5:06 مساءً الجمعة 26 أبريل، 2019

حتى تذوق العسيلة

باب المبتوته لا يرجع اليها زوجها حتى تنكح زوجا غيره

2309 حدثنا مسدد حدثنا ابو معاويه عن الاعمش عن ابراهيم عن الاسود عن عائشه قالت سئل رسول الله صلى الله عليه و سلم عن رجل طلق امراتة يعني ثلاثا فتزوجت زوجا غيرة فدخل بها ثم طلقها قبل ان يواقعها اتحل لزوجها الاول قالت قال النبى صلى الله عليه و سلم لا تحل للاول حتى تذوق عسيله الاخر و يذوق عسيلتها

المراد بالمبتوته المطلقه ثلاثا .

 

عن رجل طلق امراتة و في روايه النسائي طلق امراتة ثلاثا ثم طلقها اي الزوج الثاني قبل ان يواقعها اي يجامعها حتى تذوق عسيله الاخر و يذوق عسيلتها اي حتى تذوق المرأة لذه جماع الزوج الثاني ،

 

 

و يذوق لذه جماعها و العسيله مصغره في الموضعين ،

 

 

و اختلف في توجيهة فقيل تصغير العسل لان العسل مؤنث جزم بذلك القزاز ،

 

 

قال و احسب التذكير لغه .

 

 

و قال الازهرى يذكر و يؤنث ،

 

 

و قيل لان العرب اذا حقرت الشيء ادخلت فيه هاء التانيث .

 

 

و قيل المراد قطعة من العسل و التصغير للتقليل اشاره الى ان القدر القليل كاف في تحصيل ذلك بان يقع تغييب الحشفه في الفرج .

 

 

و قيل معنى العسيله النطفه ،

 

 

و هذا يوافق قول الحسن البصرى .

 

 

و قال جمهور العلماء ذوق العسيله كنايه عن الجماع ،

 

 

و هو تغييب حشفه الرجل في فرج المرأة ،

 

 

و يدل على ذلك حديث عائشه ان النبى – صلى الله عليه و سلم – قال العسيله هي الجماع ،

 

 

رواة احمد و النسائي ،

 

 

و زاد الحسن البصرى حصول الانزال .

 

 

[ ص: 339 ] قال ابن بطال شذ الحسن في هذا و خالف سائر الفقهاء .

 

 

و قالوا يكفى ما يوجب الحد و يحصن الشخص و يوجب كمال الصداق ،

 

 

و يفسد الحج و الصوم ،

 

 

و قال ابو عبيده العسيله لذه الجماع ،

 

 

و العرب تسمى كل شيء تستلذة عسلا .

 

وحديث الباب يدل على انه لا بد فيمن طلقها زوجها ثلاثا ثم تزوجها زوج اخر من الوطء فلا تحل للاول الا بعدة .

 

قال ابن المنذر اجمع العلماء على اشتراط الجماع لتحل للاول الا سعيد بن المسيب قال و لا نعلم احدا و افقة عليه الا طائفه من الخوارج .

 

 

و لعلة لم يبلغة الحديث فاخذ بظاهر القران .

 

 

هذا ما خوذ من الفتح و النيل .

 

قال المنذرى و اخرجة النسائي ،

 

 

و اخرجة البخارى و مسلم و الترمذى و النسائي و ابن ما جة من حديث عروه عن عائشه .

 

 

158 views

حتى تذوق العسيلة