يوم الأحد 2:07 مساءً 15 ديسمبر 2019

تقرير عن الممثل الكوري bi rain


هذا الممثل و المغنى الكوري المعروف في كل ارجاء اسيا

كانت له قصة مميزة .. و هي قصو و صولة الى عالم الشهره

فلقد اختلف رين عن باقى الممثلين

فهو لم يولد و بفمة ملعقة ذهب كغيره

ولكنة كافح لنيل ما تمناة طوال حياته

وهوان يكون فنان يؤثر في الاخرين و يوصل رسالته

هذا ما دفعنى لانشر هذا التقرير ..

قصة حياتة من البداية و حتى اليوم .

 

صورة تقرير عن الممثل الكوري bi rain

الاسم: rain او Bi بالكورية او Bi aka Rain

الاسم الحقيقي Jung Ji-hoon

الاسم المستعار Puppy

تاريخ الميلاد 25 حزيران ، 1982.

احصائيات البدنية الطول 184 سم ، الوزن 74 كلغ

فصيلة الدم O

اللون المفضل الابيض و الاسود

اسرته: لدية اخت اصغر منه بثلاث سنوات اسمها Hanna ، و اب.. و توفيت و الدتة عام 2000 نتيجة للمرض.

التعليم و ظيفة الموسيقي الحديثة الادارة ، جامعة كيونغ هه

المهنه: ممثل، مغني، موديل، و راقص Hip Hop و R&P

الممثل المفضل Charlie Chaplin, Hahn Suk-kyu

النوع المفضل R&B, hip-hop, funk

الرياضة المفضلة كرة السلة ، السباحه

الفنان المفضل Michael Jackson, Janet Jackson, Usher

الهوايات الافلام و الموسيقي ، جمع الاحذية و الملابس

مهارات خاصة الغناء ، و الرقص

 

اعماله:

المسلسلات:

Orange

Sangdoo!, Let’s go to school

Full House

A Love to Kill

بالاضافة للمشاركة في عدة حلقات من مسلسلات SitCom اخرى..

الافلام:

I’m a Cyborg but It’s Okay

Speed Racer

Ninja Assassin
(لم يصدر بعد

البوماته:

Bad Guy

How to Avoid the Sun

It’s Raining

Rain’s Worled

Rainism

بالاضافة الى البوم:

Eternal rain اول البوم ياباني كامل له)

كما قام بغناء العديد من الاغنيات الفردية single التي لا تنتمى لاى البوم، مثل Sad Tango

الاعلانات:

قام بما يزيد عن 50 اعلانا في اكثر من بلد اسيوي، و في امريكا.. و اشهر هذه الاعلانات تلك الخاصة ب

Clear Shampoo

Nikon Camera

SamSung

O Hui

SkT

LG Electronics

BMW

واعلانات كثيرة اخرى..

هو عبارة عن رسالة طويله، يحكى فيها rain قصة حياته، لاحدىالمجلات، بعد صدور اول البوم له بثلاثة اشهر..اى في يوليو 2002

(1 الطفوله.

لازلت لم اصدق بعد اننى صرت مغنيا، احيانا حينما اجد اسطوانة البومى بين مجموعة الاسطوانات التي لدي، اثناء ترتيبى لهم، اشعر بان قلبي يخفق بسرعة جدا. اشعر بسعادة حقيقية حينما افكر انه هناك اناس في مكان ما ، يستمعون الى موسيقاى ، و يقلدون رقصي، كما كنت افعل انا نفسي حينما كنت اقلد رقصات و اغاني Seotaeji و Boys و Deux، حينما كنت احلم بان اصير مغنيا.

كنت اعيش سابقا قرب جامعة Hongik، و توفيت امي عام 2000، و حاليا اعيش مع ابي و اختي.
اختي و التي تصغرنى بثلاث سنوات منعزلة جدا، و لم نكن مقربين جدا من بعضنا في تلك الفتره، نحن الاثنان كنا منطويين جدا، و لا نحب الثرثره، و نادرا ما كنا نتبادل اكثر من ثلاث جمل طوال اليوم

اخبرونى اننى حينما كنت صغيرا، كنت احب كثيرا ان اخرج دون ان اخبر احدا.. و هناك موقف اتذكرة وان لم يكن بوضوح..

حينما تركت المنزل و كان عمري اربع سنوات، عاد و الدى من العمل معا، و لم يستطيعا ايجادي، فاتصلا بالشرطة للابلاغ عن اختفائي، و بحثا عنى في كل مكان، و هما على و شك الجنون، و مع ذلك لم يجداني، و بعد ان مر يوم كامل، تلقي و الداى مكالمة هاتفيه، تقول انهم و جدونى في Ganghwa-do مدينة اخرى ..!، فلقد كان هناك موقف اوتوبيس امام منزلنا، و اعتقد اننى استقللت احد الباصات من هناك، و لقد راي الناس رقم هاتفنا على الشريط الذى يحيط بمعصمى و اتصلو بعائلتى – في الخارج غالبا ما يضعون ما يشبة شريط او سوار، حول معصم يد الاطفاليكون فيه معلومات للتواصل مع عائلاتهم في حالة ضلو الطريق – و برغم اننى لا اتذكر بصورة و اضحه، الا اننى اذكر صورة ضبابية لسيدة ما ، ساعدتنى على ركوب الباص.

(2 لقد كانت شخصا منطويا جدا من البدايه.

منذ ان كنت صغيرا، و انا شخص منطوى و قليل الكلام، كحالى الان، و اخذ و قتا طويلا في الاعتياد على الناس، و التقرب منهم، و لكن متى ما اصبحت قريبا من احد، فاننى اتحدث كثيرا جدا، لدرجة تجعلنى اتفاجا من اننى استطيع التحدث هكذا..!

لم اكن موهوبا جدا في الدراسه، حينما كنت في المدرسة الابتدائيه، و احيانا كان اليوم يمر دون ان انطق بكلمة واحده، لذلك كان من الطبيعي انه لم تكن هناك فتاة تحبنى ايامها.

