تقدم موعد الدورة الشهرية

آخر تحديث ف12 سبتمبر 2021 الإثنين 2:27 صباحا بواسطه صلاح جابر

معظم النساء تدرك ان الدوره الشهرية هي 28 يوما و هي الدوره الطبيعية المنتظمه ،

 


 


وعندما تتقدم او تتاخر تصبح الدوره الشهرية غير منتظمه و هنالك سبب و عوامل تتحكم بتقدم و تاخر دوره الطمث عندالنساء .

 


 


تتوقف الدوره الشهرية و تنقطع عند تقدم المرحلة العمريه للمرأة و خصوصا من فتره سن الياس و اكثر.

 


عند الحديث عن حدوث الدوره الشهرية المبكره ممكن ان تكون مدمره للغايه اذا لم تعالج فيمكن ان تصبح الحالة اسوا.

ما هي دوره الطمث المبكر؟

دوره الطمث العاديه تختلف من 23-35 ايام بين ايام بداية دوره الفترة.

 


دوره الطمث المبكر هي الدوره التي تبدا اقل من 23 يوما من يوم بداية الدوره الماضية.

 


هذا بسبب ان البويضه لم توضع بالشكل الصحيح لذا لم تنضج و لا تطلق اثناء موعدها الصحيح لذا تطلق بوقت مبكر ،

 


و هنالك عوامل و سبب لها علاقه بتقدم الدوره الشهرية .

 




الاسباب النفسية

العوامل النفسيه المسببه للحيض المبكر نادره و لكن ممكن ان تحدث الا بسبب القلق و الاجهاد اليومي و التعب ممكن ان تؤثر على الرفاة المادى من الجسم و تغيير توازن المواد الكيميائيه بما فذلك الهرمونات.

 


هذه العوامل ممكن ان تنتج العوامل الماديه التي ممكن ان تؤدى الى دورات الحيض فو قت مبكر.

 


يمكن ان تعانى من دورات الطمث فو قت مبكر يسبب الضيق و الحالة النفسيه الصعبة بسبب هموم الحياة و مشاكلها و ذلك الامر يسبب حدوث دورات الطمث فو قت مبكر تنتهى فدوره تخريبيه مستمرة.

 


يجب على النساء تولى اهتماما لهذه العلامات و بذل جهد لتغيير عوامل الاجهاد فحياتهم.

الاسباب المادية

دوره الحيض تعتمد على مستويات الهرمونات بما فذلك هرمونات الاستروجين و البروجستيرون.

 


كل من هذي الهرمونات تنظم عملية التبويض مما يؤثر على طول الدوره الشهرية.

 


عندما تصبح هذي الهرمونات غير متوازنه و تعطلت تحدث الاباضه و الدوره الشهرية المبكرة.

العلاجات

هنالك الكثير من خيارات العلاج المتاحه للمساعدة فتنظيم و منع الدوره الشهرية فو قت مبكر،

 


و هو تغيير نمط الحياة .

 


 


اذا كانت المرأة تعانى دورات الطمث فو قت مبكر لاسباب نفسيه كالتوتر و التعب تستطيع ان تغير من نمط الحياة مثلا ممارسه التمارين الرياضيه بانتظام كجزء من الروتين ممكن ان تساعد و خاصة تمارين كتاى تشى او اليوغا للحد من الاجهاد.

 


تغييرات فالنظام الغذائى ممكن ان يساعد كذلك فتنظيم الهرمونات،

 


و من المعروف ان تناول الاطعمة =كفول الصويا و التفاح و الكرز و الارز و القمح و البطاطا تعمل على تعزيز انتاج هرمون الاستروجين.

 


الادويه فالحالات القصوى،

 


قد يصبح العلاج بالهرمونات البديله اللازمه لتحقيق التوازن بين مستويات الهرمون بواسط الادويه خيار اخير ،

 


 


لان ذلك الاجراء خلفة الكثير من الاثار الجانبيه التي ممكن ان تكون مزعجه اكثر من دورات الطمث فالوقت المبكر.

 

582 views