12:26 صباحًا الجمعة 22 سبتمبر، 2017

حديث اتق الله ولو بشق تمرة

صور حديث اتق الله ولو بشق تمرة

عن عدي بن حاتم رضي الله عنه ان النبي صلي الله عَليه وسلم ذكر النار فاشاح بوجهه فتعوذ مِنها
ثم ذكر النار فاشاح بوجهه فتعوذ مِنها
ثم قال: اتقوا النار ولو بشق تمرة
فمن لَم يجد فبكلمة طيبة رواه البخاري ومسلم.

وفي رواية لهما عنه قال: قال رسول الله صلي الله عَليه وسلم: ما منكم مِن أحد الا سيكلمه ربه ليس بينه وبينه ترجمان فينظر ايمن مِنه فلا يري الا ما قدم
وينظر اشام مِنه فلا يري الا ما قدم
وينظر بَين يديه فلا يري الا النار تلقاءَ وجهه
فاتقوا النار ولو بشق تمرة
فمن لَم يجد فبكلمة طيبة).

شرح الحديث

لم يترك نبينا محمد صلي الله عَليه وسلم فرصة أو مناسبة لتحذير امته مِن النار الا حذرها وانذرها
رحمة مِنه وشفقة وحرصا عَليها
وفي هَذا الحديث الشريف ينقل لنا الصحابي الجليل عدي بن حاتم رضي الله عنه تحذيرا نبويا يعقبه توجيه الي فعل يقي امته ويسترها مِن النار.

يقول عدي بن حاتم: ذكر النبي صلي الله عَليه وسلم النار فاشاح بوجهه – أي صرف وجهه – فتعوذ مِنها
كرر ذلِك مرتين أو ثلاثا
ثم حض علي اتقائها
فقال: اتقوا النار ولو بشق تمرة
فمن لَم يجد فبكلمة طيبة)
اي: اتخذوا ما يقيكم مِن النار ولو كََان يسيرا مِن مال
او خلق حسن.

ومعني شق التمرة: نصفها
وهو مبالغة فِي القلة
كَما قال الله تعالى: فمن يعمل مثقال ذرة خيرا يره الزلزلة: 7)
وفي هَذا حث علي عمل الخير كَله
قليله وكثيره
ولو بالكلمة الطيبة
وان ذلِك يقي صاحبه ويستره مِن النار
قال الحافظ ابن حجر فِي الفتح: “وفي الحديث الحث علي الصدقة بما قل وبما جل
وان لا يحتقر ما يتصدق به
وان اليسير مِن الصدقة يستر المتصدق مِن النار”.

ومن اعتاد الصدقة تصدق مَرة بالكثير ومَرة باليسير
حسب ما يتيسر له
الا تري ان عائشة رضي الله عنها اثرت سائلا طرق بابها بطعام افطارها كَله
ومَرة اخري اعطته حبة عنب.

الكلمة الطيبة صدقة

الكلام الطيب مندوب اليه وهو مِن جليل افعال البر؛ لان النبي صلي الله عَليه وسلم جعله كَالصدقة بالمال
ووجه تشبيهه صلي الله عَليه وسلم الكلمة الطيبة بالصدقة بالمال: هُو ان الصدقة بالمال تحيا بها نفْس المتصدق عَليه ويفرح بها
والكلمة الطيبة يفرح بها المؤمن ويحسن موقعها مِن قلبه
فاشتبها مِن هَذه الجهة
الا تري أنها تذهب الشحناءَ وتجلي السخيمة كََما قال تعالى: ادفع بالَّتِي هِي احسن فاذا الَّذِي بينك وبينه عداوة كََانه ولي حميم فصلت: 34)
والدفع بالَّتِي هِي احسن قَد يَكون بالقول كََما يَكون بالفعل.

ما يستفاد مِن الحديث

– الحض علي الزيادة مِن صالح العمل
والابتعاد عَن سيئه
وان الصدقة حجاب عَن النار – ولو قلت – ومِنها الكملة الطيبة.

– كَثرة طرق الخيرات الَّتِي شرعها الله لعباده ليصلوا بها الي غاية المقاصد
ومن ذلِك الصدقة
فان الصدقة تطفئ الخطيئة كََما يطفئ الماءَ النار كََما صح عَن النبي صلي الله عَليه وسلم عِند الترمذي والنسائي.

– فِي الحديث دليل علي ان الله سبحانه وتعالي سيكلم كَُل انسان يوم القيامة
كَما فِي الرواية الاخري للحديث: ما منكم مِن أحد الا سيكلمه ربه ليس بينه وبينه ترجمان حتّى يقرره بذنوبه
يقول له: عملت كَذا وكذا فِي يوم كَذا وكذا
فاذا اقر بها وظن أنه قَد هلك
يقول: سترتها عليك فِي الدنيا
وانا اغفرها لك اليوم).

ثم قال: فينظر ايمن مِنه يَعني عَن يمينه فلا يري الا ما قدم)
يقول الله تعالى: يا ايها الانسان انك كَادح الي ربك كَدحا فملاقيه الانشقاق: 6)
اي سوفَ تلاقي ربك ويحاسبك علي ما عملت
(وينظر اشام مِنه أي عَن يساره فلا يري الا ما قدم
وينظر بَين يديه فلا يري الا النار تلقاءَ وجهه
فاتقوا النار ولو بشق تمَرة يَعني ولو بنصف تمرة
(فمن لَم يجد فبكلمة طيبة أي فمن لَم يجد شق تمَرة فليتق النار بِكُلمة طيبة.

– والكلمة الطيبة تشمل كَُل ما يتقرب بِه الانسان الي ربه عز وجل مِن القول
وهي علي نوعين كََما ذكر الشيخ العثيمين: “طيبة بذاتها
وطيبة بغايتها
اما الطيبة بذاتها فَهي كَالذكر: لا اله الا الله
الله اكبر
الحمد لله
لا حَول ولا قوة الا بالله
وافضل الذكر قراءة القران
واما الكلمة الطيبة فِي غايتها فَهي الكلمة المباحة؛ كَالتحدث مَع الناس إذا قصدت بهَذا أيناسهم وادخال السرور عَليهم
فان هَذا الكلام وان لَم يكن طيبا بذاته لكِنه طيب فِي غاياته فِي ادخال السرور علي اخوانك
وادخال السرور علي اخوانك مما يقربك الي الله عز وجل”.

وعكسها الكلمة السيئة
فأنها تنفر القلوب
يقول تعالى: فبما رحمة مِن الله لنت لَهُم ولو كَنت فظا غليظ القلب لانفضوا مِن حولك}
نسال الله جل وعلا ان يوفقنا للكلم الطيب
وان يجنبنا واياكم النار.

173 views

حديث اتق الله ولو بشق تمرة