كنت طالبا لا يلاحظة احد في الفصل، وان كان هناك شيء يتذكرة الكل عني، فهو اننى كنت طويلا الى حد ما ، و دائما ما كنت ثالث او رابع اطول طالب في الفصل، و دائما ما كنت اجلس هادئا جدا، و لكن في يوم ما .. خرجت من صمتى فجاه، فقد كانت هناك مسابقة عرض للمواهب بين الفصول في المدرسه، حينما كنت في الصف السادس، و كان دور فصلنا يقترب، دون ان يتطوع احد، كنت انا اراقب في صمت، و لا اطيق صبرا بداخلي، ثم اخبرتهم اننى سادخل المسابقه، و سامثل فصلنا، و لكن رد فعل بقية التلاميذ في الفصل، لم يكن مشجعا على الاطلاق، فلقد كنت اسمعهم يقولون ” لماذا يقوم هو بتمثيلنا؟!” و لكننى كنت فخورا بنفسي… و اخيرا اتي دور فصلنا، كان الطلبة يحدقون بي، و اشتغلت الموسيقى، فقلت لنفسي “ارهم شيئا ما ” ، و بدون تفكير رقصت الرقصات التي كنت اشاهدها في التلفزيون و في الشوارع.
وبعد ان انتهيت فوجئت بعاصفة من التصفيق، و شعرت بالرضي و الانجاز لاول مرة في حياتي، و ساعتها.. مرت على عقلى خاطرة مفاجاه..” نعم..انة الرقص” .

(3 الاكتئاب و الرغبة في قتل نفسي.

دخلت مدرسة Sungmun الاعداديه، بعد ان فتحت عيناي على الرقص، و كان اي شخص ينظر لي، يمكنة ان يعلم من مظهري اننى تلميذ فوضوى و مشاغب، فمن اجل ان اتعلم كيف ارقص، كنت اتسكع مع اولاد اكبر سنا، كانوا مشاغبين، و يتجاهلون الدراسه، و على الرغم من انهم سرقو ما لى و ملابسي، الا اننى ظللت اتبعهم لسبب واحد، اننى يجب ان اتعلم كيف ارقص.
فى احدي المرات قبضت الشرطة علينا، و اخذونا لمركز الشرطه، حينما كنا نتدرب في الحديقة القريبة من جامعة Hongik، لاننا لم يكن لدينا مكان اخر نتدرب فيه على الرقص، و لكن الناس استمروا في المشاورة علينا، قائلين اننا فتية مشاغبين.

كنت قد كذبت على و الدي، قائلا اننى كنت اذهب للمكتبة لادرس، و لكن لم يكن هناك شيء استطيع فعله، الا تجاهل دراستي، لاننى كنت مشغولا بتعلم الرقص، و مع استمرار هذا، ظلت درجاتى تسوء و تسوء، و في احد الامتحانات، حصلت على متوسط درجات 45 درجه، و هي درجات كنت استطيع الحصول عليها بمجرد التخمين، دون الحاجة حتى لحل الاسئله، و لكن نظرا لاننى كنت مرهقا جدا، من التدريب، فلقد نمت اثناء الامتحان و لم اكمل حل الاسئلة
صراحه، فانا ايضا كنت مصدوما من النتيجه، و لكن و الدى لم يعاملنى حتى و كانى ابنه، لقد اخبرنى فقط ان اترك المنزل، دون ان ينظر لى حتى..!
لو كان ابي قد انفجر في، و ضربنى ، لربما ساء الامر، و انحرفت و تحولت لمشاغب فعلا، و لكن رؤيتى لابي يتصرف هكذا، جعلنى افكر كثيرا في الامر.

نظرا لاننى لم اكن استطيع التحدث مع احد من عائلتى ساعتها، فلقد دخلت في حالة اكتئاب شديده، و احيانا كانت تراودنى الرغبة في قتل نفسي، و لكننى فكرت كثيرا، و قررت ان اهتم بدراستى اكثر من هذا ، و التزمت مع نفسي باننى سادرس، حتى استطيع تحسين درجاتي، و الحصول على تقدير ايضا.

(4 و عدت و الدى باننى لن اقوم بشيء سيء..!

بالرغم من اننى اتسكع مع اولاد مشاغبين لاتعلم الرقص، الا اننى و عدت و الدى اننى لن ادخن ابدا، او اقوم باى شيء سيء اخر، و لازلت احافظ على و عدى بعدم التدخين حتى الان.
كان فريقنا يتدرب بجد، و دخل المسابقة الوطنية لرقص الهواه، التي اقيمت في Lotte World, Jamsil, Seoul، للتاكيد على موهبتنا، وان كنت لا اتذكر العام بالضبط، الا اننى اذكر ان الفنان الكوميدي Pyo Inbong، كان هو مقدم المسابقه.
كان اسم فريقنا هو المتحدى Challenger ، دخلت المسابقة مع اربعة اخرين، و وقفت في المنتصف ، حيث اننى كنت اطولهم، و لكننا لم نحصل على اي جائزة رغم ذلك.
لاحقا سمعت من Inbong بعد ان اصبحت مغنيا، ان المغنى Gangta ايضا شارك في المسابقه.

بدات اهتم برياضة الرجبى حينما كنت في الصف الثاني في المدرسة الاعداديه، الفتية في نادى الرجبى بدوا جيدين، و اعتدت على التدرب مع اعضاء نادى الرجبى الخاص بالمدرسة القريبه، و لكنى شعرت باننى لن استطيع القيام بالرقص و الرياضة معا بصورة جيده، لذلك اخترت الرقص.
ثم جاءت السنة الاخيرة في المدرسة الاعداديه، و بدات في القلق على مستقبلي، دخل صديقي للمدرسة الثانويه، و لكننى كنت ابحث عن مدرسة استطيع فيها الدراسة و الرقص معا، و هكذا استقر رايى على الدخول للمدرسة الثانوية للفنون، لم اذهب لاى مدرسة للتدرب على التمثيل، كنت ادون الملاحظات فقط عن اقوال الممثلين و ادائهم حينما اشاهد المسلسلات في التلفزيون، ثم ابدا في حفظ ادوارهم و التدرب عليها بمفردي.

(5 افخر بالقول باننى اجتزت امتحان القبول لدخول مدرسة Angyang الثانوية للفنون..

بما اننى لم اكن اعلم اي شيء عن التمثيل، فلقد ذهبت لمحل كتب، و ابتعت كل الكتب التي لها علاقة بالتمثيل، و قراتهم كلهم، قبل امتحان الدخول الى مدرسة Angyang الثانوية للفنون، فلقد كان على ان اقدم موهبة مميزة اخرى في الامتحان، لذلك بحثت عن اي شيء له علاقة بالرقص، و قررت اعداد نفسي جيدا، و قد كنت اثق في نفسي في ناحية التعبير عن الاشياء و المشاعر بجسدي..
الناس الذين كانو يعرفوني، لم يوافقونى على هذا، و قالو لى ” انك لست جيدا في التمثيل..” ، و لكننى عملت بجديه، و استطعت النجاح في الامتحان بشرف، و لكن بعد ان اصبح التمثيل ما دة دراسية مقررة علي، لم يعد يبدو ممتعا الى هذا الحد، و لم يعد يناسبنى جيدا، لذلك.. في سنتى الدراسية الاولي، نجحت بشكل ما – في ما دة التمثيل، و استمررت في التسكع مع اصدقائى و الرقص.
بعد ان سمع بعض الناس عن موهبتى في الرقص، شاركت في عدة عروض للمواهب، و جذبت اهتمام الفتيات ايضا، في كل صباح حينما كنت اذهب الى المدرسه، و افتح خزانتي، كنت اجد هدايا من ناس مجهولى الهويه، و غالبا ما كانت الهدايا عبارة عن لبن، او كعك، او زهور، و خطابات، و انا اندم الان اننى لم احاول معرفة ممن كانوا، و لكننى كنت مشغولا جدا بالرقص، لدرجة لم يكن لدى وقت للتفكير في الفتيات.

