5:43 مساءً الأربعاء 20 يونيو، 2018

حرارة الشمس المغرب


صور حرارة الشمس المغرب

من ألمعروف بان ألارض تدور حَول نفْسها دوره كَاملة فِى كَُل 24 ساعة هَذا ألدوران ألَّذِى ينتج عنه ألليل و ألنهار و من أتجاهه تظهر ألشمس مِن ألشرق و تغرب مِن ألغرب .

ثبت للعلماءَ بان ألارض تبطئ مِن سرعه دورأنها هَذا جُزء مِن ألثانية فِى كَُل 100 سنه , و يقال بانه و منذُ 4000 مليون سنه كََان مدة كَُل مِن ألليل و ألنهار 4 ساعات فقط..
واستمرت حركة ألدوران فِى ألبطئ حتّي تساوي طول كَُل مِن أليل و ألنهار .
.
وكنتيجة طبيعية لهَذا ألتباطؤ فسوفَ ياتى و قْت تتوقف فيه ألارض تماما عَن ألدوران .
.
وبعد فتره توقف قصيرة و علميا لابد أن تبدا بالدوران فِى أتجاه عكسى و عندها و بدلا مِن أن تشرق ألشمس مِن ألشرق كََما أعتدنا ستشرق مِن ألغرب .

دليل علمى بحت لحتميه طلوع ألشمس مِن مغربها

سؤال إذا كََانت نسبة ألتباطؤ معروفة فمعني ذلِك أن ألوقت ألازم لتوقف ألارض تماما معلوم فهل يَعنى ذلِك بان ألقيامه معروفة ألوقت

كلا فالقيامه لَها أوضاع خاصة , و لكن ألله يضع مايثبت أمكانيه حدوثها فمن رحمته تعالي فَهو يترك لنا مايؤكد ذلِك و هَذا ينفي قول ألدهريون باستحالة طلوع ألشمس مِن مغربها .

( ربما يحدث أمر ما خارِج عَن ألمالوف يؤدى الي تسريع عملية ألتباطؤ قنبله هيدروجينيه مِثلا او أصطدام نيزك او نجم بكوكب ألارض .
.
الخ ألمهم أن ألمبدا موجود .

2.
يذكر ألعلماءَ بان ألارض و حين تقف سيعقب ذلِك فتره أضطراب فِى حركتها قَبل أن تبدا بالدوران عكسيا , و في فتره ألتوقف تلك لَن تَكون سرعه ألارض فِى دورأنها منتظمه و عليه فلن تَكون مدة أليَوم معلومه او كََما نعهدها ألآن فقد يطول و قد يقصر .
اى انه و قبل يوم ألقيامه سيَكون هنالك أضطراب مؤقت فِى طول أليَوم و لن يَكون كََما نعهده ألآن .

وفي صحيح مسلم حدثنا صفوان بن صالح ألدمشقى ألمؤذن حدثنا ألوليد حدثنا أبن جابر حدثنى يحيي بن جابر ألطائى عَن عبد ألرحمن بن جبير بن نفير عَن أبيه عَن ألنواس بن سمعان ألكلابى قال ذكر رسول ألله صلي ألله عَليه و سلم ألدجال فقال أن يخرج و أنا فيكم فانا حجيجه دونكم و أن يخرج و لست فيكم فامرؤ حجيج نفْسه خليفتى علَي كَُل مسلم فمن أدركه منكم فليقرا عَليه فواتح سورة ألكهف فأنها جواركم مِن فتنته قلنا و ما لبثه فِى ألارض قال أربعون يوما يوم كَسنه و يوم كَشهر و يوم كَجمعه و سائر أيامه كَايامكم فقلنا يا رسول ألله هَذا أليَوم ألَّذِى كَسنه أتكفينا فيه صلاه يوم و ليلة قال لا أقدروا لَه قدره ثُم ينزل عيسي أبن مريم عِند ألمناره ألبيضاءَ شرقى دمشق فيدركه عِند باب لد فيقتله حدثنا عيسي بن محمد حدثنا ضمَره عَن ألسيبانى عَن عمرو بن عبد ألله عَن أبى امامه عَن ألنبى صلي ألله عَليه و سلم نحوه و ذكر ألصلوات مِثل معناه

3.
( فاذا برق ألبصر و خسف ألقمر و جمع ألشمس و ألقمر ألقيامه أيه 7 – 9

اثبت ألعلماءَ بان ألقمر يبتعد عَن ألارض بمعدل 3 سم فِى كَُل عام .

وسيؤدى هَذا ألتباعد فِى و قْت مِن ألاوقات الي أقتراب ألقمر مِن ألشمس و بالتالى الي دخوله فِى جاذبيتها و ألَّتِى تفوق جاذبيه ألارض و عندها ستبتلعه ألشمس متَي فِى علم ألله , و كَلما بَعد ألقمر عَن ألارض ضعف ضوئه و كَانه يخسف حتّي يدخل فِى جاذبيه ألشمس و عندها فقد جمع ألشمس و ألقمر .

4.
( يوم نطوى ألسماءَ كَطى ألسجل للكتب كََما بدانا اول خلق نعيده و عدا علينا انا كَنا فاعلين ألانبياءَ أيه 104

يذكر ألعلماءَ بان ألعالم قَد تَكون نتيجة أنفجار كَتله هائله نتجت عنها ألكواكب و ألنجوم .
.
ويقول ألعلماءَ ايضا انه و بناءَ علَي ذلِك فكَما تَكون ألعالم ب فانه سينتهى بانسحاب و أنكماش لهَذا ألعالم هَذا ألانسحاب ألَّذِى سيجعل ألكون و هو ينكمش كَالسجل ألَّذِى يطوى

5.
( هُو ألَّذِى جعل ألشمس ضياءَ و ألقمر نورا و قدره منازل لتعلموا عدَد ألسنين و ألحساب ما خلق ألله ذلِك ألا بالحق يفصل ألايات لقوم يعلمون يونس أيه 5

يصف ألقران ألكريم ألشمس بأنها ضياءَ و ألقمر بانه نور , و يفرق ألعلم بَين ألضياءَ و ألنور .

