس و خلق كريم و بذل للمعروف و قول طيب .
الصديق الصالح هو :

من نصرك و صدقك بالحق .

من كان معك في الرخاء ، و عادك في المرض ، و وقف لالي جانبك في الشدائد و المحن ، و ساندك في الملمات و شد ازرك و خفف عنك مصابك .

من احبك في الله لشخصك الكريم دون اي غرض دنيوى او مصلحه ما ديه .

من كان مراتك الصادقه ، و انعكاسا لنفسك ، فاذا كنت على الحق شجعك و حفزك و نصحك و بارك خطواتك .

من قدم لك النصيحه المخلصه ، و لا يخشي في الحق لومه لائم ، و ارشدك الى الصواب . من حاسبك و ردك عن الظلم ، و بصرك بالحقائق التي تخفي عليك لكي تضع الامور في نصابها . من يؤثرك على نفسة ، و يحبك مثلما يحبها .

من اعطاك من خيرة ، و لا ينتظر منك مثلة ، و جنبك شرة .

من حفظ و دك ، و صان عشرتك ، و لا ينقصك قدرك ، و يحفظ لك الرائع ، و يعرف لك الفضل . من كان متفائلا ايجابيا لا يشتك من الظروف ، او الاحوال كلما قابلك ، فلا تمل منه و لا تنفر .

من اعانك على صله رحمك ، و حسن التعامل مع الناس .

من عفا عنك عند المقدره ، و سامحك في هفواتك ، و سامح زلاتك ، و غفر نزواتك ، و وجد لك الاعذار

الصديق حروف هذه الكلمه اعجبتنى فماذاتعنيص : الصدقد : الدم الواحدي: يد واحدةق: قلب واحدفمن هو الصديق الحقيقي و هل يوجد صديق في ذلك الزمان

الصديق الحقيقي : هو الصديق الذى تكون=معه, كما تكون=و حدكايهو الانسان الذى تعتبرة بمثابه النفس

الصديق الحقيقي : هو الذى يقبلعذرك و يسامحك اذا اخطات و يسد مسدك في غيابك

الصديق الحقيقي : هو الذييظن بك الظن الحسنو اذا اخطات بحقة يلتمس العذر و يقول في نفسة لعلة لميقصد

الصديق الحقيقي : هو الذى يرعاك في ما لك و اهلك و و لدك و عرضك

الصديق الحقيقي : هو الذى يصير معك في السراء و الضراء و في الفرح و الحزن و في السعه و الضيق و في الغني و الفقر

الصديق الحقيقي : هوالذى يؤثرك على نفسة و يتمني لك الخير دائما

الصديق الحقيقي : هو الذيينصحك اذا راي عيبك و يشجعك اذا راي منك الخير و يعينك على العمل الصالح

الصديق الحقيقي : هو الذى يوسع لك في المجلس و يسبقك بالسلام اذا لقاكو يسعي في حاجتك اذا احتجت اليها

الصديق الحقيقي : هو الذى يدعى لك بظهرالغيب دون ان تطلب منه هذا  

الصديق الحقيقي : هو الذى يحبك بالله و فيالله دون مصلحه ما ديه او معنوية

الصديق الحقيقي : هو الذى يفيدك بعملة و صلاحة و ادبة و اخلاقه

الصديق الحقيقي : هو الذى يرفع شانك بين الناس و تفتخر بصداقتة و لا تخجل من مصاحبتة و السير معه

الصديق الحقيقي : هو الذييفرح اذا احتجت الية و يسرع لخدمتك دون مقابل

الصديق الحقيقي : هو الذييتمني لك ما يتمني لنفسة لكن تغير مفهوم هذه الكلمه في زمانناواصبحت هنالك صداقه واحده .