فى السنة الاولى، حاولت الحصول على تقدير في ما دة التمثيل، و لكن في بداية عامي الدراسي الثاني، اصبحت اكرة حصص التمثيل بشده، لدرجة لم اعد اتحمل معها حضورها بعدها، لذلك كنت اتاخر عن المدرسة اكثر من مره، و اظل فيها خلال الفترة الصباحية فقط، ثم اتسلل و اهرب اثناء دروس التدريب على التمثيل، و هكذا كنت.. متعلقا بالرقص بشده، و معروف باننى فتى مشاغب

(6 ضربت معلمي بالعصا..

ساتحدث عن ضربى لمعلمي هذه المره، حينما كنت اذهب لمدرسة Anyang الثانويه، ضربت ظهر معلمي بالعصا بسبب الرقص، فلاننى كنت اركز فقط في الرقص، و لا احضر دروس فريق التمثيل، بدا الطلاب الاكبر سنا في كراهيتي، و اخذونى الى الفناء الخلفى للمدرسه، ثم اوسعونى ضربا، و قالوا لى اننى لا يجب ان افسد عمل الفريق، لذلك غيرت رايي، و قررت التركيز على التمثيل اكثر من الرقص، و لكن كبتى لرغبتى في الرقص لم يستمر طويلا، ففى احد الايام، لم استطع تحمل الامر اكثر، و هرعت خارجا من الفصل، في اليوم التالي، المدرس الذى كان يدرس لنا، دخل و معه عصا، ثم قال لي: “اضربنى بهذه العصا، ان لم تفعل، فساضرب كل الطلبة الاخرين !”
كانت هناك العديد من الافكار المعقدة التي دارت براسي في هذه اللحظه، فلقد كانت هناك العديد من الفتيات في الفصل، كما كان هناك فتية طيبين فقط هناك، لذلك فكرت قليلا فيم على فعله، و بعدها ضربت ظهر مدرسى بالعصا .. لم يكن هناك شيء اخر يمكننى فعلة ساعتها
حينما لم يتبق سوي ايام فقط على تخرجنا، حدثنا المدرس عن هذه الحادثة بصراحه، و قال انه لم يفكر ابدا في اننى ساضربة حقا..فلقد استخدم نفس الحيلة حينما كان يعلم في مدرسة اخرى، و حينما كان المدرسين يستخدمون هذه الحيله، عادة ما كان يبكى الطلبة و يقولون انهم اسفون.. و لكننا كنا عدائيين بطريقة غريبة

(7 اللقاء القدرى غير المتوقع مع باركجين يونج JYP)

فى عام 2000 و قع لى اكبر حدثين في حياتي، الاول..اننى قابلت بارك جين يونج، الذى قادنى حتى اصبحت مغنيا، و الثاني هو و فاة امي.. و ساتحدث اولا عن كيفية مقابلتى ل جين يونج..
كنت قد انضممت الى فريق رقص منظم، في سنتى الثانية بالمدرسة الثانويه، عشت معهم، و كنت اطبخ و اغسل الاطباق، و ايضا كنت ارقص في نوادى Itaeweon و نادى جامعة Hongik ، الذى كان اشهر مكان هناك في ذلك الوقت، و كانت عائلتى تمر باوقات صعبة في هذه الفتره.. فابي كان يعمل بالتجارة و لكن بعد ان فشلت تجارتة اكثر من مره، ترك لنا رسالة تقول انه سيعود حينما يستقر، و رحل الى البرازيل، لذلك اضطرت امي التي كانت تعانى من مرض السكرى الى اعالة العائله..
لم استطع ان افهم امي التي كانت تستمر بالعمل، رغم ان حالتها الصحية كانت سيئه، اشعر اننى كنت انانيا، و لا مبالى حقا و قتها، و قد تعلقت بالرقص بصورة اكبر، حيث شعرت بعدم الرضا عن و الدي.
ذات يوم، لحقت بصديق لى كان يعمل كمندوب مبيعات، الى احد المتاجر، ..وحينها دخل بارك جين يونج، الى المتجر، فقد كان المتجر ملكا لمؤسسة JYP الترفيهيه، حينما رانى جين يونج، سالنى
” ايمكننى ان اسالك ماذا تفعل؟!” فرددت عليه قائلا: ” انا ارقص ”
فطلب منى ارسال شريط فيديو له، حتى يقوم بتجربة اداء لى ..
” و او.. هل سيقوم باركجين يونج، الذى درب فرقة G.O.D و Parl Jiyun بتدريبى لاكون مغنيا ”
كنت شديد السعادة في هذه اللحظه، و قد ارسلت له الشريط بمجرد عودتي.

(8 بارك جين يونج دفع فواتير مستشفي امي..

اتصل بى بارك جين يونج، بعد ان ارسلت له الشريط، و قال “دعنا نصدر البوما !” و قبل بى كمتدرب عنده.. كنت سعيدا حقا، و كنت اتدرب على الرقص و الغناء بجهد اكبر، و بينما كنت اقفز من السعاده، و اعمل كى اجعل حلمى يصبح حقيقه، ساءت حالة امي الصحية بشده، و ابي – الذى تركنا و رحل الى البرازيل فجاة – عاد الى كوريا، بعد شهور قليله، دون ان تتغير حالته، او تتحسن ظروفنا، و تولت امي مسئولية الانفاق على عائلتنا بدلا من ابي، و اصبح مرضها اسوا فجاه، و لكن بما ان امي كانت مريضة دائما منذ ان كنت صغيرا، لم ادرك ان الوضع كان بهذه الخطورة ساعتها، استمر ابي في التجول من منطقة لاخرى، حتى بعد عودته، و لم يكن هناك احد ليعتنى بامي..
انا ايضا لم اعتنى بامي جيدا، مفكرا ” ان كنت انا الوحيد الذى يعمل بجد ليكسب عيشنا، ليكن الامر كذلك ”
اخبرت جين يونج بكل شيء عن حالة امي، فقال لي:
” انا سادخلها الى المستشفي و ادفع الفواتير، فلا داعى لان تقلق ”
وقام بتهدئتي، انا حقا ممتن كثيرا له..
حجزت امي في المستشفي بعد ذلك، و لكن كان الوقت قد تاخر كثيرا ساعتها، ففى الوقت الذى دخلت فيه المستشفى، كان المرض قد تمكن من جسدها كله، و حتى الاطباء في المستشفي قالو انه من الافضل ان ناخذها للمنزل، و عادت امي للمنزل بالفعل.. اشعر بقلبي يتمزق حقا، كلما تذكرت هذه الايام..
استمرت حالة امي في السوء، و اخذناها للمستشفي مرة اخرى، و جاء جين يونج و زوجتة ليبقوا بجانبها في المستشفى.

