12:35 مساءً السبت 3 ديسمبر، 2016

حكم دعاء القنوت عند المالكية وصيغته

 

صور حكم دعاء القنوت عند المالكية وصيغته

 

الحمدلله رب العالمين
والصلآة والسلام علي اشرف المرسلين سيدنا محمد وعلي اله وصحبه اجمعين
اما بَعد..

فاما مسالة القنوت فِي صلآة الصبح فقد ذهب السادة المالكية علي المشهور الي استحباب القنوت فِي الصبح فَقط
دون سائر الصلوات قَبل الركوع وان يَكون سرا
بحيثُ يقنت الامام والماموم والمنفرد سرا
ولا باس برفع اليدين فيه
ويَكون عقب القراءة بلا تكبير قَبله
ويجوز بَعد الركوع ايضا
والافضل كَونه قَبل الركوع عقب القراءة
ومن ترك القنوت عمدا أو سهوا فلا شيء عَليه
فان سجد لتركه قَبل السلام بطلت صلاته
ولا يرتبط القنوت عندهم بالنوازل
بل هُو مستحب عندهم علي الدوام بالصفة المذكورة؛ جاءَ فِي مختصر الامام خليل المالكي رحمه الله:” وندب قنوت سرا بصبح فَقط وقبل الركوع “اه.

وقال الامام الخرشي المالكي رحمه الله كََما فِي شرحه:” وندب القنوت علي المشهور …ويندب أيضا ان يَكون سرا ويندب أيضا ان يَكون فِي الصبح لا فِي وتر ولا فِي سائر الصلوات عِند الحاجة لَه خلافا لمن ذهب الي ذلِك لكِن لَو وقع لا تبطل الصلآة “اه.

ونقل الامام الحطاب المالكي رحمه الله فِي مواهب الجليل عَن الجلاب قوله:” لا باس برفع يديه فِي دعاءَ القنوت “اه.

ويندب أيضا عِند المالكية ان يَكون القنوت باللفظ المذكور فِي السؤال؛ فقد قال الشيخ محمد عليش المالكي رحمه الله فِي منح الجليل:” و ندب لفظه أي القنوت المخصوص الَّذِي قيل كََان سورتين مِن القران ونسختا وهو أي لفظه المندوب اللهم أنا نستعينك الخ أي ونستغفرك ونؤمن بك ونتوكل عليك
ونخنع ونخلع لك
ونترك مِن يكفرك
اللهم اياك نعبد
ولك نصلي ونسجد
واليك نسعي ونحفد
نرجو رحمتك
ونخاف عذابك الجد
ان عذابك بالكافرين ملحق
وليس فِي رواية الامام رضي الله تعالي عنه ونثني عليك الخير كَله
نشكرك ولا نكفرك “اه.

وقال الشافعية يسن القنوت فِي اعتدال ثانية الصبح
يَعني بَعد ما رفع راسه مِن الركوع فِي الركعة الثانية
ولم يقيدوه بالنازلة.

قال الامام الخطيب الشربيني الشافعي رحمه الله فِي مغني المحتاج:” ويسن القنوت فِي اعتدال ثانية الصبح بَعد ذكر الاعتدال …وقال الماوردي محل القنوت إذا فرغ مِن قوله سمع الله لمن حمده ربنا لك الحمد فحينئذ يقنت “اه.

واما لفظه عندهم فَهو كََما قال الخطيب الشربيني:” وهو اللهم اهدني فيمن هديت الي اخره كَذا فِي المحرر
وتتمته كََما فِي الشرح: وعافني فيمن عافيت
وتولني فيمن توليت
وبارك لِي فيما اعطيت
وقني شر ما قضيت انك تقضي ولا يقضي عليك: أنه لا يذل مِن واليت تباركت ربنا وتعاليت للاتباع
رواه الحاكم فِي المستدرك عَن ابي هريرة رضي الله تعالي عنه قال: كََان رسول الله صلي الله عَليه وسلم إذا رفع راسه مِن الركوع مِن صلآة الصبح فِي الركعة الثانية رفع يديه فيدعو بهَذا الدعاءَ اللهم اهدني فيمن هديت ”اه..

وذهب السادة الحنفية  والحنابلة الي أنه لا قنوت فِي صلآة الفجر الا فِي النوازل
وللمزيد راجع الفتوي رقم 3260 حَول قنوت النوازل

واما الدعاءَ الَّذِي ذكرته فلم يرد عَن رسول الله صلي الله عَليه وسلم مرفوعا
وإنما ورد موقوفا عَن غَير واحد مِن الصحابة رضي الله عنهم
فقد ورد عَن سيدنا عمر بن الخطاب
وسيدنا علي بن ابي طالب
وسيدنا ابن مسعود
وسيدنا ابي بن كَعب رضي الله عنهم
وكذا ورد عَن الحسن البصري مقطوعا
وعن خالد بن ابي عمران مرسلا:

فاما حديث سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه موقوفا عَليه؛ فقد رواه عبد الرزاق وابن ابي شيبة فِي مصنفه وابن نصر فِي قيام الليل والبيهقي فِي السنن الكبري وصحح البيهقي هَذه الرواية
من طريق عبيد بن عمير عَن عمر بن الخطاب أنه كََان يقول فِي القنوت: اللهم اغفر للمؤمنين والمؤمنات
والمسلمين والمسلمات
والف بَين قلوبهم
واصلح ذَات بينهم
وانصرهم علي عدوك وعدوهم
اللهم العن كَفرة اهل الكتاب الَّذِين يكذبون رسلك
ويقاتلون اولياءك
اللهم خالف بَين كَلمتهم
وزلزل اقدامهم
وانزل بهم باسك الَّذِي لا ترده عَن القوم المجرمين

اللهم أنا نستعينك ونستغفرك ونثني عليك ولا نكفرك ونخلع ونترك مِن يفجرك

اللهم اياك نعبد
ولك نصلي ونسجد
واليك نسعي ونحفد
نرجو رحمتك ونخاف عذابك ان عذابك بالكفار ملحق .

وهَذه الروايات وان لَم تكُن مرفوعة الي رسول الله صلي الله عَليه وسلم لكِنها صحت عَن بَعض الصحابة رضي الله عنهم
ثم أنها مِن باب الدعاء
والامر فيه واسع طالما صح مبناه وسلم معناه.

قال العلامة الشيخ احمد زروق الفاسي المالكي فِي قواعده:” بساط الشريعة قاض بجواز الاخذ بِكُل ذكر صح مبناه وسلم معناه “اه
والله تعالي اعلم.

 

 

القنوت المالكية حكم دعاء عند وصيغته 6

حكم دعاء القنوت عند المالكية وصيغته