1:33 صباحًا الأحد 16 ديسمبر، 2018

جنة الاحلام


صور جنة الاحلامقبل يومين تشرفت بزياره مقر عسكرى في بغداد يعرف بمقر قوات الشرطه الاتحاديه و ما ان دخلت المكان حتى شعرت بالذهول و الصدمه لما شاهدته من مكان يبعث في النفس السرور و الفرحه و تنسي انك في ميدان عسكرى او مقر امنى .

.

حدائق جميله في اماكن شاسعه و مختلفه بين الابنيه و خلفها و لاتكاد تري شبر و احد بدون ان يزرع بجمال الخضراء .

.

اشجار زينه و اشجار مثمره و نخيل و ورود موسميه و ورود دائميه .

.

ماشهدته لم تدركه عينى في دائره حكوميه في العراق و حين سئلت عن هذا المنجز الجمالى فاجابنى صديقى و الاخرين من المنتسبين لهذه القياده .

.

ان هذه الاشجار لايتجاوز عمرها سبعه سنوات و لايقل عن سنه .

.

هذا المنجز بجهود ذاتيه و ليس لامانه بغداد او المحافظه دور فيه .

.

تصاميم و اشجار و نخيل و مساحات شاسعه من الخضراء في مكان عسكرى ليس لمثله في حديقه الزوراء او امانه بغداد او اي دائره حكوميه تصرف الملاين على اشجار موسميه تيبس و تجف بعد شهور .


مكان يبهر الزائرين من الاختصاص في امانه بغداد و الدوائر الاخري و هو بالحقيقه بدون اي جهد او دعم او اسناد من جهه اخرى  .

.

سواعد نقلت و تنقل في حينها مئات المخلفات من انقاض الابنيه الحكوميه من الموقع لتنقل مئات العجلات اللورى اخري من زميج نهر دجله بدلا عنها لتحول ذلك المكان الخرب الملى بالانقاض الى خضراء  و في ظرف سبع سنوات مضت تحولت تلك الخرائب  و الانقاض و كما في صور كوكل الى حدائق عامره .

.

تتخيل تلك الحدائق و كانها منذ عقود من السنين .



جميله تسر الناظرين تحيط بها نافورت جميله و بشكال بدائيه  محدوده و فق الامكانيات لكنها تعكس مدي الاهتمام و الذوق .

.

نعم و ان اشاهد تلك الحدائق و تلك البساتين الخلفيه تذكرت برنامج يظهر على شاشات التلفزيون في منتصف السبعينات اسمه الحدائق جنه الاحلام نعم جنه الاحلام .

.

جنه الاحلام هذه سطرتها احلام و خيال و ذوق قائد الشرطه الاتحاديه الفريق محسن في متابعه و مراقبه كل نبته و شتله و ورده و تنفذها و تديرها بدقه و تفانى و ذوق سواعد العميد كريم امر معسكر الشرطه الاتحاديه المسؤول عن الاسناد المباشر لمقر القياده .

.

نعم نشكر فريق ركن محسن على هذا الذوق و على هذا العمران الخيالى في تنميه الذائقه .



نعم لو كل الدوائر الحكوميه العسكريه و المدنيه تعكس رغبه مسؤليها في جنات جميله كالتى اهتم بها و شتلها و اشرف عليها و هى في الكيس الاسود الى ان تحولت الى اشجار فارعه تسر الناظرين .



نعم لو لدينا في كل دائره و مكان مثل فريق ركن محسن و عميد كريم في الاهتمام في الحدائق و النظافه و منظر بغداد لادركنا انا في حدائق فرساى كما في برنامج الحدائق جنه الاحلام و تتحول بغداد و بقيه مناطق العراق في زمن قياسى الى منتجعات و دون الحاجه الى شركات تشق و تسواى التراب بمليارات الدنانير .



و تشترى شتلات و اشجار و ظليات بملاين الدنانير .

نعم بامكانيات ذاتيه بحته و ليس سواها .

.

اننا نترقب و ننتظر تكريم مجلس الوزراء و امانه بغداد و محافظه بغداد لشخص السيد الفريق محسن صاحب هذا المنجز التاريخى الجمالى و الى العميد كريم اداه التنفيذ الرائعه ليكون عامل دعم و اسناد لتلك الايادى الخيره و لتحفز الاخرين على تقديم مثل هكذا منجز .



و انى على قناعه لو ان امانه بغداد و محافظه بغداد كلفت عميد كريم امر معسكر الشرطه الاتحاديه بهكذا مشاريع تشبهه مقر الشرطه الاتحاديه لتم تنفيذها بزمن قياسى و اسعار تكاد لاتذكر لتبقي مشاريع خالده تزين جماليه بغداد .

245 views

جنة الاحلام