(9 كيف يمكن لشخص مثلك ان يرقص !

على الرغم من مساعدة الكثير من الناس لنا، الا ان امي دخلت في غيبوبه، و توفيت فجاه، و كانت كلماتها الاخيرة لى قبل ان ترحل، هي ان اعتنى باختي جيدا، و وعدتها باننى سافعل ذلك، و مع ذلك بداخلى ظللت اقول لنفسي مرة بعد مره، اننى سابذل قصاري جهدى لاصبح الافضل.
قلبي لا يزال يؤلمنى كلما فكرت بامي، كان يمكننى ان اريها كيف تحسن حالي، لو انها فقط انتظرت معنا لفترة قليله..
اشعر بان قلبي يتحطم كلما تذكرت كيف تجاهلت عائلتي، بينما كان لا يزال بامكانى ان اصبح جيدا حقا معهم.
تدربت اكثر و بجهد شديد، بعد ان توفيت امي.. جين يونج لم يكن يعلمنى الاشياء خطوة بخطوه، فقط كان يرينى كيفية فعلها.
قامت شركتنا بعمل شريط فيديو، يتكون من 12 حركة رقص فرديه، و 9 خطوات، و تدربت حتى انهكنى التعب..
حينما لم يكن جين يونج مشغولا، كان يزور الاستوديو ليرانى ارقص، و ليعلمني، و لكنة لم يقل كلمة مديح واحدة لى ابدا، الان ..عادة ما يقول ” عمل جيد او رائع “، و لكن في تلك الفتره، اعتاد على عدم تشجيعى قائلا ” كيف يمكن لشخص مثلك ان يصبح راقصا هذا لن ينفع ابدا ” كانت هذه هي طريقتة في التدريب..
حينما لم يكن باستطاعة جين يونج تدريبي، بسبب اعمالة الموسيقية في الولايات المتحده، كان على ان احارب الوحده، كنت ابقي في الاستوديو بعد ان يرحل الجميع، لاؤلف الرقصات و اتدرب، و في بعض الاوقات كنت اشعر بالاحباط و بالوحدة الشديده، لذلك كانت الحيلة التي خرجت بها لمقاومة هذا هي التدرب على الرقص و الغناء في المترو و الباصات

(10 مقاومة الشعور بالوحده..

تعبت جدا من التدريب و حدي، لذلك كنت اتدرب كالمجنون، في طريقى الى الاستوديو، و في طريق عودتى للمنزل، كنت اغنى بصوت عال، و ابتكر خطوات رقص تتماشي مع الاغنيه، و ارقص في المترو و الاتوبيسات، بالنسبة للاخرين، فلقد كنت مجرد شخص مجنون)، و بالرغم اننى شعرت بالقلق، من اننى ربما لا اصبح مغنيا، بعد ان غادر جين يونج الى الولايات المتحده، ليصبح منتجا، الا اننى قاومت شعورى بالوحده، و تدربت بجد بمفردي.
عاد جين يونج من الولايات المتحده، بعد ان اتم عملة كمنتج هناك، لذلك، ظننت اننى سابدا العمل على البومى في الحال، و لكن جين يونج قال ان البومة هو سيصدر اولا، لان لدية اغنية جيده، لذلك تم تاجيل اصدار البومى لشهر اغسطس، و قمت بتاليف رقصة له، و رغم ان الرقصة المصاحبة للاغنية لم تكن كلها من تاليفي، الا انه كان هناك العديد من خطواتى فيها..
وكذلك عملت كراقص خلف جين يونج، و بالرغم من ان هذا ساعدنى على اكتساب خبرة جيدة بالمسرح، الا ان الذهاب لكل مكان، مع جين يونج كل يوم، و التدرب ايضا، كان صعبا حقا..
حينما كان جين يونج يتحدث مع مديرى اعماله، او طاقم العمل، او يرتاح، كنت انا استمر في التدرب بدون راحه، كان على ان اغنى بصورة اوتوماتيكية كلما حرك جين يونج يده، و استمررت في غناء نفس الاغنية حوالى 100 مرة في اليوم، و في كل مره، كنت اضرب على راسي، لاننى فهمت الاشارة خطا، الضرب على الراس لا يبدو شيئا، و لكن ان تضرب في نفس المكان، اكثر من مره، فهذا يؤلم.

(11 العمل على البومى تاخر مرة اخرى..

بينما كنت ارقص خلف بارك جين يونج، اعتقد اننى غنيت اغنية البومى بمفردي، حوالى ما ئة مره، في سيارة الفريق، حيث كان الاخرون ينامون و يرتاحون، كنت اغنى اغنيتى عدد لا نهائى من المرات، كلما اشار لى جين يونج بيده، استمررت في التدرب هكذا، منتظرا شهر اغسطس حينما يطلق البومي، و لكن..حينما جاء اغسطس..تغير الموقف مرة اخرى، فقد حان وقت اصدارالبوم Park Jiyun ، الذى يعمل في نفس الشركه، فتاخر اصدار البومى مرة اخرى الى نوفمبر، و اصبحت شديد القلق و التسرع بعد هذه السلسلة من الاحداث.
بعد ان انتهي العمل على البوم JiYun غادر جين يونج الى الولايات المتحدة مرة اخرى، و استمررت في التدريب على الغناء بعدم ارتياح، و لكن لم يكن لدى شيء اخر اتمسك به سوي هذا، و تساءلت ان كان البومى سيصدر على الاطلاق بعد كل هذا التدريب الشاق لمدة عامين، قبل ان يتقدم بى العمر، لاكون مغنى و راقص..
بعد عودتة الى كوريا في شهر فبراير من العام التالي، قال لى جين يونج ” لنطلق البومك هذه المرة حقا ”
وانتهي التسجيل في شهر واحد، و لم يستغرق و قتا طويلا، لان كل الاغنيات كانت قد خرجت من قبل بالفعل، و في النهاية الظهور العلنى الاول على المسرح كان في 28 ابريل 2002، اردت ان اظهر كل شيء تدربت عليه، – الاغنية و الرقصة – و لكن الامرلم يجرى جيدا كما حسبته، فبالرغم من اننى لم اقم بارتكاب اي خطا، و لكننى كنت متوترا، و لم استطع تحريك جسدى بحريه، و لكننى اخبرت نفسي ان هذه ستكون النهايه، لو لم اقم بالامر بشكل صحيح الان، و واجهت المشاهدين، و تدريجيا، بدات اكتسب الثقة في نفسي.