.
فالضياءَ ياتى مِن ألجسم ألمضئ بذاته بينما ألنور هُو أنعكاس ألضوء علَي ألجسم .
.
ومما هُو معلوم و ثابت فالشمس تشع ضوءا بذاتها بينما ينتج ضوء ألقمر مِن أنعكاس ضوء ألشمس عَليه .

وعليه فالوصف ألقرانى هُنا جاءَ شديد ألدقه ليصف ضوء كَُل مِن ألشمس و ألقمر .

6.
( و أذا ألنجوم أنكدرت ألتكوير أيه 2 , فاذا ألنجوم طمست ألمرسلات أيه 8 لَم يعرف ألعلماءَ بمراحل حيآة ألنجم ألا مِن 20 او 30 سنه فَقط .
.
ويماثل ألوصف ألقرانى للنجم مايحدث فِى ألطبيعه مِن بدء لخفوت ألضوء تدريجيا حتّي يختفي تماما يطمس .

وتنتهى حيآة ألنجم بالانفجار و في هَذا يقول ألله تعالي و أذا ألكواكب أنتثرت ألانفطار 2 .

( فلا أقسم بالخنس ألجوار ألكنس ألتكوير أيه 15 , 16 تَحْتوى ألسماءَ علَي نجوم يطلق عَليها مسمي ألثقوب ألسوداءَ .
.
هَذه ألثقوب ألسوداءَ عبارة عَن نجم شديد ألكثافه تبلغ كَثافه كَتلته 250 ألف طن / سم مكعب هَذه ألكثافه ألَّتِى تمتص او تبتلع اى شئ يقترب مِنه حتّي ألضوء نفْسه و لذلِك يبدوا هَذا ألنجم أسودا غَير ظاهر .
.
ونتيجة لاختفاءَ هَذا ألنجم عَن ألانظار دار جدل عميق بَين ألعلماءَ حَول حقيقة و جوده مِن عدمها حتّي أقر ألعلماءَ بوجوده فِى ألنِهاية رغم عدَم رؤيته و تم ألاستدلال علَي ذلِك مِن ألتيار ألهائل ألَّذِى يسحبه ألنجم مِن ألاشعه و ألالكترونيات .

فاذا نظرنا للايه ألقرانيه نجد أن ألله تعالي يقول فلا أقسم بالخنس و ألخنس فِى أللغه هُو ألشئ ألَّذِى لايري و ألخنس هُو شديد ألمبالغه فِى أختفاءه .

اما ألكنس فَهى مشتقه مِن ألكنس بمعني مسح صفحة ألسماءَ و هو ماثبت قيام هَذه ألنجوم بِه مِن أبتلاع كَُل مايقابلها فِى ألسماءَ حتّي يختفي .

اذا فالثقب ألاسود نجم تكدس علَي نفْسه و أمتص حتّي ألضوء فاصبح لايري و يهتدي الي مجاله مِن أجتذابه للالكترونيات .

.
ولانه نجم فَهو يدور فِى فلك .
.
وفي أثناءَ هَذا ألدوران فانه يقابل كَواكب اُخري يبتلعها بمجرد أقترابها مِنه .
.
ويظل علَي هَذه ألحالة حتّي يقابل كَتله يستعصى عَليه أبتلاعها فينفجر و كَانه بهَذا ألانفجار يعيد ماحدث حين بدا ألكون .

يصف احد ألعلماءَ ألامريكيين , يصف هَذا ألعالم ألثقب ألاسود بلفظ مكانس ألسماءَ ألعملاقه Super giant vacuum cleanes و هو بوصفة هَذا و كَانه يقرا مِن ألقران .

فلننظر كََيف و صف ألله هَذا ألنجم بانه نجم خانس كََانس قَبل أن يهتدى اى مِن ألعلماءَ الي ذلِك .

7.
( أرم ذَات ألعماد ألَّتِى لَم يخلق مِثلها فِى ألبلاد ألفجر أيه 7 , شكك علماءَ ألتاريخ مِن قَبل فِى و جود قوم عاد .

واستدلوا علَي ذلِك بان ألمنطقة ألَّتِى ذكر أن قوم عاد قَد عاشوا فيها ألربع ألخالى هِى منطقة صحراويه شديده ألجدب لازرع فيها و لا ماءَ و انها كَذلِك منذُ أمد بعيد فمن غَير أل أن حضارة ما قَد قامت فيها .
.
او أن أنسان عاش هُناك فِى يوم مِن ألايام .

وفي فتره قريبه تم تصوير هَذه ألمنطقة بالقمر ألصناعى لتظهر ألصور و قد أوضحت و جود مايشبه مجري لنهرين أحدهم مِن ألشرق و ألاخر مِن ألغرب .
.
وفي رحله اُخري صورالقمر ألصناعى علَي عمق أكبر فوجداً نفْس ألنهرين و كَيف انهما يصبان فِى بحيرة و علي جانب هَذه ألبحيرة يُوجد بقايا لمدينه لَم يري فِى عظمتها و جد ايضا قلعه علَي أعمدة لَم تعرف ألبشريه مبني فِى مِثل أرتفاعها أرم ذَات ألعماد ألَّتِى لَم يخلق مِثلها فِى ألبلاد )

116 views

حرارة الشمس المغرب