12:13 مساءً الأحد 19 مايو، 2019

حكم العادة السرية في رمضان

كنت من قبل اربع سنوات من الان من الشباب الطيبين و ملتزم بالصلاة و السنة،

 

و لكننى صاحبت جلساء سوء و بدات اترك هذا الطريق حتى اصبحت اتهاون في اداء الصلاة،

 

و ارتكبت احدي المعاصى في نهار رمضان منذ حوالى ثلاث سنوات،

 

و بدات من العام الماضى اشعر بذنبي،

 

و رجعت الى ما كن

 

الحمد لله و صلى الله و سلم على رسول الله و على الة و اصحابة و من اهتدي بهداه،

 

اما بعد: فالحمد لله الذى هداك يا اخي للرجوع الى الصواب و لزوم طريق السنه و الجماعة و صحبه الاخيار،

 

و من تاب تاب الله عليه،

 

و هذا الذى اصابك من الحزن على ما حصل منك من انتكاس فهذا يدل على خير عظيم،

 

فابشر بالخير و التوبه يمحو الله بها ما قبلها،

 

من تاب تاب الله عليه يقول النبى صلى الله عليه و سلم-: التائب من الذنب كمن لا ذنب له و يقول صلى الله عليه و سلم-: التوبه تهدم ما كان قبله فالتوبه تهدم ما جري منك من تقصير،

 

و الحمد لله،

 

و هذا الحزن اذا ارتكبت سيئه و البكاء فهذا خير عظيم و فائده كبيرة،

 

و هذا من جنس ما قال بعض السلف: ان العبد ليفعل الذنب فيدخل به الجنة،

 

و يفعل الحسنه فيدخل بها النار!،

 

قيل: كيف ذلك

 

قال: يفعل الحسنه فيعجب بها و يتكبر بها و يتعاظم بها فيدخل بها النار،

 

و يفعل السيئه ثم يندم كلما ذكرها و يحزن كلما ذكرها فيدخل بها الجنة فانت بهذه التوبه و بهذا الندم و بهذا الحزن يرجي لك الخير العظيم و يرجي قبول توبتك فانت على خير عظيم.

 

اما ما جري منك في رمضان فعليك عنه الكفاره مع التوبه الصادقة،

 

تصوم الذى جري فيه الجماع او تقضيه،

 

و عليك الكفاره عن الجماع،

 

و هي عتق رقبه ان كنت تستطيع،

 

فان عجزت صمت شهرين متتابعين،

 

فان عجزت اطعمت ستين مسكينا،

 

ثلاثين صاعا و انت اعلم بنفسك،

 

اذا استطعت ان تعتق رقبه يوجد في بعض الجهات الافريقيه الرق بالتوارث موجودين و يباعون،

 

و قد اشترينا من ذلك جمله و اعتقناها،

 

وان عجزت عن ذلك فالصيام شهرين متتابعين،

 

فان لم تستطع اطعمت ستين مسكينا،

 

كل مسكين يعطي نصف الصاع من التمر او الازر او غيرها من قوت البلد،

 

و نصف الصاع يقارب كيلو و نصف من الحنطه و نحوها،

 

و هذا هو الواجب عليك مع التوبه و الاستغفار و مع قضاء اليوم،

 

و المرأة مثلك،

 

المرأة كذلك اذا كانت صائمه بالغة،

 

فالمقصود ان عليها مثلك،

 

عليها التوبه و الاستغفار و قضاء اليوم و عليها مع ذلك الكفاره اذا كان مطاوعة،

 

اما اذا كانت مكرهه مغصوبه لا قدره لها فليس عليها شيء.

 

قد اضطر للتصريح سماحه الشيخ: الموضوع ليس موضوع جماع مع طرف اخر،

 

هو ما يسمي بالعاده السريه عند الشباب

 

ج/ العاده السريه لا،

 

العاده السريه ما فيها الا القضاء،

 

ما فيها كفارة،

 

العاده السريه فيها القضاء فقط،

 

قضاء اليوم،

 

و التوبه و الاستغفار،

 

و الحمد لله.
صور حكم العادة السرية في رمضان
صور حكم العادة السرية في رمضان
348 views

حكم العادة السرية في رمضان