(12 ارغب في النجاح كمصمم ازياء ايضا…

اكثر التعليقات التي كانت تشعرنى بالسوء منذ ان بدات العمل كمغنى هو ” لماذا لا تغنى على الهواء مباشره؟!” و بما اننى تدربت تدريب شاق على الغناء، فلقد كنت و اثقا اننى ساستطيع الغناء live، و لكن نظرا لاننى كنت حديث الخبره، و مغنى جديد، فلقد كان يجب على ان احاكى الاغنيات بشفتي فقط على المسرح، و ظللت محبطا حتى غنيت في بث حى مباشر، على قناة ال MBC في نهاية يونيو، و لقد مدحونى قائلين ” لقد ظننا انك ترقص جيدا فقط، و لكنك تغنى جيدا ايضا ” و لكنهم كانو مندهشين..
سماع التعليقات المادحة لى بعدما غنيت live كان احد افضل ذكرياتى حتى الان، و اكبر امنياتى هوان اكون مغنيا يغنى live جيدا..
ومؤخرا، دخلت في تحدى جديد، و هو التمثيل، حيث ساقوم بلعب دور فتى لعوب في احد مسلسلات ال sit com، و اجد التمثيل حاليا مثير للاهتمام، لاننى ارغب في عرض كل مواهبي، سواء في الغناء او التمثيل، و لاحقا..ارغب في النجاح كمصمم ازياء.
اكبر احلامي الان هوان اظل موجودا كمغنى ناجح لعشر سنوات، و بعدها سابدا في دراسة التصميم، و بعد 20 عاما من الان، اريد ان اعرف كمصمم ايضا.. “.

كانت هذه هي نهاية الرسالة التي ارسلها rain للمجله، بعد ان تم تقديمة للجمهور بثلاثة اشهر..
والان سوف اقوم باكمال سيرتة الذاتيه، من بعد عام 2002 و حتى الان .. اكتوبر 2008 ..ولكن لن تكون بقية سيرتة على هيئة رساله، او مروية علىلسانة كما في الجزء السابق، بل على هيئة تقريرية عاديه.. و رغم انه لايتميز بالحميمية الموجودة في الجزء السابق، الا انه هام لمتابعة مسيرة rain الفنية في السنوات التي تلت ظهورة الاول.

 

صورة تقرير عن الممثل الكوري bi rain
صور

 

ظهر rain لاول مرة عام 2002، بالبومة الاول nappun namja او ما يعرفة المعجبون باسم Bad Guy ، و الاغنية الثالثة في هذا الالبوم تصدرت قوائم افضل الاغاني ايامها.
واخذ فترة راحة بعد تقديم البومة ليشارك عام 2003 في المسلسل تلفزيونى Sangdoo Let’s Go To School ليقوم بدور Sangdoo البطل الرئيسى في المسلسل.بعد ذلك اصدر البومة الثاني How To Avoid The Sun، و الاغنية الرئيسية للالبوم Ways to Avoid The Sun تصدرت قوائم افضل الاغاني ايضا..بدا rain في عام 2004 مسلسل اخر ، هو Full House ، و قام بدور البطل الاول فيه بشخصية Lee Young-Jae .
اصبح مسلسل Full House من اعلى المسلسلات الكورية تقييما،شهد عام 2004 ايضا، اطلاق ثالث البوم ل rain المعروف باسم It’s Raining ، هذا الالبوم باع اكثر من مليون نسخه، ليكون اكثر البوماتة نجاحا حتى ذلك الوقت.فى عام 2005، فاز rain بجائزة افضل فنان كوري، في حفل MTV Asia Aid 2005
– و جائزة اكثر الفنانين الاسيويين شهرة المقدمة من قناة V
– كما فاز بجائزة افضل فنان اسيوى في حفل ال MTV Japan Video Music Awards 2005
– و فاز ايضا بجائزة افضل مغنى كوري، في مهرجان الموسيقي الصيني، الذذى اقيم في العاصمة الصينية بكين، و تايوان.
– كان اول مؤدى اسيوى يتم دعوتة لامريكا لحفل جوائز ال MTV الموسيقية 2005، الذى اقيم في ميامي .
– و ايضا حفل جوائز ال MTV للموسيقى اللاتينية 2005 ، الذى اقيم في المكسيك.وفى 2005 و في و سط كل هذا، و جد rain – بطريقة ما – الوقت ليقوم بتمثيل مسلسل جديد و هو A Love To Kill، حيث قام بدور الشخصية الرئيسية فيه Kang Bokgo .

فى عام 2006، مجلة Time رشحت rain كثاني اكثر الفنانين تاثيرا في العالم، للعام 2006.
– و في نفس العام، لم يقم rain بعمل اغنية ثنائيه(دويتو مع Omarion، و هي اغنية Man Up، بل ايضا اصدر اول ثلاث اغاني يابانية له، و هي Sad Tango, Free Way, Move on
– كما اصدر البومة الياباني الاول Eternal rain ، و اغنيتة الرقمية الاولي Still Believe و التي كانت على سبيل الدعاية ل BMW

وكان هذا لم يكن كافيا، و سط هذا العام الممتليء تماما، فلقد قام rain ببطولة فيلم جديد هو I’m A Cyborg, But It’s Okay ، و قدم نفسة لاول مرة على شاشة السينما، و اصدر البومة الرابع Rain’s World، و بعدها بدا جولتة الغنائية Rain’s Coming التي طاف فيها معظم بلدان اسيا، من ثم الى امريكا.

فى عام 2007 حصد rain العديد من الجوائز ..

فى عام 2008 بدا rain بتصوير اول فيلمين له في هوليوود، و هماSpeed racer و Ninja Assassin
وقد تم عرض Speed Racer بالفعل في ابريل 2008، و قام rain بدور صغير فيه لا يتعدي ال20 دقيقة و هو دور TaeJo
اما فيلم Ninja Assassin فمن المقرر عرضة عام 2009 ان شاء الله، و يقوم rain فيه بدور Raizo و هو البطل الرئيسي.

كما قام بغناء اغنية فيلم الانيمى الامريكي Kung Fu Panda

قام بالمشاركة في اعلانات الدعاية الخاصة بشركة SamSung باوليمبياد بيكين، كما قام بغناء اغنية AnyCall باولمبياد بيكين 2008

اصدر البومة الخامس Rainism ..يوم 15 اكتوبر 2008 كما قام بعمل حفل خاص بمناسبة عودتة لكوريا، و شاركتة الممثلة Kim Sun Ah رقصة التانجو باحدي اغاني الحفل.

افتتحت شركة J.Tune شركة rain الخاصة فرعا لها يختص بتصميم الازياء و يحمل اسم J Tune Creative  و قد تم عرض اول ازياء لها و هي ازياء خريف شتاء 2009 من خلال برنامج Me rain Dance حيث ارتدى rain كسوة تحمل اسم “Six To Five” عندما قام برقصة التانجو مع Kim Sun Ah، و كان هو من صمم البدلة بنفسه.

كانت هذه هي اخر اخبار rain حتى تاريخ فتح هذا الموضوع ، نتمني ان تكونوا قداستمتعتم بقصته، و استفدتم بالمعلومات التي ذكرتها ..
هذا التقرير و هو اقتباسات من اقوال ل rain في الصحف و المجلات..الخ

 

 

يقول: ” انا اعلم ان مظهري الخارجى ليس جيدا، فانا لست جذابا جدا، و لكن طبيعتى الداخلية جيدة جدا و كذلك موهبتى ، و دائما ما اقول لنفسي اننى الافضل قبل كل اداء لى على المسرح، و لكننى اخبر نفسي ايضا اننى لست الافضل بعد الانتهاء من العرض، و مع ذلك، قبل كل اداء، يكون على الاستعداد بنسبة 120 ، كى احقق 100 على المسرح.

“انا اتدرب بلا توقف، يوميا، و لقد مر وقت طويل جدا، منذ اخر مرة نمت فيها لفترة طويله، لاننى ان لم اكن اعمل، فساقوم بالتدريبات الرياضية ،والتدرب على الغناء، و حركات الرقص، و نفس الشيء ينطبق على التمثيل، فانلم اؤدى بصورة جيده، فلن اكون قادرا على النوم، فسواء كنت ممثلا اومغنيا، يجب ان احاول ان اكون الافضل، دون ان اقلق لعدم حصولى على فترات نوم كافيه، لاننى سانام بما فيه الكفاية بعد ان اموت..!!” .

وللتاكيد على ذلك يقول: ” رغم ان النوم قد يحتوى على حلم، و لكن لا يزال بامكانك ان يكون لديك حلم، دون ان تنام ”

“اكثر شيء اخافة هوان اتكاسل!”

” انا شخص يحب الكمال، و صديقي المقرب ايضا، يحب الوصول للكمال، لذلك يحثنى دائما على ان اكون افضل. و اعتقد ان اقوال مثل “سهل الارضاء”، و ”لا ياخذ العمل بجديه”،لا تنفع في و قتنا الحاضر، و هذه الطريقة تجعلنى ارغب في ان يكون كل شيء مثاليا، و لاخبرك بالحقيقه، اشعر بضغط شديد حينما يحدق في الكثير من المعجبين”.

” من اجل المسرح، ضحيت بالعديد من الاشياء.. كالحب، و الحياة الجامعيه، و الخروج مع اصدقائي، كل هذه الاشياء لم امارسها بصورة طبيعيه،..وكذلك لم اعتنى بوالدى بصورة جيده، بالاضافة للعديد من الاشياء الاخرى..!”

“انا طماع جدا ما بين الحب و العمل، و لكن في الوقت الحاضر، فلقد اخترت العمل على الحب، لاننى ظننت ان العمل اكثر اهميه، و لكننى لا اعرف ما الذى يمكن ان يحدث في المستقبل.”

” لا احد يمكنة ان يحظي بحياة سعيده، دون ان يضحى باى شيء، و انا اظن انك ان تخليت عن شيء ما ، فسوف تحصل على شيء اخر بالمقابل، على سبيل المثال; انا لا استطيع مقابلة اصدقائي، و التدريب في وقت واحد، احيانا يكون عليك التضحية ببعض الاشياء، في مقابل الحصول على اشياء اكثر اهميه، و هذا ما يجعلك تتقدم باستمرار، هذا لا يعني اننى ساتخلي عن اصدقائي،ولكن.. الامر فقط ان المرء عليه التضحية بشيء ما ، ليحصل على حياة مريحه.”

“اعتقد ان اكثر الاشياء التي تسعدني، ليس الحبيبه، او السلطه، او المال، و لكن اكثر شيء يسعدنى هو(الطعام)،ولا شيء سواه، فلم يكن مسموحا لى تناول الطعام الذى احبه، الطعام المقلى او الهامبرجر او الساندويتشات، و اشعرنى هذا بكثير من الالم و الحزن، بطريقة لا يمكن و صفها.”

“منذ سنوات، قبل ان اشتهر، ذات مرة تضورت جوعا لمدة اسبوع تقريبا، لان عائلتى كانت فقيرة جدا، و تساءلت لماذا كانت حياتي شاقة جدا، و ظننت ان العالم قد ادار ظهرة لي، و لم يكن لدينا حتى مياة نظيفة لنشربها، ذات يوم.. شربت ماءا كنت قد غليتة منذ عدة ايام، و انا اشرب شعرت بطعم يشبة الرمال في فمي، ثم ادركت ان هذه كانت بيضة قديمة عشش فيها صرصار!”
(اعلم ان هذه الفقرة مقرفة للبعض، و لى انا شخصيا، و لكنها ضرورية للتعبيرعن مدي الالم الذى كان يمر به حين كان صغيرا!)

“انا اغنى و ارقص، كى لا اضطر للجوع مرة اخرى ابدا، و حتى الان، لا استطيع العمل ان لم اتناول الطعام”

” مع احترامي لكل شيء، انا مبادر، و حاسم جدا في قراراتي، انا ذلك النوع من الاشخاص الذى يتميز بحس المبادره، يجب ان اكون القائد ايا كان الامر، فاتخاذ القرارات، وان تكون قائد، اكثر سهولة من طاعة الاخرين!”

“ذات مرة بكيت بسبب اداء غير مرضى لاغنية و رقصه، و هذا الامر لا يزال يحدث الان، فانا افكر دائما ” لم لم استطع تحقيق ما اريده؟!”، و بعدها اظل اعمل على الامر حتى اصل لما اريد، هذه هي الطريقة الوحيدة التي اعبر بها عن مشاعري.”

” في الحقيقه، المشاهدين/المستمعين قاسين الى حد ما ، فهم لا يفهمون مثلا اننى قد لا استطيع التدرب بسبب المرض او الارهاق، و انا لا اعنى ان هذا شيء سيء، فرغم الالم و الارهاق، يجب على ان احافظ على و عدى مع الجميع، فانا اعلم ان هناك الكثير من الناس ينتظرونني، و المسرح هو المكان الذى تواعدنا عليه، كل شيء يجب ان يسير كما تواعدنا حتى النهايه.”

” دائما ما اتذكر و عدى للمعجبين على المسرح، ان لم استطع الوفاء بوعدي، فلن اكون قادرا على النوم.”

“احيانا ..اكون شديد الارهاق، لدرجة ارغب فيها بالنوم في اي مكان، و لكن متى ما تغلبت على هذه الاوقات المؤلمه، اشعر اننى قد ازددت نضجا.”

“احتاج للمحاولة بجد اكثر، كى استطيع التغلب على نفسي ”

“اعلم انه ليس كل الناس تحبني، لذلك على العمل بجد اكثر ”

“هناك اشياء كنت اعتبرها من المسلمات حينما كانت امي على قيد الحياه، و لكن بعد و فاتها، اصبحت اشعر بالحزن بسبب العديد من الاشياء، على سبيل المثال، طبخها للاكلات، التي لم استطع ايجاد نكهة مثلها في اي مكان اخر،هذه الاشياء الصغيره، تشعرنى بالم لا حدود له.”

“كانت خطتى الاصلية هي غناء اغنية Cannot get used to it ، و لكننى لم استطع ، لان هذه الاغنية تذكرنى بامي دائما”

” اريد ان اسال الكل سؤالا، هل قمت من قبل باخذ من تحب للعشاء خارجا؟!، هل ارسلت زهورا لمن تحب هل قلت عبارة “انا احبك” لحبيبتك انا لم اقم ابدا باى من هذه الاشياء من قبل، و لكننى افهمها فقط، لذلك اريد حقا ان اخبر الكل بان اعضاء العائلة مهمين جدا، انا لم اعامل ابي او اختي الصغيرة بلطف كبير من قبل، و على الرغم من انه من المحرج قول هذا هنا، و لكن مع ذلك لازلت امل بان يقول كل شخص “انا احبك” لوالديه، وان كان لديكم اطفال فقولو لهم “نحن نحبكم”، اليوم ابي و اختي سيحضروا، و يجب ان اقول لهم “ابي، انا احبك”،” هانا ، انا احبك”.”

“لقد كنت في الاستوديو منذ عدة ايام، و فجاة شعرت بالغربه، و حنين شديد الى بيتي، انا افكر دائما بابي و اختي، و على الرغم من ان و الدى اخبرنى بالا اقلق عليهما، و لكننى افعل هذا لا شعوريا، كلما سافرت للخارج، حينما اكون في بلد بعيده، افكر دائما، ماذا يفعلون الان و اتمني ان اعود في الحال لاعيش معهما.”

“النساء التي تعمل بجد لتحقيق ما تريد اكثر جمالا بكثير، مقارنة بالنساء الاتى يرتدين الملابس المثيره، المراة التي تعمل بجد، اكثر جمالا.”

“فى بعض الاوقات، اشعر اننى لست Rain، اريد ان امشي بصورة عادية في الشارع، دون ان يطاردني احد، انا فقط جونج جى هون، مجرد فتى عادي، ليس لدى اي جدول عمل ممتليء، و استطيع فعل اي شيء اريد، و لا اشعر باننى مثقل بالاعباء، و في حالة مزاجية رائعه، اعتقد ان العيش بهذه الطريقة جيد حقا، فهل ساكون قادرا على الحياة هكذا اتمني ان استطيع هذا في المستقبل، و لكن ليس الان.”

حينما ينظر الناس اليك باستياء، ان اتخذت قرارا يائسا، فان هذا النوع من القرارات سيجعلك تعمل بجهد حتى الموت، هذه اللحظات مخيفة جدا، فانا اخاف دائما من الخسارة امام نفسي، اخشي ان ارتاح، و اتردد بين النوم و التدريب، و حينما اقرر النوم اخيرا، فان هذا يقلقني.. فقط حينما تمر باوقات صعبه، فان هذا ما سيجعلك تشعر بالانجاز فيما بعد. ”

” احيانا.. لا اشعر اننى اعيش حياتي، لاننى مشغول جدا، و اتساءل ”لماذا يجب على ان اعيش هكذا؟!”، و لكننى لا اريد الاستسلام، فلقد اتخذت قرارى فعلا، بان اركز على حياتي المهنية بينما انا صغير في السن، و رغم ان هذا يبدو محزنا جدا، و لكن حتى حينما يكون لدى اوقات فراغ، فان اكثر شيء اود فعلة فيه هو التدريب ايضا ”

“اريد ان يتقبلنى الناس، و ليس ان يعجبو بى و حسب، الى اي مدي يمكننى ان انجح ما الجمال الذى يمكن ان تصل الية صورتي من يعلم اعتقد ان الصعوبة لا تاتى من الناس و لكن من نفسي!!”

ويقول عن عينية ” حينما كنت صغيرا، كنت اكرة عيناي، و كنت افكر كثيرا في اجراء جراحة لتوسيعها، و عمل جفن مزدوج لا اعرف الترجمة الدقيقة لكلمة Double eyelids و لكن جراح التجميل، شعر بان عيني الصغيرتين كانتا مميزتين نوعا ما ، و لذلك لم يقم بالعمليه، من كان يعلم ان هاتين العينين سيكون لهما الفضل في اني يتذكرنى العديد من الناس الان..حينما افكر في الامر، اجد اننى كنت محظوظا لاننى لم اجرى الجراحه.”

” لو اننى شعرت بكثير من الارتياح، فاننى سانهار ..حينما كنت في المدرسة الثانويه، كتبت هذه الجمله، و الصقتها في سقف حجرتي، و حينما استلقى على فراشي، اري هذه الجمله، و اذكر نفسي دائما اننى لا استطيع ان اتكاسل.”
.
“احيانا، بعد ان اغنى و ارقص لاغنيتين او ثلاثة على المسرح، اشعر بكثير من الالم، و كان هناك شيئا ينفجر بداخلي، و متى ما جاءت هذه اللحظه، دائما ما افكر في تلك السيدة العجوز التي تبيع البوماتى في سوق Han، هذا يساعدنى على هزيمة ذلك الالم.”

“حينما كنت لم ازل مغنى جديد، كان رد فعل معظم الناس هو ”من هذا الشخص؟!”، في كل مرة اخطو فيها على المسرح، امل في اكتساب المزيد من المعجبين، و اقول لنفسي “مهما كان ما مر به هذا الشخص اليوم، يجب ان اجعله/اجعلها..معجب بي..”،ومن بين الاف المستمعين، يجب ان يكون هناك شخص واحد منهم على الاقل منتبها لي، و بسبب و جهة النظر هذه، حينما ارقص فاننى اخرج كل ما لدي” .

“حتى لو كان لدى دقيقة واحده، بل ثانية واحدة فقط باقية على حياتي، فساظل ابذل قصاري جهدى في عملي، فانا حقا اريد ان اعرف الى اي طريق يمكن ان تاخذنى قدراتي، بهذه الطريقه، قبل ان اموت، حينما اجلس لافكر في لحظات فشلي، فلن يهم ان كنت نجحت ام فشلت، لاننى ساظل اعتقد ان حياتي ناجحه، لماذا اقول هذا لاننى ابذل اقصي جهدى فيما اقوم به.
فى المستقبل، ساقوم بتجربة اشياء جديده، او اشياء تتطلب معاناة قبل تحقيقها، و هذا يتضمن الاشياء التي لا استطيع القيام بها.”

“خلال 3 دقائق و 40 ثانيه، لا يحتاج المغني، لان يرقص و يغنى فقط، بل يحتاج لان يكون ممثلا ايضا، فنظرة عين واحده، و ابتسامه، يمكنها ان تؤثر و تحدث تفاعل مع الجمهور، اثناء تسويق البومى الثاني، لم اكن ارقص على المسرح، و لكننى كنت اصافح المعجبين، و كانت رد الفعل جيدا حقا.
المغنون يحتاجون ل 100 مهارات تمثيلية على المسرح، تعبيرات الوجة لها فن خاص ايضا.
انا اريد من معجبينى ان يصبحوا عائلتي، وان يدوم هذا للابد، يوما ما بعد 40 عاما، حينما تمطر السماء، اريدهم ان يفكروا.. ” اه.. يوما ما .. كان لدينا مغنيا يدعى rain مطر)” ”

حتى حينما يكتب عنه البعض بصورة ظالمه، او غير لائقه، يجيب بردود بسيطه، الناس الذين يقلقون عليه يشعرون بالاحراج احيانا، و لكنة يصبح اهدا تدريجيا، و تعبيراتة هادئه، و ردودة قصيره، هاديء.. دون اي شكاوي او مشاعر سيئه.

“انا ابذل قصاري جهدى في كل ما اقوم به، لذلك لا اشعر باى ذنب، و فيكل الاوقات ارغب بان اكون rain الناجح، و في المستقبل، ان استطعت ان اوضع في قائمة المغنين، اتمني بان اعرف ب المغنى الذى يعمل بجد شديد).
اعتقد بعد ان عملت لعامين بالفعل ، ان اكثر الاشياء الاهمية هو معرفة اي نوع من الافكار عليك استخدامها،
العمل شيء يبعث على البهجة بالنسبة لي.
التعاسة لازالت احد ممتلكاتى الثمينه، لان الوضع الحالى لا يزال غير كاف على ان اتدرب اكثر، حينما ينام الناس، اظل انا اعمل، فانا اكتسب المزيد من المهارات في الرقص بفعل هذا، و عادة ما اتنافس مع نفسي، لذلك ..هذه المره.. دعنى افز في مسابقتى الخاصة ”

“دائما ما افكر:”ان بذلت كل ما بوسعى كل يوم، فكيف ساصبح بعد 10 سنوات؟!” لاننى افكر بهذه الطريقه، ازيد من مقدار تدريبى كل يوم، او يمكنك القول اننى لا اتوقف عن التدريب ابدا!”

“لو اردت ان اصبح شخصا يحصل على احترام الاخرين، اذا على ان اقدم احترامي و تحياتي للجيل الاقدم، او المؤسسين الاوائل، دعك من امتلاك القدرات و المهارات من عدمها، فاولا..ان لم اكن مهذبا، فلن يلاحظنى الاخرون.”

“حينما اصور اي دراما، امل بان اكون افضل ممثل، و حينما امسك بالميكروفون، امل بان اكون افضل فنان، حينما اتعب من التمثيل، ساتدرب على الغناء، و حينما اتعب من الغناء ساتدرب على التمثيل.”
.
حينما سئل rain عن اكثر هدية يريد ان يتلقاها، كانت هذه هي اجابته:
“اخاف دائما من ان اصاب بالغرور، ان كان هناك هدية تمنعنى من الاصابة بالغرور، فسيكون هذا لطيفا حقا”

“حينما اكون على المسرح، اغير طريقة تفكيري، سافكر بنفسي على اننى الافضل، و لكن بعد ان اغادر المسرح، ساشعر اننى شخص منخفض المستوي جدا.
من الذى سمح لى بان اقابل Mr. Armani، كيف يمكننى ان اقبل اجر عال على الاعلانات؟!!
اعامل نفسي على اننى مغنى جديد، ربما هذا هو السبب الذى يجعلنى اطمع في مزيد من الشهرة ”

“الناس الذين يستعملون يدهم اليمني، و يريدون استعمال يدهم اليسري فيتناول الطعام، فعليهم ان يتدربوا، ان لم يكن هناك تدريب شاق، فستعود بصورة تلقائية لتناول الطعام باليد اليمنى، فقط..اذا تدربت بجهد شديد، عندها سيمكنك ان تتناول الملعقة بيدك اليسري و تاكل بها. ”

” من اللحظة التي اخرج فيها على المسرح، و انا اغنى .. يمكننى ان اري واحدا ليس من معجبينى Antifan ، لا يستجيب مع الغناء، او يسخر مني، و ذات مرة كان هناك معجبه، احضرت بالونا مكتوب عليها اسم مغنى اخر، و ظلت تسخر منى من البداية و حتى النهايه، في هذا اليوم، و في تلك اللحظة على المسرح، نظرت اليها، و غنيت لها مباشره، في النهاية ..جعلتها تتاثر و تبكي..!”

“انا اشعر بالامتنان الشديد، فلقد كنت اعمل بجهد شديد منذ البدايه، و يبدوان الناس ادركوا هذا، لذلك اشعر بسعادة شديده، و مهما كان طريقى صعبا في المستقبل، فساظل اعمل بجهد، لاصبح شخصا لا يعانى من تراجع في مستواة هذا لاجل نفسي)، اما للجمهور.. فانا لن اخيب امل اي شخص.”
(بعد ترشيحة كاحد اكثر الشخصيات تاثيرا في العالم من قبل مجلة Time في ما يو 2006)

“ربما ..يوما ما بعد 40 عاما، حينما يهطل المطر بشده، او تتجمع السحب في السماء، سيقول شخص ما “يوما ما كان هناك مغنى يدعي rain مطر)”، و ساقول انا “بعض السحب*مع المطر Rain معا”، اتمني ان تكون قلوبنا معا الى الابد، مثل العاشقين، الذين يتذكرون بعضهم دائما “


1٬167 views